أعراض سرطان البلعوم الأنفي وطرق العلاج

0 70

أعراض سرطان البلعوم الأنفي وطرق العلاج ومضاعفات المرض ومراحل تطوره جميعها من المعلومات التي ينبغي الإلمام بها. خصوصًا لأي مريض يُعاني من مشكلات أو اضطرابات مزمنة في منطقة البلعوم الأنفي. من أجل اكتشاف المرض في مرحلة مبكرة قدر الإمكان والسعي إلى علاجه فورًا. ومن خلال موقع الصحة للجميع فيما يلي سوف يتم توضيح أهم أعراض مرض السرطان البلعومي الأنفي وأسبابه وطرق علاجه بالتفصيل.

سرطان البلعوم الأنفي

إن سرطان البلعوم الأنفي Nasopharyngeal Carcinoma هو أحد أنواع السرطان الذي يصيب منطقة البلعوم الأنفي الواقعة أعلى مؤخرة الحلق وخلف الأنف. وهو من الأمراض النادرة نوعًا ما. وينتشر في مناطق مُحددة على مستوى العالم بشكل أكبر مثل الولايات المتحدة الأمريكية ودول شرق آسيا.

ومن الصعب الكشف عن سرطان البلعوم الأنفي مبكًرا. نظرًا إلى أنه ليس من السهل اكتشاف وجود أورام في منطقة البلعوم الأنفي في أثناء الفحص الدوري للمريض. فضلا عن إن أعراض هذه الحالة المرضية تتشابه مع نطاق واسع من الحالات المرضية الأخرى.

أعراض سرطان البلعوم الأنفي وطرق العلاج
أعراض سرطان البلعوم الأنفي وطرق العلاج

أعراض سرطان البلعوم الأنفي

هناك بعض الأعراض التي تنذر بالإصابة بمرض سرطان البلعوم الأنفي. لكن لا تظهر هذه الأعراض دائمًا في حالات الإصابة المبكرة. إنما تحدث في المراحل المتقدمة نوعًا ما من المرض. وتشمل تلك الأعراض. ما يلي:

  • نتوء في منطقة الرقبة لا يزول لمدة تزيد عن ثلاثة أسابيع.
  • فقدان السمع لكن عادةً يكون ذلك في أذن واحدة فقط.
  • طنين الأذن. حيث يستمع المريض إلى الأصوات الصادرة من الجسم من الداخل وليس الأصوات الخارجية.
  • نزيف الأنف.
  • انسداد الأنف. لكن عادةً ما يكون ذلك في جانب واحد فقط.
  • الصداع الشديد.
  • زغللة في الرؤية.
  • خدر في الجزء السفلي من الوجه.
  • صعوبة في البلع.
  • خشونة في الصوت.
  • الضعف العام أو فقدان الوزن بدون سبب واضح.

شاهد أيضًا: أعراض سرطان الامعاء الدقيقة وطرق العلاج

أسباب سرطان البلعوم الأنفي

السبب الأساسي والدقيق لسرطان البلعوم غير معروف حتى الآن. لكن هناك عددًا من العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض. مثل:

  • أن يكون المرض ذو أصل شمال أفريقي أو جَنُوب صيني.
  • الإكثار من اللحوم أو الأسماك المملحة.
  • الإصابة أو التعرض إلى فيروس ابشتاين بار Epstein-Barr virus الذي يسبب الإصابة بالحمى الغدية.
  • العمل في مهنة تجعل الفرد معرضًا طوال الوقت إلى ملامسة واستنشاق غبار الخشب الصُّلْب أو مادة الفورمالدهيد الكيميائية.
  • إذا كان أحد الأقارب من الدرجة الأولى مثل الأبُ أو الأم قد أصيب بالمرض.
  • عادةً ما يحدث المرض في المرحلة العمرية ما بين 30 إلى 50 سنة.
  • إدمان المواد والمشروبات الكحولية أو التبغ والتدخين بشراهة.
  • ترتفع معدلات الإصابة بين الرجال أكثر من النساء.

مراحل تطور سرطان البلعوم الأنفي

أشار العلماء إلى أن مراحل تطور مرض سرطان البلعوم الأنفي تشمل أربعة مراحل مثال على ذلك ما يلي:

  • المرحلة الأولي: يقتصر الورم في هذه المرحلة على منطقة البلعوم الأنفي. أو قد يمتد الورم إلى البلعوم الفموي وقد يصل أيضًا إلى تجويف الأنف دون إصابة البلعوم.
  • المرحلة الثانية: يبدأ المرض هنا في الامتداد إلى مساحة البلعوم وربما يشمل الورم الأنسجة الرخوة المجاورة أيضًا. مثال بعض أجزاء الفك.
  • المرحلة الثالثة: يبدأ الورم هنا في التسلل إلى الهياكل العظمية في قاعدة الجمجمة. وفقرات عنق الرحم وقد يصل أيضًا إلى الجيوب الأنفية.
  • المرحلة الرابعة: هي أخطر مرحلة. ويبدأ بها المرض في غزو المزيد من أجزاء الجسم. مثال الأنسجة داخل الجمجمة، البلعوم السفلي، الغدة النكافية. وغيرهم.

شاهد أيضًا: أعراض مرض السرطان وطرق العلاج الحديثة

طرق علاج سرطان البلعوم الأنفي

عند تشخيص إصابة المريض فعليًا بمرض سرطان البلعوم الأنفي. فهنا سوف يتخذ الطبيب المعالج قرارًا باختيار الطريقة الأنسب للعلاج وفقًا للمرحلة المرضية التي يمر بها المريض، حيث هناك طريقتين رئيسيتين يعتمد عليها الأطباء في علاج هذه الحالة المرضية. مثال على ذلك ما يلي:

العلاج الإشعاعي Radiotherapy

هذه الطريقة تعتمد على الإشعاع في قتل الخلايا السرطانية وأشهرها طريقة العلاج الإشعاعي الخارجي IMRT. قد يكون العلاج الإشعاعي كافيًا بمفرده لعلاج المراحل الأولى من المرض. لكن يتم الجمع بين العلاج الإشعاعي والكيميائي في المراحل المتطورة من المرض.

العلاج الإشعاعي نفسه لا يكون مؤلم. لكن يمكن أن يكون له بعض الآثار الجانبية الهامة التي تنتهي بانتهاء مدة العلاج، مثال

  • احمرار وتقرح الجلد في منطقة استخدام العلاج الإشعاعي.
  • الشعور بالإعياء.
  • تغيرات في حاسة التذوق.
  • جفاف الفم.
  • فقدان الشعر.

العلاج الكيميائي Chemotherapy

يمكن استخدام العلاج الكيميائي قبل العلاج الإشعاعي أو الاثنين لعلاج حالات سرطان البلعوم الأنفي الأكثر تقدمًا. ويحصل المريض على هذا العلاج من خلال التنقيط في الوريد. وفي الغالب؛ يحتاج المريض إلى جَلسة علاج كيميائي كل 3 أو 4 أسابيع لمدة عدة أشهر. وكما هو الحال في العلاج الإشعاعي. فإن العلاج الكيميائي أيضًا قد يؤدي إلى ظهور بعض الآثار الجانبية على المريض. مثل:

  • الشعور الدائم طوال مدّة العلاج بالإعياء.
  • جفاف الفم.
  • الإسهال.
  • التعب والإرهاق.

وعلى الرغم أن هذه الآثار الجانبية مؤقتة. إلا أن العلاج الكيميائي لمرض سرطان البلعوم الأنفي أو أنواع مرض السلاطان عمومًا. قد يؤدي إلى حدوث بعض المشكات لفترات طويلة مثال التأثير على الخصوبة أو القدرة على الإنجاب.

بذلك يكون تم استعراض أهم أعراض سرطان البلعوم الأنفي مع توضيح أهم أعراض الإصابة بالمرض والأسباب التي ربما تؤدي إلى زيادة فرص الإصابة بالمرض ومراحل تطور هذا المرض. مع التطرق أيضًا إلى أهم طرق علاج سرطان البلعوم الأنفي المتاحة حاليًا سواء العلاج الكيميائي أو الإشعاعي بالتفصيل.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد