أعراض مرض القلب المبكر تشخيص مرض القلب المبكر

0 64

أعراض مرض القلب المبكر: أمراض القلب أمراض يجب تشخيصها وعلاجها في الوقت المناسب. بدون مساعدة طبية، يمكن أن يزداد الوضع سوءًا، مما قد يؤدي إلى عواقب وخيمة. لا تعرض حياتك وصحتك للخطر قم بزيارة طبيب القلب. لسوء الحظ، أصبحت أمراض القلب أكثر شيوعًا. البيئة السيئة والطعام أثناء التنقل ونمط الحياة المستقرة تترك بصماتها على صحة المجتمع. معظم الناس لم يسمعوا حتى عن الوقاية من أمراض القلب، والكثير منهم، على العكس من ذلك، يفاقمون حالتهم بالعادات السيئة.

المبادئ الأساسية للوقاية من أمراض القلب

هناك بعض المبادئ الأساسية لتجنب الإصابة بمرض القلب:

  • الابتعاد عن التدخين
  • العمل على انقاص الوزن
  • التقليل من تناول الملح
  • الاكثار من ممارسة الرياضة
  • تناول طعامًا جيدًا

إقرأ المزيد: ارتفاع ضغط الدم وفيروس كورونا المستجد

أعراض مرض القلب المبكر

هناك العديد من الأعراض لمرض القلب المبكر ومنها:

  • ألم في الصدر

يعد ألم الصدر أحد أبرز أعراض مرض القلب المبكر، ويتميز بشعور المريض بالضغط الشديد على الصدر وكأن شيئًا ثقيلًا يقف عليه، وقد يصفه البعض على أنه إحساس حارق وواخز في الصدر.

عادة ما يتلاشى ألم الصدر الناتج من الذبحة الصدرية وتضيق الشرايين القلبية خلال عدة دقائق وخاصة عند بذل مجهود كبير، إلا أن الألم المستمر المتزايد قد يدل على الجلطة القلبية.

  • الإحساس بالتعب الشديد

تؤدي أمراض القلب إلى الشعور بالتعب الشديد الدائم، وعدم القدرة على إنجاز المهمات التي لم تكن تسبب التعب من قبل، مثل: صعود الدرج أو حمل أكياس التسوق وغيرها، وهو أحد أبرز أعراض فشل عضلة القلب.

  • التعرق

إن التعرق الشديد من غير سبب واضح، أي حدوثه في أحد الأيام شديدة البرودة أو من غير بذل مجهود يذكر قد يشير إلى أمراض القلب، وفي حال تزامنه مع أعراض أخرى فإن الاتصال بالطوارئ ضروري.

  • حدوث احتباس السوائل في القدمين

يؤدي فشل عضلة القلب إلى احتباس السوائل في القدمين وإحداث الوذمة، ويحدث ذلك نتيجة ارتجاع الدم في الأوردة والشرايين.

  •  حدوث ضيق التنفس

يؤدي فشل عضلة القلب إلى تجمع السوائل حول الرئتين مما يؤدي إلى ضيق التنفس وخاصة عند الاستلقاء على الظهر، كما قد يؤدي تراكم السوائل إلى الاحتقان والسعال المزمن.

  • الشعور بدوار المستمر

يمكن أن يؤدي ضعف عضلة القلب إلى هبوط الضغط المستمر، مما يزيد من خطر الدوار والشعور بالدوار.

  • الشخير

قد يدل الشخير بصوت عالٍ وغير طبيعي مع انقطاع النفس أثناء النوم على الإصابة بأمراض القلب أيضًا.

  • حدوث اضطرابات في ضربات القلب

إن اضطراب نظم القلب المستمر، مثل الخفقان الشديد واختلال نظمها قد يدل على الإصابة بالرجفان الأذيني.

العواقب التي تصاحب مرض القلب المبكر

  • يؤدي تصلب الشرايين إلى حدوث جلطة في القلب وقد ينتج احتشاء في عضلة القلب و تلف الخلايا.
  • كما يزيد خطر أمراض القلب والشرايين من تكون الجلطات الدموية في أوعية الدماغ وقديؤدي ذلك لحدوث الجلطة الدماغية.
  • حدوث انتفاخ في جدران الشرايين الدموية و قد يؤدي الى انفجارهاو حدوث نزيف داخلي يهدد جياة المريض و يسمى ذلك بأم الدم.
  • حدوث مرض الشريان المحيطي حيث يحدث في حالة نقص التروية الدموية إلى الأطراف، بالتالي فإن المريض قد يعاني من ألم وبرودة وخدران القدم.
  • الورم الرئوي: كذلك يؤدي فشل القلب المزمن إلى تراكم السوائل داخل الرئتين والذي يؤدي إلى انخفاض حاد في الأكسجين مع ضيق التنفس وازرقاق الأطراف والسعال الدموي أحيانًا.

عوامل الخطر المرتبطة بالإصابة بأمراض القلب المبكر

  • العمر: حيث إن التقدم في العمر يزيد من فرص التعرض لتلف الشرايين وضيقها بالإضافة إلى ضعف عضلة القلب أو زيادة سُمك جدارها.
  • الجنس: يكون الرجال أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب بينما تزداد فرص تعرض السيدات لها بعد انقطاع الطمث.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم. يمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى الكوليسترول في الدم إلى زيادة فرص الإصابة بتراكم اللويحات وتصلب الشرايين.
  • سوء الحالة الصحية للأسنان: من الضروري غسل الأسنان واللثة بالفرشاة وتنظيفهما بالخيط والحرص على إجراء فحوص الأسنان بانتظام. وإذا كانت حالة الأسنان واللثة غير جيدة، فقد تدخل الجراثيم إلى مجرى الدم وتنتقل إلى القلب، مسببة التهاب بطانة القلب.
  • التوتر: قد يتسبب التوتر عند عدم علاجه في تلف الشرايين وتفاقم عوامل الخطر الأخرى التي تؤدي إلى أمراض القلب.
أعراض مرض القلب المبكر

تشخيص مرض القلب المبكر

يمكن تشخيص مرض القلب المبكر بعدة طرق و منها:

  • عن طريق تخطيط القلب الكهربي: حيث يتم من خلال وضع الأقطاب الكهربائية على الجلد، والتي تعمل على تسجيل الإشارات الكهربائية الناتجة من عضلة القلب.
  • عمل اختبارات إجهاد القلب: حيث يتم مراقبة عمل عضلة القلب أثناء ممارسة رياضة مجهدة والتي تتطلب مجهودً أكبر من القلب، وبالتالي تحديد مدى فعالية وصحة القلب.
  • عمل تخطيط صدى القلب: صدى القلب هو تصوير عضلة القلب بالموجات فوق الصوتية وتقييم صحة العضلة والصمامات.
  • عملية القسطرة القلب: حيث تتم عملية القسطرة من خلال إدخال أنبوب رفيع جدًا إلى أوعية الدم داخل القلب وحقن الصبغة لتوضيح وجود أية تضيقات فيها.

ما مدى انتشار مرض القلب في جميع أنحاء العالم؟

تعد أمراض القلب والأوعية الدموية من الناحية الإحصائية من أكثر أسباب الوفاة شيوعًا بين سكان العالم، كما يتصدر مرض القلب التاجي القائمة. في ما يسمى بالبلدان المتقدمة، وأصبحت أمراض القلب والأوعية الدموية بالمعنى الواسع أكثر أهمية بكثير من الأمراض المعدية.

كيف نمنع أمراض القلب؟

على الرغم من أن الوقاية هي إجراء ما قبل المرض، حيث إن “الوقاية الثانوية” هي دائمًا جزء من إدارة مرض الشريان التاجي الحالي وقد ثبت أنها مفيدة أيضًا. وهذا يشمل الحد من عوامل الخطر، وعلاج الأمراض المصاحبة، وتجنب التمارين الشاقة وحتى الحركة. ويعد نجاح كل هذا يتأثر أيضا بالظروف الاجتماعية والثقافية للحياة.

متى تزور الطبيب؟

يكون طلب الرعاية الطبية الطارئة إذا كنت مصابًا بأحد هذه المؤشرات والأعراض المرتبطة بمرض القلب:

  • عند حدوث ألم الصدر.
  • عند الشعور بضيق النفَس.
  • في حال حصول حالة الإغماء.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا أهم أعراض مرض القلب المبكر وطرق العلاج، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا النوع من المرض، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص مرض القلب وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة به.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد