الجدري المائي الأعراض والمضاعفات وطرق انتقال العدوى وكيفية الوقاية والعلاج

0 59

يعد الجدري من الأمراض الجلدية الشائعة. وهو مرض فيروسي يحدث نتيجة عدوى فيروسية يسببها الفيروس النطاقي الحماقي. حيث تتمثل الإصابة بظهور طفح جلدي مع بثور صغيرة مليئة بسائل مصلي، وتتسبب بحكة مزعجة. وتجدر الإشارة لكون الجدري من الأمراض الجلدية البسيطة، والتي يمكن علاجها. كما يمكن الوقاية منها. ولا تتسبب الإصابة به بمضاعفات خطيرة إلا بحالات نادرة جداً. وفي مقالنا الآتي من موقع صحتنا سنتناول مرض الجدري المائي الأعراض والمضاعفات وطرق انتقال العدوى والوقاية والعلاج. فتابعوا معنا.

إقرأ أيضاً: المهق وأهم الأعراض والأسباب ومكانية العلاج

أعراض الجدري المائي

تبدأ أعراض الإصابة بالظهور خلال أسبوعين من انتقال العدوى. حيث يشعر المصاب بعدة أعراض قبل أن يبدأ ظهور الطفح الجلدي وعادة يظهر الطفح بعد يوم أو يومين من ظهور الأعراض الأخرى ومن هذه الأعراض نذكر:

الشعور بصداع وإرهاق ووهن عام.

الإصابة بالحمى.

فقدان الشهية للطعام.

ومن الجدير بالذكر، أن الإصابة تتطور وفق عدة مراحل. حيث يظهر طفح جلدي بلون وردي مائل للاحمرار وينتشر في غضون أيام وبمجرد تشكله بمنطقه ما تظهر خلال يوم بثور مليئة بالسائل المصلي. حيث تنفتح هذه البثور ويتسرب منها السائل. بعد ذلك تبدأ البثور المفتوحة بالتقشر والإختفاء تدريجيا. كما تجدر الإشارة لأن الجدري تكون معدية في كل المراحل منذ أن يتلقى الشخص العدوى إلى أن تختفي البثور بالكامل.

في بعض الحالات تتطور أعراض الإصابة بالجدري المائي وتسبب مضاعفات خطيرة تتطلب زيارة الطبيب. ذلك للحد من مضاعفات المرض وخاصة عند الأطفال وحالة الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة والنساء الحوامل.

مضاعفات الجدري المائي

نبين فيما يلي أهم المضاعفات الخطيرة لمرض الجدري المائي. ومن ذلك:

  • قد ينتشر الطفح الجلدي إلى العينين والأغشية المخاطية.
  • الإصابة بحمى شديدة.
  • الشعور بالدوخة وتسرع دقات القلب.
  • ضيق النفس والسعال، وقد يصل للإصابة بالتهاب الرئة.
  • التهاب الدماغ.
  • الإصابة بمتلازمة راي لدى الأطفال والمراهقين.
  • زيادة احمرار الجلد والإصاية بالتهاب بكتيري. كما قد يصل الإنتان للأنسجة الرخوة أو العظام والمفاصل والدم.
  • الإصابة بالحلأ النطاقي والذي عادة تظهر أعراضه عند كبار السن وضعاف المناعة بعد سنوات من الإصابة بالجدري. وذلك بسبب أن الفيروس المسبب للجدري يبقى موجود بالجسم لسنوات عديدة بعد الشفاء من المرض. و قد ينتج عنه بحالات معينة حدوث إنتان فيروسي يعرف بالحلأ النطاقي أو زنار النار.

إقرأ أيضاً: الصدفية الأنواع والأسباب والأعراض وطرق العلاج

طرق انتقال العدوى بالجدري المائي

يمكن للشخص المصاب بالجدري أن ينقل العدوى لغيره حتى قبل ظهور أعراض الطفح الجلدي عليه، وخاصة أن الأعراض الأولى للإصابة تبدأ بالظهور بعد حوالي الأسبوعين تقريباً من تلقي العدوى ويبقى الشخص المصاب ناقلاً للعدوى حتى تقشر واختفاء كامل البثور الظاهرة.

كما يعد الفيروس المسبب للمرض والذي يعرف بالفيروس النطاقي الحماقي سهل الانتشار. حيث يمكن أن ينتقل بالاحتكاك المباشر مع المريض سواء بملامسة البثور أو مشاركة الطعام والشراب و بعض الأدوات مع المصاب. كما أن الفيروس ينتقل من الشخص المصاب للشخص السليم عن طريق السعال والعطاس.

من الجدير بالذكر أن معظم الناس سيصابون بالجدري في إحدى مراحل حياتهم. كما أن الإصابة لا تتكرر إلا فيما ندر، وخاصة أنها تكسب الشخص المصاب مناعة ضدها.

طرق الوقاية من الجدري المائي

لاشك أن معظمنا قد أصيب بالجدري في وقت ما من حياته. وندرك تماماً أنه بالرغم من كونها مرضاً عادياً ولا يشكل خطر على حياة المصاب في معظم الحالات، إلا أنها تتسبب بتعطيل حياته. ذلك لكونه يضطر لحجر نفسه حتى تختفي البثور بالكامل. لذا ينصح بتلقي اللقاح الذي يعد أفضل طرق الوقاية والعلاج. كما أنه آمن وأثاره الجانبية خفيفة جداً، و يؤمن حماية ضد الجدري بنسبة فعالية عالية جداً.

وتجدر الإشارة هنا إلى أنه في بعض الحالات النادرة يمكن أن يصاب الشخص بالجدري حتى بعد تلقيه اللقاح، إلا أن أعراض الإصابة تكون خفيفة جداً. كما أن الإصابة بالجدري تكسب الشخص مناعة ضدها.

من جهة أخرى، يوصى بضرورة بقاء المصاب بالمنزل، وعدم اختلاطه بالناس خلال فترة الإصابة. ذلك لتجنب نقل العدوى إليهم. ومن الجدير بالذكر وجود حالات خاصة لا يمكن أن تتلقى لقاح الجدري مثل السيدات بفترة الحمل والأشخاص المصابين بالإيدز. كذلك الأمر بحالات ضعف المناعة أو الأشخاص الذين يتناولون أدوية تثبط المناعة.

طرق علاج الجدري المائي
طرق علاج الجدري المائي

طرق علاج الجدري المائي

نظراً لكون الجدري من الأمراض الجلدية التي غالباً لاتحتاج إلى زيارة الطبيب. ذلك لأنه يمكن تلقي العلاج في المنزل في معظم الحالات سواءً عند الأطفال أوالبالغين. يكون العلاج عادة عن طريق الراحة واستخدام أنواع من الأدوية التي تخفف من الحكة و ارتفاع الحرارة.

إلا أن الأمر يختلف بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة أو في حالة النساء الحوامل. حيث قد تتسبب الإصابة بالجدري بتشوهات خلقية لدى الأجنة. لذا يجب مراجعة الطبيب وتلقي العلاجات المناسبة بالأدوية المضادة للفيروسات أوغيرها.

كما تجدر الإشارة لضرورة الابتعاد عن خدش البثور لأن ذلك يؤخر من علاجها ويمكن أن يتسبب بحدوث ندب دائمة على الجلد. كما يمكن أن يساعد الاستحمام بالماء البارد على تخفيف الحكة المزعجة.

وأخيراً، لقد قدمنا لكم فيما سبق مقالاً حول مرض الجدري كأحد الأمراض الجلدية الشائعة وشديدة العدوى. وقد تناولنا فيه أهم أعراض الإصابة بالجدري وطرق انتقال العدوى من الشخص المصاب للسليم بالإضافة لطرق الوقاية والعلاج. كما بينا أهمية تلقي اللقاح الذي يعد أفضل طريقة فعالة وأمنة للوقاية. و في الختام، نأمل أن نكون قد وفقنا بإيصال الفائدة لكم. وتذكروا دوماً أنه بإمكانكم قراءة المزيد من المقالات المتنوعة حول الأمراض الشائعة وغيرها عبر زيارة موقعنا.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد