الفتق السري عند النساء وما هي أسبابه؟

0 52

سنتحدث في هذا المقال عن الفتق السري عند النساء وما هي أسبابه؟. حيث أن الفتق السري يحدث عند النساء في كثير من الأحيان أقل بكثير من نصف الذكور من السكان. كما أنه عند البالغين، يكون الفتق السري أكثر شيوعًا عند النساء بسبب الإجهاد المفرط لجدار البطن الأمامي أثناء الحمل. يمكن أن يحدث هذا النوع من الفتق أيضًا مع السمنة وضعف أنسجة جدار البطن الأمامي. يمكن أن تكون أكياس الفتق متعددة الحجرات، مما يؤدي غالبًا إلى التواء الحلقات المعوية.

بالإضافة إلى ذلك فإن الفتق السري هو أحد أكثر أنواع الفتق شيوعًا. الفتق خطير جدًا لأنه غالبًا ما يتم انتهاكه. أي زيادة في الضغط داخل البطن تؤدي إلى خروج أي أعضاء في البطن من خلال هذا العيب في الحلقة السرية، كما أن وجود العضلات حول جدار البطن وانقباضها اللاحق يمكن أن يؤدي إلى التعدي، لذلك فإن هذه الفتق خطيرة للغاية.

أعراض الفتق السري عند النساء

هناك العديد من الأعراض والعلامات التي تظهر على النساء عند إصابتهم بفتق السرة، ومن بين هذه الأعراض ما يلي:

  • وجع في منطقة السرة.
  • تلون الجلد حول منطقة الفتق.
  • علامات عسر الهضم، مثل: التجشؤ والحموضة المعوية.
  • فقدان الشهية.
  • تعرض البطن لبعض الآلام.
  • التعب العام والشعور بالضيق.
  • بالإضافة إلى ذلك تصاب منطقة السرة بالانتفاخ والألم الزائد.
  • كما من أعراض الفتق السري عند النساء حدوث اضطرابات في المسالك البولية ومشاكل في الجهاز الهضمي.

أسباب الفتق السري عند النساء

هناك العديد من العوامل والأسباب التي تعمل على إصابة النساء بالفتق السري، ومن بين هذه العوامل هي كالتالي:

  • الإمساك المتكرر.
  • نوبات سعال شديدة.
  • نشاط بدني مرتفع.
  • كذلك فإن العوامل الوراثية، من الممكن أن تكون من بين أسباب إصابة النساء بفتق السرة.
  • الوزن الزائد (نمط الحياة المستقرة).
  • بالإضافة إلى ذلك من بين هذه الأسباب هي جراحة أو إصابة أعضاء البطن.

علاوة على ذلك فإنه حسب دراسات عديدة يمكن أن يتطور المرض على خلفية مسار الحمل (بما في ذلك المخاض). في كثير من الأحيان يحدث ها المرض نتيجة للتغير الحاد في وزن الجسم (فقدان الوزن).

ما هو الفتق السري الخطير عند النساء؟

يمكن أن تؤدي الانتهاكات إلى ظروف مختلفة تشكل خطورة على صحة وحياة المريض. وبالتالي يمكن أن يثير المرض تطور المضاعفات التالية:

  • التعدي على كيس الفتق (تطور نخر الأنسجة).
  • تطور عدوى ثانوية، ونتيجة لذلك حدوث عملية التهابية.
  • التهاب الصفاق.
  • ركود البراز.

كما تشمل مضاعفات الفتق السري التعدي عليها، بينما قد يحدث انسداد معوي مصحوبًا بانتهاك مرور الطعام عبر الأمعاء الدقيقة، وتدهور الدورة الدموية والتعصيب. تتطلب هذه المضاعفات التدخل الجراحي الفوري.
كذلك في حال حدوث مثل هذه الانتهاكات، يلزم توفير رعاية طبية وجراحة طارئة.

اقرأ أيضاً: كيف يكون فتق السرة؟ وما هي أعراضه؟

تشخيص الفتق السري عند النساء

ما يجب على الطبيب القيام به لإجراء التشخيص الصحيح، هي كالتالي:

  • في البداية يتم إجراء مقابلة مع المريض، والاستماع إلى شكواه. حيث أن هذا يساعد على تحديد أسباب نتوء الفتق.
  • تحسس البطن بيديك، مع إيلاء اهتمام خاص للمنطقة المحيطة بالسرة.
  • كذلك إحالة المريض لإجراء فحوصات إضافية.

أبسط فحص ممكن أن يكون هو الأشعة السينية، ولكنه مفيد للغاية. في بعض الحالات يتم إجراؤه باستخدام عامل تباين ويساعد في تحديد نوع نتوء الفتق في مريض معين (لا يمكن أن يكون فتقًا سريًا فحسب، بل أيضًا فتقًا يشبهه إلى حد كبير). درجة هبوط الأعضاء ظاهرة أيضًا في الأشعة السينية. بالإضافة إلى الأشعة السينية، يمكن إجراء فحص بالموجات فوق الصوتية. حيث أن هذه الموجات فوق الصوتية تساعد على تقييم حجم الفتق، وكذلك لمعرفة محتويات الفتق.

الوقاية من الفتق السري عند النساء

للوقاية من الفتق المكتسب وبعد الجراحة، من الضروري فعل الآتي:

  • عدم نسيان النشاط البدني المعتدل (على الأقل، القيام بتمارين الصباح كل يوم).
  • تدريب عضلات البطن.
  • الحفاظ على الوزن تحت السيطرة، وتجنب الإصابة بالسمنة.
  • تجنب الجهد البدني المفرط.
  • تجنب الإمساك لفترات طويلة.
  • كما يجب رفع الأثقال، كوني حذرة حيث عليكِ بوضع ضمادة.
  • التمسك بالتغذية السليمة. حيث يجب إدخال الأطعمة الغنية بالألياف في النظام الغذائي.
  • في الوقت المناسب لعلاج الأمراض المصحوبة بسعال قوي وتوتر في عضلات البطن والإمساك.
  • كذلك فإن النساء الحوامل والنساء اللواتي وضعن حديثًا، حيث يجب ارتداء ضمادة قبل الولادة وبعدها.

كما أنه في علاج نتوء الفتق الموجود في السرة لن تساعد مثل هذه الأساليب، ستكون هناك حاجة إلى الاستئصال الجراحي للفتق السري في مركز طبي موثوق. حيث يحدد الطبيب المعالج نوع التدخل الجراحي الأنسب لمريض معين. 

علاج الفتق السري عند النساء

من المعروف أن الفتق السري هو مرض يتم علاجه جراحيًا فقط بطريقة مخططة. إذا كان هناك انتهاك فيجب إجراء جراحة فورية، حيث يمكن أن تتطور الحالات التي تهدد الحياة.

يجب الوضع في عين الاعتبار أن أنواع التدخلات الجراحية التي يمكن إجراؤها لإزالة نتوء الفتق. تسمى عمليات مثل هذه الخطة رأب الفتق، والتي يمكن أن تكون:

  • التوتر، عندما يتم استخدام أنسجة المريض لتقوية الحلقة السرية وإغلاق العيب.
  • خالية من التوتر، حيث يتم تقوية الحلقة السرية بواسطة غرسات شبكية خاصة.
  • بالمنظار، حيث يتم تركيب الغرسة من خلال ثقب. أقل إيلامًا وصدمة من جراحة الفتق التقليدية الخالية من التوتر، ولا تتطلب فترة نقاهة طويلة للمريض.

كما يعد علاج الفتق السري جراحيًا، وإذا كان هذا النوع من الفتق في وقت سابق مصحوبًا بانتكاسات، والآن مع ظهور الغرسات الشبكية، فقد أصبح من الممكن تقليل تواتر الانتكاسات والمضاعفات الأخرى بشكل كبير. أثناء العملية يضع الجراح محتويات كيس الفتق في تجويف البطن، ويقوي الحلقة السرية بمساعدة أنسجته والمواد الجراحية المساعدة. كما يتم إجراء العملية باستخدام تقنيات طفيفة التوغل وتسمح للمريض بالتعافي والعودة إلى الحياة الطبيعية في أسرع وقت ممكن.

في الختام نكون قد ذكرنا عبر هذا المقال عن الفتق السري عند النساء وما هي أسبابه؟، كما قد تم الحديث عن أهم الأعراض التي تظهر عند الإصابة به. بالإضافة إلى كيفية تشخيصه والوقاية منه، وطرق علاجه. وللمزيد من المقالات الطبية الأخرى يرجى زيارة موقعنا.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد