ما هو السن المناسب لتعليم الجمباز؟

0 60

سنتحدث من خلال هذا المقال عن سؤال ما هو السن المناسب لتعليم الجمباز؟ حيث أن العديد من الآباء يتساءلون عن التوقيت المناسب لكي يتعلم أبنائهم رياضة الجمباز. حيث يعد النشاط البدني مفيدًا لنمو أي طفل، ولكن عليك التفكير في العمر الذي من الأفضل للأطفال البداية فيه ممارسة الرياضة. كما إن النشاط البدني في مرحلة الطفولة يخلق أساسًا مهمًا للوقاية من المزيد من الأمراض مثل قصور القلب والأوعية الدموية والسمنة والسكري وأمراض الجهاز التنفسي والربو وغيرها.

بالإضافة إلى ذلك لكي تصبح الرياضة جزءًا مهمًا ومألوفًا من الحياة، يحاول العديد من الآباء، بعد أن يبلغ الطفل عامين، إيلاء المزيد من الاهتمام لنموه البدني. ويبدأ البعض في إدخال الرياضة في عمر سنة واحدة. يوجد في المنزل في مثل هذه العائلات زوايا رياضية للأطفال وكرات وأطواق وحبال قفز. كما يذهبون في نزهة مع سكوتر أو دراجة توازن أو دراجة. بالمناسبة عند شراء هدايا لطفل، من الأفضل اختيار شيء متعلق بالرياضة.
كذلك إذا كان طفلك يعاني من أي مشاكل صحية، فيجب اختيار القسم الرياضي فقط بعد استشارة الطبيب. الشيء الرئيسي هو أنه لا ينبغي أن يكون هناك موانع طبية. حيث يحاول الآباء الحديثون على أمل تقوية جسم طفلهم، إعطائه لقسم الرياضة في أقرب وقت ممكن. لكن من المهم معرفة أن ممارسة الرياضة، حتى في أقسام الأطفال ترتبط حتماً بالإجهاد البدني العالي، والذي قد لا يكون غير مكترث بالصحة البدنية والعقلية.

ما هو السن المناسب لتعليم الجمباز؟

أفضل سن لبدء الدراسة وتعليم الجمباز هو 5 سنوات. لكن في بعض الأحيان تقبل أقسام الجمباز الأطفال في سن 3 و 4 سنوات. هنا يلعب رأي المدرب دورًا رئيسيًا، في أي سن تبدأ ممارسة الرياضة. الحد الأقصى للعمر 8 سنوات. بعد الانضمام إلى رياضة كبيرة، فات الأوان، حيث لم يعد من الممكن تحقيق نتائج رائعة.
في البداية، يقوم الطفل بأداء تمارين للنمو البدني العام، حيث يكون في المرحلة التحضيرية لمزيد من العناصر الخاصة والصعبة للجمباز. بعد التحضير العام يمكنك الذهاب إلى أي رياضة أخرى، لذا فإن الجمباز مكان رائع للبدء.

كما يمكنك ممارسة الجمباز في كل من الأقسام الخاصة والعامة. في المدارس الخاصة بالإضافة إلى التدريب الجماعي، من الممكن أخذ دروس فردية. أولاً يخضع الطفل لتدريب بدني عام، لذلك في أول عامين، يمكن للوالدين توفير المال وإرسال الطفل إلى مدرسة رياضية عادية. بعد ذلك ركز على المدرب وقرر ما إذا كان من المنطقي البقاء مع معلمك أو إرسال الرياضي الشاب إلى مدرسة مهنية مخصصة.

علاوة على ذلك يجب أن يكون الطفل هادفًا ومستعدًا لأداء نفس العناصر حتى الأداء المرجعي. يلعب غياب الخوف والثقة بالنفس دورًا مهمًا، لأنه يتعين عليك القيام بالقفزات والتسلق عالياً على الشريط الأفقي وأداء التمارين على الحصان. سينعكس الموقف العقلي للطفل في المستقبل وعلى نتائجه، لذلك كلما أسرعت في تعليمه التركيز والتغلب على الإخفاقات، كلما كان ذلك أفضل.

موانع ممارسة رياضة الجمباز

تشكل الجمباز الفني، مثل أي رياضة احترافية، عبئًا كبيرًا على جسم الطفل النامي، ولا يُسمح لجميع الأطفال بالتدريب. وحسب الدراسات فيما يلي سيتم ذكر أهم الأمراض التي قد تكون سبب في المنع من ممارسة الجمباز:

  • الربو القصبي.
  • الجنف.
  • مرض قلبي.
  • داء السكري.
  • أمراض العمود الفقري العنقي.

اقرأ أيضاً: ما هو السن المناسب لكمال الأجسام

إيجابيات تعليم الجمباز

فيما يلي سيتم ذكر أهم الإيجابيات والمميزات لممارسة رياضة الجمباز وتعليمها للأطفال:

  • الطفل الذي يمارس أي نوع من أنواع الرياضة يتميز باللياقة البدنية الجيدة. الجمباز ليست استثناء. هنا يتم تدريب جميع عضلات الجسم، وتحسين التنسيق بين الحركات والليونة والقدرة على التحمل.
  • الموقف الملكي هو السمة المميزة لأي لاعب جمباز.
  • تعلمك الجمباز كيفية القتال والتعامل مع الصعوبات وتحمل المسؤولية وتحديد الأهداف وتحقيقها.

سلبيات تعليم الجمباز

أما بالنسبة لأهم السلبيات والمخاطر لممارسة رياضة الجمباز وتعليمها للأطفال هي كالتالي:

  • التدريب المستمر، وزيادة كتلة العضلات، وزيادة الحمل على العمود الفقري للطفل لها تأثير على نموه. يلاحظ معظم الآباء أن الطفل لا ينمو جيدًا عندما يتمدد الأطفال الآخرون بشكل ملحوظ خلال فترة المراهقة. يشرح المدربون ذلك من خلال خصائص علم الوراثة وحقيقة أن الأطفال ذوي القامة القصيرة يتم اختيارهم للرياضات الاحترافية، مما سيسمح لهم بالنجاح في المسابقات الدولية في المستقبل.
  • في الفتيات، بسبب العبء الثقيل على الجسم، يتم ملاحظة البلوغ المتأخر ومشاكل في الدورة الشهرية، والتي يمكن أن تحدث من حيث المبدأ في أي رياضة.
  • كما أنه لا يتم ذكر الجمباز إلا خلال الألعاب الأولمبية، وهناك عدد قليل من عمليات البث على التلفزيون، وحتى إذا كانت كذلك، فعندئذٍ خلال ساعات عدم المشاهدة. يحضر المسابقة بشكل رئيسي الأقارب والأصدقاء. كما يؤثر عدم اهتمام اللجان الرياضية بألعاب الجمباز على تجهيزات الصالات الرياضية. يحدث أن عددًا من الأصداف مفقود ويتم عمل العناصر قبل البطولة نفسها، مما يؤثر أيضًا على التقنية.
  • كذلك خطر الاصابة. حيث يبدو القفز والتمارين على حصان والقضبان غير المستوية خطرة على شخص غير مستعد وتهدد صحة بطل المستقبل. في الواقع حتى سن السابعة، يشارك الطفل في تدريب بدني عام، فقط بعد 2-3 سنوات من الدراسة، يتحول إلى عناصر خاصة. يتم عمل كل عنصر بالتفصيل وبشكل تدريجي ولكن للأسف لا يقلل نسبة الإصابة إلى الصفر.

اقرأ أيضاً: وصفات طعام للأطفال بعمر السنة طعام الأطفال بعمر السنة

وفي الختام نكون قد أجبنا جواب مفصل عن سؤال ما هو السن المناسب لتعليم الجمباز؟ كما قد تحدثنا عن أهم الموانع التي قد تكون سبب في منع الأطفال من ممارسة هذه الرياضة. بالإضافة إلى أبرز الإيجابيات والسلبيات لتعليم ممارسة هذه الرياضة. وللمزيد من المعلومات والمقالات الأخرى يرجى زيارة موقعنا.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد