أعراض الإصابة بعدوى أذن السباح وطرق العلاج

0 59

سنتحدث في هذا المقال عن أعراض الإصابة بعدوى أذن السباح وطرق العلاج. التهاب الأذن الخارجية (أذن السباح) هو التهاب يصيب قناة الأذن، والذي يحدث عادةً بسبب البكتيريا والفطريات. يمكن أن يؤثر التهاب الأذن الخارجية على قناة الأذن بأكملها أو يكون محدودًا، حيث أنه يتشكل على شكل خراج (الدمل).

أعراض الإصابة بعدوى أذن السباح

تتمثل أعراض الإصابة بعدوى أذن السباح الحاد (التهاب الأذن الخارجية الحاد) في ظهور الألم وإفرازات نتنة. إذا انتفخت القناة أو امتلأت بكتل قيحية، يحدث فقدان السمع. عند لمس أو شد الأذن، أو الضغط عليها، قد تحدث أحاسيس مؤلمة. في التهاب الأذن الخارجية الحاد، يكون فحص القناة السمعية الخارجية والغشاء الطبلي (تنظير الأذن) مؤلمًا وصعبًا. هذا يرجع إلى حقيقة أن قناة الأذن منتفخة ومحمرّة، وهناك العديد من الكتل الصديدية الرطبة فيها.

أعراض الإصابة بعدوى أذن السباح الرئيسية هي ألم الأذن، والاحمرار، والإفرازات من الأذن، وعادة ما تكون بيضاء أو صفراء مع رائحة كريهة.

بالإضافة إلى ذلك، تحدث الأعراض التالية:

  • تورم في قناة الأذن.
  • احتقان الأذن.
  • حكة في الأذن (خاصة مع العدوى الفطرية).
  • انخفاض وفقدان السمع (ضعف السمع).
  • زيادة في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بالألم.
  • ارتفاع كبير وسريع في درجات الحرارة.
  • فقدان السمع الجزئي أو الكامل.
  • الصداع غير المبرر.
  • الضعف العام أو الشعور بالتوعك.
  • فقدان الشهية والنوم.
  • تصريف القيح من الأذنين. في بعض الحالات، قد يخرج القيح بالدم.

من المستحسن، عند ظهور أعراض الإصابة بعدوى أذن السباح، الاتصال فورًا بأخصائي الأنف والأذن والحنجرة، الذي سيصف بعد التشخيص، مسار العلاج اللازم.

تعرف على أعراض تصلب الأذن الوسطى وطرق العلاج

أسباب الإصابة بعدوى أذن السباح

يحدث التهاب الأذن الخارجية (عدوى أذن السباح) غالبًا بسبب انتشار العدوى البكتيرية والفطرية. يتطور التهاب الأذن الخارجية غير المعدي نتيجة لتفاعلات الحساسية والأمراض الجلدية (الأكزيما والتهاب الجلد العصبي).

تتضمن عوامل خطر الإصابة بعدوى قناة الأذن ما يلي:

  • تلف قناة الأذن أثناء التنظيف.
  • استخدام سدادات الأذن والمعينات السمعية (خاصة إذا لم يتم الاعتناء بها بشكل صحيح).
  • دخول الماء في الأذن، خاصة عند السباحة.
  • مهيجات الأذن (صبغة وبخاخات الشعر).
أعراض الإصابة بعدوى أذن السباح وطرق العلاج

العوامل المؤثرة على المرض

لتحديد كيفية علاج التهاب الأذن الخارجية، لا بد من تحديد العوامل المؤثرة على المرض، أشهرها:

  • الأمراض الفيروسية ونزلات البرد التي تصيب الجهاز التنفسي العلوي.
  • بعض أشكال نزلات البرد المتقدمة أو المزمنة.
  • اللحمية.
  • نظافة الأذن غير السليمة.
  • أمراض البلعوم الأنفي.

مضاعفات الإصابة بعدوى أذن السباح

تحدث عدوى الأذن الجرثومية بشكل شائع بسبب عدوى المكورات العنقودية الذهبية. بدوره، يسبب الالتهاب الفيروسي القوباء المنطقية، والفطريات مسؤولة عن مرض القدم الرياضية. على أي حال، من الضروري استشارة أخصائي الأنف والأذن والحنجرة، حيث تنتشر العدوى غير المعالجة بسرعة إلى الأجزاء العميقة من الأذن.

يمكن أن يؤثر الالتهاب على الغدد اللعابية والغدد الليمفاوية القريبة والغضاريف. مع الالتهاب الفيروسي، من المضاعفات المتكررة هي شلل أعصاب الوجه والأعصاب السمعية. الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة ويعانون من أمراض مزمنة مثل السكري هم الأكثر عرضة للإصابة بعدوى أذن السباح.

الوقاية من عدوى أذن السباح

لتقليل فرصة الإصابة بالتهاب الأذن الخارجية:

  • بعد السباحة، يجب تنقيط قطرات في الأذن، والتي تشمل الكحول الطبي ومحلول الخل الأبيض بنسبة 1: 1 (لا تقوم بذلك في حالة وجود أمراض في طبلة الأذن).
  • لا يُنصح بتنظيف قناة الأذن بمسحات قطنية أو بأشياء أخرى، حيث سيؤدي ذلك إلى دفع الأجسام الغريبة وشمع الأذن إلى الداخل. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن تسبب هذه الإجراءات أضرارًا طفيفة في الجلد الحساس، مما يساهم في تطور عدوى بكتيرية.
  • تجنب ملامسة الأذن لمثبتات الشعر وصبغة الشعر والمواد الكيميائية الأخرى.
  • يجب تنظيف سدادات الأذن أو المعينات السمعية قبل الاستخدام.

تعرف على أغذية مناسبة لمرضى السكري طعام مرضى السكري

علاج أذن السباح

العلاج يعتمد على العامل المسبب للعدوى. في حالة العدوى البكتيرية، يلزم العلاج بالمضادات الحيوية (أولاً على شكل مرهم أو قطرات أذن، ثم عن طريق الفم).

تتطلب العدوى الفطرية استخدام مضادات الفطريات لمدة 2-3 أسابيع على الأقل، وفي حالة الإصابة بعدوى فيروسية من الضروري تنظيف قناة الأذن بانتظام وتناول الأدوية المضادة للالتهابات.

من المهم جدًا حماية الأذن من الاتصال بالماء. يمكنك أيضًا استخدام الكمادات الدافئة. نظرًا لخطر حدوث مضاعفات التهابية، لا ينبغي علاج الأذن في المنزل، تأكد من أخذ استشارة الطبيب.

يتطلب التهاب الأذن الخارجية الفطري تنظيفًا شاملاً لقناة الأذن واستخدام محلول مضاد للفطريات (على سبيل المثال، الجنطيانا البنفسجي والنيستاتين وكلوتريمازول أو حتى مزيج من حمض الأسيتيك وكحول الأيزوبروبيل).

ومع ذلك، لا ينبغي استخدام هذه الأدوية وما شابهها إذا كانت طبلة الأذن مثقوبة لأنها يمكن أن تسبب ألمًا شديدًا أو تلفًا في الأذن الداخلية. قد تكون هناك حاجة إلى عمليات تنظيف وعلاجات متكررة.

يوصى بشدة بالحفاظ على الأذن جافة (على سبيل المثال، ارتداء قبعة عند الاستحمام، وتجنب السباحة أثناء العلاج) لكل من التهاب الأذن الخارجية الحاد العادي وشكله الفطري.

عندما تظهر الدمامل في القناة السمعية الخارجية، يتم شقها وتصريفها. إذا تمت علاج المريض في مرحلة مبكرة من المرض، فعادة ما يكون الشق صغيرًا.

يتم وصف المضادات الحيوية عن طريق الفم المضادة للمكورات العنقودية. المستحضرات الموضعية غير فعالة. لتسكين الآلام، قد تكون هناك حاجة إلى المسكنات مثل أوكسيكودون وأسيتامينوفين.

ختاماً ذكرنا لكم في هذا المقال عبر موقع صحتنا أحدث المعلومات عن أعراض الإصابة بعدوى أذن السباح وطرق العلاج، وأسباب عدوى أذن السباح، وأحدث طرق علاج عدوى أذن السباح، نتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد