ما هو السن المناسب لكمال الأجسام

0 112

يتساءل الكثيرون حول السن المناسب لكمال الأجسام، وما هو الوقت المناسب والصحيح لممارسة هذه الرياضة. من خلال هذا المقال سنوضح متى يجب ممارسة هذه الرياضة وما هي الطرق السليمة لفعل ذلك. حيث إن الحفاظ على النشاط البدني أمر بالغ الأهمية للصحة الجيدة، بغض النظر عن العمر. ولكن ما هو أفضل سن لبناء العضلات؟ قد يكون للبدء في سن الذروة بعض الفوائد، ولكن يمكن للأطفال وكبار السن الاستفادة من تمارين القوة تمامًا مثل البالغين.

كما يلعب التستوستيرون دورًا مهمًا في تكوين كتلة العضلات وتقليل الدهون في الجسم. إنه موجود في الدم كهرمون تستوستيرون حر، وهو نشط بيولوجيًا وهرمون تستوستيرون مرتبط، والذي يعمل بمثابة “احتياطي”.
من ناحية أخرى، لا تهدف تمارين القوة بالضرورة إلى الجماليات. بالإضافة إلى ذلك لا يتطلب نظامًا غذائيًا خاصًا أو مكملات غذائية. حيث يمكنك رفع الأثقال لغرض وحيد وهو الشعور بالرضا عن النفس أو تحسين لياقتك.
علاوة على ذلك إذا بدأت في ممارسة رياضة كمال الأجسام في الخمسينيات من العمر، فقد يكون من الصعب عليك تحقيق نفس الأداء مثل أي شخص أصغر سنًا، ولكن هناك فوائد أخرى يجب أن تضعها في اعتبارك. يساعد تدريب الوزن على تقليل فقدان العضلات المرتبط بالعمر، ويقوي المفاصل، وقد يقلل من مخاطر الإصابة، كما أنه يجعل من السهل التخلص من الدهون والتخلص من الوزن الزائد، مما يقلل من مخاطر الإصابة بأمراض القلب واضطرابات القلب والأوعية الدموية.

السن المناسب لكمال الأجسام

قال معظم المستجيبين أن سن  14-16  هو الأفضل لبدء مغامرات اللياقة البدنية الخاصة بهم. في المكانين الثاني والثالث (مع تأخر واضح عن القائد). كما توجد الأرقام : 17-18  و19-21. دعونا نفهم علميًا لماذا أظهر الاستطلاع مثل هذه النتائج، وما الذي استند إليه القراء. ربما يحبون الأرقام من  14 إلى 16 وهذا هو سبب تفضيلهم للأخيرة.
كما تعلم، يوجد الرياضيون (في هذا السياق – لاعبو كمال الأجسام) من جميع الأعمار تقريبًا. ومع ذلك يمكنك تدريب جسمك بشكل أسهل (والحصول على نتائج أكثر جدية) في مراحل معينة من حياتك. لكي تصبح لاعب كمال أجسام يجب أن يمتلك الشخص كتلة عضلية معينة (متوسطة إلى عالية) ونسبة منخفضة من الدهون تحت الجلد. عندها فقط ستكون تنافسية. حيث أن النقطة المرجعية الرئيسية في بناء العضلات الكبيرة هي النظام الهرموني، وخاصة هرمون التستوستيرون، الذي يؤثر على تكوين الجسم والأداء الرياضي الذي ينطوي على قوة وسرعة متفجرة.

بالإضافة إلى ذلك اتضح أن أفضل وقت (بداية جيدة) لبناء كتلة العضلات هو تحديد بداية ذروة هذا الهرمون. بالإضافة إلى العمر فإن العوامل التي تؤثر على البداية الناجحة في كمال الأجسام تشمل الانضباط في العمل والقدرة التنافسية (القدرة على القتال حتى النهاية وإثبات للجميع ونفسك أنك تستطيع).
في هذا العمر (من 12 إلى 17 عامًا) من الضروري العمل في تمارين بأوزان خفيفة فقط. كما تحتاج أيضًا إلى تطوير نظام القلب والأوعية الدموية (دروس القلب) ومرونة العضلات (بما في ذلك حركة المفاصل) بانتظام.

السن المناسب لبناء العضلات

لا يوجد عمر مثالي للتدريب في صالة الألعاب الرياضية. حيث تشير التوصيات إلى أنه يمكن للأشخاص من جميع الأعمار ومستويات اللياقة البدنية الانضمام إلى صالة الألعاب الرياضية والاستفادة منها. ومع ذلك فإن رفع الوزن شيء وشيء آخر لبدء كمال الأجسام. كقاعدة عامة أفضل سن لكمال الأجسام هو ما بين 20 و 30 عامًا أو عندما تصل إلى الطول الكامل.
كما  تبلغ مستويات هرمون التستوستيرون ذروتها في سن 19 عامًا تقريبًا. بعد سن الثلاثين، يبدأون في الانخفاض تدريجيًا بنحو 1 في المائة سنويًا. كذلك تشير التقديرات إلى أن حوالي 40 في المائة من الرجال فوق سن 45 لديهم مستويات منخفضة من هرمون التستوستيرون. حيث يسمح هذا الهرمون للرجال ببناء الكتلة والقوة، لذلك حتى أدنى انخفاض يمكن أن يؤثر على أدائهم البدني.

علاوة على ذلك ترتبط مستويات هرمون التستوستيرون المنخفضة بفقدان كتلة العضلات، وانخفاض القوة، وزيادة كتلة الدهون. بالإضافة إلى ذلك تنخفض ذروة الطاقة اللاهوائية بحوالي 1% سنويًا، حتى في الرياضيين المحترفين. لذلك قد يكون من الأسهل بالنسبة لك اكتساب الكتلة والقوة في العشرينات من العمر عندما تكون مستويات هرمون التستوستيرون مرتفعة، لكن هذا لا يعني أنه لا يمكنك البدء في كمال الأجسام في سن أكبر.
كما أثبتت الدراسات أن تدريب القوة يحسن وظائف العضلات لدى الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 60 و 78 عامًا. حيث يمكن لهذا النوع من التمارين أيضًا زيادة قوة العضلات، والحفاظ على كتلة العضلات، وتقليل معدل الوفيات الناجمة عن جميع الأسباب لدى كبار السن بنسبة تصل إلى 46%.

اقرأ أيضاً: أضرار رياضة كمال الأجسام

تأثير رياضة كمال الأجسام على صحة الإنسان

لهذه الرياضة أثر إيجابي في الجوانب التالية:

  • تقليل الوزن الطبيعي والحفاظ عليه. حيث يساهم التدريب الرياضي في إنقاص وزن الجسم على المدى الطويل ، ومع التدريب المستمر، لا يسمح لك باكتسابه. دائمًا ما يؤدي التدريب في الرياضات المتنقلة المختلفة إلى زيادة جميع عمليات التمثيل الغذائي، ويجعل من الممكن زيادة كتلة العضلات أثناء حرق السعرات الحرارية. يجب أن يختلف المقدار المطلوب من النشاط البدني اعتمادًا على نوع اللياقة البدنية للشخص وبنية جسمه.
  • حالة الجهاز القلبي الوعائي. حيث يسمح التدريب الرياضي للأشخاص من جميع الأعمار بالحفاظ على صحة القلب والرئة والأوعية الدموية وتحسينها. كما تقلل التمارين والأنشطة البدنية من المخاطر المرتبطة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية. ووفقًا للإحصاءات الطبية، فإن 40% من الوفيات ناتجة عن أمراض القلب التاجية الناتجة عن قلة النشاط البدني أو السمنة أو الإجهاد أو الاكتئاب أو ارتفاع ضغط الدم. كذلك يمكن للتدريب البدني والتمارين الرياضية مثل كمال الأجسام أن تمنع بشكل طبيعي بعض المشاكل الصحية، ويمكن أن تقلل أيضًا من خطر الإصابة بنقص التروية بحوالي خمسين بالمائة.
  • الحفاظ على عظام وعضلات صحية وقوية. كلما تقدمت في العمر، كلما أصبح التدريب الرياضي أكثر أهمية بالنسبة لك، لصحتك، وعظامك، ومفاصلك وعضلاتك. للتدريب من الضروري ارتداء ملابس وأحذية رياضية خاصة ومريحة.
  • كذلك العمل على تقليل مخاطر الإصابة بأمراض الأورام. حيث يقلل النشاط البدني وممارسة هذه الرياضة من مخاطر الإصابة بأنواع مختلفة من السرطان، وخاصة سرطان القولون، بنحو 90%، كما تظهر الدراسات العلمية أن التدريب في أي رياضة يقلل من فرص الإصابة بسرطان الثدي والرئة.

اقرأ أيضاً: أضرار رياضة كمال الأجسام للنساء

وفي الختام نكون قد شرحنا السن المناسب لكمال الأجسام. بالإضافة إلى ذلك قد تم الحديث عن العمر المناسب لبناء عضلات الجسم، كما قد تم ذكر تأثير هذه الرياضة على جسم الإنسان. وللمزيد من المعلومات حول هذه الرياضة وغيرها من الرياضات يرجى زيارة موقعنا.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد