التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال | الأسباب والأعراض وطرق التشخيص والعلاج

0 112

التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال من مشاكل الجهاز الهضمي التي تحدث نتيجة الإصابة بالعدوى البكتيرية أو العدوى الفيروسية أو نتيجة مشاكل في امتصاص أنواع معينة من الأطعمة ويصاحبها مجموعة من الأعراض مثل القيء والغثيان والإسهال أو أحدهم، وفي هذا المقال من موقع صحتنا سوف نوضح لكم أسباب الإصابة بالتهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال والأعراض وطريقة العلاج.

أسباب التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال

التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال

يُصاب الأطفال بالتهاب الأمعاء والمعدة نتيجة العديد من الأسباب بما في ذلك ما يلي:

الإصابة بالعدوى 

يُصاب الأطفال بالعدوى في الجهاز الهضمي من الغذاء الذين يحصلون عليه وتكون هذه العدوى فيروسية وهي الأكثر شيوعاً أو بكتيرية وطفيلية:

العدوى الفيروسية

تنتقل العدوى الفيروسية إلى الطفل من طفل آخر مصاب خاصة في الأماكن المزدحمة مثل المدارس وغيرها ومن أشهر أنواع الفيروسات المسببة للعدوى عند الاطفال ما يلي:

  • فيروس الروتا “الأكثر شيوعاً”.
  • الفيروسات النجمية.
  • فيروسات النورو.
  • الفيروسات الغدية.

العدوى البكتيرية

تصيب العدوى البكتيرية الأطفال نتيجة انتقال البكتيريا عبر الطعام أو تناول الحليب غير المبتسر وكذلك نتيجة تناول الماء الذي يحتوي على البكتيريا مثل الاشرشيا كولاي والسالمونيلا.

العدوى الطفيلية

تنتقل الطفيليات المعدية إلى الجهاز الهضمي للطفل عن طريق تناول الطعام أو الماء الملوث أو عن طريق الانتقال البرازي الفموي وتسبب أعراض من بينها الإسهال الدموي وآلام البطن الشديدة.

السموم الكيميائية

قد تحتوي بعض الأطعمة على المواد الكيميائية السامة مثل الفطر وبعض المأكولات البحرية وهي تسبب التهاب الجهاز الهضمي للطفل عندما يتناولها، وكذلك يؤدي تناول الماء الذي يحتوي على الرصاص والزئبق إلى الإصابة بالتسمم في الجهاز الهضمي وظهور أعراض التهاب المعدة والأمعاء.

تناول بعض الأدوية 

بعض المضادات الحيوية ومضادات الحموضة قد تسبب التهاب المعدة والأمعاء والإصابة بالإسهال، ولذلك يجب تحديد الجرعة المناسبة منهم للطفل أو اختيار بدائل علاجية أكثر أماناً.

أعراض التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال 

التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال

التهاب المعدة والأمعاء ليس عرضاً واحداً ولكن هناك العديد من الأعراض يشعر بها الطفل المصاب، وذلك لأن البكتيريا تتكاثر وتنمو في الجسم وبالتالي تؤدي إلى ظهور مجموعة من الأعراض على المريض وتشمل التالي:

  • الإسهال وقد يكون الإسهال مائي عند الإصابة بعدوى الكوليرا وقد يكون الإسهال دموي نتيجة العدوى الطفيلية.
  • الآلام الشديدة وتشنجات البطن.
  • نقص الشهية.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • القيء والغثيان.

مضاعفات التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال

نظراً لوجود الإسهال والقيء المستمر كأعراض تصاحب التهاب المعدة والأمعاء، ويعتبر الجفاف هو الأكثر شيوعاً من بين المضاعفات ويصاحبه ظهور بعض العلامات على الطفل وتشمل ما يلي:

  • جفاف اللسان.
  • تغور مقدمة الرأس.
  • جفاف العيون.
  • تغييرات على مستوى الجهاز العصبي.
  • الإصابة بالهياج في حالة الجفاف متوسط الشدة أو الخمول في حالة الإصابة بالجفاف الشديد.

تشخيص التهابات المعدة والأمعاء عند الأطفال

تساعد الأعراض الظاهرة على الطفل المصاب بالتهاب في المعدة والأمعاء في تشخيص الإصابة مبدأيا، حيث تظهر علامات الجفاف على المريض مصحوبة باضطرابات في الجهاز الهضمي مثل القيء والغثيان وألم البطن الشديد والإسهال.

غالباً تكون الأعراض هي الطريقة الوحيدة للتشخيص بينما في حالات معينة قد لا يستطيع الطبيب التعرف على سبب الإصابة ولذلك هناك مجموعة من الإجراءات التشخيصية يتبعها الطبيب لمعرفة سبب إصابة الطفل بالالتهاب ومن بينها ما يلي:

  • فحص البراز: يساعد في الكشف عن أجزاء من البكتيريا أو الفيروسات أو الطفيليات المسببة للعدوى وذلك لتحديد طريقة العلاج.
  • التنظير السيني: يكشف التنظير السيني علامات الالتهابات في المعدة والأمعاء، وذلك لأن أعراض هذا المرض قد تتشابه مع أمراض أخرى فيساعد التنظير السيني في التفريق فيما بينهم.

في حالة استمرار هذه الأعراض لفترة طويلة وعدم تحسينها قد يحتاج الطبيب إلى إجراء اختبارات الدم للتعرف على ما إذا كان هناك اضطرابات في الشوارد أو الماء، وكذلك قد يطلب الطبيب إجراء فحص لوظائف الكلى.

علاج التهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال 

يعتمد علاج التهاب المعدة والأمعاء على سبب الإصابة به، وذلك لأن علاج العدوى البكتيرية مختلف تماماً عن العدوى الفيروسية والفطرية أو الأسباب الأخرى.

لكن في البداية عندما يكون الطفل مصاباً بالجفاف يتم تعويض السوائل التي فقدها من الجسم من خلال إعطائه محاليل لمعالجة الجفاف تحتوي على نسبة معينة من الماء والشوارد التي يحتاج إليها جسمه.

وتشمل طرق العلاج الدوائي لالتهاب المعدة والأمعاء ما يلي:

  • استخدام المضادات الحيوية لعلاج العدوى البكتيرية، ويحدد الطبيب المضاد الحيوي المناسب بحسب البكتيريا المسببة للعدوى.
  • تناول مضادات الفيروسات لعلاج العدوى الفيروسية، وكذلك يحدد الطبيب الدواء بحسب نوع الفيروس.
  • لا يجب استخدام أدوية علاج الإسهال لأنها قد تسبب في منع خروج الكائن المسبب للعدوى وتؤدي إلى تفاقم الأعراض.

اقرأ أيضاً: الإسهال عند الأطفال ومتى يجب مراجعة الطبيب؟

علاج التهاب المعدة والأمعاء للأطفال في المنزل 

يجب على الأم اتباع الطرق التالية في المنزل وذلك لعلاج التهابات المعدة والأمعاء:

  • لا يجب إعطاء الطفل الأطعمة الصلبة، ولكن يجب ترك المعدة لتهدأ لفترة.
  • التوقف عن تناول الأطعمة والمشروبات التي تسبب التهابات وتهيج الجهاز الهضمي بما في ذلك الشاي والقهوة والأطعمة الحارة والدهون.
  • إعطاء الطفل كمية وفيرة من السوائل لتعويض السوائل المفقودة نتيجة القيء والغثيان والإسهال.
  • تناول الأطعمة الخفيفة التي تهديء المعدة بما في ذلك الأرز والدجاج والبطاطا.

اقرأ أيضاً: ما هي أسباب الإمساك وما طريقة العلاج؟

بذلك نكون ذكرنا لكم معلومات وفيرة متعلقة بالتهاب المعدة والأمعاء عند الأطفال وكذلك أوضحنا كل ما يخص الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بهذا المرض والاعراض التي تظهر على المريض وكذلك طريقة التشخيص وكيف يمكن علاج الطفل دوائياً وطرق العلاج في المنزل أيضاً.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد