كيفية علاج نزلات البرد في المنزل

0 113

سنذكر لكم من خلال هذا المقال عن علاج نزلات البرد في المنزل. حيث أن هذه العدوى تصيب العديد من البشر، وخصوصاً في فصل الشتاء. والعديد من الأشخاص معرضين للإصابة بهذا المرض، كما يذهب معظم الناس إلى الطبيب عندما يشعرون بأعراض إصابتهم بهذه العدوة، ولكن هناك من يفضل العلاج بمفرده في المنزل بمساعدة مجموعة متنوعة من العلاجات الشعبية.
لذلك، عند ظهور العلامات الأولى لأمراض الجهاز التنفسي، من المهم الاتصال بالطبيب والبقاء في المنزل حتى لا تعرض الآخرين للخطر، وهو أمر مهم بشكل خاص أثناء الجائحة. إذا كان فيروس كورونا، بالإضافة إلى الأدوية الموصوفة من قبل أخصائي، يمكنك اللجوء إلى العلاج بالعلاجات الشعبية.

بالإضافة إلى ذلك لا يتم عادةً وصف أدوية خاصة لنزلات البرد، وهي غير موجودة، في أحسن الأحوال سينصحك الطبيب بتخفيف الأعراض بالأدوية التي تعتمد على الباراسيتامول، وهو المكون الرئيسي لجميع أنواع كولدريكس وفيرفيكس. يُعتقد أن نزلات البرد نفسها ستمر، ما عليك سوى الاستلقاء في المنزل.

أعراض نزلات البرد

هناك العديد من الأعراض التي تشير لإصابة الشخص بنزلة البرد أو الزكام، ومن أبرز هذه العلامات ما يلي:

  • التهاب الحلق.
  • بحة في الصوت
  • السعال والعطس.
  • احتقان الأنف، سيلان الأنف، تمزق.
  • حمى وقشعريرة.
  • صداع الرأس.
  • تضخم الغدد الليمفاوية.
  • آلام في العضلات والمفاصل.
  • فقدان الشهية.
  • بالإضافة إلى ذلك الأرق أو على العكس من ذلك، النعاس.

في بعض الحالات، قد تظهر علامات عسر الهضم الخفيف.

أسباب نزلات البرد

السبب الرئيسي هو عدوى فيروسية. يمكن أن تتسبب العشرات وحتى المئات من الفيروسات المختلفة في حدوث مرض: فيروسات الأنف، والفيروسات الغدية، وما إلى ذلك، بمجرد دخولها إلى الغشاء المخاطي للأنف والحنجرة، تبدأ في التكاثر بنشاط.
أقل شيوعًا، أن الجاني هو عدوى بكتيرية، في الغالب العقديات. لكن في معظم الحالات، يظهر في وقت يضعف فيه الجسم بالفعل بسبب نشاط الفيروس. في هذه الحالة تحدث مضاعفات، التهاب القصبات والتهاب الشعب الهوائية والالتهاب الرئوي.
كما يعد الاتصال بشخص مريض أحد أكثر طرق انتقال العدوى شيوعًا. لسوء الحظ لا يمكن لأي شخص دائمًا حماية نفسه وحمايته منه، فقد تصاب بالعدوى من زميل في العمل أو في وسائل النقل العام أو في المتجر.
بالإضافة إلى ذلك يمكن لأي شخص أن “يصيب نفسه بنفسه” إذا كان مصدر العدوى موجودًا بالفعل في الجسم، لكن جهاز المناعة يقيده ولا يسمح بتطور المرض. إذا ضعف جهاز المناعة تخرج العدوى عن السيطرة، مما يؤدي إلى ظهور المرض.

أحد الأسباب الرئيسية لنزلات البرد هو انخفاض نشاط جهاز المناعة، والذي يحدث في ظل الظروف التالية:

  • انخفاض حرارة الجسم.
  • قلق مزمن.
  • إرهاق.
  • وجود أمراض معدية مزمنة.
  • سوء التغذية ونقص الفيتامينات والعناصر الدقيقة.
  • إدمان المخدرات، وتناولها غير المنضبط.
  • كذلك التواجد الدائم في غرفة بها عدد كبير من الأشخاص.

في هذه الحالة، يضطر جهاز المناعة إلى الاتصال يوميًا بعدد كبير من الفيروسات والبكتيريا المختلفة، وعاجلاً أم آجلاً ينفد موارده.

اقرأ أيضاً: الفرق بين حساسية الأنف و نزلة البرد أو الإنفلونزا

المضاعفات المحتملة للزكام ونزلة البرد

نزلات البرد بحد ذاتها ليست بخطورة مضاعفاتها. حيث في حالة عدم وجود علاج، وكذلك إذا كان الشخص يعاني من مرض في قدميه، فإن خطر حدوث مضاعفات يزداد عدة مرات. الخيار الأكثر شيوعًا هو إضافة عدوى بكتيرية عندما يضعف الفيروس الجسم بالفعل. أيضاً يمكن للفيروس نفسه أن يتسبب في أضرار جسيمة للأعضاء الداخلية. يعد علاج نزلات البرد المعقدة أكثر صعوبة ويستمر لمدة أطول.
ومن بين أكثر المضاعفات شيوعًا:

  • الالتهاب الرئوي (الفيروسي أو الجرثومي)، والتهاب الشعب الهوائية.
  • التهاب الجيوب الأنفية.
  • التهاب الأذن الوسطى.
  • أمراض القلب المعدية.
  • كذلك التغيرات التنكسية في الغضروف.

تشخيص نزلة البرد

لتحديد العامل المعدي الذي تسبب في نزلات البرد، من المفيد إجراء مقابلة مع المريض (بداية المرض والأعراض)، وفحص الغشاء المخاطي للحلق. يشير وجود البثور والأغشية إلى الطبيعة البكتيرية لنزلات البرد. إذا لوحظ فقط احتقان وتورم في الحلق، فإنه على الأغلب مرض فيروسي. كما تساعد طرق البحث المخبري في توضيح التشخيص وتحديد العامل المسبب المحدد لنزلات البرد. كما أنه مطلوب اختبار الدم السريري مع تحديد ESR وصيغة الكريات البيض، مسحة من الغشاء المخاطي للبلعوم لمزيد من الفحص المجهري والبذر مع تحديد الحساسية للمضادات الحيوية.

اقرأ أيضاً: علاج الزكام للأطفال في المنزل

الوقاية من نزلات البرد

هناك العديد من الطرق الوقائية التي يجب إتباعها لمنع الإصابة بهذه العدوى، ومن أهمها هي كالتالي:

  • مراقبة نظام الراحة، لا تفرط في العمل. المشي، التمارين الرياضية، وممارسة الهوايات.
  • تناول الأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن.
  • تهوية المباني والحفاظ على درجة الحرارة والرطوبة المثلى.
  • أثناء تفشي المرض، تجنب الأماكن المزدحمة.
  • اغسل يديك بالصابون دون الحاجة إلى لمس وجهك بأيدي متسخة.
  • الكشف المبكر وعلاج الأمراض المزمنة.
  • كما يجب التخلص من العادات السيئة.

علاج نزلات البرد في المنزل

حسب الدراسات يمكن علاج نزلات البرد الشائعة غير المعقدة في المنزل إذا اتبعت بعض القواعد المهمة:

  • مراقبة الراحة في السرير. حتى لو لم يكن لديك ارتفاع في درجة الحرارة، فتذكر شيئين. أنه يحتاج جسمك إلى القوة لمحاربة المرض، وأنت تشكل تهديدًا محتملاً لمن حولك. لذلك ليست هناك حاجة لأن تكون بطوليًا عند الذهاب إلى العمل: فلن تكون قادرًا على العمل بكفاءة، وتزيد من وقت التعافي الخاص بك وتصيب زملائك بالعدوى.
  • اشرب المزيد من السوائل الدافئة. تطلق الفيروسات والبكتيريا السموم، التي تسبب أعراضًا مزعجة: آلام العضلات، والصداع، وما إلى ذلك. تساعد كمية كبيرة من السائل على استقرار درجة الحرارة، وطرد المواد الضارة من الجسم، ومنع الأغشية المخاطية من الجفاف.
  • قم بتهوية الغرفة جيدًا وحافظ على رطوبة الهواء المريحة. هذا صحيح بشكل خاص خلال موسم التدفئة، عندما يكون الهواء في الغرفة جافًا جدًا.
  • اتخذ تدابير للمساعدة في تخفيف الأعراض، مثل: اشطف أنفك، غرغرة.
  • تحفيز التعرق لاستئناف التنظيم الحراري الطبيعي وإزالة السموم.

في الختام نكون قد ذكرنا أهم طرق علاج نزلات البرد في المنزل، كما قد تم الحديث عن أبرز الأسباب المؤدية للإصابة بهذا المرض، وأعراض الإصابة بهذه العدوى. بالإضافة إلى الطرق الوقائية التي يجب إتباعها لتجنب الإصابة بهذه العدوى. وللمزيد من المعلومات والمقالات الأخرى يرجى زيارة موقعنا.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد