علاج حساسية الأنف بالاستنشاق

0 80

علاج حساسية الأنف بالاستنشاق، ليس من السهل التمييز بين التهاب الأنف التحسسي ونزلات البرد. يحدث التهاب الأنف التحسسي بسبب التعرض لمسببات الحساسية التي يكون جسم شخص معين حساسًا لها. يمكن أن يكون المرض موسميًا (أثناء إزهار بعض النباتات) أو يستمر طوال العام (إذا كان هناك حساسية من الغبار والحيوانات الأليفة والطعام ومسببات الحساسية غير الموسمية الأخرى).

إقرأ أيضاً: انفلونزا الطيور الأعراض والأسباب والوقاية

طرق علاج حساسية الأنف بالاستنشاق

يعد الاستنشاق من أهم الطرق وأكثرها فعالية في علاج حساسية الأنف، كما أنه يمكن العمل على هذا العلاج في البيت بشكل تقليدي. ولكن يجب أن يتواجد بعض المواد التي تمكنك من البدء بعملية التبخيرة أو الاستنشاق ومن هذه المواد ما يلي:

  • زيت النعناع: يعد زيت النعناع من أكثر الزيوت فعالية وتوافراً في البيوت حيث أنه يعمل على التخلص من حساسية الأنف. وذلك بوضعه مع ماء مغلي ومن خلال البخار المتصاعد يتم استخلاص العلاج باستنشاقه.
  • زيت الكافور: يحتوي زيت الكافور على الكثير من الخصائص العلاجية التي تمكن الشخص المصاب بحساسية الأنف على التخلص من هذه الحساسية، وذلك بوضع من خمس إلى سبع قطرات من زيت الكافور على وعاء من الماء المغلي واستنشقاء البخار الخارج منه.
  • جهاز ترطيب الهواء: يعمل هذا الجهاز على جعل الهواء المتواجد في الغرفة رطب ودافئ مما يسهل عملية التنفس، كما أنه يعمل على بدء عملية الاستنشاق والتخلص من المخاط وطرد البلغم وتخفيف تهيج الحساسية. والعمل على التنفس بشكل أفضل.
علاج حساسية الأنف بالاستنشاق
علاج حساسية الأنف بالاستنشاق

تشخيص الإصابة بحساسية الأنف

يتجلى التهاب الأنف التحسسي في الحكة، والعطس، وسيلان الأنف، واحتقان الأنف  والتهاب اللحمية في بعض الأحيان عند التعرض لحبوب اللقاح أو مسببات الحساسية الأخرى في أوقات معينة من العام أو على مدار السنة. يعتمد التشخيص على التاريخ واختبارات الجلد. يستخدم العلاج الفوري الجلوكوكورتيكويدات الأنفية (ربما بالاشتراك مع مضادات الهيستامين الفموية أو الأنفية) أو بالاشتراك مع مضادات الهيستامين ومزيلات الاحتقان عن طريق الفم.

يمكن أن يكون التهاب الأنف التحسسي موسميًا أو على مدار السنة (التهاب الأنف الدائم). الالتهابات الموسمية هي عادة التهاب الأنف التحسسي. ما لا يقل عن 25٪ من حالات التهاب الأنف طويل الأمد (على مدار العام) لا تسبب الحساسية.

غالبًا ما يحدث التهاب الأنف الموسمي (حمى القش) عن طريق ملامسة حبوب اللقاح النباتية، والتي تختلف باختلاف الموسم. مسببات الحساسية الشائعة هي:

  • الربيع: حبوب لقاح الأشجار (مثل البلوط، والقيقب، والزيتون)
  • الصيف: حبوب لقاح العشب (على سبيل المثال ، عشب برمودا ، وعشب تيموثي، وعشب الربيع الحلو، وعشب الحديقة، وعشب جونسون) وحبوب لقاح الأعشاب (الشوك الروسي والموز الإنجليزي)
  • الخريف: حبوب اللقاح من الأعشاب الضارة الأخرى (عشبة الرجيد)

تختلف الأسباب حسب المنطقة ، ويكون التهاب الأنف الموسمي أحيانًا نتيجة التلامس مع جراثيم الفطريات (العفن) المحمولة جواً.

أعراض وعلامات التهاب الأنف التحسسي

يعاني المرضى من حكة في الأغشية المخاطية للأنف والعينين والفم. كما يعانون من العطس وسيلان الأنف. كذلك احتقان الأنف والجيوب الأنفية. يمكن أن يسبب انسداد الجيوب الأنفية الصداع في الجبهة. التهاب الجيوب الأنفية من المضاعفات الشائعة. قد يحدث أيضًا سعال وضيق في التنفس ، خاصة إذا كان المريض يعاني من الربو.

يتمثل العرض الرئيسي لالتهاب الأنف على مدار العام في احتقان الأنف المزمن، والذي يمكن أن يؤدي عند الأطفال إلى التهاب الأذن الوسطى المزمن، تختلف الأعراض في شدتها على مدار العام. الحكة أقل وضوحا مقارنة بالتهاب الأنف الموسمي. قد يحدث التهاب الجيوب الأنفية المزمن، وكذلك الزوائد الأنفية.

من العلامات الموضوعية، يجب ملاحظة الورم والأنف المزرق، وفي بعض حالات التهاب الأنف الموسمي، اللحمية المحقونة وانتفاخ في الجفن.

فيما يلي خمس نصائح بسيطة لتحسين حياتك إذا كنت تعاني من حساسية الأنف:

يتطلب علاج الحساسية استخدام وسائل مختلفة: من الأدوية المضادة للحساسية المختلفة إلى التنظيف اليومي. من أجل السيطرة على الحساسية، كذلك من الضروري اتخاذ تدابير معينة يوميًا، حتى لو كانت هذه تغييرات صغيرة. فيما يلي خمس نصائح بسيطة لتحسين حياتك إذا كنت تعاني من حساسية الأنف:

تقليل التوتر لتخفيف الأعراض

وفقًا لإحدى الدراسات، يؤدي الإجهاد المطول إلى زيادة اندلاع الحساسية. لن يعالج التقليل من التوتر حساسيتك، لكنه يمكن أن يساعد في تقليل حدوث الأعراض الأكثر شدة. نوصي بتحديد أسباب التوتر في حالتك واختيار أفضل الأساليب للاستجابة لها، والتي يمكن أن تساعد في جعل علاج الحساسية أكثر فعالية واستجابة للمعالجة.

تخلص من العدسات اللاصقة للنظارات

يعد مرتدي العدسات اللاصقة إلى أنه أكثر عرضة لظهور المزيد من أعراض التهاب الأنف التحسسي. وذلك لأن المواد المسببة للحساسية المحمولة في الهواء، مثل حبوب اللقاح، يمكن أن تترسب وتتراكم على سطح العدسات اللاصقة، مما يؤدي إلى ظهور أعراض طويلة الأمد. لتجنب الانزعاج في العين، يجدر التفكير في ارتداء النظارات بدلاً من العدسات، خاصةً خلال فترة غبار النبات المكثف، وخلال فترات التلقيح.

خلق ظروف مواتية في المنزل

مهمتك هي الحفاظ على منزلك باردًا وجافًا. يزدهر عث الغبار والعفن في الظروف الدافئة والرطبة. لتقليل عدد مسببات الحساسية، يجب أن تكون درجة الحرارة المثالية في المنزل بين 20 و 22 درجة مئوية، ويجب ألا تتجاوز الرطوبة 50٪ 3.

العلاج المبكر

إذا كنت تعلم أنك تعاني من الحساسية الموسمية، فقد ترغب في بدء العلاج المضاد للحساسية قبل أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من ذروة حبوب اللقاح (أبريل أو مايو لحساسية الربيع وسبتمبر لحساسية الخريف في بعض أجزاء ). قد يؤدي البدء المبكر في العلاج المضاد للحساسية عند البالغين إلى تقليل أعراض التهاب الأنف التحسسي خلال فترات تركيز حبوب اللقاح المرتفعة في الهواء. 

الاستحمام قبل النوم

حتى لو كنت تستحم عادة في الصباح، فمن الجيد أن تبدأ بالاستحمام قبل النوم خلال ذروة موسم الحساسية. الاستحمام والشامبو قبل النوم يقلل بشكل كبير من تركيز حبوب اللقاح ومدة التعرض.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا أهم طرق علاج حساسية الأنف بالاستنشاق، والأسباب المؤدية للإصابة بحساسية الأنف، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا النوع من الأمراض التحسسية، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص حساسية الأنف وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة به.

 

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد