شلل الوجه النصفي وأهم الأعراض والأسباب

0 42

مِمّا لا شك فيه أن الشلل هو من أكثر الأمراض المعروفة عند جميع الناس وبمختلف أنواعه.نتيجة لذلك سنقدم لك في هذه المقالة عبر موقع صحتنا عن أحد أنواع الشلل وهو شلل الوجه النصفي وأهم الأعراض والأسباب.

ماهو شلل الوجه النصفي

يعتبر شلل الوجه النصفي نوع من أنواع الشلل الوجهي، الناتج عن شلل أو ضعف يصيب النصف أو أكثر من عضلات الوجه السفلية، الناتجة عن إصابة العصب القحفي السابع. وما زال السبب وراء أغلب الحالات مجهولاً حتى الآن، وتبدأ الإصابة به بشكل مفاجئ.

ومن بين أعراض شلل الوجه النصفي هو ضعف عضلات وجهك بشكل مفاجئ. ويكون هذا لفترة مؤقتة في أغلب الحالات، بعدها يبدأ التحسن بشكل ملحوظ خلال أسابيع قليلة. ونتيجة لذلك الضعف قد يبدو نصف الوجه عندك متدلياً، وتصبح إبتسامتك على أحد الجانبين، وقد لا تنغلق عينك في جانب الإصابة.

يمكن أن يحدث هذا النوع من الشلل في أي عمر كان. ومن المعتقد أنه ناتج عن الإصابة بتورم العصب المتحكم في عضلات أحد جانبي الوجه وإصابته بالإلتهاب. وممكن أن يكون ناتج عن ردة فعل ناتج عن الإصابة بعدوى فيروسية.

أعراض شلل الوجه النصفي

شلل الوجه النصفي
أعراض المرض

تتمثل أعراض شلل الوجه النصفي المسمى بشلل بيل في الأعراض التالية:

  • ضعف خفيف يتحول إلى شلل كلي في أحد جانبي الوجه، يتم هذا الأمر من بين ساعات إلى أيام
  • تدلي الوجه، والصعوبة في استخدام تعبيرات الوجه، على سبيل المثال: إغلاق العين بالجهة المصابة أو عدم القدرة على الإبتسام
  • سيلان لعاب
  • شعور بالألأم في المنطقة حول الفك أو ما وراء الأذن في الجانب المصاب بالشلل
  • الإصابة بالحساسية الزائدة للصوت في الجانب المصاب
  • فقدان حاسة التذوق
  • التغير في كمية الدموع واللعاب المفروز منك

بالإضافة لذلك في بعض الحالات النادرة، يمكن أن يؤدي إلى شلل الأعصاب في جانبي الوجه.

إقرأ أيضاً: علاج التهاب السحايا الفيروسي.

أسباب شلل الوجه النصفي

شلل الوجه النصفي
أسباب المرض

بالرغم من عدم الوصول إلى السبب الرئيسي لشلل بيل، فإنه غالباً ما يكون له علاقة بالإصابة بعدوى فيروسية.

ومن الفيروسات التي وجد أن لها علاقة مباشرة بالإصابة بهذا النوع من الشلل هي :

  • فيروس الزكام وفيروس هربس الأعضاء التناسلية ذلك المعروف بالهربس البسيط
  • الجدري المائي
  • مرض كثرة الوحيدات وهو زيادة عدد الكريات البيضاء في الدم
  • الفيروس الغدي
  • الحصبة الألمانية
  • النكاف
  • الإنفلونزا
  • كذلك الأمر في فيروس الكوكساكي الذي يسبب مرض اليد والقدم والفم

حيث أن العصب المتحكم في عضلات الوجه يمر عبر ممر عظمي ضيق. وفي هذا الشلل يصاب هذا العصب بالإلتهاب والتورم. ذلك العصب مسؤول عن التحكم في عضلات الوجه وعن إفراز الدموع واللعاب بالإضافة إلى ذلك فهو يتحكم بحاسة التذوق عندك وعظمة صغيرة جداً موجودة في منتصف الأذن.

إقرأ أيضاً: تجاربكم مع التهاب السحايا للكبار أعراض التهاب السحايا.

عوامل خطر الإصابة بشلل الوجه النصفي

تزداد نسبة الإصابة بشلل الوجه النصفي في كل من الحالات التالية:

  • يزداد عند الإناث في فترة الحمل، وخاصة في الأشهر الثلاثة الأخيرة، أو في الأسبوع الأول ما بعد الولادة
  • الأشخاص المصابين بعدوى الجهاز التنفسي العلوي، وعلى سبيل المثال: الإنفلونزا أو البرد
  • يزداد عند مرضى السكري بشكل عام

بالإضافة لذلك فإن من الحالات النادرة حدوث التكرار في نوبات شلل الوجه النصفي. ولكن في بعض الحالات، ينتشر تكرار نوبات الشلل هذه في التاريخ العائلي. نتيجة لذلك قد يكون هناك علاقة بين الجينات وشلل الوجه النصفي.

مضاعفات شلل الوجه النصفي

من الممكن أن تكون مضاعفات المرض تشمل ما يلي:

  • الإصابة الدائمة بتلف العصب الوجهي
  • فقدان حاسة البصر الجزئي أو الكلي في العين المصابة التي لا تغلق، وذلك نتيجة الجفاف الزائد وإصابة الغطاء الشفاف الحامي للعين (المسمى بالقرنية) بالخدش.

تشخيص شلل الوجه النصفي

لا يوجد اختبار محدد لهذا النوع من الشلل. بل سينظر الطبيب إلى وجه المريض ويطلب منه على سبيل المثال: تحريك أحد عضلات الوجه المتمثلة بإغلاق أحد العينين، رفع الحاجبين، الإبتسام حتى ظهور الأسنان، والعبوس.

و من ناحية أخرى، قد تتشابه أعراض بعض الأمراض مع أعراض هذا الشلل ومن هذه الأمراض على سبيل المثال: السكتة الدماغية. وفي هذه الحالة من الممكن أن يطلب منك الطبيب عندها إختبارات أخرى وتشمل التالي:

  • مخطط كهربية العضل (EMG): حيث أن هذه الإختبار يقيس النشاط الكهربي للعضلات في استجابتها لعوامل مثيرة والحالة الطبيعية لسير النبضات الكهربائية على طول العصب. نتيجة لذلك من الممكن أن يتحقق هذا الإختبار من وجود تلف في الأعصاب وتحديد درجته.
  • تصوير الأشعة: من الممكن أن تكون هناك حاجة لقيامك بإجراء التصوير بالرنين المغناطيسي أو التصوير المقطعي المحوسب.

علاج شلل الوجه النصفي

تتعدد طرق علاج هذا النوع من الشلل. ومن هذه الطرق:

الأدوية:

  • الكورتيكوستيرويدات ومنها على سبيل المثال: البريدنيزون، و التي تعتبر من العوامل القوية المضادة للالتهابات.
  • الأدوية المضادة للفيروسات. ولكن حتى الآن لم تثبت فعالية الأدوية المضادة للفيروسات بشكل فعلي لوحدها.

العلاج الطبيبي:

في الكثير من الأحيان قد تنكمش عضلاتك المشلولة وتصاب بالتقلص، مؤدية إلى حدوث إنقباضات مستمرة. نتيجة لذلك يمكن لمختصي العلاج الطبيعي أن يعلموك كيفية أجراء تدليك وممارسة تمارين لعضلات وجهك لمقاومة حدوث ذلك.

الجراحة:

في الفترات الماضية كانت جراحة تخفيف الضغط مستخدمة للتخفيف من الضغط عن العصب الوجهي. يحدث ذلك عن طريق فتح الممر العظمي المار من خلاله هذا العصب. أما الآن، لا ينصح بمثل هذا النوع من الجراحة لأنة نتيجة لذلك من الممكن أن يحدث فقدان السمع بشكل دائم أو إصابة العصب الوجهي.

الطب البديل:

بالرغم من أن هناك القليل من الإثباتات العلمية التي تدعم استخدام الطب البديل. ولكن من ناحية أخرى من الممكن أن تفيدك أحد الطرق التالية:

  • الوخز بالإبر: في بعض الحالات قد يساعدك وضع إبر رفيعة في نقطة معينة على الجلد في تحفيز كل من الأعصاب والعضلات.
  • تمارين الإرتجاع البيولوجي: يساعدك بشكل كبير هذا النوع من التمارين على التحكم بشكل أكبر في عضلات الوجه عندك. ويحدث ذلك من خلال تعليمك على استخدام أفكارك للتحكم في الجسم.

تحدثنا في هذه المقالة عن شلل الوجه النصفي وأهم الأعراض والأسباببالإضافة إلى كيفية التشخيص وطرق العلاج. لقراء المزيد من المعلومات قم بزيارة موقعنا الخاص.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد