تأثير الإشعاع النووي على النباتات والبيئة

0 54

تأثير الإشعاع النووي على النباتات والبيئة، تحدث الإشعاعات النووية الكثير من الأضرار على الإنسان. كما أنها تعمل على حدوث الكثير من المشاكل للبيئة، بالإضافة إلى أنها تؤثر على طبيعة الأشجار بشكل كبير، مما يظهر بعد فترة الغابات الحمراء، وسنذكر في هذه المقالة أكثر العوامل ضرراً على البيئة والنباتات.

إقراً أيضاً: تأثير مكملات اليود على الحامل وأهمية اليود للحامل والجنين

ما هو التلوث الإشعاعي؟

يعد الإشعاع النووي هو أحد أنواع التلوث الذي ينشأ بدون تخطيط. يعتبر تصريف مجموعة متنوعة من المركبات التي تنبعث منها إشعاعات على سطح الأرض السبب الرئيسي للتلوث الإشعاعي. يحدث هذا الانبعاث نتيجة إشعاع المواد من خلال عناصر الطبيعة أو نتيجة لمعارك من صنع الإنسان. كمل أن آثار التلوث الإشعاعي على الإنسان والبيئة، إذ أن هذا الإشعاع يسبب أمراضًا للإنسان ويؤدي إلى تدهور البيئة. ويعد هذا النوع من التلوث يلوث كل شيء في الإنسان وحوله، وكذلك ممتلكاته. ينتج تلوث إشعاعي خارج الجسم المشع وداخله.

يتأثر كل من البشر والبيئة وعناصر البيئة الأخرى مثل الماء والنباتات والهواء والتربة بالتلوث الإشعاعي. كما يصور تأثير التلوث على كل نوع ومنشأة وسطح مرئي.

من هم الأكثر عرضة للإصابة بالأثار السلبية للإشعاع

للإشعاع تأثير سلبي على الوراثة لأنه يتلف خيوط الحمض النووي. مما يؤدي إلى الانقسام الجيني بمرور الوقت. من المؤكد أن البشر والحيوانات قد امتصوا كمية كبيرة من الإشعاع من الغلاف الجوي والطعام المستهلك وحتى الماء المستهلك في ذلك الوقت. بمجرد دخول الإشعاع إلى الجسم، يظل نشطًا حيث لا يمكن إزالة الطاقةإلا بعد فترة طويلة جداً من الزمن.

كما أن النساء الحوامل، على سبيل المثال ، أكثر عرضة للإصابة بالسرطان نتيجة لارتفاع الطاقة. يعاني الأطفال حديثي الولادة من عيوب سلبية ناجمة عن الطفرات الجينية، مثل انخفاض الوزن عند الولادة، كما تم توثيق تشوهات المواليد والضعف عند الصغار، مثل العمى، وقد وصف العقم بأنه أحد الآثار الجانبية للإشعاع.

ما هي مسببات التلوث الإشعاعي

هناك الكثير من مسببات التلوث البيئي وتنقسم هذه المسببات إلى قسمين منها الطبيعية ومنها الصناعية وسنعمل على ذكرها فيما يلي:

  1. المصادر الصناعية: تشمل المصادر الصناعية للتلوث الإشعاعي التفجيرات النووية والمفاعلات النووية. ويحدد موقع الانفجار النووي قوة الانفجار، والذي بدوره يحدد مدى خطورة الانفجار. كذلك هناك احتمالية حدوث انفجار نووي على سطح الأرض متبوعًا بانفجار نووي في الغلاف الجوي أقل من خطر حدوث انفجار نووي في الهواء. عندما يكون التلوث الإشعاعي في الهواء، يكون له تأثير كبير على البشر والنظام البيئي لأنه يوزع جميع السموم على كل شيء في البيئة. ينبعث من المفاعل النووي الكثير من التلوث، ولكن يمكن تقليله عن طريق تحديد موقعه بعيدًا عن الناس. تُستخدم بعض الأشعة، مثل الأشعة السينية، في تحديد الاضطرابات التي تنطوي على التلوث الإشعاعي.
  2. المصادر الطبيعية: تعد المصادر المشعة من تركيبة الأرض، فاليورانيم هو جزء من الأرض، والكثير من العناصر المشعة التي تشترك في سطح الأرض لذلك يمكن أن يحدث من خلالها الكثير من حدوث التلوث ومن مصادر التلوث الطبيعية ما يلي:
  • الإشعاع الكوني: يتعرض الغلاف الجوي المحيط بالأرض لكمية هائلة من الإشعاعات القادمة من الفضاء، والتي لها تأثير ضار على الأرض. أشعة الشمس الضارة هي أحد الأشعة التي تصل من الفضاء. هناك تفاعل جوهري بين جميع الإشعاعات القادمة من الفضاء والغلاف الجوي، مما ينتج عنه تلوث إشعاعي. ظهور العديد من التغييرات على الأرض دليل على هذا التسمم الإشعاعي.
  • قشرة الأرض: يمكن أن يحدث تلوث إشعاعي وذلك بسبب إحتواء قشرة الأرض على الكثير من العناصر المشعة التي تستخدم في الصناعات النووية.
  • العناصر المشعة المتواجدة في الماء: تشمل جميع مصادر المياه الموجودة على سطح الأرض عددًا من العناصر المشعة. تختلف كمية العناصر المشعة في الماء حسب مصدر الماء. عندما تنتقل المياه الجوفية الجوفية فوق صخور تحتوي على مواد مشعة، مثل اليورانيوم، فإنها تكون ملوثة.
تأثير الإشعاع النووي على النباتات والبيئة
تأثير الإشعاع النووي على النباتات والبيئة

التلوث الإشعاعي الداخلي

يحدث هذا الإشعاع النووي من خلال دخول مصادر الإشعاع إلى داخل الجسم. ويمكن أن يؤدي تناول أو استنشاق الأشياء التي تنبعث منها إشعاعات إلى تلوث إشعاعي داخلي. يمكن للعناصر المشعة أن تمتص وتدخل الجسم من خلال جلد الإنسان، ويمكنها أيضًا أن تدخل من خلال الجروح.

هل يمكن التخلص من الإشعاع الداخلي؟

لا يمكن التخلص من الإشعاع الداخلي بعملية جراحية أو بشيء من هذا القبيل. كذلك يمكن أن ينتهي الإشعاع الداخلي من خلال البول، أو عن طريق البراز، أو من خلال العمل على التعرق. بالإضافة إلى ذلك، إذا تناول الشخص الإشعاع عن طريق المعدة فيمكن العمل على غسيل المعدة للتخلص من الإشعاع.

التلوث الإشعاعي الخارجي

تأثير الإشعاع النووي على النباتات والبيئة، يتجلى التلوث الإشعاعي الخارجي كعناصر مشعة في شكل غبار أو سوائل شديدة التلوث. عندما تستقر العناصر المنتجة للإشعاع على سطح جلد الإنسان أو ملابسه أو شعره، ينشأ هذا النوع من التلوث. عندما تصل هذه العناصر إلى الجسم، يمكن أن يتحول التلوث الإشعاعي الخارجي إلى تلوث داخلي.

مخاطر التلوث الإشعاعي الخارجي على الإنسان والبيئة

يتسبب التلوث الإشعاعي في حدوث اضطراب يعرف بمتلازمة الإشعاع البرنامجي الحادة أو التسمم الإشعاعي. متلازمة الإشعاع الحادة هي اسم آخر لهذا المرض. والذي يُعرف أيضًا باسم مرض الإشعاع الحاد. هذا المرض يُختصر بـ ARS، وهو من أخطر الأمراض التي تصيب الإنسان. يحدث التسمم الإشعاعي عندما يتم إدخال كمية كبيرة من المواد المشعة إلى جسم الإنسان في فترة زمنية قصيرة. لا يمكن أن يحدث هذا التسمم إذا تعرض الشخص لتوه لعدد صغير من المواد المشعة.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا تأثير الإشعاع النووي على النباتات والبيئة، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا النوع من الإشعاعات على النباتات والبيئة، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم الوقاية من تأثير الإشعاع النووي وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة به.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد