أطعمة مدرة للحليب للمرأة المرضعة

0 164

الرضاعة الطبيعية أفضل تغذية للطفل الرضيع، حيث أنها تمد الرضيع بجميع العناصر الغذائية اللازمة. تكسبه مناعة قوية ضد الأمراض وتعزز تطوره العقلي والبدني.لذلك ترغب الكثير من الأمهات في زيادة إدراراهن من حليب الثدي، لأنهن يشعرن أن صحة الرضيع أهم ما يشغل بالهن، لاسيما الأمهات الجدد.أي اختيارك للرضاعة الطبيعية يجب أن يتبعه معرفة جيدة لكل ماتريدينه لك ولطفلك من اهتمام وغذاء . سنتناول في هذه المقالة معلومات عن أطعمة مدرة للحليب للمرأة المرضعة، أهمية الرضاعة الطبيعية، أطعمة تزيد الحليب للمرضع، إدرار حليب الأم المرضعة،نصائح لزيادة حليب الأم للمرضع عبر موقع صحتنا.

أهمية الرضاعة الطبيعية

الأطفال الذين حصلوا على رضاعة طبيعية يحققون نتائج أفضل في المستوى الذهني والنشاطات العقلية.ذلك بفضل وجود التركيب الغذائي المهم في حليب الأم ، الذي يعطي للطفل سهولة في الهضم أكثر من أي نوع صناعي آخر .لذا عليكي اتباع نظام الرضاعة الطبيعية لمايقارب عمر السنة لطفلك .لأن حليب الأم في تلك الفترة هو مصدر طاقة ونمو له.

تساعد الرضاعة الطبيعية على تطوير الفك، العينين، الدماغ، وأنظمة الجسم الأخرى. أيضا للرضاعة الطبيعية أثر إيجابي على سلوكيات الطفل في المستقبل. إذ تقلل من احتمالات إصابته بأمراض نفسية أو أن يصبح عدوانيا وصعب الترويض.

لا تقتصر فقط أهمية الرضاعة الطبيعية على الرضيع فقط.بل هي مهمة للأمهات أيضا، إذ أنها تحد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي أو المبيض. كذلك تساهم في تعزيز صحتهن وتباعد الولادات.

في النهاية يجب على الأمهات اعتماد الرضاعة الطبيعية الحصرية خلال الستة أشهر الأولى. لأن حليب الأم يحوي كل مايلزم الرضيع من طاقة وعناصر مغذية. هذا يتطلب منك  اختيار دقيق للغذاء الذي يتضمن  أطعمة مدرة للحليب للمرأة المرضعة.

إدرار حليب للمرأة المرضعة

يعد أفضل مؤشر على أنك تنتجين ما يكفي لطفلك من الحليب هو اكتسابه للوزن. ونموه كما ينبغي، لذلك إذا كنت تعانين من قلة إنتاج حليب الثدي. ولا يشبع رضيعك من الكمية التي يحصل عليها، فعليك البحث عن الأسباب التي أدت لذلك وعلاجها.

قد تكون الأسباب متعلقة بطبيعة جسمك الفيسيولوجية وقنوات إنتاج الحليب وغيرها. وهنا يجب  استشارة الطبيب على الفور. أو أسباب أخرى متعلقة بنمط غذائك وهنا التعامل يصبح أسهل، ونستطيع التغلب على المشكلة من خلال معرفتك إلى أطعمة مدرة للحليب للمرأة المرضعة.

أطعمة مدرة للحليب للمرأة المرضعة

هناك عدة أطعمة مدرة للحليب للمرأة المرضعة، حيثما يجب على الأم تناولها لتحفيز الغدد اللبنية وزيادة إدرار حليب الأم.مايساعد على تغذية الطفل وإرضاعه طبيعياً، منها :

  • البروتينات : يجب تناول كمية كافية من البروتين ضمن غذاء الأم المرضع، مايساعد ذلك في تحفيز إنتاج الحليب في ثدي الأم. حيثما توجد في البيض واللحوم والحليب والدواجن، أيضا تناول الأسماك. لما يحتويه من الأحماض الدهنية الأساسية وأوميجا 3 اللازمة لإفراز الحليب.
  • البقوليات : تحتوي البقوليات على الألياف المفيدة للأم والطفل. مثل العدس والفول، إلا أن الحمص يعتبر الأهم.وذلك لأنه يحتوي على الحامض الأميني “تريبتوفان” الذي يحفز إنتاج هرمون الحليب. فهو من الأغذية المثالية لزيادة إدرار حليب الرضاعة.
  • الخضراوات الورقية الخضراء : تحتوي على نسب عالية من حمض الفوليك المهم لك ولطفلك. أيضا مصدر هام للإستروجين النباتي الذي يؤدي إلى زيادة حليب الأم.كذلك مصدراً جيداً للكالسيوم والحديد.تعتبر الخضراوات من أكثر الأشياء التي تدر الحليب منها : السبانخ، الجرجير، السلق، البقدونس، البروكلي، الخس.
  • الأعشاب الطبيعية : قد يلجأ بعض الأمهات المرضعات إلى إضافة مشروبات طبيعية إلى نمط النظام الغذائي لديهن، التي تساعد الأم المرضع في زيادة كمية حليبها. تستطيع اختيار منها: الكمون، الحلبة، النعناع، الكركم، البابونج.
  • الشوفان : من أكثر الأطعمة الغنية بالبروتينات والمعادن والفيتامينات. أيضا يحتوي على كمية عالية من الألياف الغذائية  ومركبات نشوية. ترفع من تركيز هرمون الحليب، تستطيعين تحضير الشوفان إما بالغليان بالماء أو الحليب.أو استخدامه ضمن وجباتك الغذائية.
  • المشمش :عند اختيار نوع من أنواع الفاكهة للأم المرضع فإنها غالبا تريد المشمش،حيثما يحتوي على الحموض الأمينية، التي تزيد من إنتاج هرمون الحليب.بالتالي زيادة كمية الرضاعة لديك.
  • البطاطا : ذلك لأنها تحتوي على كمية عالية من الحديد المهمة جداً لطفلك وزيادة حليب الأم.

نصائح لزيادة الحليب للمرأة المرضعة

هناك أمور  يجب على الأم المرضع الانتباه عليها في مرحلة الرضاعة الطبيعية.ولاسيما مايخص الحالة النفسية لها وللرضيع، بالتالي عند تناول أطعمة مدرة للحليب للمرأة المرضعة. يكون ذلك ضمن النظام الغذائي الصحي والنفسي، إليك بعض النصائح :

تدليك الثدي

إن عملية التدليك لا تعني زيادة إدرار الحليب، وإنما يعطي الراحة لتدفق الحليب بسهولة. حيثما تقوم الأم المرضع بعملية التدليك بلطف طبعا، من الخارج باتجاه الحلمة.مما يسبب فتح القنوات المسدودة إضافة ً إلى تخفيف تصلب الثدي.الثدي الذي تم تطبيق عملية التدليك له، تبدأ به عملية الرضاعة.

الراحة والاسترخاء

يجب على الأم المرضع الابتعاد عن التوتر. لأن ذلك يعيق إفراز الحليب عبر القنوات المسؤولة عن مروره أثناء مرحلة الرضاعة الطبيعية. قد يبدو أن الأمر ملبك للغاية، إلا أنه يجب تنظيم أوقات الرضاعة الطبيعية.وأخذ كمية من الراحة لجسم الأم.

تناول الأدوية

 إذا توجب عليكي أخذ أدوية معينة بعد الولادة.فإنها قد تقلل كمية الحليب أثناء الرضاعة الطبيعية. لذا يتجنب أخذ أي نوعية من الأدوية  كالأدوية الهرمونية، أوالمكملات الغذائية أو أي نوع من دون استشارة طبيب.

عدم استخدام أغطية الحلمة

لا يفضل استخدام اللهايات وأغطية الحلمة للأم المرضع،حيث حجم الثدي لاعلاقة له بكمية الحليب لديك . وإن اختيارك لها يتسبب في عدم زيادة الحليب.

الابتعاد عن الكحول

ذلك لأنه تنتقل إلى الرضيع عبر حليب الثدي، وتسبب مشاكل في النمو .فيما يقللان من حليب الأم المرضع.

وأخيراً كل ماعليكي عزيزتي الأم أن تكوني على علم ومعرفة ً أن مرحلة الرضاعة الطبيعية. هي من أهم المراحل لك ولطفلك الرضيع. بالطبع يجب أن تكون ممتعة بنفس الوقت الذي تقدمي فيه كل العناصر الغذائية والمناعة، التي تقي ً طفلك من الإصابة بالعدوى. كل ذلك عبر حليب الثدي لديك، يرجى الاهتمام بنظامك الغذائي واختيار أطعمة مدرة للحليب للمرأة المرضعة بانتظام.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد