التهاب الأنف الأسباب والأعراض وطرق العلاج

0 91

التهاب الأنف هو التهاب في الغشاء المخاطي للأنف، وهو مرض شائع يصيب الجهاز التنفسي العلوي. وتتمثل مظاهره الرئيسية في إفرازات أنفية أو احتقان بالأنف. يصاحب التهاب الأنف ضعف الدورة الدموية في تجويف الأنف، ويحدث تورم في الغشاء المخاطي للأنف، مما يجعل التنفس الأنفي صعبًا، وتتشكل كمية كبيرة من إفرازات الأنف.

أسباب التهاب الأنف

لكي يكون علاج التهاب الأنف فعالًا وسريعًا، من الضروري تحديد سبب تطور المرض بشكل صحيح. والتأخر في تشخيص الحالة من الممكن أن يؤدي إلى مضاعفات كبيرة.

الأسباب التالية التي يمكن أن تؤدي إلى التهاب الغشاء المخاطي للأنف:

  • العدوى الفيروسية.
  • الدخول مسببات الأمراض في تجويف الأنف.
  • انخفاض المناعة.
  • انخفاض حرارة الجسم.
  • مسببات الحساسية.
  • دخول المواد الضارة والخطرة كيميائياً في التجويف الأنفي.
  • عدم تهوية المكان لمدة طويلة.
  • الاستخدام المطول للأدوية ذات التأثير المضيق للأوعية أو توسيع الأوعية الدموية.
  • مشاكل في الدورة الدموية التي في تجويف الأنف.

أنواع التهاب الأنف

أنواع الالتهاب:

  • حاد.
  • مزمن.
  • الحساسية.

التهاب الأنف الحاد

يحدث الالتهاب الحاد نتيجة تغلغل فيروسات أو بكتيريا مختلفة في الجسم. نتيجة لانخفاض درجة حرارة الجسم، تقل المقاومة الكلية للجسم للكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض، مما قد يؤدي أيضًا إلى تطور الالتهاب الحاد.

كعلاج، يمكنك استخدام الحمامات الدافئة مع إضافة الزيوت الأساسية، مثل الأوكالبتوس أو النعناع أو التنوب. كما وتنتهي الفترة الحادة للمرض بعد مرور ثلاث أيام فقط.

تعرف على فطار أذني الأسباب والأعراض وطرق العلاج

التهاب الأنف المزمن

عادة ما يستمر الالتهاب المزمن لفترة طويلة. السبب الرئيسي لهذه المدة هو العلاج الموصوف بشكل غير صحيح أو بعض المضاعفات التي حدثت بعد الشكل الحاد للمرض. كقاعدة عامة، يصيب هذا النوع من المرض البالغين، ولكن هناك حالات يحدث فيها هذا الالتهاب المزمن عند الأطفال. من أجل وصف العلاج الصحيح لهذا المرض، يجب أن تعرف الأعراض تمامًا.

يجب أن يتم علاج المرض فور التشخيص، حيث أن صعوبات التنفس، واحتقان الأنف المتكرر، وفقدان الشم تسبب عدم الراحة، وتؤثر على الجهاز التنفسي.

التهاب الأنف التحسسي

الالتهاب التحسسي هو ظهور مفاجئ لسيلان الأنف. كما ويصاحبها إفرازات مخاطية قوية من الأنف وحكة وكثرة العطس.

أعراض التهاب الأنف

اعتمادًا على نوع الالتهاب، وكذلك مرحلة مساره، قد تختلف أعراض هذا المرض. من جفاف الأنف إلى إفرازات قيحية غزيرة.

تشمل الأعراض الرئيسية لهذا المرض ما يلي:

  • قلة التنفس الأنفي.
  • بالإضافة إلى ذلك العطس المتكرر.
  • احتقان الأذن.
  • كما ويمكن الشعور بصداع الراس.
  • بالإضافة إلى ذلك الشعور بالجفاف وحرقان الأنف.
  • ثم ظهور احتقان قوي.
  • فقدان الشم.
  • بالإضافة لذلك ظهور إفرازات مخاطية من الأنف.
التهاب الأنف

علاج التهاب الأنف

يمكن أن تساعد الأدوية والعلاج الطبيعي والعلاجات الشعبية في التغلب على صعوبة التنفس وتخفيف عملية الالتهاب في أي شكل من أشكال هذا المرض.

أدوية لعلاج الالتهاب

يوصى بالبدء في تناول أي أدوية فقط بعد استشارة الطبيب.

يُسمح بالأدوية التالية:

  • مضيق الأوعية.
  • مرطبات.
  • مضاد فيروسات.
  • مستحضرات عشبية.
  • مضاد للجراثيم.

الأدوية المضيقة للأوعية، يتم استخدام قطرات مضيق للأوعية الدموية، مما يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية في تجويف الأنف وتقليل انتفاخ وتورم الغشاء المخاطي.

كما ويمكن استخدام المرطبات، المرطبات جيدة للاستخدام مع أدوية أخرى. تعمل على تحسين خصائص المخاط وتسهيل تصريفه.

بالإضافة إلى ذلك يمكن استخدام الأدوية المضادة للفيروسات، تعد العوامل المضادة للفيروسات أكثر ملاءمة للوقاية من الالتهاب في المراحل المبكرة من المرض. للوقاية، يجب أن يبدأ المريض باستخدام الدواء عندما يكون هناك تهديد مباشر بالعدوى ويجب الاستمرار حتى زوال خطر العدوى.

المستحضرات العشبية، تحتوي على زيوت أساسية، بما في ذلك زيت النعناع (المنثول) الذي له تأثير منعش ومطهر.

الأدوية المضادة للبكتيريا، لعلاج الالتهاب الناجم عن عدوى بكتيرية، يتم استخدام الأدوية المضادة للبكتيريا، والتي تتوفر في شكل رذاذ( بخاخات). هذه الأدوية مضادة للالتهابات وتعمل على البكتيريا.

تعرف على أعراض سرطان خلايا العظم النسيجي عند الأطفال وطرق العلاج

العلاج الطبيعي

يمكن أيضًا استخدام إجراءات العلاج الطبيعي لعلاج العملية الالتهابية لغشاء الأنف. وتشمل هذه الأشعة فوق البنفسجية ، والاستنشاق والتدفئة المختلفة. يتيح لك الاستخدام المعقد للعقاقير والعلاج الطبيعي الحصول على تأثير مرئي في علاج الالتهاب.

العلاجات الشعبية

تعطينا الطبيعة العديد من الوصفات الجيدة التي تسمح لنا بتسريع عملية الشفاء. لتقليل الأعراض الواضحة للالتهاب، يوصى بتخمير مغلي الأعشاب وشرب دفعات من الأعشاب الطبية وعمل حمامات طبية.

المضاعفات المحتملة بعد التهاب الأنف

يشكل الفشل في علاج المرض تهديدًا كبيرًا لصحة الإنسان. يؤدي المسار المطول لهذا المرض إلى تطور التهاب البلعوم والتهاب الحنجرة والتهاب الشعب الهوائية والتهاب الجيوب الأنفية. تؤثر العملية الالتهابية التي تحدث في تجويف الأنف سلبًا على السمع والبصر. يمكن أن تتحول أشكال هذا المرض إلى التهاب الجيوب الأنفية والتهاب اللوزتين.

قد يعاني المرضى الذين يعانون من انخفاض المناعة من مضاعفات مثل الالتهاب الرئوي والالتهاب الرئوي.

الوقاية من التهاب الأنف

لمنع حدوث سيلان الأنف بشكل متكرر، يجب اتخاذ تدابير وقائية:

  • تجنب نزلات البرد والالتهابات الفيروسية.
  • يجب استشارة الطبيب في الوقت الذي تظهر فيه أولى علامات المرض.
  • كما يجب أن تكون التغذية كاملة وصحيحة.
  • إجراء التنظيف الرطب والتهوية في الغرفة بشكل دوري لمنع انتشار العدوى الفيروسية.
  • بالإضافة إلى ذلك يجب تجنب التغيرات المفاجئة في درجة حرارة الغرفة.
  • من المفيد إجراء إجراءات التقوية وممارسة الرياضة.

ختاماً ذكرنا لكم في هذا المقال عبر موقع صحتنا أحدث المعلومات عن أعراض التهاب الأنف، وأسباب هذا الالتهاب، والمضاعفات المحتملة للمرض، وأحدث طرق علاج هذا المرض، نتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد