علاج الحمى في المنزل ومتى يجب زيارة الطبيب؟

0 40

سنتحدث في هذا المقال عن علاج الحمى في المنزل ومتى يجب زيارة الطبيب؟، الحمى هي ارتفاع مؤقت في درجة حرارة الجسم، غالبًا بسبب المرض. تعتبر الإصابة بالحمى علامة على حدوث شيء غير عادي في جسمك. عادة ما تختفي الحمى في غضون أيام قليلة. يقلل عدد من الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية من الحمى، ولكن في بعض الأحيان يكون من الأفضل عدم تناول هذه الأدوية. تلعب الحمى دورًا رئيسيًا في مساعدة جسمك على محاربة العدوى التي تصيب الجسم.

أسباب الإصابة الحمى

المواد التي تسبب الحمى تسمى البيروجينات. يمكن أن تحدث البيروجينات داخل وخارج الجسم. الكائنات الحية الدقيقة والمواد التي تنتجها (مثل السموم) هي أمثلة على البيروجينات التي تحدث خارج الجسم.العدوى ليست السبب الوحيد للحمى. يمكن أن تحدث الحمى أيضًا بسبب الالتهاب، أو رد فعل دوائي، أو رد فعل تحسسي، أو مرض مناعي ذاتي (عندما ينتج الجسم أجسامًا مضادة غير طبيعية تهاجم أنسجته)، وسرطان غير ملحوظ (خاصة اللوكيميا، أو سرطان الغدد الليمفاوية، أو سرطان الكلى ).

تسبب العديد من الأمراض الحمى، من الأمثلة على ذلك الأمراض:

  • الأمراض المعدية (الأكثر شيوعًا)
  • الأورام (السرطان)
  • التهابات
  • غالباً ما تكون الحمى التي تلازم البالغين لمدة لا تقل عن أربعة أيام بسبب مجموعة الأمراض المعدية التي تنتهز أي فرصة لدخول جسم الإنسان والتسبب في الأمراض
  • العديد من أنواع السرطان تسبب الحمى.
  • تشمل الأمراض الالتهابية التي تسبب الحمى أمراض المفاصل والأنسجة الضامة والأوعية الدموية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي والذئبة الحمامية الجهازية (الذئبة الحمرا) والتهاب الشرايين ذو الخلايا العملاقة .
  • تحدث الحمى أحيانًا بسبب الأدوية التي تتناولها. على سبيل المثال، يمكن أن تسبب المضادات الحيوية بيتا لاكتام (مثل البنسلين ) وعقاقير السلفا الحمى. يمكن أن تحدث الحمى الشديدة بسبب بعض الأدوية ( مثل الكوكايين والأمفيتامينات وفينسيكليدين ) والمخدرات ومضادات الذهان .

تعرف على أهم فوائد التمر مع الحليب على السحور

الأسباب الشائعة للحمى وعلاج الحمى في المنزل

في الواقع، تؤدي جميع الأمراض المعدية إلى ارتفاع درجة الحرارة. ولكن، بشكل عام، فإن الأسباب الأكثر احتمالاً للعدوى هي:

  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي والسفلي.
  • التهابات الجهاز الهضمي.
  • عدوى المسالك البولية (UTI).
  • التهابات الجلد.

معظم التهابات الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي الحادة هي من أصل فيروسي.

عوامل خطر الإصابة بالحمى

بعض الحالات تجعل بعض الناس أكثر عرضة للحمى. تشمل عوامل الخطر هذه ما يلي:

  • الحالة العامة لصحة الإنسان.
  • عمر المريض.
  • بعض المهن.
  • استخدام بعض الإجراءات الطبية والأدوية.
  • الاتصال بالعدوى (على سبيل المثال، أثناء السفر أو الاتصال بأشخاص أو حيوانات أو حشرات مصابة).
علاج الحمى في المنزل ومتى يجب زيارة الطبيب؟

الأعراض المصاحبة للحمى ومتى يجب زيارة الطبيب

اعتمادًا على سبب الحمى، قد تشمل العلامات والأعراض الإضافية للحمى ما يلي:

  • التعرق.
  • قشعريرة.
  • صداع.
  • ألم عضلي.
  • فقدان الشهية.
  • التهيج.
  • تجفيف.
  • ضعف عام.

للتحقق من درجة حرارة طفلك، يمكنك الاختيار من بين عدة أنواع من موازين الحرارة، بما في ذلك موازين الحرارة عن طريق الفم والمستقيم والأذن (طبلة الأذن). بالرغم من أن الطريقة التالية ليست الطريقة الأكثر دقة لقياس درجة الحرارة، يمكنك استخدام مقياس حرارة تحت الإبط (إبطي):

  • ضع الترمومتر في إبطك وعبر ذراعيك أو ذراعي الطفل.
  • انتظر أربع أو خمس دقائق. درجة الحرارة الإبطية أقل قليلاً من درجة الحرارة في تجويف الفم.
  • إذا اتصلت بطبيبك، فأخبر بالرقم الفعلي على مقياس الحرارة ومكان قياس درجة الحرارة من الجسم.

تعرف على الصيام للحامل في الشهور الأخيرة وهل يعتبر آمن للأم والجنين؟

اتصل بطبيبك إذا كانت درجة حرارتك 39.4 درجة مئوية أو أعلى. اطلب عناية طبية فورية إذا صاحب أي من هذه الأعراض الحمى:

  • صداع قوي.
  • طفح جلدي غير عادي، خاصة إذا ساء الطفح بسرعة.
  • حساسية غير عادية للضوء الساطع.
  • ألم عند إمالة الرأس.
  • تشوش ذهني.
  • قيء مستمر.
  • صعوبة في التنفس أو ألم في الصدر.
  • ألم في البطن أو ألم عند التبول.
  • تشنجات.
  • تدهور الحالة، زيادة الضعف.
  • تطور النعاس والتهيج والبكاء.
  • عدم القدرة على إمالة الرأس للأمام.
  • تلون الجلد والأغشية المخاطية.
  • صعوبة في التنفس، والشعور بضيق في التنفس.
  • انخفاض في إدرار البول.
  • القيء المستمر.
  • عرج أو ألم في الأطراف السفلية عند الحركة.
  • التهاب الحلق الذي يجعل البلع صعبًا.
  • صداع شديد وآلام في الصدر أو المعدة وآلام في الأذن.

علاج الحمى في المنزل ومتى يجب زيارة الطبيب

يمكن إجراء علاج الحمى بالعلاجات الشعبية في المنزل، ولكن من المهم أن تتذكر أن ارتفاع درجة حرارة الجسم غالبًا ما يصاحب الأمراض الشديدة والخطيرة التي تتطلب عناية طبية فورية، لذلك يجب استشارة الطبيب في أقرب وقت ممكن للقيام بذلك. التشخيص ووصف العلاج اللازم.

يساعد الشراب الدافئ والوفير على خفض درجة الحرارة والتعرق جيدًا عند الإصابة بنزلة برد. عندما يصاحب الحمى العرق، يحدث التنظيم الطبيعي للحرارة: يبدأ العرق في التبخر ويبرد سطح الجسم.

الوسائل التي تعطي هذا التأثير هي التوت ومشروبات الفاكهة، والتي يوصى بتناولها دافئة. تعد مشروبات الفاكهة وسيلة لزيادة التعرق، كما أنها غنية بفيتامين سي. بالإضافة إلى ذلك، يوجد فيتامين ج في الحمضيات: الليمون والبرتقال والجريب فروت.

يمكنك أيضًا استخدام النباتات والأعشاب الطبية الخافضة للحرارة، على سبيل المثال نبات القراص والزهور وأوراق الضأن والبلسان ووركين الورد ورماد الجبل وشاي الزيزفون. يجب أن نتذكر أنه عند استخدامها، لن تنخفض درجة الحرارة على الفور، ولكن بعد فترة.

يتكيف التوت البري جيدًا مع ارتفاع درجة حرارة الجسم. وهو مضاد فعال للالتهابات ومضاد للميكروبات ومدر للبول ومنشط. لكن لا تنس أن التوت البري يمكن أن يزيد من حموضة العصارة المعدية، لذلك يجب التخلي عن هذا العلاج من قبل أولئك الذين يعانون من التهاب المعدة وقرحة المعدة وقرحة الاثني عشر.

العلاج الشعبي الأكثر شيوعًا لعلاج الحمى هو توت العليق، المعروف باسم الأسبرين الطبيعي. يشار إلى أنه بعد تخمير التوت بالماء المغلي، تزداد كل خصائصه المفيدة فقط. هذا هو السبب في أننا اعتدنا على شرب الشاي مع التوت عندما نصاب بنزلة برد.

يجب تهوية الغرفة التي يوجد بها شخص يعاني من ارتفاع في درجة حرارة الجسم. كما أنه من الضروري تغيير السرير والملابس الداخلية بشكل متكرر خاصة إذا كان المريض يتصبب عرقاً. طالما استمرت الحمى، يجب مراعاة الراحة في الفراش.

ختاماً ذكرنا لكم في هذا المقال عبر موقع صحتنا أحدث المعلومات عن علاج الحمى في المنزل ومتى يجب زيارة الطبيب؟ وأهم أسبابها، والأسباب وطرق العلاج، وطرق الوقاية من المرض، نتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد