الانسداد الرئوي المزمن أعراضه وأسبابه وكيفية علاجه

0 46

هو مرض رئوي يتميز بالحد من تدفق الهواء المزمن في الشعب الهوائية. تزداد أعراض مرض الانسداد الرئوي مع مرور الوقت. حيث يتحول ضيق التنفس أثناء المجهود تدريجيًا إلى ضيق في التنفس أثناء الراحة. وفي الغالب يجب تشخيص هذا المرض مبكرا حتى لا يهدد حياة الانسان المصاب. حيث كان قديما يشار إلى مرض الانسداد الرئوي المزمن بمصطلح التهاب الشعب الهوائية و انتفاخ الرئة.

أعراض مرض الانسداد الرئوي المزمن

  • سعال مطول (المزمن).
  • ظهور البلغم عند السعال.
  • ضيق التنفس.
  • التهابات متكررة في الجهاز التنفسي.
  • فقدان الوزن.
  • ويحدث تورم في المفاصل و خاصة الكاحلين والقدمين.

مضاعفات مرض الانسداد الرئوي المزمن

  • التهابات الجهاز التنفسي:يعتبر الأشخاص المصابون بمرض الانسداد الرئوي المزمن الأكثر عرضة للإصابة بنزلات البرد والإنفلونزا والالتهاب الرئوي
  • حيث يمكن لأي عدوى في الجهاز التنفسي أن تجعل التنفس أكثر صعوبة ويمكن أن تسبب المزيد من الضرر لأنسجة الرئة.
  • مشاكل قلبية: هناك أسباب غير مفهومة تمامًا يمكن أن يزيد مرض الانسداد الرئوي المزمن من خطر الإصابة بأمراض القلب، حيثيمكن أن يحدث نوبة قلبية للشخص المصاب.
  • سرطان الرئة: يعد الأشخاص المصابون بمرض الانسداد الرئوي المزمن أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة.
  • ارتفاع ضغط الدم في شرايين الرئة: قد يحدث مرض الانسداد الرئوي المزمن ارتفاع في ضغط الدم في الشرايين التي تنقل الدم إلى رئتيك.
  • الاكتئاب: حيث يمكن لصعوبة التنفس أن تمنعك من القيام بالأنشطة التي تستمتع بها، كما يمكن أن يساهم التعامل مع مرض خطير في الإصابة بالاكتئاب.
الانسداد الرئوي المزمن أعراضه و أسبابه
الانسداد الرئوي المزمن

الأسباب الرئيسية لمرض الانسداد الرئوي المزمن

يعتبر العامل الرئيسي لمرض الانسداد الرئوي المزمن هو التدخين وهنالك العديد من الأسباب الأخرى التي ينتج عنها هذا المرض

حيث تلوث الهواء من نفايات الإنتاج، وغازات العادم، والدخان والغبار النشاط المهني العمل في المناجم،والظروف المناخية ضباب، رطوبة عالية.

العوامل المعدية الميكوبلازما، المكورات الرئوية، المستدمية النزلية، الأنفلونزا، الفيروسات الغدية وغيرها

حيث تعتبر المادة الأكثر ضررا للرئتين هي الغبار الذي يحتوي على الكادميوم والسيليكون وفي الآونة الأخيرة، كان العلماء يناقشون، وتقوم المعاهد العلمية بإجراء عدد من الدراسات حول مسألة ما إذا كان هناك استعداد وراثي لمرض الانسداد الرئوي المزمن، حيث أنه مع وجود أمراض الرئة في جسم المرضى، فإن نقص هرمون alpha-1-antitrypsin ، وهو المسؤول عن تطوير وعمل الجهاز التنفسي، غالبًا ما يتم اكتشافه.

كيف يتم تشخيص المرض

أهم طريقة تشخيصية هي قياس التنفس، حيث يتم قياس السعة الحيوية وحجم الزفير القسري في ثانية واحدة ومؤشرات أخرى وفقًا لمخطط معين. كما يسمح لك الفحص الخلوي للبلغم بتقييم طبيعة الالتهاب في الشعب الهوائية والرئتين، للتعرف على وجود البكتيريا والفيروسات.

حيث المرضى الذين يعانون من أعراض حادة من فشل الجهاز التنفسي، يجب عليهم إجراء تحليل لتكوين الغاز في الدم.

ويسمح لك التصوير الفوري للرئتين باستبعاد أمراض الجهاز التنفسي الأخرى. عادة في المرضى الذين يعانون من مرض الانسداد الرئوي المزمن، تظهر الأشعة السينية سماكة وتشوه في جدران الشعب الهوائية، وتغيرات انتفاخية في أنسجة الرئة.

كيف نتعامل مع مرض الانسداد الرئوي

حيث تتمثل الخطوة الأولى في معالجة مرض الانسداد الرئوي هي الإقلاع عن التدخين، أو في حالة عدم وجود مثل هذه العادة السيئة، يجب العمل على حماية نفسك من التدخين السلبي.

و على الأرجح ، سيتعين عليك استخدام أجهزة الاستنشاق والفواصل والرذاذ ، والتي يتم من خلالها إدخال الأدوية إلى الجسم.

وهناك العديد من الوسائل الطبية مثل موسعات الشعب الهوائية، المضادات الحيويةللبلغم،الأدوية التي تقلل من نبرة العضلات الملساءفي الشعب الهوائية، مضادات الكولين التي تقلل من تفاعل الشعبالهوائيةمع المنبهات الخارجية.

وعندما يحدث تفاقم في العملية الالتهابية ، يتم إدخال إجراءات العلاج الطبيعي، الأشعة فوق البنفسجية للصدر، الموجات فوق الصوتية، الحث الحراري. كما ينصح مرضى الانسداد الرئوي بتدليك الصدر والقيام بتمارين التنفس.

ما هي الإجراءات الوقائية؟

يمكن إزالة أو تقليل تأثير العوامل المثيرة. حيث سبق أن ناقشنا الحظر المطلق على النيكوتين أعلاه. بالإضافة إلى ذلك، ومن غير المرغوب فيه البرودة الفائقة، والحرارة الزائدة، فمن الضروري اتباع قواعد حماية العمل. على وجه الخصوص، وإذا كان العمل مرتبطًا باستنشاق مواد ضارة، فمن الضروري استخدام معدات الحماية الشخصية (أجهزة التنفس الصناعي).

وفي حالة وجود ظروف بيئية غير مواتية في مكان الإقامة الدائمة، فمن المفيد تركيب أجهزة تنقية الهواء وأجهزة الترطيب في الشقة.

إقرأ أيضاً: فوائد ومخاطر الرياضة للمرأة الحامل

كيف نتعايش مع مرض الانسداد الرئوي

بإمكان المرضى المصابين بالانسداد الرئوي، الالتزام بتدريب رياضي تأهيلي يحسن لياقتهم البدنية، ويحدّ من حدّة ضيق التنفس المزمن الذي يشعرون به ويعمل على تحسين جودة حياتهم.

مرض الانسداد الرئوي غير قابل للعلاج الكامل لكن من شأن التشخيص المبكر والالتزام بنمط حياة صحي بالإضافة للعلاج المتواصل أن يخفف بصورة كبيرة تفاقم المرض ومنع المس الكبير بجودة الحياة. إحدى الطرق الهامّة في مواجهة المرض هو التوقف الفوري عن التدخين. هكذا يتم منع تفاقم المسّ بالرئتين – الأمر الذي سيتيح علاجا أكثر نجاعة.

يعتبر ترميم الرئتين عنصرا هاما في العلاج الذي يرتكز على النشاط البدني الدائم والملاءم لحالة المريض. يزيد مثل هذا الترميم من قدرة متلقي العلاج على بذل الجهود الجسدية.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا أهم أعراض الانسداد الرئوي وطرق العلاج، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا النوع من أمراض الجهاز التنفسي، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص الانسداد الرئوي وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة به. بالإضافة إلى وضع الدراسات التي أجريت على فعالية علاج الانسداد الرئوي.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد