انحراف النظر أعراض وأسباب وطرق العلاج

0 119

سنذكر لكم في هذا المقال عن انحراف النظر وأعراضه وكيفية التخلص منه. وهو عبارة عن مرض يحدث فيه اضطراب في الانحناء المنتظم لقرنية العين. عادةً ما يكون للقرنية شكل كروي أملس. مع اللابؤرية (انحراف النظر) يكون لها انحناء ، وذلك بسبب تشوه أشعة الضوء التي تمر إلى العين وتركيزها في عدة نقاط في وقت واحد. في الوقت نفسه تقل حدة البصر ولا تعتمد على المسافة التي تركز عليها النظرة (قريبة، بعيدة، مسافات متوسطة). كما يفقد الشخص القدرة على الرؤية بوضوح، ويبدو أن معالم الأشياء منحنية.

أعراض انحراف النظر

تؤدي اللابؤرية إلى زيادة إرهاق العين. ليس من الممكن دائمًا تعويضها بالكامل باستخدام تصحيح النظارات أو التلامس، كما أن هناك العديد من العلامات والأعراض التي تشير لإصابة الشخص بانحراف النظر، ومن أهمها ما يلي:

  • عيون جافة.
  • الشعور بالرمل في العيون.
  • احمرار.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • حالة من التعب العام.
  • رؤية ضبابية غير واضحة.
  • زيادة إرهاق العين.
  • التعب، وذلك خاصة عند استخدام الكمبيوتر أو الهاتف المحمول أو غيرها من الأجهزة المحمولة.
  • ألم وحرق في العين.
  • حرقان داخل العين.
  • صداع نتيجة زيادة الحمل البصري.
  • الحاجة إلى التحديق لرؤية الشيء بشكل أكثر وضوحًا.
  • أخطاء في الإدراك،على سبيل المثال: الخلط بين الأحرف والأرقام المتشابهة.
  • بالإضافة إلى ذلك من هذه الأعراض الرؤية المزدوجة.
  • كذلك عدم القدرة على التركيز على أي موضوع.

أسباب انحراف النظر

عند إصابة الشخص بانحراف النظر فإنه لا بد من أن تكون هناك بعض الأسباب والعوامل لحدوث ذلك، وهي كالتالي:

  • مضاعفات العمليات الجراحية.
  • حروق القرنية.
  • الإصابات المؤلمة التي أدت إلى ظهور ندبات على القرنية.
  • عواقب عمليات العيون، على سبيل المثال إزالة الساد.
  • بالإضافة إلى ذلك من أسباب حدوث انحراف في النظر هي العمليات الالتهابية في قرنية العين، وهي على وجه الخصوص أمراض مثل: التهاب القرنية والتهاب القرنية والملتحمة.
  • كذلك حثل القرنية.

عوامل خطر الإصابة بانحراف النظر

هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذه المشكلة ومن أبرز هذه العوامل ما يأتي:

  • الوراثة، التاريخ العائلي للأمراض أو اضطرابات العين مثل القرنية المخروطية.
  • جراحة العيون، بعض أنواع جراحة العيون، مثل: إزالة المياه البيضاء.
  • تندب أو ترقق القرنية.
  • كذلك قصر النظر المفرط (عيب بصري تظهر فيه الأشياء البعيدة ضبابية) أو طول النظر (عيب بصري حيث تُرى الأشياء البعيدة بشكل أفضل من الأشياء القريبة).

مضاعفات انحراف النظر

هناك بعض المضاعفات التي قد تحدث عند الإصابة بانحراف النظر، ومن أهم هذه المضاعفات ما يلي:

  • نقص التصحيح أو التصحيح الزائد للمشكلة الأصلية.
  • آثار جانبية بصرية (هالات، انفجار نجمي، إلخ).
  • غاز جاف.
  • عدوى.
  • تندب القرنية.
  • بالإضافة إلى ذلك فقدان البصر في حالات نادرة.

تشخيص انحراف النظر

يتم تشخيص هذه المشكلة بواسطة بعض الطرق والفحوصات الطبية، ومن أبرز هذه الطرق ما يلي:

  • التصوير المقطعي البصري للعين.
  • المسح بالموجات فوق الصوتية.
  • الفحص بعدسة جولدمان.
  • مخطط كهربية الدماغ.
  • الفحص المجهري الحيوي (تقييم حالة تراكيب العين).
  • بالإضافة إلى ذلك من طرق تشخيص انحراف النظر محيط الكمبيوتر.
  • قياس التوتر (قياس ضغط العين).
  • كذلك استخدام العدسات الاسطوانية.

علاوة على ذلك فإنه بعد تحديد المشكلة يختار الطبيب نوع التصحيح. بغض النظر عما إذا كان من الضروري تصحيح القرنية أو عناصر الشبكية، يتم إجراء تصحيح شامل للرؤية.
كما أنه إذا تم ترك هذه الحالة الطبية دون علاج، فإنه قد يؤدي ذلك إلى الحول وفقدان حاد في الرؤية. كما يمكن أن يسبب انحراف النظر الصداع والألم في العين. لذلك من المهم جداً زيارة طبيب العيون بانتظام.

الوقاية من انحراف النظر

لتجنب الاصابة بمثل هذه مشكلة يجب إتباع بعض الطرق والاجراءات الوقائية، ومنها:

  • زيارة طبيب العيون في الوقت المناسب في حالة ظهور أي أعراض مقلقة.
  • تلقي العلاج المناسب لعدوى العين.
  • توخي اليقظة والحذر تجاه الرؤية.
  • كذلك يجب محاولة حماية العين من التلف المحتمل، في المواقف التي يحتمل أن تكون خطرة على العينين يفضل ارتداء نظارات واقية أو أقنعة.
  • بالإضافة إلى ذلك من النصائح الوقائية يجب حماية العين من أي مسببات وعوامل إصابتها بالانحراف.

علاج انحراف النظر

من الممكن علاج انحراف النظر وذلك عن طريق العدسات التصحيحية التي تم تصميمها، مثل النظارات أو العدسات اللاصقة لتعويض التشوهات البصرية أو عيوب العين مثل قصر النظر أو طول النظر أو اللابؤرية.
لتصحيح اللابؤرية الشديدة، قد يستخدم طبيب العيون سكاكين خاصة أو شعاع ليزر لتصحيح القرنية غير الطبيعية أو الملتوية. جراحة التعديل هي إجراء خارجي (لا يتطلب إقامة في المستشفى) يتم إجراؤه تحت تأثير التخدير الموضعي.

بالإضافة إلى ذلك فإن هناك عدة أنواع من الإجراءات الجراحية التي يمكن أن يقوم بها طبيب العيون، وهي:

  • استئصال القرنية الانكساري الضوئي، حيث يستخدم شعاع الليزر لإعادة تشكيل القرنية غير الطبيعية أو الملتوية.
  • تصحيح تحدب القرنية بالليزر، حيث يستخدم طبيب العيون شعاع الليزر لإجراء عملية جراحية. لتغيير شكل القرنية المنحنية تتم إزالة الأنسجة الزائدة.
  • بضع القرنية الجذري، يتم إجراء شقوق صغيرة (جروح) في القرنية، والتي أثناء الشفاء تغير شكلها وقوتها الانكسارية .
  • كما تعمل جراحة الليزر على تحسين الرؤية وتقليل الحاجة إلى النظارات أو العدسات اللاصقة. أيضاً لا ينبغي اتخاذ قرار إجراء العملية إلا بعد تقييم كامل ومناقشة متأنية مع الجراح المتخصص.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا أهم أعراض انحراف النظر وطرق العلاج، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى المضاعفات التي قد تحدث عند الإصابة بمثل هكذا مشكلة، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص هذه الحالة الطبية وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة بها.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد