أسباب الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة

0 122

يسأل الكثير عن أسباب الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة، يقوم معظم الأطفال ببصق الحليب كجزء من أنشطتهم اليومية. ويعرف عمل بصق الحليب بالارتجاع أو الارتجاع المعدي المريئي. والارتجاع أمر طبيعي تماما، وهو شائع عند الرضع ونادرا ما يكون خطيرا. ومن خلال موقع صحتنا سنرشدك إلى أسباب وأعراض الارتجاع عند الأطفال.

أسباب الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة
أسباب الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة

ما هو الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة؟

الارتجاع يكون أكثر شده عند الرضع ويزداد حدوثه في سن 3و4 شهور. ويتقيأ بعض الأطفال مرة واحدة على الأقل يوميا، بينما يتقيأ البعض مع معظم الأعلاف.
وتنخفض معدلات الارتجاع حيث تنضج العضلات التي تتحكم في تدفق الطعام، وعادة ما يكون ذلك بحلول الوقت الذي يبلغ فيه الرضيع 18 شهرا من العمر. وإن مرض الجزر المعدي المريئي غير معقد، وغالبا ما يطلق على الأطفال الذين يعانون من هذا النوع من الارتجاع اسم (البصاقون السعداء). وقد يعاني الأطفال المصابون بالارتجاع المريئي أحيانا من القيء المتكرر أو التهيج أو إطالة أمد الرضاعة أو رفضها أو تقوس الظهر.

متي يحدث الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة؟

عندما يرتدد الطعام إلى أنبوب طعام الطفل يحدث الارتجاع. ويتم تعريفه على أنه ارتداد بدون مشاكل، وعادة ما يتم حله من تلقاء نفسه. والسبب في حدوث الارتجاع عند الأطفال، هو تواجد عضلة في الطرف السفلي من أنبوب الطعام تسمى العضلة العاصرة للمريء السفلية. وتقوم هذه العضلة بالاسترخاء لدخول الطعام إلى المعدة، وبعد ذلك تقوم بالتقلص لمنع مرور الطعام والحمض مرة أخرى إلى أنبوب الطعام. إذا لم تنغلق العضلة تماما، سوف يتدفق السائل مرة أخرى إلى أنبوب الطعام من المعدة. ويحدث هذا التسلسل في جميع الأشخاص، ولكنه يحدث بشكل متكرر عند الرضع الذين تقل أعمارهم عن عام واحد. ويحدث الارتجاع أحيانا دون أن يلاحظه أحد، حيث يبقى السائل في أنبوب الطعام السفلي، أو يتقيأ السائل.

تابع ما هو علاج جدري الماء في المنزل

ما هي أعراض الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة؟

وعلى الرغم من أنه أكثر شيوعا عند البالغين، إلا أنه يمكن أن يتطور إلى مرض الجزر المعدي المريئي (جيرد). وقد تسبب هذه الحالة أعراضا ومضاعفات أكثر إزعاجا. وتشمل الأعراض زيادة الوزن البطيئة، والتهيج، والبكاء غير المبرر، واضطرابات النوم. ويتطلب الارتجاع المعدي المريئي علاجا لتجنب تلف الأنسجة في بطانة أنبوب الطعام. وتعتبر رفض الرضاعة والقئ من أعراض ارتجاع المريء عند الرضع. والرضع الذين يعانون من GER يحدث لهم، زيادة في الوزن الطبيعي، وصعوبة بسيطة في الرضاعة، ولا توجد أعراض تنفسية كبيرة ولا أعراض سلوكية عصبية

ومن أعراض الارتجاع عند الاطفال بعد الرضاعة

ضعف زيادة الوزن وفقدان الوزن وفشل النمو، ورفض التغذية، والتهيج بعد الأكل، وصعوبة في البلع أو ألم عند البلع، كثرة القيء، وألام في المعدة وألم في الصدر وألم في مناطق أخرى من البطن، وسعال طويل الأمد أو أزيز أو بحة في الصوت.

ومن أعراضه أيضا التهاب الحنجرة المتكرر أو الالتهاب الرئوي أو التهاب الجيوب الأنفية أو التهاب الأذن الوسطى. ولا يستطيع الأطفال تحديد مكان الألم، لكن قد تظهر عليهم علامات الضيق، ونوبات البكاء المفرط، واضطرابات النوم، وانخفاض الشهية.

إذا ظهر على الرضيع أعراض ارتجاع المريء، فمن المهم الحصول على نصيحة من طبيب أطفال لأن الحالات الأخرى الأكثر شدة تشترك في بعض أعراض الارتجاع عند الرضع.

ما هو السبب في حدوث الارتجاع عند الأطفال؟

يتسبب حدوث الارتجاع حالات أكثر خطوره عند بعض الرضع مثل،عدم تحمل الطعام، ارتجاع المريء، التهاب المريء اليوزيني، وهو تراكم لنوع من خلايا الدم البيضاء يؤدي إلى التهاب أو إصابة أنسجة المريء.

تابع أيضا جدري الماء في العين الاسباب وطرق العلاج

كيف يتم تشخيص الارتجاع عند الأطفال؟

لا تستخدم الاختبارات التشخيصية عادة لتشخيص ارتجاع المريء. فإذا كان الطفل ينمو كما هو متوقع، ويبدو بصحة جيدة، ويبدو أنه راضي، فلا داعي لمزيد من الفحوصات. ويلجئ الأطباء إلي أستخدام الاختبارات التشخيصية إذا لم تتحسن الأعراض، ولم يتم ملاحظة زيادة الوزن، ووجود مشاكل في الرئة. وقد تشمل طرق الاختبار الموجات فوق الصوتية، واختبارات الدم والبول، ودرجة حموضة المريء ومراقبة المعاوقة، والأشعة السينية.

ما هو علاج الارتجاع عند الأطفال؟

يتم حل معظم حالات الارتجاع خلال السنة الأولى للطفل ولا تتطلب أي علاج.وهناك طرق يجب أتباعها لتقليل الارتجاع

تغيير نمط الحياة

يكون الارتجاع أقل تواترا وأقل شدة عند الرضاعة الطبيعية. وبالنسبة للأطفال الذين يرضعون حليبا اصطناعيا، يجب تقليل كميات التغذية عند الرضع الذين يفرطون في التغذية، وإطعام كميات أصغر بشكل متكرر.

أسباب الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة
أسباب الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة

هل يتغلب الأطفال على الارتجاع؟

يتغلب الأطفال علي الارتجاع بتقوية العضلة العاصرة للمرئ. وتختفي معظم حالات الارتجاع المرييئ قبل 18 شهرا من العمر.

ومع ذلك، أفاد حوالي 2-7 في المائة من مصدر موثوق لأباء الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3-9 سنوات أن أطفالهم يعانون من حرقة في المعدة أو ألم في الجزء العلوي من البطن. حوالي 5-8 بالمائة من المراهقين يصفون نفس الأعراض.

وينخفض ​​ارتجاع المريء حتى سن 12 عاما ثم يصل إلى ذروته بين 16 و 17 عاما. ويميل الارتجاع المعدي المريئي إلى أن يكون أكثر شيوعا عند الفتيات المراهقات منه عند الفتيان.

لقد قدمنا لك في هذا المقال أسباب الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة، وأعراض الارتجاع، وكيف يتم تشخيصه وطرق علاجه، وهل يستطيع الطفل التغلب علية.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد