علاج الربو في محاربة فيروس كورونا

0 99

علاج الربو في محاربة فيروس كورونا: قال علماء أكسفورد إن بوديزونيد الستيرويد، المستخدم في أجهزة الاستنشاق للربو، قد يساعد في علاج COVID-19. كما وكان المرضى الذين تناولوه في وقت مبكر أقل عرضة للدخول إلى المستشفى والتعافي بشكل أسرع. وهذا وفق دراسة أجراها بعض العلماء البريطانين، وما زلت هذه التجربة قيد الدراسة.

إقرأ أيضاً: الطاعون الأسباب والأعراض وعوامل الخطر

فيروس كورونا COVID-19


في معظم الحالات، تنتقل فيروسات كورونا عن طريق قطرات محمولة جواً (عند السعال والعطس) ومن خلال الاتصال المباشر. أقل شيوعًا، يمكن للفيروس أن ينتشر عبر الأسطح الملوثة.

وفقًا للمعلومات الحالية، فإن فيروس كورونا يستمر لمدة تصل إلى 3 أيام في درجة حرارة الغرفة. في الوقت نفسه، يمكن إزالة الفيروس من الأسطح باستخدام طرق التنظيف الفعالة وعوامل التنظيف.

كما أن في مكافحة الفيروسات التاجية المختلفة، يمكن استخدام الكثير من الطرق. ومن هذه الطرق: المعالجة الحرارية، الأشعة فوق البنفسجية، بالإضافة إلى العديد من المواد المضادة للميكروبات، مثل 70٪ إيثانول، 75٪ 2-بروبانول، بيروكسيد الهيدروجين، هيبوكلوريت الصوديوم، فعالة، كما أن كل هذه المضادادت تعمل على قتل الفيروس في دقيقة واحدة على الأقل.

كما أن هناك العديد من الإجراءات الوقائية اللازمة لحماية نفسك وعائلتك ومن تحب من هذا الفيروس باتباع الإجراءات الوقائية التالية:

  • لا تلمس وجهك بيديك: ابق يديك بعيدًا عن أنفك وعينيك. وتعد أسرع طريقة يدخل الفيروس إلى الجسم هي من خلال الغشاء المخاطي. لذلك قم دائمًا بتغطية نفسك بمنديل ورقي عند العطس.
  • اغسل يديك: اغسل يديك دائمًا، عند وصولك إلى العمل أو العودة إلى المنزل. وذلك للوقاية، تعتبر المناديل المبللة أو المحاليل المطهرة مناسبة أيضًا.
  • تأجيل مواعيد السفر أو إلغاؤها: لفترة من الوقت، بينما تكافح دول مختلفة في العالم مع فيروس كورونا، يجب ألا تسافر إلى الخارج. وذلك لأنه يمكن أن يكون الوضع مع فيروس كورونا شديد الصعوبة.
  • تذكر أن تتخذ التدابير الوقائية بمجرد مغادرة المنزل: تجنب السفر غير الضروري ولا تذهب إلى الأماكن المزدحمة.
  • تلقي لقاح فيروس كورونا: اللقاح هو الطريقة الوحيدة الموثوقة للوقاية من الفيروس. فقط من خلال التطعيم يمكننا وقف انتقال الفيروس وحماية أنفسنا من عواقبه الوخيمة.

هل علاج الربو “بوديزونيد الستيرويد” فعال ضد فيروس كورونا

الستيرويد المسمى بوديزونيد، والذي يستخدم في أجهزة الاستنشاق لمرضى الربو، فعال أيضًا في تخفيف الأعراض المبكرة لـ COVID-19. جاء ذلك في دراسة أجرتها جامعة أكسفورد، نشرت في منتصف أبريل 2021 في المجلة الطبية الرسمية The Lancet .

كذلك وفقًا للعلماء، فإن المرضى الذين يعانون من COVID-19 الذين يبدأون في تناول بوديزونيد عند ظهور الأعراض الأولى للمرض هم أقل عرضة للحاجة إلى دخول المستشفى والتعافي بشكل أسرع. بالإضافة إلى ذلك، تختفي أعراض COVID-19، بما في ذلك ارتفاع درجة الحرارة، بشكل أسرع من المرضى الذين يعالجون بالطرق التقليدية، هذا ما يربط بين الربو وفيروس كرونا ارتباطاً وثيقاً.


كما وتضمنت التجربة العشوائية المضبوطة لعلماء أكسفورد 146 مريضًا بالغًا يعانون من أعراض خفيفة لـ COVID-19، والتي بدأت تظهر عليهم في موعد لا يتجاوز أسبوع قبل بدء الدراسة. أخذ نصف المشاركين بوديزونيد مرتين في اليوم حتى تختفي أعراضهم. تلقى النصف الآخر العلاج المعتاد، مع مراعاة العمر والأمراض الموجودة. ونتيجة لذلك، في المجموعة الأولى، احتاج مريض واحد فقط إلى رعاية طبية طارئة. بينما تم نقل ما يقارب 70 شخصاً إلى الرعاية الصحية الطارئة.

علاج الربو في محاربة فيروس كورونا
الربو وفيروس كورونا

دراسة في اكسفورد تثبت علاج الربو لفيروس كورونا


كما أشارت الدكتورة كلوي بلوم، الباحثة في كلية الطب في المعهد الوطني لأمراض القلب والرئة في إمبريال كوليدج لندن، في مقابلة مع أحد القنوات الإخبارية ، إلى حقيقة أن الكورتيكوستيرويدات (هرمونات الستيرويد التي تنتجها قشرة الغدة الكظرية) تعمل في علاج COVID-19 لأسباب بيولوجية. لم يشارك د. بلوم في دراسة جامعة أكسفورد التي أجريت على علاج الربو في محاربة فيروس كورونا. ويمكن أن يساعد علاج COVID-19 مبكرًا في منع المستشفيات من الإكتظاظ.

وفقًا للأحد الأطباء المختصين، يتم بالفعل استخدام الكورتيكوستيرويدات مثل ديكساميثازون بشكل فعال لعلاج المرضى الذين يعانون من مضاعفات COVID-19. يعتقد العلماء أن هذه الأدوية تقلل من خطر الالتهاب الذي يحدث مع COVID-19 الشديد.

كما أن هناك تأثير إيجابي آخر للستيرويدات المستخدمة في أجهزة الاستنشاق، وفقًا للعلماء ، هو تقليل خطر دخول فيروس SARS-CoV-2 إلى رئتي المرضى المصابين بالربو أو مرض الانسداد الرئوي المزمن. لكن الدراسات المعملية أكدت أن مثل هذه الأدوية تمنع تكاثر الفيروس في الجسم.

هل يؤثر فيروس كورونا على مرضى الربو

في الكثير من الأحيان يعاني أصحاب الأمراض المزمنة من الأمراض الموسمية أو الأمراض الفيروسية بشكل أكبر من غيرهم. حيث أن المضاعفات التي تصحب الفيروس تكون أشد عليهم من غيرهم من الأصحاء. وهذا ما يحدث مع مصابين الربو القصبي، الذي يصابون بفايروس كورونا، حيث يصحبهم صعوبة في التنفس، وكحة قوية مصاحبة لهم على مدار الساعة. وذلك بجانب أعراض الربو القصبي. ولكن في بعض الأوقات يتعافى مصابين الربو بشكل أسرع من غيرهم وذلك لأنهم يستنشقون علاجهم الذي يذهب إلى الجهاز التنفسي مباشرة. والذي يعمل على تسريع التشافي من فيروس كورونا وهذا ما أثبته دراسة جامعة أكسفورد في لندن. والتي عملنا على ذكرها في ما سبق.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا أهم أعراض الربو وفيروس كورونا وطرق العلاج، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا النوع من أمراض الجهاز التنفسي، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص الربو وفيروس كورونا وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة به. بالإضافة إلى وضع الدراسات التي أجريت على فعالية علاج الربو لعلاج فيروس كورونا.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد