تأثير التلوث الاشعاعي على الصفات الوراثية

0 18

تأثير التلوث الاشعاعي على الصفات الوراثية إن التلوث الاشعاعي من أكثر أنواع الملوثات ضرراً على البيئة بشكل عام وعلى الإنسان بشكل خاص. كما والجدير بالذكر أن له دور كبير في التأثير على الصفات الوراثية. وفي هذا المقال عبر موقع صحتنا سوف نقدم لكم كل ما تحتاجون معرفته حول هذا الموضوع. من حيث تأثيرات وأنواع وأسباب وطرق للتخلص من هذا التلوث الذي يسبب خطر كبير.

ما هو التلوث الاشعاعي؟

يحدث التلوث الاشعاعي نتيجة وجود مواد مشعة منتشرة وذلك بسبب القيام ببعض الأعمال التي يتركز فيها الاعتماد على المواد المشعة وبالتالي انتشار الطاقة النووية المؤدية إلى ظهور هذه الإشعاعات التي تسبب خطر و تخريب في البيئة والأماكن كما أنها تضر الإنسان بشكل كبير.

ما هي تأثيرات التلوث الاشعاعي؟

إن تأثيرات التلوث الاشعاعي ليست ذاتها عند كل فرد بل تختلف بحسب الكميات المعرض لها. كما وفي حال إصابة المرأة الحامل فهذا يشكل خطر كبير على جنينها فإذا كانت الكميات كبيرة:

فتظهر بسرعة عند المصاب سرطانات وأمراض مزمنة وممكن في بعض الأحيان أن يوصل المصاب إلى انهاء حياته.

  • وفي حال كانت نسبة قليلة:

تحدث عند الأشخاص أمراض ولكن لن تزداد ولم تتطور هذه الأمراض عند المصاب في مدة قصيرة.

  • أما إذا كان هذا التعرض البسيط للإشعاع لمدة طويلة:

 فتظهر أمراض أخرى أكثر خطر على حياة الفرد مثل إصابته بسرطانات عدة أمراض تصيب القلب والأعصاب ومن هذه السرطانات سرطان الرئة الأكثر ظهور.

  • وكما ذكرنا أنه عند إصابة امرأة حامل:

 فيكون التأثير الأكبر على الجنين وذلك من ناحية تهديد ولادته بشكل مشوه وغير طبيعي وذلك لأن تأثير هذه الإشعاعات على الجنين تصيب الجينات الوراثية لديه مما يخلق ذلك.

ما هي أنواع التلوث الاشعاعي؟

هناك للتلوث الاشعاعي نوعين تم تحديدهم حسب مكان تأثير كل منهم وهما كما يلي:

  •   التلوث الاشعاعي الداخلي:

أي التلوث الذي يصيب داخل جسم الكائن الحي ويحدث ذلك عند محاولة استنشاقه أو عن طريق بلعه مما يؤثر على صحة الكائن بكثير من الأمراض والمخاطر التي تضر جسمه.

  •   التلوث الاشعاعي الخارجي:

يتعرض له الفرد من خلال لمسه المباشر مما يتسبب له بأضرار تصيب الجلد والشعر كما أنه في حال لامس النباتات والتربة والأسطح يحدث أضراراً خطرة.

ما هو تأثير التلوث الاشعاعي على الصفات الوراثية؟

إن التلوث الاشعاعي من شأنه أن يسبب كارثة للمادة الوراثية كونه يحدث طفرات جينية وذلك لأن هذه الإشعاعات هي محفزة لحدوث هذه الطفرات ومن خلالها تنجز الاختبارات الجينية لتطويرها.وكما تحدثنا أن العامل الأكبر لإصابة الفرد بمرض السرطان هي هذه الإشعاعات فيجب التقليل من نسبة هذا الإشعاع الذي نحتاج إليه في الأجهزة الطبية المستخدمة في علاج أمراض السرطان.ففي حال تأذي الفرد من هذا الإشعاع لا تتوقف عنده بل يورثه لعدة أجيال بعده.

ما هي مسببات التلوث الاشعاعي؟

  • الحوادث النووية:

في حال حدوث الحوادث النووية تكون مسببة للتأثر من التلوث الاشعاعي كونها تقوم بترسيب للطاقة النووية في محطات التوليد مما يحدث ضرراً للبيئة المحيطة لهذه المحطات فيجب أخذ الحذر منها مع السير في بعض الخطوات التي تحمي البيئة عند حدوث هكذا مشكلة.

  • الأسلحة النووية:

من مسببات التلوث الاشعاعي ايضاً استخدام الأسلحة النووية وهي أسلحة دمار شامل وعند استخدامه في الحروب يؤدي لتأثر الفرد لحدوث سرطانات للأفراد المعرضة له مما يخلق أجيال متأذية من هذه الإشعاعات.

  • النظائر المشعة واستخداماتها:

من المعروف أن النظائر المشعة تحتوي على نسب من الإشعاعات وعند تواجدها في مياه الصرف الصحي ربما لا تعرض بشكل كامل للمعالجة مما يتيح لها القدرة على الاتحاد مع المركبات فلذلك عند وصولها للمنازل أو عند تحويلها للأسماك تأخذ الكائنات التي تحصل عليها كمية من هذا الإشعاع نتيجة التلوث الاشعاعي الحاصل للماء.

  • انسكاب المواد الكيميائية المشعة:

عند حدوث تسرب كيميائي في المحطات أو عند حصول حوادث السفن والبواخر والتعرض إلى انسكاب المواد النفطية المشعة منها يؤدي ذلك إلى حدوث تلوثات إشعاعية تضرر الأماكن والأجسام المعرضة لها.

  • الاختبارات الاشعاعية:

عند حدوث تجارب في المخابر بشأن المواد الاشعاعية وكيفية استخدامها كعلاج للسرطانات من الممكن أن تحدث بعض التسربات أو الانفجارات التي تؤدي ملوثات إشعاعية.

  • الأشعة الكونية والطبيعية:

تأتي الأشعة الكونية والتي موجودة في الطبيعة بشكل أساسي من الفضاء وعند إصابتها للأرض تحدث أضرار على البيئة والأماكن والمياه والبشرية وتسمى هذه الأشعة بأشعة غاما الكونية.

  • النفايات المشعة والنووية:

إن تواجد النفايات المشعة صعب جداً من ناحية التخلص منه ومن ناحية المخاطر والأضرار التي تنتج عنه فهناك صعوبة في تحليلها و عند اتباع طريقة المعالجة الكيميائية للتخلص منها مما يمكن تصنيف هذه النفايات لثلاث:

  • عالية المستوى.
  • منخفضة المستوى.
  • مخلفات اليورانيوم؛والتي تنتج عن:
  •  الأسلحة النووية.
  •  مواد التنظيف المستخدمة في المحطات النووية.
  • بعض النظائر التي تنبعث من المنشآت الصحية.
  • بعض النظائر المنبعثة من المنشآت العسكرية.

ما هي آثار التلوث الاشعاعي؟

كما ذكرنا أن التلوث الاشعاعي من الملوثات التي تحدث مخاطر من شأنها أن تسبب آثار سلبية خطيرة على الإنسان والحيوانات والبيئة بشكل عام ما هي هذه الآثار؟

  • أمراض السرطان.
  • الطفرات الجينية.
  • موت التربة.
  • اندلاع حروقات.
  • تدمير البيئات الحيوانية.
  • تلف الخلايا.

كيفية مكافحة التلوث الاشعاعي:

من الضروري اتباع إجراءات لمكافحة التلوث لما فيه أضرار ومخاطر فمن هذه الإجراءات ما يلي:

  • وضع تحذيرات في أماكن تواجد الإشعاعات.
  • تغطية أرضيات المباني المعرضة للتسرب الاشعاعي بطبقة من مادة مقاومة للتفاعلات الكيميائية والحرارة.
  • التهوية اللازمة في الأماكن المتواجد فيها الإشعاعات والمواد المشعة.
  • اتباع المواصفات المطلوبة لوقاية الأسطح والجدران من الإشعاع.
  • الكشف عن التلوث الاشعاعي بواسطة الأجهزة المخصصة لذلك.
  • تخزين المواد المشعة في أماكن بعيدة عن المنشآت السكنية.
  • وضع المواد المشعة ضمن حاويات عزل.
  • القيام بمعالجة النفايات المشعة بمكونات السيليكون تيتانيوم والأكسجين.
  • تحريم استخدام قنابل الدمار الشامل التي تبعث الإشعاع.

وهكذا قد عرفنا خطورة التلوث الاشعاعي وتأثيره على المدى القريب والبعيد كونه لا يقف ضرره في الوقت الحالي فقط بل يتسبب بأضرار على الجينات الوراثية. كما وبالتالي نشوء أجيال قادمة مشوهة وكما ذكرنا أن انواعه خارجية وداخلية. فلذلك تعرض المكان له يحدث كارثة ودمار سوءاً على الإنسان أو المكان أو البيئة. بشكل عام فقد ذكرنا بعض الطرق لمكافحة هذه الإشعاعات ومنع حدوثها.مع كامل الدعوات التمني من فريق موقع صحتنا بأن تبقون بصحة وسلام.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد