الفتق السري عند حديثي الولادة

0 79

الفتق السري عند حديثي الولادة يعتبر أمر مقلق لدى الأم وخصوصاً عند رؤية لون معين أوانتفاخ حول السرة. يعتبر مشكلة شائعة عند أغلب الرضع الذين يعانون من مشاكل في الوزن أوالولادة المبكرة، حيثما يحصل بنسبة متوسطة. لكن مع نمو الطفل إلى حد السنة يغلق الفتق السري تدريجياً. في هذا المقال سوف نقدم لكم المعلومات التالية حول الفتق السري عند حديثي الولادة، مضاعفات محتملة لفتق السري عند حديثي الولادة، ومتى يجب التوجه إلى الطبيب؟من خلال موقع صحتنا.

الفتق السري عند حديثي الولادة

السرة هي عبارة عن فتحة في جدار البطن التي تسمح للحبل الوريدي للأطفال أن يتم من خلالها، وأيضاً أن تحصل عملية التغذية والتروية الدموية عن طريقها أثناء فترة الحمل. عند إزالة الحبل السري هذا الفتق أو المكان ممكن يضل عبارة عن فتحة لا تحوي أنسجة ضامة التي تحمي أن يحدث الفتق في المنطقة. عند أغلب الأطفال في هذه الحالة يصبح لديهم بروز أو نتوء في مكان السرة، الذي يلاحظ في حالة بكاء أومغص أوعند خروج الطفل. ويختفي في حالة الراحة والنوم على الظهر . لكن هذا لا يعني أنو الفتق بحاجة إلى عملية جراحية. لأن الطفل سوف ينمو ويقوم الجسم ببناء أنسجة ممكن مع الوقت تغلق هذه الفتحة.

بالتالي عند حدوث بروز أونتوء عند السرة يفضل أن يأخذ الطفل الوقت الكافي للنمو لحد عمر السنة، إلى عمر ال الأربع سنوات وبعدها يتم أخذ القرار بالجراحة. لأن في معظم الحالات يتم غلق الفتق السري تلقائياً مع نمو الطفل.

في أي عمر يحدث الفتق السري؟

يقسم فتق السرة إلى نوعين: خلقي ومكتسب. يحدث الشكل الخلقي عند الرضع والأطفال. بينما يحدث الشكل المكتسب عند البالغين وبأي عمر.

أعراض الفتق السري عند حديثي الولادة

أعراض الفتق السري عند الأطفال

 تلاحظي عزيزتي الأم بروز أونتوء أوانتفاخ في منطقة السرة. ويزداد في البروز عندما يسعل أو يبكي أو أثناء مغص الطفل، بالإضافة إذا كان يعاني من إمساك طبيعي. حيثما يرتبط ظهور الفتق السري للطفل الرضيع  بعد الولادة بمدة لا تتجاوز الأسبوعين. لكن الفتق السري لا يسبب البكاء للطفل لأنه حالة غير مؤلمة. وعندما تظهر بعض الأعراض التي سنذكرها في هذا المقال، والمسببة للألم الشديد هنا يتوجب أخذ الفتق السري على محمل الجد ومراجعة الطبيب.

تشخيص الفتق السري عند حديثي الولادة

يتم تشخيص الفتق السري بالاعتماد على وصف المريض والأعراض السريرية. بالإضافة إلى فحص الطبيب للطفل، لايحتاج الأطفال حديثي الولادة إلى صور أوتحاليل مخبرية عادةً إلا في حالة حدوث المضاعفات. هنا يجب إجراء فحوصات دم وتصوير فائق الصوت أي باستخدام الموجات الصوتية.

متى يجب التوجه إلى الطبيب؟

 مراجعة الطبيب يجب أن تكون بشكل دوري خصوصا للأطفال حديثي الولادة، للاطمئنان على الحالة الصحية للطفل. ومن ناحية أخرى عند ملاحظة أي تغير في جسم الطفل. على سبيل المثال الفتق السري، حيثما الفتق السري  عادة ً حالة غير مؤلمة عند الأطفال الحديثي الولادة، لكن مع هذه الأعراض نحتاج التوجه إلى الطبيب فوراً:

  • إذا كان حجم الفتق كبير ويزيد مع الوقت، بدلاً أن يقل حجمه في أول عامين.
  • تصبح السرة مؤلمة وصلبة، بالإضافة إلى تغيير اللون.
  • يصاب الطفل بحالة القيئ.

مضاعفات محتملة لفتق السري عند حديثي الولادة

إن حدوث مضاعفات للفتق السري عند حديثي الولادة، يعتبر أمر قليل الحدوث. حيثما يتطور الأمر إلى  خروج جزء من الأمعاء عبر فتحة الفتاق بالتالي ممكن أن يحدث لهذا الجزء اختناق بسبب عدم وصول الدم والأوكسجين له. التي تؤدي إلى حدوث غرغرينا للأمعاء. بينما يسبب ألم شديد للطفل والتورم الكبير. ويأخذ اللون الأحمر الغامق، هذه الحالة ممكن تدخل الطفل في حالة تسمم.

الحل يكون التوجه لعند إلى أقرب مشفى بسبب الحاجة إلى العمل الجراحي.

علاج الفتق السري عند حديثي الولادة

لقد ذكرنا سابقاً أن الطفل الرضيع الذي لا يتجاوز عمره السنة يحتاج في حالة الفتق السري فقط المتابعة. حيثما عند الولادة يقوم الطبيب بإدخال الانتفاخ إلى البطن عند ملاحظته بعد فحص الولادة مباشرةً، لكن هناك حالة تحتاج إلى:

جراحة إصلاح الفتق السري

لا يحتاج الطبيب إلى حل الجراحة قبل عمر أربع السنوات للطفل إلا مع وجود مثل هذه الأعراض:

  • الفتق السري له حجم كبير جداً يزيد عن اثنين سنتيمتر من قطر الفتق.
  • اختناق في السرة.
  • احتمال حدوث بكتيريا لمنطقة الفتق.
  • لون الجلد يميل إلى الأزرق.
  • إمساك حاد.

حيث أنه من خلال عملية الجراحة يتم إدخال الأنسجة إلى ضمن تجويف البطن. ومن غير الممكن الإصابة بالفتق السري بعد إجراء عملية الجراحة له.

بعد الجراحة

عليكي الانتباه إلى حركة طفلك لأنه يحتاج إلى الراحة لمدة قصيرة، وهي تعد عملية غير خطرة لا تحتاج حتى إلى البقاء ضمن المشفى. حيثما من خلال هذه العملية يمكن أن يتم إصلاح شكل السرة تجميلاً.

أساليب خاطئة في علاج الفتق السري عند حديثي الولادة

تقوم بعض الأمهات باتباع عادات وتقاليد ظناً بأنها تقدم العلاج لطفلها. قد تستخدم حزام السرة الذي بسبب ضعف لعضلات الضهر إذ تم استخدامه لفترات طويلة. فيما ذلك لا يقدم أي حل لمشكلة الفتق السري، حيثما عند نزع الحزام سوف يظهر بروز الفتق.

وبعض الآخر من الأمهات تستخدم العملة النقدية، والتي تعد من أخطر الاستخدامات لأنها تسبب تجمع الجراثيم  تحت القطعة والإصابة بالبكتيريا.

هذه الأشياء تعيق نمو عضلات جدار البطن وضعفها مما يتسبب في تأخر تصليح الفتق لوحده.

نتمنى أن يكون المقال قدم الإفادة التي ترغب بها الأم عن جميع الأسئلة المتعلقة لهذا الموضوع.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد