القيمة الغذائية للوز وأهم فوائد اللوز

0 121

القيمة الغذائية للوز عالية جداً، حيث أنه يحتوي على أحماض دهنية غير مشبعة مفيدة لمرونة العضلات، ويحتوي على المغنيسيوم الذي يقوي عضلة القلب وهو مفيد جداً ووقائي ضد تصلب الشرايين. كما أن اللوز يحتوي وبكميات كبيرة على عنصر المنغنيز، الذي يعد من أهم العناصر التي تساعد على الوقاية من السكري من النوع الثاني. تكمن القيمة الغذائية في مؤشره الجلايسيمي المنخفض، أي أنه يحتوي على كميات قليلة من السكر. ويحتوي اللوز الحلو على فيتامين هـ، وهو مضاد طبيعي للأكسدة يبطئ من شيخوخة الجسم ويحافظ على الجلد والشعر والأظافر في حالة ممتازة (مسعر). أيضاً اللوز مفيد للجسم الأنثوي، فهو يقلل من الأعراض السلبية لمتلازمة ما قبل الدورة الشهرية ويقي من الإصابة بسرطان الثدي. واللوز الحلو له طعم لطيف ورائحة مميزة، بعد التحميص أو التجفيف، كل هذا يزيد من القيمة الغذائية للوز.

استخدام القيمة الغذائية للوز في الطب

إن استخدام اللوز في الطب لم يكن محض للصدفة، بل القيمة الغذائية للوز هي التي جعله يتصدر هذه المكانة في الطب:

  • يستخدم زيت اللوز كمذيب للحقن تحت الجلد.
  • يستخدم اللوز في علاج الجهاز الهضمي.
  • يتم استخدامه كعامل مهدئ (مهدئ).
  • يفيد في علاج الكلى والكبد والطحال.
  • يساعد على إزالة الصفراء من الجسم ، ويسهل مجرى تحص بولي.
  • علاج ممتاز في علاج أمراض الجهاز التنفسي العلوي والسعال.
  • ضروري لمرضى السكري.
  • محتوى الأحماض الدهنية في اللوز يخفض نسبة الكوليسترول الضار للجسم.
  • اللوز يقاوم السرطان بشكل فعال: كمية كافية من مضادات الأكسدة الطبيعية – فيتامين هـ، يمنع تطور السرطان، كونه مضادًا طبيعيًا للأكسدة، فهو يقلل من الآثار الضارة للجذور الحرة المتولدة في الخلايا.
  • اللوز للدماغ غذاء ممتاز، ينشط الدماغ، يقوي الذاكرة، بعد اكتشاف خصائص اللوز ووجد بأنها تؤثر بشكل إيجابي على عمل الدماغ، أطلق العلماء على اللوزة في مخيخ الدماغ، المسؤولة عن العواطف وإطلاق الأدرينالين في الدم.
  • يتكيف اللوز تمامًا مع مشاكل صحة الرجال. يُعرف اللوز بالعسل للفعالية كعلاج فعال للاستخدام المنتظم ، لأنه. المساعدة الفعالة في المشكلة تتجلى مع مرور الوقت ، بعد التأثير التراكمي ، وتراكم الصفات العلاجية في الجسم. تركيبة المكسرات الغنية بالفيتامينات والكالسيوم والفوسفور واليود وغيرها من المواد المفيدة في حد ذاتها لها تأثير إيجابي على الفاعلية ، ويتم استقلاب اللوز بالعسل بشكل أفضل ، مما يزيد من التأثير العلاجي: تتطور الغدد التناسلية ، ويتم إنتاج هرمون التستوستيرون ، البروستاتا تعمل بشكل طبيعي.
  • ينصح باستخدام اللوز لأمراض القلب والسكري والصداع النصفي وفقر الدم.
  • تناول المكسرات ، يتم تطهير الأوعية الدموية من اللويحات ، ويتم تطبيع عملية التمثيل الغذائي.
  • يستخدم لبناء كتلة العضلات ومفيد جداً بعد المجهود البدني.
  • لها تأثير مسكن ومضاد للاختلاج

القيمة الغذائية للوز وأهم فوائده

نظراً للقيمة الغذائية العالية للوز، فإنه يحتوي على الكثير من الفوائد:

  • يحوي اللوز فيتامين ب 1، الذي يعد من أهم إنزيمات الكربوهيدرات واستقلاب الطاقة، حيث يزود الجسم بالطاقة وله دور في العمليات العصبية، وكذلك عملية التمثيل الغذائي للأحماض الأمينية متفرعة السلسلة.

يؤدي نقص هذا الفيتامين إلى اضطرابات خطيرة في الجهاز العصبي والجهاز الهضمي والقلب والأوعية الدموية.

  • كما ويحتوي على فيتامين ب 2 الذي يشارك في تفاعلات الأكسدة والاختزال، ويزيد من قابلية اللون للمحلل البصري والتكيف الداكن.

يصاحب عدم كفاية تناول فيتامين B2 انتهاك لحالة الجلد والأغشية المخاطية وضعف الرؤية.

  • إضافة إلى ذلك يحتوي على فيتامين ب 6 الذي يشارك في الحفاظ على الاستجابة المناعية، وعمليات التثبيط والإثارة في الجهاز العصبي المركزي، وتحويل الأحماض الأمينية، واستقلاب التربتوفان، والدهون، والأحماض النووية.

ويساهم فيتامين B2 في التكوين الطبيعي لخلايا الدم الحمراء، والحفاظ على المستوى الطبيعي من الحمض الاميني في الدم.

يرافق عدم كفاية تناول فيتامين ب 6 انخفاض في الشهية، وانتهاك حالة الجلد، وتطور وفقر الدم.

أضرر اللوز

إن المحتوى العالي من السعرات الحرارية في اللوز الحلو يحمل في طياته خطر زيادة الوزن، لذلك للحصول على تأثير مفيد، تحتاج إلى الحد من تناول 5-6 حبات من المكسرات يوميًا.

كما أن الاكثار من أكل اللوز قد يؤدي إلى السمنة على المستوى البعيد، كل هذا لا يقلل من القيمة الغذائية الكبيرة للوز، وسنذكر أكثر الأضرار شيوعاً لاستخدام اللوز:

  • يمكن أن تسبب البروتينات الموجودة في اللوز رد فعل تحسسي خطير. إذا كانت هناك علامات على وجود حساسية من الجوز، فعليك الامتناع عن تناول جميع المنتجات المحتوية على اللوز (بما في ذلك زبدة اللوز، والحليب، والفتات، وما إلى ذلك).
  • للسمنة، لا ينصح باللوز. المحتوى العالي من السعرات الحرارية للوز يضعه على الفور في قائمة الأطعمة المحظورة، ولكن عندما يبدأ الوزن في الانخفاض، فإن القليل من المكسرات يوميًا ستساعدك على الحصول على شكل أسرع، بالطبع، تخضع لنمط حياة نشط والرياضة.
  • خطير للغاية: السيانيد في حبوب اللوز غير الناضجة أو العفنة والنتوءات في المكسرات القديمة سيؤدي إلى وعكة صحية شديدة.
  • يجب ألا تتجاوز الجرعة اليومية. لن تؤدي الجرعة الزائدة إلى زيادة الوزن فحسب، بل تؤدي أيضًا إلى عدم انتظام دقات القلب والصداع.

أهمية اللوز في معالجة الأمراض

ولأن القيمة الغذائية للوز كبيرة، تساعد الأحماض الدهنية الأساسية في اللوز على تطهير الجسم وخفض مستويات الكوليسترول الضار، تعتبر الفيتامينات E و A و C من مضادات الأكسدة الطبيعية، وتعمل كحواجز طبيعية للأورام وتمنع الشيخوخة وتساهم في تقوية الجسم بشكل عام.

الأمراض التي يستحب فيها استخدام اللوز:

  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • الأكزيما وأمراض الجلد والشعر.
  • أمراض الجهاز العصبي والاكتئاب واضطرابات النوم والصداع.
  • داء السكري؛
  • العمليات الالتهابية
  • أمراض المفاصل.


بالإضافة إلى ذلك، لا غنى عن اللوز لتغذية الرياضيين:

  • توازن الدهون والكربوهيدرات في اللوز يشعر الرياضي بسرعة بالشبع، دون زيادة مستويات السكر في الدم.
  • النحاس له تأثير إيجابي على عمل القلب، ويقلل من خطر الإصابة بنوبة قلبية مع زيادة الإجهاد.
  • المغنيسيوم يحسن التمثيل الغذائي.
  • الزنك يحفز نمو العضلات .

وبالتالي، ستساهم المكسرات في نظامك الغذائي في تقوية الجسم بشكل عام. وزيادة نشاط المخ، وتحسين اللياقة البدنية، وتقليل مخاطر الإصابة بأمراض خطيرة.

قدمنا لكم في هذا المقال عبر موقع صحتنا شرح كامل عن القيمة الغذائية للوز وأهم فوائد وأضراره. ودوره في معالجة الأمراض

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد