أعراض سرطان الخصية وطرق العلاج

0 110

سنذكر لكم في هذا المقال أعراض سرطان الخصية وطرق العلاج. من المعروف أن أورام الخصية هي أورام خبيثة تصيب الغدد التناسلية الذكرية. علم الأمراض عرضة للتطور العدواني. نادرا ما يتم اكتشافه (1-2%) من الأورام الخبيثة بين الذكور)، ولكن من المعروف أنه سبب شائع للوفاة المبكرة بسبب السرطان.

أعراض سرطان الخصية

عند إصابة الشخص بسرطان الخصية فإنه تظهر عليه بعض العلامات والأعراض التي تشير لإصابته بهذا النوع من السرطانات. يظهر سرطان الخصية الأعراض في البداية على شكل كتلة صلبة، وأحيانًا مؤلمة، في كيس الصفن. العيادة الرئيسية مرتبطة بنقائل إلى الغدد الليمفاوية خلف الصفاق، مما يسبب ألما شديدا في أسفل الظهر، والرئتين، مما يؤدي إلى نفث الدم والسعال. في بعض الأحيان يكون هناك زيادة في الغدد الثديية.

بالإضافة إلى ذلك من أعراض سرطان الخصية هي اثارة بعض الاضطرابات الهرمونية. كما من الممكن ظهور مظاهر في شكل تورم في الثدي، وتغييرات في الصوت. كذلك هناك انخفاض في الرغبة الجنسية، والعجز الجنسي، وضعف الانتصاب.

كما من الممكن حدوث الغثيان والقيء والضعف والتعب وفقدان الشهية. كذلك فإنه يمكن أن تنتشر النقائل إلى العقد الليمفاوية وتجويف البطن والكلى والرئتين. في هذه الحالة، تشمل أعراض سرطان الخصية السعال وضيق التنفس ومشاكل الأمعاء وعلامات الفشل الكلوي.

أسباب سرطان الخصية

هناك العديد من الأسباب التي تسمح بظهور أعراض سرطان الخصية، ومن أهم هذه العوامل والأسباب:

  • إصابة كيس الصفن.
  • العادات السيئة.
  • التعرض للإشعاعات.
  • نمط الحياة الديناميكي.
  • ارتفاع درجة حرارة الخصيتين بشكل منتظم، بما في ذلك أيضاً عند تسخين مقاعد السيارة.
  • كذلك من أسباب سرطان الخصية هي انتهاك الأعضاء الغذائية من كيس الصفن.
  • الاتصال مع المواد المسرطنة بسبب الأنشطة المهنية، وغيرها.
  • الوراثة غير المواتية، حيث تزداد احتمالية الإصابة بورم خبيث في الخصية لدى الرجال الذين عانى أقاربهم من هذا المرض قبل ذلك مثل: (الأخ، الجد، الأب).

عوامل خطر الإصابة بسرطان الخصية

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بأعراض سرطان الخصية، ومن أهم هذه العوامل ما يلي:

  • لم تنزل إحدى الخصيتين أو كلتا الخصيتين إلى كيس الصفن. حتى إذا تم إجراء الجراحة التصحيحية للخصية الخفية بالفعل في مرحلة الطفولة وتم وضع الخصيتين في كيس الصفن، فإن خطر الإصابة بالسرطان لا يزال قائماً.
  • عوامل وراثية (الجد أو الأب أو الأخ مصاب بسرطان الخصية).
  • كذلك من عوامل خطر الإصابة بسرطان الخصية هي الإصابة بالعقم.
  • تكون إحدى الخصيتين أو كلتيهما متخلفة (صغيرة أو ناعمة جدًا أو كثيفة جدًا في التناسق)، أو توجد شوائب في النسيج الندبي الخلقي.
  • إزالة خصية من جانب واحد بسبب السرطان.
  • متلازمة كلاينفيلتر.
  • بالإضافة إلى ذلك إصابة الخصية.

تشخيص سرطان الخصية

عادةً ما يتم تشخيص سرطان الخصية عن طريق بعض الفحصوات والدراسات. حيث تستخدم تقنيات التصوير الطبي على نطاق واسع، مثل:

  • طرق البحث بالموجات فوق الصوتية.
  • التصوير المقطعي بالأشعة السينية (CT).
  • طرق البحث المشعة.
  • الاختبارات السريرية العامة (اختبارات الدم والبول العامة).
  • اختبارات لعلامات الأورام في الدم.
  • الموجات فوق الصوتية في كيس الصفن.
  • كذلك التصوير بالرنين المغناطيسي لكيس الصفن والحوض.
  • بالإضافة إلى ذلك يتم ملامسة كيس الصفن، حيث يقوم الطبيب بتقييم حجم الغدد التناسلية، والحساسية، وطبيعة الضغط، ودرجة الألم.
  • كما يتم إجراء فحص جس البطن والفخذ والصدر والمنطقة فوق الترقوة من أجل تحديد العقد الليمفاوية المتضخمة.

علاوة على ذلك فإنه أثناء الفحص يتم تحديد درجة انتشار الورم ومشاركة الغدد الليمفاوية الإقليمية. كما يتم الكشف عن النقائل في الأعضاء الأخرى باستخدام الموجات فوق الصوتية، والتصوير المقطعي المحوسب، والتصوير بالرنين المغناطيسي، والتصوير الشعاعي.

الوقاية من سرطان الخصية

هناك العديد من الطرق والاجراءات الوقائية المتبعة للتقليل من حدوث أعراض سرطان الخصية. يتم تقليل الوقاية من الأورام الخبيثة في الخصية إلى الوقاية من تلك العوامل التي تساهم في تطورها، وخاصة الصدمات والأشعة التناسلية.

الخصية الخفية والتاريخ العائلي لسرطان الخصية من عوامل الخطر الرئيسية لتطوير هذا المرض. من المستحيل منعهم لأنهم موجودون بالفعل عند الولادة. بالإضافة إلى ذلك فإن العديد من الرجال المصابين بسرطان الخصية ليس لديهم عوامل خطر معروفة. لهذا السبب لا توجد طرق للوقاية من معظم حالات المرض.
كما من الضروري إجراء فحص ذاتي للخصيتين؛ لملاحظة أي تغييرات في الحجم والشكل والكثافة. تظهر التكوينات الحجمية أولاً على السطح الأمامي أو الجانبي للخصية. إذا لاحظت أي تغييرات، يجب عليك استشارة الطبيب على الفور.

من المستحسن في حالة الخصيتين اتخاذ إجراءات جراحية. كما يجب معرفة عوامل الخطر لذا على الشخص المراقبة والفحص بانتظام لغرض الكشف المبكر عن الورم.

طرق علاج سرطان الخصية

يتم علاج أورام الخصية بشكل شامل. المرحلة الرئيسية هي عملية جراحية يتم فيها استئصال الغدد التناسلية مع الحبل المنوي. حيث أنه لا مفر من اتخاذ تدابير جذرية، لأن خطر انتشار الخلايا غير النمطية مرتفع للغاية، وغالبًا ما يتم ملاحظة انتكاسات المرض بين المرضى. عادة ما تُستكمل الجراحة بالعلاج الكيميائي أو الإشعاعي.

العلاج القياسي لسرطان الخصية هو الجراحة أي استئصال الخصية. يتضمن التدخل إزالة الغدة المصابة مع الحبل المنوي. في بعض الحالات تُستكمل العملية باستئصال العقد اللمفية، مما يساهم في تحقيق الهدوء.

بالإضافة إلى ذلك في حال وجود ورم كبير، يتم وصف دورات العلاج الكيميائي قبل الجراحة لتقليل حجم الورم. في معظم الحالات يتم استخدام أدوية العلاج الإشعاعي والكيميائي بعد التدخل لإزالة الخلايا السرطانية المتبقية. بعد العلاج الرئيسي ، يتم وصف العلاج بالهرمونات البديلة للرجال.

في فترة ما بعد الجراحة، عادة ما يتم إجراء العلاج الإشعاعي والأعراض، وكذلك الوقاية من المخدرات من المضاعفات. يعتمد توقيت وخصائص فترة التعافي على نطاق التدخل. عادة ما ينصح المرضى بالامتناع عن المجهود البدني والنشاط الجنسي. كما أنه في المستقبل من الضروري الخضوع لفحوصات مراقبة منتظمة.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا أهم أعراض سرطان الخصية وطرق العلاج، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا النوع من السرطانات، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص سرطان الخصية وما هي أبرز الاجراءات الوقائية لتجنب الإصابة به.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد