داء الدرن أسبابه وأعراضه وطرق العلاج

0 250

داء الدرن يعد أحد أشهر الأمراض المعدية شديدة الْخَطَر إلى حدٍ ما. نظرًا إلى أنه قد ينتقل من شخص مريض إلى شخص سليم بعدة طرق. لا سيما أن سبب المرض الرئيسي هو وصل عدوى بكتيرية إلى الجسم. هناك مجموعة من الأعراض المساعدة على تشخيص هذا المرض. وبعض الوسائل التشخيصية والعلاجية أيضًا. سوف يتم توضيحها لاحقًا عبر موقع الصحة للجميع بالتفصيل.

ما هو داء الدرن

إن داء الدرن أو كما يعرف أيضا باسم (مرض السل) وبالإنجليزية Tuberculosis ويعرف اختصارًا بـ TB. هو عبارة عن مرض يحدث نتيجة العدوى ببكتيريا تسمى المايكوبكتيريوم أو المتفطرة السلية Mycobacterium tuberculosis. حيث تعد الإصابة بهذه العدوى البكتيرية هي السبب الرئيسي لحدوث المرض. وهو يصيب الجهاز التنفسي والرئتين ويسمى الدرن الرئوي. أو قد تكون الإصابة خارج الرئة في أي من أجزاء وأعضاء الجسم الأخرى ويسمى هنا درن غير رئوي.

طرق انتقال عدوى الدرن

تشبه طرق انتقال عدوى الإنفلونزا. تنتقل العدوى من خلال العطس أو الرذاذ أو السعال من الشخص المريض. وذلك نتيجة الاختلاط لساعات طويلة مع المريض. وبالتالي فإن انتشار العدوى دائمًا ما يحدث بين أفراد الأسرة المقيمين في نفس المنزل عندما يصاب أحدهم. أو التواجد في أماكن مزدحمة بها مريض بالدرن لأوقات طويلة.

داء الدرن أسبابه وأعراضه وطرق العلاج
داء الدرن أسبابه وأعراضه وطرق العلاج

ولكن ليس كل مصاب بالدرن يكون مصدر للعدوى. حيث أن الأطفال وكذلك الكبار المصابين بعدوى الدرن (خارج الرئتين – (Extrapulmonary TB))؛ لا يكونون مصدر للعدوى.

شاهد أيضًا: طرق التعامل مع السعال الجاف ومتى يصبح خطير؟

أعراض داء الدرن

يوجد بعض الأعراض التي تظهر مجتمعة أو جزء منها على المريض المصاب بعدوى الدرن. وهي إلى جانب ذلك قد تتشابه مع أعراض بعض الحالات المرضية الأخرى. ولا تظهر الأعراض بشكل مباشر. بل أنها تظهر خلال شهور إلى سنوات من وصول الإصابة الأولى إلى الجسم.

وتختلف أعراض السل وفقًا للجزء المصاب من الجسم. كما أن الإصابة غير النشطة لا تظهر بها أي أعراض على المريض. أما أعراض عدوى السل النشطة بوجهٍ عام. هي تشمل ما يلي:

  • ارتفاع شديد في درجة حرارة الجسم.
  • فقدان الشهية بدون سبب واضح أو فقدان الوزن بشكل سريع وملحوظ.
  • التعرق بشدة في أثناء الليل.
  • الإرهاق أو الإجهاد العام والمستمر.

أعراض عدوى الدرن في الرئة

في حالة كانت عدوى بكتيريا السل في الرئة. فإن الأعراض التالية تظهر على المريض:

  • السعال الشديد المستمر لمدة تزيد على الـ 3 أسابيع.
  • خروج البلغم من الفم. وقد يكون في الكثير من الأوقات بلغم دموي.
  • صعوبة أو ضيق التنفس. ويتطور ذلك مع الوقت. حيث يزداد سوءًا.

أعراض عدوى الدرن غير الرئوي

عندما تكون إصابة السل خارج الرئتين خصوصًا في الأفراد ضعاف المناعة. سواء في العقد اللمفاوية أو العظام والمفاصل أو الجهاز الهضمي أو المثانة والجهاز التناسلي أو المخ والأعصاب (الجهاز العصبي). فإن الأعراض التالية قد تظهر على المريض:

  • تضخم مستمر في الغدد اللمفاوية.
  • ألم في البطن.
  • آلام في العظام والمفاصل مصحوبة بعدم القدرة على الحركة.
  • التشتت وعدم القدرة على التركيز.
  • الصداع المستمر.
  • التعرق الدائم.

شاهد أيضًا: السل الأعراض والأسباب وطرق العلاج

تشخيص داء الدرن

العديد من الفحوصات والاختبارات الطبية تستخدم لتشخيص عدوى السل. وهي تختلف في حالات السل الرئوي عن حالات السل خارج الرئة على النحو التالي:

  • تشخيص الدرن الرئوي:
    • اختبار الدَّم للكشف عن وجود بكتيريا الدرن والأجسام المضادة لها في الجسم.
    • اختبار مزرعة البصاق للكشف عن بكتيريا الدرن.
    • عمل أشعة سينية X-ray على الصدر لاكتشاف أي تغيرات في نسيج الرئة قد تنم على الإصابة بالدرن.
  • تشخيص الدرن خارج الرئة:
    • إجراء الأِشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي أو أشعة الموجات فوق الصوتية على مكان الإصابة.
    • استخدام التنظير الداخلي Endoscopy أو تنظير البطن لابروسكوبي Laparoscopy
    • إجراء تحليل البول الكامل واختبارات الدَّم.
    • أخذ خزعة Biopsy سواء نسيج أو سائل من منطقة الإصابة وفحصه اكتشاف وجود بكتيريا الدرن.
    • قد يتم أخذ عينة من خلال بذل النخاع. من أجل الكشف عن وجود بكتيريا الدرن في السائل المخي الشوكي CSF. للتحقق من عدم وصول البكتيريا إلى المخ والحبل الشوكي.

علاج مرض الدرن

بوجهٍ عام يحتاج المريض إلى الحصول على مجموعة من المضادات الحيوية لفترة زمنية طويلة عند تشخيص الإصابة ببكتيريا الدرن. وعلى الرغم أن نسبة الشفاء من المرض عند اتباع الخطة العلاجية مرتفعة جدًا. إلا أنه قد يتحول إلى حالة مرضية شديدة الْخَطَر تؤدي إلى الوفاة في حالة عدم الحصول على العلاج. كما أن المريض لا يكون في حاجة إلى الذَّهاب إلى المستشفى من أجل العلاج بل يمكن أن يمكث بالمنزل ويتناول العلاج به. بشرط الحصول على القسط الكافي من الراحة النوم والغذاء الصحي.

خطة علاج الدرن الرئوي

يحصل المريض على المضادات الحيوية التالية:

  • نوعين من المضادات الحيوية مدة 6 شهور مثل المضاد الحيوي ريفامپين rifampicin والمضاد الحيوي آيزونيازيد isoniazid.
  • نوعين إضافيين من المضاد الحيوي في أول شهرين فقط من الـ 6 شهور. مثل المضاد الحيوي بيرازيناميد pyrazinamide والمضاد الحيوي إيثامبوتول ethambutol.
  • تتوقف المدة اللازمة لاختفاء الأعراض والشفاء التام من المرض على الحالة الصحية العامة للجسم.
  • قد يظهر التحسن وعلامات الشفاء على بعض المرضى بشكل سريع. ومع ذلك يجب عدم التوقف عن استكمال جرعة المضاد الحيوي. لأن ذلك قد يؤدي إلى مضاعفات صحية تنذِرُ بالخطر أهمها عودة العدوى البكتيرية مرة أخرى بشكل أكثر شراسة.

خطة علاج الدرن غير الرئوي

يحصل مرضى الدرن خارج الرئة على نفس الخطة العلاجية الخاصة بالمضادات الحيوية الخاصة بمرضى الدرن الرئوي. لكن في حالة وصول العدوى إلى المخ أو السائل الموجود حول القلب. فإن الطبيب يصف له أحد أدوية مضادات الالتهابات الاسترويدية الكورتيكوستيرويد Corticosteroids إلى جانب المضادات الحيوية. من أجل تقليل الالتهاب والتورم في هذه المناطق.

بذلك يكون قد تم التحدث باستفاضة عن داء الدرن أسبابه وأعراضه وطرق العلاج وطرق تشخيص واكتشاف المرض أيضًا. سواء كان مرض الدرن الرئوي أو مرض الدرن خارج الرئة بالتفصيل.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد