السلائل الأنفية الأعراض وعوامل الخطورة

0 46

تنجم السلائل الأنفية(أورام حميدة في الأنف) عن التهاب طويل الأمد في الأنف أو الجيوب الأنفية بسبب العدوى لفترات طويلة، والتعرض لمسببات الحساسية، وبعض الاضطرابات المناعية. يمكن أن تحدث السلائل الأنفية في كل من البالغين والأطفال، ولكنها أكثر شيوعًا عند البالغين. تميل هذه السلائل إلى النمو مرة أخرى بعد العلاج المكثف لها.

أعراض السلائل الأنفية

في كثير من الأحيان، لا تسبب الأورام الحميدة(السلائل الأنفية) الصغيرة أي إزعاج للمرضى. لكنها، يمكن أن تكون كبيرة أو متعددة، يمكنها سد الممرات الأنفية، مما يؤدي إلى مشاكل في التنفس، وتقليل حاسة الشم، وتكرار التهابات الجهاز التنفسي.

الأعراض الأكثر شيوعًا للسلائل الأنفية:

  • سيلان الأنف المزمن.
  • تدهور مستمر في التنفس عن طريق الأنف.
  • انخفاض أو غياب حاسة الشم.
  • بالإضافة إلى ذلك انتهاك حساسية الذوق.
  • ألم في الوجه وألم في أجزاء أخرى من الرأس.
  • الشعور بالثقل وعدم الراحة في منطقة العين والجدران الأمامية للجيوب الأنفية والرأس.
  • الشخير.

عوامل الخطر لتطوير داء السلائل الأنفية

محفزات تكوين السلائل الأنفية هي أي تغيرات في الجسم تؤدي إلى التهاب مزمن في الغشاء المخاطي للأنف والجيوب الأنفية. على سبيل المثال، الحساسية أو الالتهابات. تلعب الوراثة دورًا أيضًا في الإصابة بالمرض، إذا كان هناك من يعاني من الزوائد الأنفية من بين الأقارب، فمن المرجح أن يصاب الشخص بداء السلائل الأنفية.

تعرف على أسباب جفاف العين وطرق العلاج

أسباب السلائل الأنفية

لا يفهم العلماء تمامًا أسباب ظهور ونمو السلائل الأنفية. ليس من الواضح أن الالتهاب المستمر هو المتسبب الرئيسي في حدوث داء السلائل الأنفية لدى بعض الأشخاص دون غيرهم.

غالبًا ما ترتبط الأسباب التالية بداء السلائل الأنفية:

  • يترافق الربو القصبي مع التهاب طويل الأمد في جميع أمراض الجهاز التنفسي فمن الممكن أن يتسبب بدء السلائل.
  • حساسية الأسبرين، عدم تحمل بعض العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات يؤدي إلى تطور تفاعل التهابي في الغشاء المخاطي للجهاز التنفسي استجابة للأدوية.
  • التهاب الجيوب الأنفية الفطري التحسسي، وغزو الغشاء المخاطي للأنف والجيوب الأنفية بالفطريات المجهرية وجراثيمها.
  • التليف الكيسي، وهو مرض وراثي ينتج عنه تكوين إفراز شديد اللزوجة على الغشاء المخاطي للجهاز التنفسي العلوي والسفلي.
  • الورم الحبيبي اليوزيني (متلازمة شيرج ستروس)، وهو مرض نادر يصاحبه التهاب في الأوعية الدموية.
السلائل الأنفية

مضاعفات السلائل الأنفية

يمكن أن تؤدي السلائل الأنفية إلى حدوث مضاعفات، حيث إنها تتداخل مع حرية مرور الهواء وتصريف الإفرازات المخاطية من الجيوب الأنفية.

المضاعفات المحتملة لداء السلائل الأنفي:

  • توقف التنفس أثناء النوم، في هذه الحالة، تحدث فترات توقف طويلة في التنفس أثناء النوم، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، والموت القلبي المفاجئ.
  • تطور الربو القصبي، يمكن أن يؤدي داء السلائل إلى تفاقم مسار الربو القصبي.
  • عدوى الجيوب الأنفية أو المضاعفات المعدية لالتهاب الجيوب الأنفية المزمن. تزيد الاورام الحميدة الأنفية من تواتر تفاقم التهاب الجيوب الأنفية ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات خطيرة (على سبيل المثال التهاب السحايا، الإنتان).

علاج داء السلائل الأنفية

يعد علاج داء السلائل (مع الزوائد اللحمية أو بدونها) مهمة صعبة تتطلب علاجًا معقدًا. يجب أن يشارك فريق من الأطباء (معالج، اختصاصي حساسية، اختصاصي مناعة، أخصائي أنف وأذن وحنجرة) في علاج المرض من أجل تحديد نظام علاجي فعال.

الهدف من علاج داء السلائل الأنفي هو تقليل حجم الزوائد اللحمية أو القضاء عليها. تبدأ الخطوة الأولى بالعلاج الدوائي. مع انخفاض كفاءة العلاج الدوائي، يتم اللجوء إلى العلاج الجراحي. لا يوفر العلاج الجراحي الشفاء التام، ولكنه يحسن بشكل كبير مسار المرض. لذلك من الضروري الاستمرار في العلاج المحافظ في فترة ما بعد الجراحة.

تعرف على الماء الأزرق في العين “الجلوكوما” الأسباب والعلاج

استخدام الأدوية لداء السلائل الأنفية

يبدأ علاج داء السلائل بالعلاج الدوائي الذي يساعد على تقليل حجم الزوائد الكبيرة.

يشمل العلاج الطبي عادة:

  1. الكورتيكوستيرويدات الأنفية، الكورتيكوستيرويدات الأنفية لها تأثير مضاد للالتهابات في الغالب. يتم استخدامها كبخاخات للأنف (مع الموميتازون والبيكلوميثازون) وتساعد في تقليل الزوائد الأنفية.
  2. الستيرويدات القشرية الجهازية، يتم وصف الكورتيكوستيرويدات الجهازية (ديكساميثازون ، بريدنيزولون ، إلخ) عن طريق الفم أو كحقن. نظرًا لأن الكورتيكوستيرويدات التي يتم تناولها عن طريق الفم أو الحقن مرتبطة بخطر حدوث آثار جانبية خطيرة، فلا يتم وصف هذه الأدوية لفترة طويلة.
  3. أدوية أخرى، كما قد يصف الطبيب أدوية أخرى تؤثر إيجاباً على التهاب الغشاء المخاطي. قد تشمل هذه الأدوية المختلفة لعلاج أمراض الحساسية (حاصرات مستقبلات الليكوترين، ومضادات الهيستامين، والكروموغليكات)، والأدوية المضادة للبكتيريا لعلاج الالتهابات الطويلة أو المتكررة.

جراحة داء السلائل

إذا لم يؤد العلاج الطبي بالأدوية إلى تقليص الزوائد اللحمية أو القضاء عليها، فقد يلزم إجراء جراحة بالمنظار لإزالتها وتصحيح مشاكل الجيوب الأنفية.

في تقنية التنظير الداخلي، يستخدم الجراح أنبوبًا بصريًا خاصًا يكبر ويعرض صورة المنطقة التي أجريت عليها العملية على الشاشة. تحت التحكم البصري، يقوم الجراح، باستخدام أدوات دقيقة متخصصة، بإزالة الزوائد اللحمية والعوائق الأخرى من تجويف الأنف والجيوب الأنفية. قد يقوم الجراح أيضًا بتوسيع الفتحات التي تربط الجيوب الأنفية بالتجويف الأنفي.

بعد الجراحة، يوصى باستخدام بخاخ الأنف كورتيكوستيرويد، وكذلك الشطف المنتظم للفم والأنف بمحلول ملحي للمساعدة في منع تكرار الإصابة بداء السلائل الأنفي.

الوقاية من داء السلائل

يمكنك تقليل فرص الإصابة بالزوائد اللحمية أو تكرارها بعد العلاج باتباع الاستراتيجيات التالية:

  • تحكم في أعراض الحساسية لديك. اتبع نصيحة طبيبك للتعامل مع مرض الحساسية لديك. إذا لم تتحسن أعراض المرض، استشر طبيبك حول تغيير العلاج.
  • تجنب مهيجات الأنف. تجنب ملامسة المواد التي يمكن أن تسبب التهاب أو تهيج الأغشية المخاطية (الدخان، المواد الكيميائية، الغبار ، شعر الحيوانات).
  • الحفاظ على النظافة. اغسل يديك جيدًا وبشكل منتظم. هذه واحدة من أفضل الطرق للوقاية من الالتهابات التي يمكن أن تسبب التهاب الأغشية المخاطية في تجويف الأنف والجيوب الأنفية.
  • تحكم في الرطوبة في منزلك. استخدم المرطب إذا كان مستوى الرطوبة منخفضًا. سيؤدي ذلك إلى ترطيب الشعب الهوائية وتحسين التنظيف الذاتي للجيوب الأنفية وتجويف الأنف.

ختاماً ذكرنا لكم في هذا المقال عبر موقع صحتنا أحدث المعلومات عن أعراض السلائل الأنفية، وأسباب السلائل الأنفية، والمضاعفات المحتملة للمرض، وأحدث طرق علاج هذا المرض، نتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد