استفراغ الرضيع حليب متخثر | الأسباب وطرق التشخيص والمضاعفات والعلاج

0 120

استفراغ الرضيع حليب متخثر هل يشير إلى مشكلة صحية لدى طفلك؟ بالتأكيد قد لا يكون ذلك نتيجة الإصابة بمرض معين ولكنه أمر شائع يحدث مع بعض الأطفال خاصة في الشهور الأولى من عمرهم، ومع ذلك هناك بعض الأمراض التي يُصاب بها الجهاز الهضمي في الجسم عند الطفل تؤدي إلى وجود مشاكل في هضم الحليب وبالتالي استفراغ الرضيع فيما بعد الرضاعة الطبيعية وإليكم من موقع صحتنا كافة المعلومات المتعلقة باستفراغ الرضيع الخليل المتخثر.

أسباب استفراغ الرضيع حليب متخثر

استفراغ الرضيع حليب متخثر

تختلف أسباب استفراغ الرضيع حليب متخثر من طفل لآخر ولكن تعتبر الأسباب الأكثر شيوعاً للإصابة بذلك ما يلي:

عدم نضج الجهاز الهضمي

بحسب منظمة الصحة العالمية نجد أنه خلال الثلاثة أشهر الأولى من عمر الطفل قد لا يكون الجهاز الهضمي متطور وناضج إلى الحد الذي يجعله قادراً على هضم الحليب، ولذلك يعاني معظم الأطفال خلال هذه الفترة من الاستفراغ بعد الرضاعة.

مشاكل في أعصاب الجهاز الهضمي

تعمل العضلات في جدار القناة الهضمية تحت تأثير الأعصاب التي تغذيها، وفي حال وجود مشكلة مرضية في أحد هذه الأعصاب يؤدي ذلك إلى عدم قدرة العضلات على الانقباض والانبساط مما يسبب صعوبة في هضم الحليب وبالتالي قد يستفرغ الطفل بعد فترة قصيرة من الرضاعة.

وضعية الرضاعة الخاطئة 

يجب أن تتعرف الأم على الوضعية الصحيحة للطفل أثناء الرضاعة، لأن الوضعيات الخاطئة تؤدي إلى دخول كمية كبيرة من الهواء مع الحليب.

نزلات البرد والانفلونزا

قد يعاني طفلك من نزلة البرد أو الانفلونزا ومن بين الأعراض المصاحبة لها مشاكل واضطرابات الجهاز الهضمي مثل الغثيان والقيء بالإضافة إلى عدم هضم الحليب فيخرج بعد الرضاعة في صورة متخثرة.

تضخم العضلة البوابية 

العضلة البوابية هي عضلة تقع في نهاية المعدة عند اتصالها مع الأمعاء وقد يُصاب بعض الأطفال بتضخم العضلة

ومعظمهم يولدون بهذه المشكلة وهذا يمنع انتقال الحليب من المعدة إلى الأمعاء مما يسبب خروجه من الفم مرة أخرى.

كمية زائدة من الرضاعة

لا يجب أن يحصل الطفل على كمية كبيرة من الحليب وذلك لعدم إصابته باضطرابات في الجهاز الهضمي،

ولذلك يجب إرضاع الطفل عندما يكون جائعا ً فقط وعندما تظهر عليه علامات الشبع يجب التوقف عن منحه المزيد.

طرق تشخيص استفراغ الرضيع حليب متخثر

أثناء تشخيص استفراغ الرضيع عند الأطفال يبحث الطبيب عن التاريخ المرضي للطفل ويتعرف على الأعراض التي تصاحب القيء. وذلك حتى يتعرف على الاستفراغ طبيعي أم ناتج عن مشكلة صحية أخرى يجب تشخيصه. في معظم الأطفال لا يحتاج الطبيب إلى إجراء اختبارات محددة من أجل تشخيص الاستفراغ بعد الرضاعة إلا في حالات معينة كما يلي:

  • التصوير الإشعاعي: قد يحتاج الطبيب إلى إجراء التشخيص من خلال تصوير البطن وذلك لملاحظة هل هناك مشاكل في العضلة البوابية أو شذوذات البطن الأخرى الناتجة عن العيوب الجينية الوراثية.
  • اختبارات البول والدم: عندما تظهر على الطفل علامات الجفاف الناتجة عن الاستفراغ بشكل متكرر لفترة طويلة قد يـطلب الطبيب إجراء اختبارات البول والدم لقياس نسبة الشوارد.

علاج استفراغ الرضيع حليب متخثر

غالباً لا يحتاج الأطفال الذين يخرج من فمهم حليب متجبن إلى العلاج. لأن هذا الأمر يكون طبيعياً لدى معظم الأشخاص خلال الثلاثة أشهر الأولى بعد الولادة. لكن إذا كان استفراغ الرضيع نتيجة إصابته بمشكلة صحية معينة فإن طريقة العلاج تختلف بحسب السبب وتشمل ما يلي:

  • أدوية نزلات البرد والإنفلونزا: تناول الأدوية التي تعالج أعراض البرد والإنفلونزا يساعد في إيقاف الغثيان والقيء الناتج عنها.
  • مضادات الالتهابات والمضادات الحيوية: إذا كانت المعدة أو الأمعاء مصابة بالالتهاب فإن تناول مضادات الالتهاب تساعد في إيقاف الاستفراغ.
  •  العلاج الجراحي: بعض الأطفال قد يكون لديهم انسداد في مكان معين في القناة الهضمية مما يعيق مرور الحليب خلالها، ولذلك فإن التدخل الجراحي هو العلاج الوحيد لعلاج الاستفراغ لدى هؤلاء الأطفال. 

اقرأ أيضاً: أسباب الارتجاع عند الأطفال بعد الرضاعة

مضاعفات استفراغ الرضيع بعد الرضاعة

غالباً لا يسبب استفراغ الرضيع مضاعفات عندما يحدث بشكل طبيعي، ولكن عندما يتعرض الطفل للقيء المتكرر والمستمر لفترة طويلة فقد يُصاب بالجفاف وتشمل الأعراض التي قد تظهر عليه ما يلي:

  • الخمول والفتور.
  • جفاف الفم والجلد.
  • الشعور بألم البطن الشديد الذي يستمر على الرغم من غياب القيء ويستمر لبضع ساعات.
  • عدم نمو الطفل بالمعدل الطبيعي.
  • الصداع الشديد وتيبس الرقبة.

طرق الوقاية من استفراغ الرضيع حليب متخثر

استفراغ الرضيع حليب متخثر

تساعدك بعض الطرق في الوقاية من إصابة طفلك بالفيس المستمر واستفراغ الحليب بعد الرضاعة ومنها ما يلي:

  • الحرص على وضع الطفل بشكل صحيح أثناء الرضاعة الطبيعية وذلك حتى لا يدخل الهواء بكمية كبيرة مع الحليب.
  • عدم منح الطفل كمية كبيرة من الحليب أكثر من طاقته خاصةً في حال عدم اكتمال نضج الجهاز الهضمي.
  • بعد الرضاعة يجب إسناد الطفل بالوسادات حتى لا يستفرغ الحليب مرة أخرى.
  • تغيير نوع الحليب إذا كان الطفل يرضع رضاعة صناعية، فقد لا يكون النوع الذي يتناوله من الحليب مناسبا ً له.

هل يجب إرضاع الطفل بعد الاستفراغ 

بعد أن يستفرغ الطفل لا يجب إرضاعه في الحال ولكن يجب الانتظار لمدة نصف ساعة على الأقل قبل إرضاعه مرة أخرى، وذلك من أجل تجنب تهيج الجهاز الهضمي عند الطفل وتحفيزه على القيء مرة أخرى.

اقرأ أيضاً: تقيؤ الطفل الرضيع بعد الرضاعة الطبيعية

خلال مقالنا السابق تحدثنا عن أسباب استفراغ الرضيع حليب متخثر وطرق التشخيص من خلال الأعراض الظاهرة عليه أو بالاعتماد على بعض الاختبارات وكذلك المضاعفات التي قد تظهر على الطفل وطرق العلاج المختلفة وكيف يمكن الوقاية من إصابة الرضيع بالاستفراغ بعد الرضاعة.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد