أعراض السرطان النخاعي المتعدد وطرق العلاج

0 60

سنذكر لكم في هذا المقال أعراض السرطان النخاعي المتعدد وطرق العلاج. حيث له أسماء أخرى مثل المايلوما المتعددة، الورم النقوي المتعدد، ورم البلازماويات. وههو عبارة عن مرض يصيب الجهاز المكون للدم ينشأ من خلايا البلازما. يصيب الورم النقوي في الغالب الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، ولكن يمكن أيضًا تشخيصه في سن أصغر من ذلك.

أعراض السرطان النخاعي المتعدد

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تظهر على الشخص المصاب بهذا النوع من السرطانات. ومن أهم أعراض السرطان النخاعي المتعدد ما يأتي:

  • ألم في العظام.
  • تطور مرض هشاشة العظام، الذي يتميز بانخفاض كثافة العظام، وكسور متكررة.
  • تلف الكلى (اعتلال الكلية) والمعدة والرئتين. هذه الحالة ناتجة عن تناول كمية كبيرة من الكالسيوم في الأعضاء بسبب تدمير العظام.
  • فرط كالسيوم الدم. حيث تؤدي إلى زيادة مستوى الكالسيوم في الدم إلى العطش الشديد والإمساك والارتباك والغثيان والقيء والنعاس.
  • زيادة درجة حرارة الجسم، نوبات الحمى.
  • تدهور مقاييس الدم.
  • تغيير في مؤشرات وظائف الكلى.
  • كثرة الأمراض المعدية. يرتبط انخفاض المناعة بانتهاك إنتاج الغلوبولين المناعي الصحي.
  • سماكة الدم بسبب زيادة مستويات البروتين. لوحظ كل من خطر تجلط الدم والنزيف.
  • كذلك ضعف شديد في العضلات وتعب.
  • بالإضافة إلى ذلك من أعراض السرطان النخاعي المتعدد فقدان الوزن غير المعقول.

أسباب السرطان النخاعي المتعدد

بعد ذكر أهم أعراض السرطان النخاعي المتعدد فإنه سيتم فيما يلي ذكر أبرز أسباب السرطان النخاعي المتعدد:

  • حالات نقص المناعة (بسبب الأدوية أو الأمراض الأولية).
  • المايلوما المتعددة في أقارب الدم.
  • التعرض للإشعاع المؤين.
  • السمنة.
  • أمراض المناعة الذاتية.
  • العمل مع المواد السامة.
  • الشيخوخة، 60 سنة وما فوق.
  • وجود الوزن الزائد.
  • العمل مع المبيدات الحشرية والمبيدات الحشرية والعناصر السامة الأخرى.
  • نقص المناعة (مع عدوى فيروس نقص المناعة البشرية).
  • تاريخ أمراض المناعة الذاتية.
  • الوراثة المرهقة.

علاوة على ذلك فإنه على عكس العديد من أنواع السرطان الأخرى، فإن السرطان النخاعي المتعدد (المايلوما) ليس ورمًا منفردًا ولكنه مرض يتميز بتراكم خلايا البلازما غير الطبيعية في نخاع العظام ووجود بروتين شبيه بالبروتين في الجسم.

تشخيص السرطان النخاعي المتعدد

من الممكن أن يتم تشخيص أعراض السرطان النخاعي المتعدد وذلك عن طريق بعض الفحوصات الطبية، ومنها:

  • الفحص من قبل طبيب الأورام.
  • الفحص السريري والكيميائي الحيوي والمناعي للدم والبول. بما في ذلك تحديد مستوى الكالسيوم والبروتين.
  • فحص عظام الهيكل العظمي بالأشعة السينية.
  • خزعة ، أنسجة نخاع العظام.
  • كذلك التشخيص المختبري (اختبارات الدم والبول العامة، والكيمياء الحيوية للدم، والتعرف الكهربي للدم وبروتينات البول، وما إلى ذلك).
  • بالإضافة إلى ذلك من طرق تشخيص أعراض السرطان النخاعي المتعدد هي التصوير بالرنين المغناطيسي والتصوير المقطعي المحوسب، وذلك لتحديد مدى انتشار الأورام في الأعضاء الداخلية.

الوقاية من السرطان النخاعي المتعدد

لا توجد هناك طرق محددة لمنع تطور أعراض السرطان النخاعي المتعدد، لكن هناك بعض التدابير الوقائية، ومن أهمها ما يلي:

  • إتباع نظام غذائي صحي.
  • الحفاظ على نمط حياة صحي.
  • التغذية العقلانية والتحكم في الوزن.
  • بالإضافة إلى ذلك من الطرق الوقائية التي يجب إتباعها هي التقليل من ملامسة المواد السامة والإشعاع المؤين.

علاوة على ذلك يُنصح الأفراد الذين لديهم تاريخ عائلي غير ملائم بالخضوع لفحوصات وقائية منتظمة. كما يجب على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا إجراء اختبارات الدم العامة والكيميائية الحيوية سنويًا.

علاج السرطان النخاعي المتعدد

تهدف أساليب العلاج إلى منع نمو الورم ونشاط إفرازه، بالإضافة إلى إطالة وتحسين نوعية حياة المريض. يتم اختيار نظام العلاج بشكل فردي، مع مراعاة حجم وموقع ونشاط الأورام.
بالإضافة إلى ذلك لإيقاف نمو هذا الورم والتقليل من أعراض السرطان النخاعي المتعدد يجب إتباع طرق عديدة، ومنها:

  • العلاج الكيميائي. حيث يتضمن استخدام المواد التي تدمر أو تمنع انقسام الخلايا الخبيثة.
  • العلاج الكيميائي بجرعات عالية. وذلك لغرض العلاج، حيث يتم الجمع بين جرعات عالية من عوامل العلاج الكيميائي مع آليات عمل مختلفة، مما يزيد من الفعالية الكلية للنظام.
  • زرع الخلايا الجذعية. حيث يُزرع المريض بالخلايا الجذعية الخاصة به أو مع المتبرع به من أجل استعادة وظائف النخاع العظمي جزئيًا. تكمل هذه الطريقة طرق العلاج الأخرى ويمكن أن تطيل بشكل كبير من عمر المرضى المصابين بالورم النخاعي المتعدد.
  • العلاج المناعي. وهو ينطوي على استخدام الإنترفيرون لقمع الخلايا الخبيثة النسيليّة والتعويض عن الخلل الوظيفي في جهاز المناعة.
  • العلاج الإشعاعي. حيث يعني التأثير على البؤر المرضية للإشعاع المؤين من أجل تدميرها.
  • بالإضافة إلى ذلك من الطرق العلاجية لهذا النوع من السرطانات هي الجراحة. حيث من الممكن في معظم الحالات يتضمن علاج الكسور.
  • التصحيح العلاجي للمضاعفات. وهو ينطوي على التحكم في فرط كالسيوم الدم، ونقل كرات الدم الحمراء، وعلاج الأمراض المعدية، وتعويض الفشل الكلوي عن طريق فصادة البلازما وغسيل الدم، وغيرها.

علاوة على ذلك فإنه بعد زراعة النخاع العظمي يبقى المريض في المستشفى حتى تستقر الحالة تمامًا. في هذه المرحلة، يتم إجراء المراقبة وعلاج أعراض السرطان النخاعي المتعدد، فضلاً عن تدابير الوقاية من المضاعفات. في الأشهر الأولى بعد الجراحة يجب على المريض مراجعة الطبيب بشكل أسبوعي وإجراء فحوصات منتظمة. كما للراحة يوصى بترتيب الإقامة بالقرب من العيادة.
كما أن هناك متطلبات خاصة لظروف المعيشة. تلعب النظافة وتقليل العوامل المؤلمة دوراً مهماً في عملية الشفاء. حيث أن خارج المنزل يُنصح المريض باستخدام معدات الحماية الشخصية (قناع، قفازات، مطهرات، إلخ) خاصة خلال فترة فيروس كورونا.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا أهم أعراض السرطان النخاعي المتعدد وطرق العلاج، والأسباب المؤدية لذلك، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص السرطان النخاعي المتعدد وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة به.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد