أسباب الإصابة بشلل الوجه النصفي وطرق العلاج

0 161

سنذكر لكم في هذا المقال أسباب الإصابة بشلل الوجه النصفي وطرق العلاج. حيث أنه عبارة عن ضعف مؤقت أو شلل يصيب العصب الوجهي، والمعروف باسم العصب القحفي السابع. يتحكم هذا العصب في تعابير الوجه وحركة الجفون وعضلات الجبهة والرقبة.

بالإضافة إلى ذلك يحدث شلل الوجه النصفي عادةً بشكل مفاجئ، ويؤثر على معظم جانب واحد من الوجه. غالبًا ما يكون السبب غير معروف، ولكن تم ربط الحالة ببعض الفيروسات مثل: الهربس البسيط، والهربس النطاقي (القوباء المنطقية). تشمل عوامل الخطر للإصابة بشلل الوجه النصفي مرض السكري والحمل ومرض لايم.

أسباب شلل الوجه النصفي

هناك العديد من الأسباب التي تصيب الشخص بهذا المرض، ومن أبرز هذه الأسباب ما يلي:

  • فيروس الهربس البسيط (نفس الفيروس الذي يسبب الطفح الجلدي على الشفاه، “البرد”)
  • هربس نطاقي.
  • فيروس كوكساكي.
  • بالإضافة إلى ذلك فيروس مضخم للخلايا.
  • انخفاض حرارة الجسم الشديد.
  • السكتات الدماغية النزفية.
  • اضطرابات الدورة الدموية في العصب الوجهي (التهاب الشرايين).
  • وجود عمليات ورم في الجمجمة يضغط على العصب الوجهي.
  • فيروسات أخرى، مثل: (النكاف، الحصبة الألمانية، كريات الدم البيضاء، فيروسات الأنفلونزا).
  • كذلك بسبب أمراض أخرى، مثل: (داء لايم، داء السكري، الساركويد).

علاوة على ذلك لا يستطيع معظم المصابين بهذا النوع من الشلل أن يرمشوا العين الواقعة على الجانب المصاب من الوجه. في هذه الحالة، قد يتحول الجفن السفلي إلى الخارج. ترهل الوجه والشفتين على الجانب المصاب ولديك القليل من التحكم أو لا تتحكم على الإطلاق في وظائف العضلات.
نظرًا لأن العضلات التي تفتح العين يتحكم فيها عصب قحفي آخر، يمكنك بسهولة فتح العين المصابة. لكن لا يمكنك إغلاق الجفن. نتيجة لذلك، يعاني معظم الأشخاص المصابين بشلل الوجه النصفي من شكل شديد من الحالة يسمى متلازمة جفاف العين، والمعروفة باسم التهاب القرنية الجفني.

أعراض شلل الوجه النصفي

هناك بعض الأعراض التي تشير للإصابة بمثل هذه المشكلة، ومن هذه الأعراض:

  • ألم خلف الأذن.
  • ضعف عضلات الوجه.
  • خدر.
  • ابتسامة غير متكافئة.
  • عين واحدة لا تغلق تماماً.
  • كما أن أثناء النوم يتضخم الخد.
  • تمزق مستمر أو على العكس من ذلك جفاف العين.
  • بالإضافة إلى ذلك فقدان السمع.
  • كذلك قلة أحاسيس الذوق.

في حالة شلل الوجه النصفي، قد يكون العَرَض الأول هو الألم خلف الأذن. يأتي ضعف عضلات الوجه فجأة، عادة في غضون ساعات قليلة. كما في مختلف المرضى يتفاوت الضعف من شلل طفيف إلى شلل كامل. يزداد الضعف في غضون 48-72 ساعة ثم لا يزداد. تمتد الآفة إلى نصف الوجه فقط. مع شلل العصب الوجهي، يصبح الوجه بلا حياة وبلا تعابير.

قد يكون من الصعب أو المستحيل على المريض أن يتجعد في الجبهة أو يرمش أو يكشر على الجانب المصاب من الوجه. يشعر معظم المرضى أن وجوههم مخدرة أو ثقيلة، رغم أن الحساسية لا تتأثر بهذا المرض.
بالإضافة إلى ذلك قد يكون من الصعب على المريض إغلاق العين على الجانب المصاب من الوجه. قد لا يكون قادرًا على إغلاق عينيه تمامًا. كما قد يضعف تكوين الدموع واللعاب. قد يعاني المريض من جفاف الفم وجفاف العين.
كما قد لا يتمكن المريض من تذوق مقدمة اللسان على جانب الآفة. قد ترى الأذن على الجانب المصاب أصواتًا عالية بشكل غير عادي (تسمى هذه الظاهرة احتداد السمع). وذلك بسبب شلل العضلة التي تمد طبلة الأذن.

تشخيص شلل الوجه النصفي

يمكن عادةً تشخيص شلل الوجه والتمييز بينه وبين الاضطرابات الأخرى بناءً على الأعراض. عندما يشخص الطبيب شلل الوجه النصفي، يجب أن يستبعد الحالات النادرة الأخرى التي تسبب شلل الوجه. مع الأخذ في الاعتبار سبب المرض والأعراض الموجودة، قد يصف الطبيب أنواع الفحص التالية:

  • اختبارات الدم المختلفة.
  • فحص الأشعة السينية.
  • دراسة التوصيل العصبي وتخطيط كهربية العضل.
  • بالإضافة إلى ذلك التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) للدماغ.
  • كذلك التصوير المقطعي للدماغ.

علاوة على ذلك فإنه من المهم بشكل خاص أنه في ظروف عيادة الخبراء، يمكن إجراء مناقشة جماعية لمشكلة المريض مع أطباء من تخصصات أخرى (استشارة المعالج، أخصائي الغدد الصماء، أخصائي أمراض الأنف والأذن والحنجرة، أخصائي المناعة، طبيب الأسنان، وما إلى ذلك). يتيح لك ذلك تقليل عدد الفحوصات “غير الضرورية” وتسريع التشخيص الصحيح، وبالتالي تحديد العلاج المناسب.

الوقاية من شلل الوجه النصفي

من أجل عدم مواجهة مشكلة كيفية علاج التهاب العصب الوجهي في المستقبل، ينصح المرضى بما يلي:

  • اتباع نظام غذائي متوازن.
  • منع إصابات الرأس.
  • تجنب انخفاض حرارة الجسم (خاصة منطقة الوجه).
  • علاج الأمراض المعدية في البلعوم الأنفي وتجويف الفم في الوقت المناسب.

علاج شلل الوجه النصفي

عادةً ما يتضمن علاج شلل الوجه النصفي الاستخدام المكثف لمواد تشحيم العين، مثل بدائل الدموع الخالية من المواد الحافظة ومراهم العين. يحتاج الكثير من الناس إلى إغلاق جفونهم أو غلقها أثناء النوم للحفاظ على الرطوبة بداخلها.
كما يعتمد العلاج على سبب وأعراض المرض، وشدة الدورة بالإضافة إلى وجود الأمراض المصاحبة والعلاج الدوائي الذي يتم تلقيه للأمراض المصاحبة. مع وضع ذلك في الاعتبار قد يصف الطبيب:

  • تدابير لحماية القرنية.
  • الأدوية (الكورتيكوستيرويدات).
  • المسكنات.
  • مدرات البول.
  • الأدوية المضادة للفيروسات.
  • فيتامينات المجموعات أ، ب، ج.
  • الستيرويدات القشرية السكرية.
  • بالإضافة إلى ذلك من العلاجات المتبعة لذلك هي العوامل المضادة للصفيحات.
  • كذلك العلاج الجراحي (خياطة العصب).

كما يتعافى ما يقرب من 80 % من المصابين بشلل الوجه النصفي في غضون ستة أشهر. ولكن بدون رعاية مناسبة للعين المصابة، قد تواجه عواقب غير ضرورية ومميتة، مثل تقرح القرنية، وتندب السطح الأمامي الشفاف للعين.

في الختام نكون قد ذكرنا عبر موقع صحتنا أهم أعراض الإصابة بشلل الوجه النصفي، وما هي الأسباب والعوامل الرئيسية لحدوث ذلك، كذلك قد تم ذكر كيفية تشخيص هذا المرض، والطرق الوقائية لتجنب الإصابة به، وفي النهاية تم توضيح الطرق العلاجية لهذه المشكلة.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد