فشل القلب الأعراض والأسباب وطرق العلاج

0 102

سنذكر لكم في هذا المقال عن فشل القلب وأهم أسباب الإصابة به وكيفية التخلص منه. وهو متلازمة ناتجة عن انتهاك لبنية القلب وانخفاض وظيفة القلب. يمكن أن يكون نتيجة لأمراض مثل ارتفاع ضغط الدم الشرياني وأمراض القلب التاجية وعيوب القلب، وعدم انتظام ضربات القلب، وأمراض الكلى والغدة الدرقية واعتلال عضلة القلب والوراثة أو نتيجة للعدوى والتسمم والتمثيل الغذائي واضطرابات أخرى.
كما يؤدي انخفاض القوة الانقباضية لعضلة القلب إلى انخفاض حجم طرد الدم واحتقان وريدي في دوائر الدورة الدموية الصغيرة والكبيرة. لا تتلقى الأعضاء الداخلية ما يكفي من الأكسجين والمواد المغذية، وتتطور الوذمة بسبب زيادة الضغط الوريدي. يؤدي ركود الدم في الرئتين إلى فشل الجهاز التنفسي وتجويع الأكسجين للأنسجة. يؤدي إبطاء تدفق الدم في أوعية الساقين إلى تكوين جلطات دموية يمكن أن تنفجر وتسد شرايين القلب والرئتين والدماغ مسببة الموت.

أعراض فشل القلب

هناك العديد من الأعراض التي تشير لإصابة الشخص بفشل القلب، ومن أبرز هذه الأعراض كالتالي:

  • ضيق التنفس.
  • زرقة الجلد.
  • الدوخة وتغميق لون العين.
  • تورم في الأطراف السفلية.
  • إعياء.
  • ألم أو إزعاج في البطن بسبب تضخم الكبد.
  • ضعف عام.
  • بالإضافة إلى ذلك من أعراض فشل القلب السعال الانتيابي.
  • كذلك التعب والضعف السريع.

علاوة على ذلك فإنه لكل نوع من أنواع قصور القلب أعراض مختلفة، ويمكن أن تختلف حدة الأعراض. ومع ذلك فإن أهم أعراض قصور القلب هو صعوبة التنفس أثناء التمرين أو أثناء الراحة. قد تشمل العلامات التحذيرية التعرق مع مجهود خفيف، وعدم القدرة على الاستلقاء، وضيق في الصدر، أو تورم في الساقين.

أسباب فشل القلب

من أهم الأسباب والعوامل المؤدية لفشل القلب هي كالتالي:

  • تلف أنسجة القلب – وتشمل احتشاء عضلة القلب، واعتلال عضلة القلب، والتهاب عضلة القلب، والروماتيزم.
  • الحمل الزائد لعضلة القلب – يحدث مع ارتفاع ضغط الدم الشرياني، أمراض الجهاز الصمامي للقلب.
  • كما من أسباب فشل القلب التعرض للمواد السامة.
  • الاستخدام طويل الأمد لبعض الأدوية.
  • زيادة الوزن بشكل كبير
  • إدمان الكحول.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • أزمات ارتفاع ضغط الدم
  • التهاب رئوي.
  • الإجهاد النفسي والعاطفي أو البدني.

علاوة على ذلك فإن في المرحلة الأولى من المرض لا يُلاحظ المرض إلا أثناء المجهود البدني: ضيق التنفس وسرعة ضربات القلب. في المرحلة الثانية، تظهر هذه الأعراض بالفعل مع ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة أو أثناء الراحة، هذه المرحلة غالبا ما تكون طويلة. في المرحلة الثالثة، ما يسمى بالتغيرات غير القابلة للانعكاس أو الضمور، تحدث تغيرات في الأعضاء تؤدي إلى فقدان الكفاءة.

عوامل خطر الإصابة بفشل القلب

الأشخاص المعرضون لخطر الإصابة بقصور القلب هم:

  • المصابين بالسمنة.
  • داء السكري.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية.
  • بالإضافة إلى ذلك من العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بقصور القلب هي ممارسة العادات السيئة (تعاطي الكحول والتدخين).

تشخيص فشل القلب

عند جمع سوابق المريض يولي الطبيب اهتمامًا خاصًا لوجود شكاوى من ضيق التنفس والتعب. يجمع المعلومات حول وجود أمراض أخرى. في حالة الاشتباه في قصور القلب، يتم إرسال المريض لإجراء دراسات مفيدة واختبارات معملية.

كما يشمل برنامج فحص الشخص المشتبه بإصابته بقصور القلب ما يلي:

  • جمع الشكاوى والأعراض.
  • الفحص الأولي، والاستماع إلى أصوات القلب وأصوات التنفس.
  • تخطيط كهربية القلب للقلب.
  • تخطيط صدى القلب (Echo-KG). وهي الطريقة الأكثر شيوعًا لتقييم حالة القلب في الوقت الحالي. تسمح هذه الطريقة بتصور طبيعة التغيرات الهيكلية في القلب (وجود عيوب في القلب، تضخم عضلة القلب، توسع التجاويف، تمدد الأوعية الدموية، تدفقات الدم المرضية، إلخ).
  • التصوير الشعاعي لتجويف الصدر.
  • كما قد تشير الأشعة السينية لأعضاء التجويف الصدري إلى زيادة في القلب واختلاف شدة الركود في الدورة الرئوية.
  • الموجات فوق الصوتية لأعضاء البطن.

أنظر أيضاً: أسباب أمراض القلب عند الشباب.

الوقاية من فشل القلب

هناك العديد من الطرق الوقائية لتجنب الإصابة بهذه المشكلة، ومن أهمها ما يلي:

  • التخلص من الوزن الزائد.
  • الابتعاد عن مسببات التوتر والقلق والعصبية.
  • الإقلاع عن التدخين والابتعاد عن تعاطي الكحول.
  • التخلص من مشكلة السمنة.
  • كما لتجنب الإصابة بقصور القلب يجب إتباع نظام غذائي صحي، والتخلص من العادات اليومية السيئة.
  • بالإضافة إلى ذلك من الطرق الوقائية هي زيارة طبيب القلب باستمرار، وذلك للاطمئنان على صحة القلب بشكل مستمر.

علاج فشل القلب

يتم تحديد العلاج من خلال شدة المرض، حيث يجب الجمع بين وجود الأمراض المصاحبة وعلاج المرض الأساسي. في علاج قصور القلب نفسه، يتم استخدام كل من الطرق غير الدوائية والعقاقير.

تشمل الطرق غير الدوائية النظام الغذائي والتمارين الرياضية. لسنوات عديدة كان أحد الشروط الأساسية للعلاج هو تقييد النشاط البدني. تشير نتائج الدراسات التي أجريت في السنوات الأخيرة إلى التأثير المفيد للتدريب على رفاهية المرضى. تزيد من تحمل النشاط البدني وتساعد في تقليل مظاهر قصور القلب. يتم تقليل التوصيات الغذائية إلى الحد من تناول السوائل والملح، في الأشخاص الذين يعانون من السمنة المفرطة من الضروري الحد من عدد السعرات الحرارية التي يتم تناولها. يجب أن يحتوي الطعام على ما يكفي من الفيتامينات والبوتاسيوم والمغنيسيوم.

كذلك تشمل العلاجات الجراحية لفشل القلب: القضاء الجراحي على عيوب القلب الخلقية والمكتسبة. إعادة توعية عضلة القلب-استعادة سالكية الأوعية التاجية في IHD. إعادة التشكيل الجراحي للبطين الأيسر – استعادة شكل الغرفة المنتفخة للقلب. وزرع قلب.

علاوة على ذلك فإنه في السنوات الأخيرة، ازداد عدد الأدوية المستخدمة في علاج مرضى قصور القلب بشكل ملحوظ. معنى استخدام الأدوية هو تعظيم تفريغ القلب لتحسين حالته الوظيفية.
كما يجب أن يكون علاج المرضى الذين يعانون من قصور القلب طويل الأمد. تحسين الحالة ليس سببًا لوقف العلاج بالعقاقير. 

في الختام نكون قد ذكرنا في هذا المقال عبر موقع صحتنا عن أهم أعراض الإصابة بفشل القلب، وما هي الأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى عوامل خطر الإصابة به، وكيفية تشخيصه، وما هي الطرق الوقائية لتجنب الإصابة به، وكذلك أهم الطرق العلاجية للتخلص منه.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد