علاج العمى المؤقت وما هي طريقة تشخيص العمى المؤقت؟

0 60

ما هو علاج العمى المؤقت حيث أن العمى المؤقت هو حالة قد يفقد فيها الشخص بصره فجأة ويظهر أيضًا فجأة في هذه الحالة، حيث لا تتأثر كلتا العينين بالضرورة، ويمكن أن تصاب عين واحدة بالعمى هناك أيضا مفهوم “العمى الثلجي”، حيث يمكن للشخص أن يصاب بالعمى مؤقتًا بسبب الضوء الساطع حصل هذا المفهوم على اسمه بعد تسجيل العديد من حالات فقدان الرؤية على المدى القصير لدى الأشخاص على خلفية تأمل المساحات المغطاة بالثلوج وأشعة الشمس الساطعة ويمكن أن يستمر فقدان البصر من بضع ثوانٍ إلى عدة دقائق غالبًا ما يقلق هذا الضعف البصري كبار السن الذين يعانون من تصلب الشرايين وأمراض القلب والأوعية الدموية يمكن أن يكون العمى المتقطع نذيرًا لأمراض خطيرة مثل النوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

ما هي مظاهر العمى المؤقت؟

كلتا العينين وأحدهما يمكن أن تفقد الوظائف البصرية حيث يتجلى العمى المؤقت في تدهور حاد في الرؤية، وعدم القدرة على رؤية التفاصيل الفردية لجسم ما، وظهور مناطق أو ظلال “عمياء” أمام العينين، وتقييد مفاجئ للرؤية المحيطية.

فيحدث العمى المؤقت بشكل غير متوقع ويستمر من بضع ثوانٍ إلى 20 دقيقة أو أكثر ويمكن أن يترافق مع ألم في العين، رهاب الضوء، ألم شديد في مقلة العين، دوار ، غثيان، قيء، ضعف عام في الجسم. كل شيء سيعتمد على الأسباب التي أدت إلى المرض غالبًا ما تكون أمراضا خطيرة للغاية

إقرأ أيضا:صحة الفم والأسنان وعلاقتها بصحة جسم الإنسان

ملامح العمى المؤقت

  • في الشخص، تتوقف كلتا العينين أو عين واحدة عن الرؤية في الحال.
  • قد يكون فقدان الرؤية مصحوبًا بظهور “ظلال” أمام العينين.
  • غالبًا ما تحدث هذه الحالة عند كبار السن الذين يعانون من أمراض الجهاز القلبي الوعائي.

أسباب العمى المؤقت

  • زيادة الضغط داخل الجمجمة.
  • انسداد شرايين العمود الفقري، والتي تشارك في إمداد الدم إلى الجزء المرئي من الدماغ.
  • تشنج الشرايين العينية التي تمد الشبكية بالدم.
  • داء السكري.
  • الضمور البقعي.
  • الأمراض الخلقية أو التنكسية، إصابات العين.
  • سوء الرعاية قبل الولادة.
  • ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.
  • استخدام الهاتف المحمول في الظلام.
  • يعتبر قلة النوم أحد أكثر أسباب العمى المؤقت حيث إذا كان النوم غير كاف، فلن يعمل المخ بشكل صحيح.
  • الصداع النصفي العيني، حيث تنخفض الرؤية ويتسبب هذا الاضطراب في فقدان البصر في أقل من ساعة عند الأشخاص.
  • مرض التصلب العصبي المتعدد شيوعًا وشيوعًا. حيث ما يقرب من 30 ٪ من المرضى يعانون من ضعف البصر في بداية مرض التصلب العصبي المتعدد.

الإجراءات المتعبة للتقليل من حدوث العمى المفاجئ

  •  تناول الفيتامينات والأدوية حسب توجيهات الطبيب.
  • قم بعمل تمارين خاصة للعيون.
  • قم بزيارة طبيب العيون بانتظام لإجراء الفحوصات الوقائية.
  • تأكد من ارتداء النظارات الداكنة حتى لا يسقط الضوء الساطع على شبكية العين.
  • التقليل من استهلاك الكحول. من الناحية المثالية ، يجب عليك التخلص منه تمامًا.
  • اتباع أسلوب حياة صحي.
  • تجنّب الأطعمة الدهنية واتّباع نظام غذائي صحّي قليل الدسم.
  • الإقلاع عن التدخين.
  • ضبط ضغط الدّم بحيث يكون قياسه من 130/80 ميليمتر زئبقي، أمّا إذا كان الشخص مصابًا بمرض السكري أو أصيب بجلطة دماغية سابقًا، فقد يوصي الطبيب بإجراءات وأدوية تهدف إلى خفض ضغط الدم.
  • إذا كان الشخص يعاني من مرض السكري أو أمراض القلب أو تصلّب الشرايين، فيجب أن يكون مستوى الكولسترول الضارّ LDL في الدم أقل من 70 ميلليغرام / ديسيلتر.
علاج العمى المؤقت
علاج العمى المؤقت

طريقة تشخيص العمى المؤقت

تعتمد سبل علاج العمى المؤقّت على نتائج الاختبارات التشخيصية التي يوصي بقيامها طبيب العيون، بعد أن يطرح أسئلته حول الأعراض التي تتم ملاحظتها ومنذ متى قد ظهرت، ثم سيقوم بعد ذلك بإجراء فحص كامل للعين وكذلك الجهاز العصبي، وفي بعض الحالات، سيكشف فحص العين عن نقطة مضيئة، ويشير ذلك إلى مكان الجلطة التي تعيق الشريان الشبكي، وبالتالي يحدث اضطراب في الرؤية، وتشمل الاختبارات التشخيصيّة التي يطلب من الشخص

ولاختيار طريقة العلاج الصحيحة، عليك أن تحضر موعدًا مع طبيب عيون يشمل التشخيص الشامل الأنواع التالية من الدراسات:

  • الفحص الخارجي للأعضاء المصابة.
  • إجراء اختبارات الدم للتحرّي عن مستويات الكوليسترول والسكّر في الدم.
  • الفحص المجهري الحيوي.
  • تحليل البول.
  • مخطط صدى القلب حيث يوضح مدى كفاية ضخ الدم عن طريق عضلة القلب.
  • إجراء تصوير الأوعية بالموجات فوق الصوتية أو باستخدام الرنين المغناطيسي للشريان السباتي للتحقّق من وجود جلطات دموية أو لويحة ما.

علاج العمى المؤقت

يتركز علاج العمى المؤقت في طريقة تحديد سبب وتشخيص الحالة الطبيّة الموجودة، فإذا كانت الحالة مرتبطة بارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم أو حدوث جلطات الدم، فيمكن أن يشير إلى أن الشخص معرّضا لخطر الإصابة بسكتة دماغية، والتي تحدث عندما تتشكّل جلطة دموية في وعاء دموي متّجه إلى الدماغ، ممّا يعيق التدفق الدموي، ونتيجة لذلك، ترتبط بعض العلاجات الإسعافية بتقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية،مثل الجراحة، عن طريق استئصال باطنة الشريان السباتي لإزالة الرواسب الدهنية من الشرايين السباتية.

بعد تشخيص أسباب العمى المؤقت، يوصف العلاج. يهدف إلى القضاء على المرض نفسه ومظاهره لعلاج العمى المؤقت ، حيث يتم استخدام الفيتامينات التي تعمل على تطبيع عمليات التمثيل الغذائي ودوران الأوعية الدقيقة في أنسجة العين (الريتينول ، الثيامين ، حمض الأسكوربيك ، توكوفيرول) في بعض الحالات، يلزم إجراء جراحة لاستعادة الوظيفة البصرية.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا ما هو العمى المؤقت و طرق علاجه، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا النوع من العمى، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص العمى المؤقت وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة به.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد