أعراض سرطان الفرج وطرق العلاج

0 51

أعراض سرطان الفرج على الرغم من أنه نادر الحدوث إلا أنها من المعلومات التي يجب أخذها في الاعتبار. وكذلك مسببات المرض وطرق العلاج لاكتشاف الإصابة مبكرًا في حالة حدوثها قدر الإمكان. وفي هذا الصدد؛ فإن موقع الصحة للجميع سوف يتناول لاحقًا أهم المعلومات عن مرض سرطان الفرج. مثل الأعراض وعوامل زيادة خطورة الإصابة. وأنواع المرض وطرق العلاج بالتفصيل.

سرطان الفرج

إن مرض سرطان الفرج Vulvar Cancer هو أحد أنواع السرطان النادرة جدا. والتي تصيب السطح الخارجي للجهاز التناسلي عند النساء بنسبة لا تزيد عن ٠.٦ من إجمالي حالات السرطان عند النساء. حيث أن المقصود بمنطقة الفرج هي الجزء الجلدي المحيط بالإحليل والمهبل عند الأنثى. وهذا الورم السرطاني يصيب النساء اللاتي قد تخطوا الـ 65 عام بنسبة أكبر. ولكن هذا لا ينفي إمكانية الإصابة بالمرض في أي مرحلة عمرية. وتكون بداية المرض عبارة عن نتوء أو قرحة تسبب الحكة الشديدة في منطقة الفرج.

أعراض سرطان الفرج

هناك بعض الأعراض التي إذا ظهرت على المرأة قد تكون دليلا على إصابة المرأة بالمرض. مثال ذلك ما يلي:

  • الشعور بحكة مستمرة أو ألم لا يزول في منطقة الفرج.
  • ظهور كتل أو نتوءات أو ثآليل في منطقة الفرج.
  • حدوث نزيف في غير أوقات الحيض.
  • تغيرات بالجلد خصوصًا في السماكة أو ظهور بقع بيضاء أو ملونة في الجلد.
  • الإفرازات المهبلية الكثيفة المختلطة بالدماء أيضًا في غير أوقات الحيض.
  • الشعور بألم شديد وحرقة عند التبول.

شاهد أيضًا: أعراض السرطان النخاعي المتعدد وطرق العلاج

أسباب الإصابة بسرطان الفرج

أن الطفرات الجينية التي تحول الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية. هي دائمًا السبب الأساسي للإصابة بمرض السرطان. ولكن لا توجد أسباب محددة يمكن الجزم بأنها هي سبب الإصابة. وفي حالة سرطان الفرج؛ فإنه لا يوجد سبب أساسي لحدوث المرض ولكن تبقى هناك بعض عوامل زيادة خطورة الإصابة، مثل ما يلي:

  • التقدم في العمر. حيث إن النساء في سن 65 أو أكثر؛ هم الأكثر عرض للإصابة.
  • العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري HPV في منطقة الفرج. مع عدم الحصول على العلاج المناسب. يعزز بنسبة كبيرة جدًا من تطور بعض حالات السرطان خصوصًا سرطان الفرج. سرطان عنق الرحم. وغيرهم.
  • التدخين سواء المباشر أو التدخين السلبي من أهم عوامل الإصابة بالمرض.
  • الضعف الشديد في الجهاز المناعي قد يؤدي إلى تطور المرض. خصوصًا في حالات الإصابة بمرض السيدا (نقص المناعة المكتسبة) أو تناول بعض العقاقير العلاجية المثبطة للجهاز المناعي.
  • الإصابة السابقة بالسرطان في الأعضاء التناسلية.
  • الإصابة ببعض الأمراض الجلدية التي تمتد إلى الجهاز التناسلي ومن أشهرها الإصابة بمرض الحزاز المتصلب الذي ينتج عنه ترقق شديد في خلايا وطبقات الجلد.
أعراض سرطان الفرج وطرق العلاج
أعراض سرطان الفرج وطرق العلاج

أنواع سرطان الفرج

لقد أشار علماء البيولوجي والتشريح والأنسجة إلى أنه يوجد نوعين رئيسيين من مرض سرطان الفرج. وهي تأتي على النحو التالي:

  • سرطان الخلايا الحرشفية الفرجية: يشير إلى سرطان الفرج الذي تبدأ الإصابة به أولًا في الخلايا الحرشفية الرقيقة المسطحة والتي تبطن منطقة الفرج. ويمثل هذا النوع حوالي 70% من الحالات المصابة.
  • الورم الميلانيني الفرجي: يبدأ المرض هنا من خلال إصابة الخلايا الميلانينية Melanocytes بمنطقة الفرج. وهذه الخلايا موجودة في الجلد وهي المسؤولة عن إنتاج الصبغة الجلدية.

شاهد أيضًا: أعراض سرطان الغدد اللعابية وطرق العلاج

طرق علاج سرطان الفرج

هناك أكثر من طريق علاجي يتم الاعتماد عليها من أجل علاج مرض سرطان الفرج عند النساء. وهي تتنوع بين التدخل الجراحي والعلاج الإشعاعي والكيميائي على النحو التالي الذكر:

جراحة استئصال الفرج Vulvectomy

من أشهر الأساليب العلاجية التي يلجأ إليها الأطباء من أجل علاج مرض سرطان الفرج. وهي لا بد أن تتم بواسطة طبيب متخصص في علاج سرطان الجهاز التناسلي للمرأة نظرًا إلى حساسية الأنسجة. وهي تنقسم إلى:

  • استئصال الورم: يتم بها إزالة الورم وجزء كبير من الأنسجة المحيطة به. ويتم استخدام الاستئصال الجذري عادةً عندما يكون قطر الورم أقل من 4 سم. ويكون إما في المرحلة الأولى أو المرحلة الثانية من مراحل تطور المرض.
  • استئصال جزئي للفرج: يتم به إزالة جزء كبير من الفرج. ولكن لا يتم استئصاله بالكامل. وعلى سبيل المثال يتم استئصال نصف الفرج أو جانب واحد فقط منه في أثناء الجراحة.
  • استئصال الفرج بالكامل: يتم هنا استئصال الفرج مع جزء كبير من الأنسجة المحيطة. وهي جراحة نادرة. حيث أنه في حالات الأورام كبيرة الحجم. يتم أولًا اللجوء إلى العلاج الكيميائي لتقليص حجم الورم.

وقد يلجأ الجراح أيضًا إلى إزالة العقد اللمفاوية الموجودة في الفخذ. وفي حالة كان سرطان الفرج في جهة واحدة. يتم إزالة الغدد اللمفاوية في هذه الجهة فقط. كما قد يتم اللجوء أحيانًا إلى جراحة الليزر التي يتم من خلالها توجيه شعاع الليزر على منطقة الجلد مكان الإصابة. ولكن لا يمكن الاعتماد على هذه الطريقة في حالة الورم العميق.

العلاج الكيميائي الإشعاعي Chemoradiation

قد يتم اللجوء إلى علاج المريض بالعقاقير العلاجية الكيميائية التي يتم حقنها في دَم المريض مباشرةً عبر الوريد. وفي أحيان أخرى يتم تعريض المريض إلى بعض الأشعة ذات الطاقة العالية مثل الأشعة السينية X-rays. بهدف قتل وتدمير الخلايا السرطانية ومنع نموها. وفي بعض الحالات المرضية. قد يلجأ الطبيب إلى الاعتماد على كلا العلاجين معًا. حيث يتم علاج المريض بالعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي في وقت واحد وهو أسلوب علاجي يعرف باسم Chemoradiation

مع نهاية هذا الموضوع. يكون قد تم عرض أهم أعراض سرطان الفرج وماهية هذا المرض وكيف ينشأ. مع توضيح عوامل تعزيز فرصة خطر الإصابة بالمرض. وكذلك أنواع مرض سرطان الفرج. والتطرق أيضًا إلى أهم الطرق العلاجية التي يعتمد عليها أخصائي علاج أورام الجهاز التناسلي من أجل اختيار الأسلوب العلاجي المناسب لكل حالة مرضية.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد