الكساح عند الأطفال ما هي الأسباب وكيف يتم علاج الكساح؟

0 140

الكساح ما هي الكساح عند الأطفال ما هي الأسباب وكيف يتم علاج الكساح؟ مرض الكساح هو مرض استقلابي واسع الانتشار يحدث بسبب نقص الكالسيوم والفوسفور في جسم الطفل أثناء نموه النشط. وغالبًا ما يصيب الكساح الأطفال المولودين قبل الأوان، حيث يتم تعطيل تكوين أنسجة العظام وتلين العظام ويمكن أن تتشوه وتنكسرويؤثر الكساح بشكل رئيسي على الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين شهرين و 3 سنوات، حيث يكون معدل نمو الجسم خلال هذه الفترة هو الحد الأقصى.

أسباب مرض الكساح عند الأطفال

هناك الكثير من الأسباب لمرض الكساح ومن أهم هذه الأسباب ما يلي:

  • السبب الرئيسي للكساح هو نقص فيتامين د المسؤول عن استقلاب الكالسيوم والفوسفور في الجسم. 
  • عدم امتصاص المعدة والأمعاء لأسباب معينة، مثل: استئصال الأمعاء، مرض البنكرياس المزمن، والتليف الكيسي.
  • أمراض الكبد المختلفة.
  • الجينات لها دور في مرض الكساح.
  • عدم تعرّض الأم الحامل لأشعّة الشمس بشكل كافي.
  • تزداد نسبة الإصابة بالكساح عند أخذ أدوية كالكادميوم، والألومنيوم ،والليثيوم، والحديد، والفلوريد، ومضادّات التشنّج.
  • سوء التغذية أثناء الحمل والرضاعة.
  • ولادة عملية أو محفزة أو سريعة.
  • حدوث انتهاكات لتطور الجنين أثناء الحمل.
  • سوء التغذية و النقل المبكر إلى التغذية الاصطناعية أو المختلطة.
  • الإصابة بمرض نقص الفوسفات الوراثي المرتبط بكروموسوم إكس أو الكروموسومات الجسميّة
  • البدانة: حيث يتم استخلاص فيتامين د من الدم من قبل الخلايا الدهنية فتقل نسبته وفاعليته.
  • الولادات المتكررة (أقل من سنتين بين الولادات).
  • تسمم الحمل من النساء الحوامل.
  • تنظيم غير لائق للتغذية: نقص التغذية ، الإفراط في التغذية ، اختيار طعام ليس مع تقدم العمر.

إقرأ أيضاً: الفرق بين الكورونا ومتحور أوميكرون

أعراض مرض الكساح

تبرز أعراض مرض الكساح في أنها كثيرة ويمكن أن تحدث بعض الأعراض مع المصاب، أو تحدث كلها جملة واحدة وهي ما يلي:

  • حدوث تقلبات مزاجية متكررة وغير معقولة.
  • النوم المضطرب للطفل وحدوث الارتجاف والتشنجات والبكاء.
  • خمول الطفل وضعف الشهية.
  • التعرق والحكة، خاصة في منطقة الرأس، مما يؤدي إلى تساقط الشعر من مؤخرة الرأس.
  • تأخيرات في النمو: عدم القدرة على إمساك الرأس، والجلوس، والوقوف، والزحف، والمشي
  • قصر قامة الطفل وبطء في زيادة الوزن.
  • جمجمة ممدودة مع درنات على الجبهة والتاج.
  • تشكل “أساور” على مفاصل المعصم.
  • حدوث انحناء في الساق على شكل O و X .
  • تشكل بطن “الضفدع” محدب .
  • التأخر في التسنين.
  • حدوث فقر دم .
  • انخفاض المناعة ونزلات البرد المتكررة والتهابات الجهاز التنفسي لدى الطفل.
  • اضطرابات في الجهاز العصبي.
  • يظهر نمط واضح من الأوردة الصافن على الرأس
  • تشوه في العظام والساقين والركبتين.
  • تشوهات بالأسنان.
الكساح أسبابه وطرق علاجه
الكساح

كيف يتم تشخيص الكساح؟

يتم اكتشاف حالات الفشل المحتملة التي قد تكون علامة على الكساح عند الأطفال من قبل طبيب الأطفال المحلي في الفحص الروتيني. تتمثل مهمة الطبيب في وصف فيتامين (د) وإحالة الطفل إلى موعد مع متخصصين ضيقين. قد يكون هذا طبيب أعصاب أو جراح عظام أو أخصائي أمراض الجهاز الهضمي أو أخصائي الغدد الصماء. كل هذا يتوقف على الأعراض.

والتشخيص النهائي للمرض يكون عن طريق

  • فحص الدم للكالسيوم والفوسفور وفيتامين د والكرياتينين والفوسفاتيز القلوي وهرمون الغدة الدرق مأخوذة على معدة فارغة.
  • تحليل البول للكالسيوم والفوسفور والكرياتينين. يؤخذ جزء الصباح من السائل.
  • أشعة سينية رقمية للأطراف والصدر.

كيف يتم علاج الكساح عند الأطفال؟

علاج الكساح حاليًا معقد. ويشمل:

  • تنظيم الروتين اليومي مع المشي لمسافات طويلة يوميًا في الهواء الطلق.
  • توفير نظام غذائي يلبي حاجة الطفل إلى الكالسيوم والمعادن الأخرى.
  • العلاج الدوائي تناول فيتامين د بجرعة كافية لتعويض النقص.
  • العلاج غير الدوائي التدليك، التمارين العلاجية، الحمامات فوق البنفسجية، العلاج بالمياه المعدنية.

عند اتباع التوصيات الذي يوجها إليك الطبيب، يتم علاج الكساح بسرعة كافية وبدون عواقب طويلة المدى، ولكن فقط إذا تم اتخاذ التدابير في المراحل الأولى من المرض في الحالات الشديدة من المرض، لا يمكن دائمًا التغلب على تشوه الهيكل العظمي، فهناك عواقب وتأخيرات في النمو البدني، فضلاً عن التأثير السلبي للمرض على الجهاز العصبي.

 

هل يصاب الأطفال الذين يرضعون من الثدي بالكساح؟

نعم يمكن أن يصاب الطفل الذي يرضع من الثدي بالكساح إذا كان نظام الأم أو أسلوب حياتها لا يوفران لها ما يكفي من هذا الفيتامين لذلك، يصف أطباء الأطفال بشكل وقائي مستحضرات فيتامين د لجميع الأطفال، بما في ذلك أولئك الذين يرضعون من الثدي.

ما هو عواقب الكساح

تتمثل أشد عواقب المرض في التشوهات الهيكلية، بما في ذلك:

  • سوء الإطباق ونتيجة لذلك صعوبة في المضغ، ضعف النطق، تشوه الفك، تسوس الأسنان.
  • تقوس الحوض، وهو أمر خطير بشكل خاص بالنسبة للفتيات.
  • قصور عقلي في تشوه الجمجم.

هل يجب على طفلي تناول الكالسيوم لعلاج الكساح؟

تتضح الحاجة إلى وصف مستحضرات الكالسيوم من نتائج الاختبارات المعملية في حالة نقص كالسيوم الدم الشديد، قد يحتاج الطفل إلى أدوية صيدلانية، والتي يجب أن تقترن بزيادة نسبة الأطعمة الغنية بالكالسيوم في النظام الغذائي منتجات الألبان والبقوليات واللوز والفستق.

من يتأثر بمرض الكساح؟

هناك زيادة في الحالات التي تصاب بهذا المرض في بريطانيا مؤخرا، بالإضافة إلى بعض الإيحاء بأن الأطفال ربما لا يلعبون في الخارج بالقدر الكافي أو لا يأكلون وجبات متوازنة والأطفال ذوو الأصول الآسيوية والأفريقية الكاريبية والشرق أوسطية أعلى خطرا للإصابة بهذا المرض لأن جلودهم أقتم ويحتاجون إلى المزيد من أشعة الشمس للحصول على ما يكفي من فيتامين د. كما أن الأطفال الخدج وأولئك الذين يتناولون أدوية تتدخل في فيتامين د على خطر أكبر أيضا للإصابة بالمرض.

ويتأثر به البالغون الذين نادرا ما يخرجون إلى الهواء الطلق أو يغطون أرجلهم دوما من أشعة الشمس، والمسنون وأولئك الذين لا يتناولون اللحم أو السمك الدسم على خطر أكبر أيضا للإصابة به.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا الكساح عند الأطفال ما هي الأسباب وكيف يتم علاج الكساح؟ أهم أعراض الكساح وطرق العلاج، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا المرض الذي يستهدف الجهاز الهيكلي في الجسم، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص الكساح وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة به.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد