النظام الغذائي المناسب لفرط نشاط الغدة الدرقية وأهم طرق التشخيص

0 49

هل تساءلت يوماً عن النظام الغذائي المناسب لفرط نشاط الغدة الدرقية، ولا زلت لا تعرف الجواب. تابع معنا في مقالتنا هذه عبر موقع صحتنا للتعرف أكثر على النظام الغذائي المناسب لفرط نشاط الغدة الدرقية وأهم طرق التشخيص.

حيث أن الغدة الدرقية كما هو معروف تتحكم في جميع عمليات التمثيل الغذائي في الجسم، حيث أن أي خلل في الغدة الدرقية، يسبب الكثير من المشاكل في السجم. كما أنها مسؤولة عن تنظيم بعض وظائف الجسم بشكل عام. ومن أهم الأعراض التي تدل على أي خلل في الغدة الدرقية على سبيل المثال: ارتفاع ضغط الدم، فقدان الوزن، قلة النوم أو صعوبته، ارتجاف اليدين. تابع معنا لتتعرف أكثر على معلومات تهمك عن فرط نشاط الغدة الدرقية.

الأطعمة المناسبة لفرط نشاط الغدة الدرقية

النظام الغذائي المناسب لفرط نشاط الغدة الدرقية
الأطعمة المناسبة لفرط نشاط الغدة الدرقية

بعض الناس مصابون بفرط نشاط الغدة الدرقية، ولا يعرفون بالواقع ماهي الأغذية التي يجب عليهم تضمينها في نظامهم الغذائي. لذلك سنذكر لكم قائمة بأهم الأطعمة التي تناسب فرط نشاط الغدة الدرقية.

  • الحبوب الكامل:

يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية الى الإصابة بالإمساك الشديد. لذلك عليك تناول الحبوب الكاملة ومنها على سبيل المثال: الشوفان، والكينوا، والأرز البني. حيث تعتبر الخيار الجيد والحل المناسب لفرط نشاط الغدة الدرقية، لما تحتويه هذه الحبوب من الألياف التي تسهل عملية الهضم.

  • الأسماك:

نظراً لإحتواء الأسماك على الأحماض الدهنية مثل أوميغا 3، فإن لها دور فعال في الحد من الالتهابات، كما أنها تقوي مناعة الجسم، فهي تعتبر علاج طبيعي لفرط نشاط الغدة الدرقية. ومن أهم الأسماك التي تحتوي على الأوميغا 3: سمك السلمون، والتونة، والقد.

  • الخضروات والفواكة:

تعتبر الخضروات و الفواكه من المواد الغنية بمضادات الأكسدة المفيدة للغدة الدرقية. حيث أنها تنقي الجسم من السموم وتساعد على تنظيم الوزن.

  • الفاصولياء الجافة:

تعتبر الفاصولياء الجافة من الأطعمة الغنية بمضادات الأكسدة، والفيتامينات، والبروتينات اللازمة للجسم. كما أنها تعمل على إمداد الجسم بالطاقة الضرورية له. لذلك ينصح بتناول الفاصولياء الجافة لمعالجة حالات الإصابة بفرط نشاط الغدة الدرقية وما ينتج عنه من الشعور بالتعب والإرهاق.

الأطعمة الضارة لفرط نشاط الغدة الدرقية

في حال كنت مصاب بفرط نشاط الغدة الدرقية عليك الإبتعاد عن كل مما يلي:

  • الأغذية الغنية بالدهون غير المشبعة:

يتوجب على الأشخاص المصابين بهذا المرض ترك جميع الأطعمة التي تحتوي على نسب كبيرة من الدهون غير المشبعة، وذلك لأنها تعمل على تقليل قدرة الجسم على امتصاص الهرمونات التي تفرزها الغدة. إضافة لذلك فإنها تؤثر بشكل مباشر على إفراز اهذه الغدة لهرموناتها.

  • الخضروات الصليبية:

ينتج عن تناول الخضراوات الصليبية على سبيل المثال: البروكلي، والقرنبيط، بشكل سلبي على سير وظائف الغدة بشكل طبيعي. كما أنها تؤثر في قدرة هذه الغدة على امتصاص معدن اليود بشكل طبيعي، وهو من الأمور اللازمة للتاكيد أن الغدة الدرقية تعمل بشكل سليم.

  • الصويا:

يمكننا القول أن المادة الموجودة في الصويا التي تسمى بمادة فيتويستروغنز مسؤولة عن عرقلة عمل أنزيم الغدة الدرقية. حيث أن زيادة نسبة الصويا في نظامك الغذائي تزيد من إحتمال إصابتك بفرط نشاط الغدة الدرقية.

  • الأطعمة المصنعة:

تحتوي الأطعمة المصنعة على نسب عالية من الصوديوم، وذلك يؤدي بدوره إلى فرط نشاط الغدة الدرقية، وتجعل الأشخاص معرضين أكثر لإصابتهم بارتفاع ضغط الدم أكثر من غيرهم بثلاث أضعاف.

تشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية

النظام الغذائي المناسب لفرط نشاط الغدة الدرقية
تشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية

لتشخيص فرط نشاط الغدة الدرقية يجب اجراء أحد الفحوصات التالية:

  • امتصاص اليود المشع:

يتناول المريض جرعة بسيطة من اليود المشع، ومن بعدها يتم فحص المريض بعد أربع ساعات، و ست ساعات، وأربعة وعشرون ساعة وذلك لمعرفة كمية اليود الممتصة من قبل الغدة الدرقية.

  • فحص الغدة الدرقية:

وذلك عن طريق حقن مايعرف بنظير مشع في الوريد، وبعدها يراقب المريض من خلال كاميرا خاصة تعطي حالة الغدة الدرقية.

  • فحص بالموجات فوق الصوتية للغدة الدرقية:

الموجات فوق الصوتية تعطي صورة واضحة عن حال الغدة الدرقية مما يؤدي لإكتشاف العقد في الغدة الدرقية.

إقرأ أيضاً: تأثير مكملات اليود على الحامل وأهمية اليود للحامل والجنين.

مضاعفات فرط نشاط الغدة الدرقية

يمكن لفرط نشاط الغدة الدرقية أن تؤدي الى مضاعفات خطيرة، ويجب معالجتها على الفور، حتى لا تتفاقم حالة المرض، نذكر منها:

  • أمراض القلب:

حيث أن فرط نشاط الغدة الدرقية، لها مخاطر على القلب، ومن هذه المخاطر، تسارع في معدل دقات القلب، وتزيد أيضاً من خطر السكتة الدماغية، فشل القلب الإحتقاني.

  • هشاشة العظام:

عدم علاج فرط نشاط الغدة الدرقية يمكن ان يتسبب بهشاشة العظام. حيث أن زيادة إفراز هرمون الغدة الدرقية يحد من قدرة العظام على امتصاص الكالسيوم.

  • مشاكل العين:

مرض الدراق الجحوظي، مرض يصيب العين وينتج عنه جحوظ العين و تورمها. ويحدث أيصاً زغللة وازدواجية في الرؤية. مما قد يؤدي الى فقدان البصر في النهاية. وكل ذلك ينتج عن تطور حالة فرط نشاط الغدة الدرقية.

  • مشاكل الجلد:

يمكن كذلك أن يؤدي فرط نشاط الغدة الدرقية الى إحمرار في الجلد و تورمه بطريقة مزعجة وغير مريحة أبداً.

  • التسمم الدرقي:

إن زيادة فرط نشاط الغدة الدرقية يسبب ما يسمى بالتسمم الدرقي، حيث أنه يسبب التزايد أو التسارع في نبضات القلب، الحمى الشديدة، حدوث الهذيان. وفي حال أصبت بهذه الحالة يرجى منك المسارعة أو استشارة الطبيب وأخذ العناية المطلوبة منه.

علاج فرط نشاط الغدة الدرقية

بعد أن يقوم الطبيب بتشخيص إصابتك بفرط نشاط الغدة الدرقية، سيقوم لك بعرض خيارات العلاج التالية، وهي:

  • الأدوية المضادة للغدة الدرقية:

لأنها تقلل من افراز هرمونات الغدة. لذلك يمكن أن يبدأ التحسن خلال عدة أسابيع من بدء العلاج، ومن الممكن الإستمرار بالعلاج عدة سنوات في بعض الحالات.

  • أدوية حاصرات بيتا:

تعمل أدوية حاصرات بيتا على تخفيض أعراض فرط نشاط الغدة الدرقية، على سبيل المثال: الرعاش، الإصابة بتسرع نبضات القلب، حدوث حالات عصبية وعدم القدرة على ضبط النفس.

  • اليود المشع:

وهو من اكثر طرق العلاج استخداماً. حيث أنه يعمل على تدمير خلايا الغدة الدرقية بشكل بطيء.

  • الجراحة:

في حال الجراحة يتم إزالة جزء من الغدة. حيث أن الجراحة تكون في حالات معينة ، للنساء الحوامل أو الأشخاص المصابين بقصور في الغدة الدرقية.

إقرأ أيضاً: جدول تغذية الطفل الرضيع 6 شهور.

أهم النصائح التي تساعد في مرحلة علاج فرط نشاط الغدة الدرقية

بعد علاج فرط نشاط الغدة الدرقية، يجب على المريض القيام ببعض الأمور التي تسرع أو تساعد في الشفاء، ومن أهم النصائح الواجب القيام بها:

  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • الراحة الجسدية و النفسية عن طريق الإسترخاء أو عمل جلسات تأمل.
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم و مناسب.

في نهاية مقالتنا عن النظام الغذائي المناسب لفرط نشاط الغدة الدرقية وأهم طرق التشخيص، نرجو أن تكون قد استمتع معنا، واستفدت من المعلومات المذكورة أعلاه. إذا كنت ترغب في قراءة المزيد من المقالات الطبية كل ما عليك هو زيارة موقعنا الخاص.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد