أسباب جفاف العين وطرق العلاج

0 126

أسباب جفاف العين وطرق العلاج.. إن من أسباب العين الجافة، هو تغير يحدث على سطح القرنية، بسبب غياب السائل الدمعي أو تدني جودته. نتيجة لذلك، يكون سطح العين رطبًا بشكل سيئ، مما قد يؤدي إلى عدم الراحة ومشاكل في الرؤية وإصابة القرنية بالجفاف. كما أنه نسبة الإصابة الأكبر تكون من نصيب أصحاب العدسات اللاصقة.

أعراض جفاف العين

هناك الكثير من أعراض جفاف العين ومتلازمة جفاف العين وهي ما يأتي:

  • الشعور بالحرقة
  • حكة في العين
  • أحاسيس مؤلمة تحدث في العين
  • ثقل في العيون
  • إرهاق العين
  • ألم في العين
  • الشعور بالجفاف
  • احمرار العين
  • رهاب الضياء، وهو التألم من الضوء، والخوف من النظر إليه.
  • عدم الرؤية بوضوح.

كذلك من الأعراض الشائعة الأخرى الإحساس بجسم غريب، كما لو كان لديك رمل أو شيء أو مادة أخرى في عينك. وبغض النظر عن مدى غرابة ذلك، فقد يكون هناك حرقة وينتابك شعور بأن العين تتمزق. وهذا دليل على أن يكون أيضًا هناك علامة على متلازمة جفاف العين. وذلك لأن سطح العين الجاف ينشط في بعض الحالات آلية دفاعية تحفز الإنتاج المفرط للمكون المائي للدموع. لكن مدة الإفراز ليست كافية للقضاء على السبب الرئيسي لجفاف العين.

بالإضافة إلى هذه الأعراض، يمكن أن يؤدي جفاف العين إلى التهاب و (في بعض الأحيان بشكل دائم) تلف في سطح العين. يمكن أن تؤثر متلازمة جفاف العين أيضًا على فعالية تصحيح الرؤية بالليزر وجراحة العين باستخدام الليزك .

ما الذي يسبب متلازمة جفاف العين؟

إن ترطيب سطح العين بالدموع بشكل كاف ومستمر ضروري للحفاظ على صحة وراحة عينيك ورؤية جيدة. وذلك لأن الدموع تغسل سطح العين وترطبها وتزيل الغبار والجزيئات الغريبة والكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تلحق الضرر بالقرنية وتؤدي إلى التهابات العين .

كذلك تتكون القناة المسيلة للدموع العادي من ثلاثة مكونات مهمة:

  1. المكون الدهني (الدهون).
  2. مكون مائي (ماء).
  3. مكون مخاطي ( الميوسين)

يلعب كل مكون من مكونات القناة الدمعية المسيلة للدموع دورًا مهمًا. على سبيل المثال ، تمنع الدهون المسيل للدموع تبخر الدموع من القناة المسيلة للدموع بسرعة كبيرة وتوفر الكثافة اللازمة للدمع. بينما يساعد الميوسين على الاحتفاظ بالدموع وتوزيعها بالتساوي على سطح العين.

يتم إنتاج كل مكون من مكونات الدموع بواسطة غدد مختلفة تقع مباشرة في العين أو بالقرب منها:

  1. يتم إنتاج المكون الدهني عن طريق غدد ميبوميان في الجفون.
  2. كما تنتج الغدد الدمعية المتواجدة في أعلى الجفون العلوية المكون المائي من الدموع.
  3. يتم إنتاج مكون الميوسين بواسطة الخلايا الكأسية للملتحمة ، والتي تبطن بياض العين (الصلبة).

بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي أي خلل في أي من هذه الأعضاء إلى خلل في الدموع وتكون أحد أسباب جفاف العين.

متى يظهر جفاف العين

متى يظهر جفاف العين؟

عندما لا تنتج الغدد الدمعية ما يكفي من السائل الدمعي لترطيب العين بشكل صحيح، فقد يعاني المريض من جفاف العين. ومن بين الأسباب الأكثر شيوعًا لهذه الظاهرة:

  • يعد نقص الإفراز الدمعي بسبب التقدم في السن هو السبب الأكثر شيوعًا للمرض. على مر السنين، يصبح في الخلايا ضمور، مما يؤدي إلى تمزق مستمر.
  • التغيرات الهرمونية عند النساء (الحمل، تحديد النسل، وانقطاع الطمث).
  • العوامل البيئية، خاصة البيئات التي بها الكثير من التبخر (الرياح، التكييف، السخانات، إلخ).
  • القراءة المطولة، حيث تقل كمية الرمش ولا يتوزع السائل المسيل للدموع بشكل صحيح في العين مما يزيد من تبخرها.
  • بعض الأمراض الجهازية (متلازمة سجوجرن، التهاب المفاصل الروماتويدي، الذئبة الحمامية، إلخ).
  • استخدام العدسات اللاصقة.
  • بعض العمليات الجراحية في العين.
  • بعض أمراض سطح العين التي تترك ندبات (مثل التهاب الملتحمة الفيروسي الحاد).

العوامل المرتبطة بمتلازمة جفاف العين

يمكن أن تزيد العديد من العوامل من خطر الإصابة بجفاف العين. على سبيل المثال:

عمل الكمبيوتر

عند العمل على جهاز كمبيوتر، أو استخدام هاتف ذكي أو أي جهاز رقمي محمول آخر، فإننا ننظر وقت طويل، إلى وميض الكمبيوتر. مما يتسبب في تبخر المزيد من الدموع ويزيد من خطر ظهور أعراض جفاف العين.

ارتداء العدسات اللاصقة

على الرغم من عدم وجود علاقة واضحة بين تآكل العدسات اللاصقة ومتلازمة جفاف العين، فإن جفاف العين هو السبب الرئيسي وراء ارتداء الناس العدسات اللاصقة.

الشيخوخة

يمكن أن تحدث أسباب جفاف العين في أي عمر، ولكنها تصبح أكثر شيوعًا في وقت لاحق من الحياة، خاصة بعد سن الخمسين.

السن يأس

النساء بعد سن اليأس أكثر عرضة للإصابة بجفاف العين من الرجال في نفس العمر.

ظروف درجة الحرارة والرطوبة في الغرفة

يمكن أن يؤدي تكييف الهواء وتهوية السقف وتسخين الهواء القسري إلى تقليل الرطوبة في الأماكن المغلقة أو تسريع تبخر الدموع، مما يتسبب في ظهور أعراض جفاف العين.

الظروف البيئية في الهواء الطلق

تزيد المناخات الجافة والظروف الجافة أو العاصفة من خطر الإصابة بمتلازمة جفاف العين.

الرحلات المتكررة

يكاد يكون الهواء في كابينة الطائرة خاليًا من الرطوبة ويمكن أن يسبب جفاف العين، خاصة لمن يسافرون كثيرًا.

التدخين

بالإضافة إلى جفاف العين، فإن التدخين يسبب مشاكل خطيرة في الرؤية، بما في ذلك الضمور  البقعي و إعتما عدسة العين والتهاب القزحية .

الصحة العامة

تساهم بعض الأمراض الجهازية، مثل مرض السكري وأمراض الغدة الدرقية والذئبة والتهاب المفاصل الروماتويدي ومتلازمة سجوجرن، في تطور جفاف العين.

الأدوية

العديد من الأدوية الموصوفة وغير الموصوفة، بما في ذلك مضادات الهيستامين ومضادات الاكتئاب وبعض أدوية ضغط الدم وحبوب منع الحمل، تزيد من خطر أعراض جفاف العين.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا أهم أعراض سرطان الجلد وطرق العلاج، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا النوع من الأمراض التي تصيب العين، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص أسباب جفاف العين وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة به.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد