التهاب المسالك البولية ما هي الأسباب والأعراض وكيفية العلاج

0 100

التهاب المسالك البولية هو أحد أنواع الالتهابات التي تبدأ في الجهاز البولي، والذي يؤدي إلى ظهور بعض الأعراض المتفاوتة، وفيما يلي سنقدم لكم عبر موقع صحتنا الأسباب، والأعراض، وطرق العلاج المستخدمة.

أسباب التهاب المسالك البولية

يحدث هذا النوع من الالتهابات الخاصة بالمسالك البولية عادة عندما تدخل البكتيريا المسالك البولية عن طريق مجرى البول، ثم تبدأ في التكاثر في المثانة.
على الرغم من أن الجهاز البولي مصمم لمنع هذه البكتيريا، إلا أن هذه الدفاعات تفشل أحيانًا.
فعندما يحدث ذلك ، قد تترسخ البكتيريا وتنمو لتصبح عدوى كاملة في المسالك البولية.
كما تحدث بكتيريا المسالك البولية، الشائعة، بشكلٍ رئيسي عند النساء، وتؤدي إلى التأثير على المثانة.

1. التهاب المثانة

يحدث هذا النوع من التهاب المسالك البولية عادة بسبب الإشريكية القولونية، وهي نوع من البكتيريا توجد عادة في الجهاز الهضمي، ومع ذلك، في بعض الأحيان تكون بكتيريا أخرى هي المسؤولة.
فقد يكون مثلًا السبب في التهاب المثانة هو الاتصال الجنسي.
ويجب التنويه أن جميع النساء معرضات لخطر الإصابة بالتهاب المثانة بسبب طبيعة أجسادهم، والمسافة القصيرة من مجرى البول إلى فتحة الشرج وفتحة مجرى البول إلى المثانة.

2. التهاب مجرى البول الإحليل

يحدث هذا النوع من الالتهابات عندما تنتشر بكتيريا الجهاز الهضمي، وتنتقل من فتحة الشرج إلى مجرى البول.
كما قد يؤدي قرب مجرى البول الأنثوي من المهبل إلى التسبب في العدوى المنقولة جنسيًا، مثل الهربس والسيلان والكلاميديا والميكوبلازما ، التهاب الإحليل.

عوامل الخطر في الإصابة بالتهابات المسالك البولية

التهابات المسالك البولية شائعة عند النساء، والعديد من النساء يعانون من أكثر من عدوى خلال حياتهن.
وتشمل عوامل الخطر الخاصة بالنساء للإصابة بعدوى المسالك البولية على سبيل المثال، ما يلي:

  • تشريح الأنثى: فمجرى البول لدى المرأة أقصر من الرجل، مما يقصر المسافة التي يجب أن تقطعها البكتيريا للوصول إلى المثانة.
  • النشاط الجنسي: تكون النساء الناشطات جنسيًا أكثر عرضة للإصابة بعدوى المسالك البولية أكثر من النساء غير النشطات جنسيًا.
  • أنواع معينة من تحديد النسل: فقد يؤدي استخدام السيدات للعازل الأنثوي لرغبتهم في تحديد النسل إلى الإصابة.
  • سن اليأس: فبعد انقطاع الطمث، يؤدي انخفاض هرمون الاستروجين إلى تغيرات في المسالك البولية، تجعل السيدة أكثرعرضة للإصابة بالعدوى.

أعراض التهاب المسالك البولية

لا تسبب التهابات المسالك البولية دائمًا علامات وأعراضًا، ولكن عند حدوثها قد تشمل الأعراض التالية:

  • رغبة قوية ومستمرة في التبول.
  • إحساس بالحرقان عند التبول.
  • خروج كميات صغيرة ومتكررة من البول.
  • ظهور البول باللون الوردي الفاتح، أو باللون الأحمر، أو بلون الكولا.
  • ظهور دم في البول.
  • وجود رائحة قوية للبول.
  • آلام شديد في الحوض، وخاصة عند النساء في منطقة وسط الحوض وحول منطقة عظم العانة.

أقرأوا أيضًا: علاج التهاب الكبد بالأعشاب والأشعاب المفيدة لالتهاب الكبد

كيفية تشخيص التهابات المسالك البولية

تشمل الإجراءات والاختبارات التي يتم استخدامها من أجل تشخيص التهابات المسالك البولية، ما يلي:

تحليل عينة البول لفحص الالتهابات البولية

في هذه الطريق من التشخيص يطلب الطبيب عينة بول من أجل تحليلها معمليًا، وذلك للبحث عن البكتيريا، أو خلايا الدم الحمراء، أو خلايا الدم البيضاء.
ومن أجل تجنب التلوث المحتمل للعينة، قد يطلب الأطباء منك مسح المنطقة التناسلية أولًا باستخدام ضمادة مطهرة وجمع البول في منتصف مجرى البول.

التهاب المسالك البولية تعرف على أسبابه وأبرز أعراضه وكيفية العلاج
التهاب المسالك البولية

زراعة بكتيريا المسالك البولية في المختبر

يقوم التحليل المعملي بعمل مزرعة بول أحيانًا، فهذا الاختبار يخبر طبيبك عن البكتيريا المسببة للعدوى والأدوية الأكثر فعالية.

تكوين صور للمسالك البولية

إذا كنت تتعرض لهذا النوع من التهابات بشكلٍ متكرر، فقد يعتقد طبيبك أنها قد تكون بسبب خلل أو مشكلة في المسالك البولية.
وفي هذه الحالة يلجأ للتشخيص إلى الفحص بالموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب.
أو التصوير بالرنين المغناطيسي، كما قد يستخدم طبيبك أيضًا صبغة تباين لإبراز الهياكل في المسالك البولية.

استخدام منظار لرؤية ما بداخل المثانة

فإذا كنت مصابًا بعدوى متكررة في المسالك البولية، قد يقوم طبيبك بإجراء تنظير المثانة، باستخدام أنبوب طويل ورفيع مع عدسة “منظار المثانة”.

لا تفوتوا الإطلاع على: علاج التهاب الكبد الفيروسي

كيفية علاج التهابات المسالك البولية

تكون المضادات الحيوية عادة هي الحل الأول والإجراء المتّبع لعلاج هذا النوع من الالتهابات.
وتعتمد الأدوية الموصوفة ومدة استخدامها على حالتك الصحية ونوع البكتيريا الموجودة في البول، وما يراه الطبيب أنسب.
وغالبًا ما تختفي أعراض المسالك البولية في غضون أيام قليلة من بدء العلاج، ولكن قد تحتاج إلى الاستمرار في تناول المضادات الحيوية لمدة أسبوع أو أكثر، لذا ننصحك بأن تأخذ الجرعة الكاملة من المضادات الحيوية على النحو الموصوف.
وفي بعض الأحيان قد يصف لك طبيبك أيضًا مسكنًا للألم، من أجل تخدير المثانة والإحليل ولتخفيف الحرقان أثناء التبول.

العلاجات البديلة لالتهاب المسالك البولية

صحيح أن هذه العلاجات لن تشفي المريض من الالتهابات، إلا أنه ستساعد في تخفيف حدة الأعراض.
وتتمثل هذه العلاجات البديلة في بعض الأعشاب، وهذه الأعشاب على سبيل المثال:

  • الثوم.
  • التوت البري.
  • نبتة ذيل الحصان.

طرق الوقاية من التهابات المسالك البولية

عليك إتباع النصائح التالية من أجل تقليل احتمالات التعرض والإصابة بهذه الالتهابات، وهذه النصائح هي:

  • يجب احتساء مقدار كبير من الماء والسوائل بشكلٍ يومي.
  • ينبغي الاغتسال جيدًا من الأمام والخلف عند القيام باستخدام الحمام.
  • يجب أن تتجنب النساء كمنتجات النظافة، التي قد تؤدي إلى تهيج المنطقة.
  • كما ينبغي الحرص على تفريغ المثانة بسرعة وفي أقرب وقت بعد حدوث الجماع.

هذه هي أن النصائح التي ينبغي على جميع الأشخاص إتباعها لتقليل احتمالات إصابتهم.
قدمنا لكم في هذا المقال أسباب التهاب المسالك البولية، والأعراض، وطرق التشخيص، والعلاجات، وأهم نصائح الوقاية.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد