فوائد الجمباز للاطفال وما هي أضراره؟

0 158

سنتحدث في هذا المقال عن أهم فوائد الجمباز للاطفال وما هي أضراره؟ حيث أنه يرغب جميع الآباء في أن يكبر أطفالهم بصحة جيدة وقوة ومرونة. في كثير من الأحيان، يميل الكثيرون إلى إعطاء أطفالهم رياضة المتفرج. على سبيل المثال، في الرياضة أو الجمباز الإيقاعي. لكن خفة الحركة والشكل البدني الممتاز للاعبي الجمباز لا يتحققان بسهولة. وراء ذلك سنوات من العمل الجاد والتدريب المكثف.

بالإضافة إلى ذلك فإن هذه الرياضات ليست جميلة فحسب، ولكنها مفيدة أيضًا لنمو الأطفال. النحافة، والوقفة، والبراعة، هذه ليست سوى بعض الصفات الجسدية التي يمتلكها لاعبي الجمباز. لكن دروس الرياضة أو الجمباز الإيقاعي مرتبطة بأحمال خطيرة وعمل شاق. قرار التسجيل في القسم الرياضي يجب على الوالدين اتخاذه مع الطفل. من المهم أن تأخذ في الاعتبار اهتماماته ومزاجه. إذا كان يحلم بالجمباز ويذهب إلى التدريب بسرور، فإنه يحتاج إلى مواصلة التدريب. وإذا كان الطفل قبل الصف يبحث عن أسباب للبقاء في المنزل، فلا تجبره على ذلك. يجدر بك تجربة نوع مختلف من الجمباز أو الرياضة بشكل عام.

فوائد الجمباز للاطفال

ببساطة، الجمباز عبارة عن مجموعة من التمارين البهلوانية وعناصر الرقص التي يتم إجراؤها على الموسيقى. عادة ما تكون الحركات رشيقة وحيوية للغاية. كما يتم أيضًا استخدام مجموعة متنوعة من العناصر في هذه العملية: الكرات والأشرطة والأطواق وغيرها. ومن أهم فوائد الجمباز للاطفال هي ما يلي:

  • اللدونة والتنسيق، الجهاز الحركي يتطور.
  • النشاط البدني. حيث تمنح رياضة الجمباز الأطفال فرصة ممارسة النشاط البدني، وهذا مهم جدًا في سن مبكرة. كما يكتسب الأطفال النشطون بدنيًا الموقف الصحيح والعضلات المتطورة، والتمارين المنهجية لها تأثير إيجابي على الصحة العامة.
  • التواصل مع الأقران. هنا يمكن للطفل التكيف في فريق والتعرف على أشخاص لديهم اهتمامات مماثلة، مما سيكون مفيدًا في المستقبل لتطوير مهارات الاتصال والعمل في فريق.
  • الطابع الإرادي. مدرسة الجمباز تغرس قوة الإرادة والمسؤولية وروح المنافسة. هذا يطور الشخصية، ويعلم تحقيق الأهداف ليس فقط في الرياضة، ولكن أيضًا في الحياة.
  • كذلك يمكن للعروض التوضيحية أن تمنح الطفل شيئًا لن يحصل عليه في الدوائر الأخرى. حيث أن المسابقات جزء لا يتجزأ من الجمباز. والقدرة على التحدث في الأماكن العامة مفيدة للأطفال في مختلف المجالات، حيث سيتعلمون من خلالها إظهار قدراتهم والتغلب على الخوف.
  • الادراك الحسي. حيث يساهم تحسين التطور الحسي في معرفة العالم من حولك والقدرة على الشعور بجسمك، وتتطور المهارات الحركية للطفل.
  • تقوية المناعة. حيث أن التمرين يساعد على تحسين نشاط جميع الأجهزة والأنظمة، بما في ذلك جهاز المناعة.
  • بالإضافة إلى ذلك تساعد الطفل على النوم العميق. حيث إذا كان الطفل يعاني من صعوبة في النوم أو الاستيقاظ أثناء النوم، فإن ممارسة الرياضة تقضي على هذه المشاكل. الطفل متعب جسديًا، ولديه الكثير من المشاعر الجديدة. النوم بشكل أفضل نتيجة لذلك.

متى يجب أن يبدأ الطفل الجمباز؟

حسب الدراسات من المعتقد أنه كلما أسرع الطفل في ممارسة الرياضة، كلما كان من الأسهل عليه ممارسة الرياضة. لذلك فإن بعض الآباء يمنحون الأبناء 3 سنوات في القسم. لكن أطباء الأطفال يقولون بشكل قاطع: “الفترة المثلى لبدء التدريب الرياضي هي 4-5 سنوات”. في هذا العمر لا يزال الهيكل العظمي والعضلات مرنة، ولكنها جاهزة للتوتر.
أولئك الذين يريدون أن يصبحوا لاعبي جمباز محترفين يحتاجون إلى حضور الفصول في موعد لا يتجاوز 4 سنوات. بعد 7-8 سنوات، يمكنك أيضًا بدء التدريب الأول، ولكن بشكل أساسي للتطور البدني العام.

خصائص مفيدة لتطوير الجمباز للاطفال من عمر سنة واحدة

  • إتقان المهارات الحركية الأساسية، مثل المشي والجري والتسلق في الظروف الآمنة في صالة الألعاب الرياضية، والتي يتم توفيرها من خلال المعدات الحديثة والآمنة للمركز الأوروبي للجمباز. لا في المنزل ولا في الخارج، خاصة في الطقس البارد، لن يكون لدى الطفل الصغير مساحة كبيرة مثيرة للاهتمام وآمنة للحركة. وحدات الجمباز من مختلف الأشكال والألوان والأحجام وأشياء الجمباز مثل الكرات والحبال والمكعبات والأطواق وآثار الأقدام والدوائر اللمسية ومعدات الجمباز. كل هذا ممتع جدًا لطفل نشيط وفضولي.
  • التطور البدني النوعي. في التدريب يؤدي الأطفال بطريقة مرحة تمارين في دورة حواجز، مع أدوات الجمباز، على المعدات، في حفرة رغوة. أنها تقوي مشد العضلات، وتطور تنسيق الحركات، والتوازن. حيث تسمح هذه المهارات للطفل بالتحرك بثقة أكبر وسرعة وذكاء.
  • تكوين الكفاءة الحركية. حيث يحدث بسبب تنفيذ مجموعة متنوعة من التمارين على قذائف مختلفة. سيتمكن الطفل من استخدام هذه المهارات في الحياة اليومية.
  • التطور الحسي. يتعلم الإنسان منذ الولادة، بفضل الإدراك الحسي، العالم من حوله وقدرات جسده، ويتعلم مهارات المهارات الحركية الكبيرة والدقيقة. يتم تحفيز عملية الإدراك الحسي للمعلومات بمساعدة التمارين البدنية. 
  • تكوين مناعة قوية وعمل إيجابي للجهاز العصبي المركزي والقلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي.
  • التطور الفكري والعاطفي. بفضل الجمباز، يتلقى الطفل الكثير من المعلومات الجديدة والانطباعات الحية. 
  • تنمية المنطق والتفكير. عند أداء تمارين الجمباز، يحتاج الطفل إلى تعلم حركات جديدة باستمرار وفهمها وحفظها.
  • التفاعل مع الوالدين. تقام الفصول في الفئة العمرية من 1-1.5 سنة بمشاركة أحد الوالدين، وهي فرصة ممتازة للتواصل الشيق والممتع بين الطفل ووالديه.

اقرأ أيضاً: هل رياضة المشي تزيد الوزن؟ فوائد رياضة المشي

أضرار الجمباز للاطفال

بغض النظر عن أهم الفوائد التي تم ذكرها لرياضة الجمباز للاطفال، إلا أن هناك بعض السلبيات والأضرار لذلك، ومن أهمها ما يلي:

  1. موانع كثيرة. حيث لن يقبل أي قسم طفلًا بدون شهادة من الطبيب: بغض النظر عن مدى قدرة طفلك على الحركة والمرونة، سيطلب منك المدرب بالتأكيد الخضوع لفحص طبي. وهذه ليست إجراء شكلي، فالرياضة البدنية لها موانع خطيرة، بما في ذلك الجنف والربو القصبي وأمراض القلب وقصر النظر ومجموعة كاملة من مشاكل العظام.
  2. تأخر النمو. عند اختيار هذه الرياضة، تذكر أن الأحمال الكبيرة على العمود الفقري تؤدي إلى إبطاء نمو الشخص بشكل خطير. وإذا كان ابنك بالفعل أقل قليلاً من أقرانه، فعلى الأرجح، يجب أن يلتقط نشاطًا آخر.
  3. التعرض للإصابة. بغض النظر عن مدى حرص الرياضيين على القيام بذلك، فعاجلاً أم آجلاً سيواجهون بالتأكيد مشاكل صحية. النقطة المؤلمة لجميع لاعبي الجمباز هي العمود الفقري، وهو الذي يعاني أكثر من السقوط من الأجهزة العالية والهبوط الصعب. تخلص من آلام العضلات المستمرة، والتدريبات اليومية لمدة 5 ساعات، وستكون لديك فكرة واضحة عما سيواجهه أبطال المستقبل.

اقرأ أيضاً: فوائد ومخاطر الرياضة للمرأة الحامل

علاوة على ذلك قد يعاني الرياضيون الشباب من آلام شديدة في العضلات وإرهاق. عادة حتى سن السابعة، يتم التدريب البدني العام في أقسام الجمباز، وبعد ذلك يدرس الأطفال مجموعات الجمباز. خلال هذه الفترة يمكنهم تجربة عبء هائل على الجهاز العضلي والرباطي.
كذلك يمكن أن يعزى الجانب السلبي من الجمباز إلى حقيقة أن وقت التدريب يزداد تدريجياً. أثناء التحضير للمسابقة، يمكنهم المشي لمدة 10 ساعات. نتيجة لذلك يصاب الأطفال بالتعب الشديد، وفي بعض الحالات يحدث انهيار عصبي. مع مثل هذه الأحمال، يمكن أن تحدث إصابات في العمود الفقري والمفاصل.

وفي الختام نكون قد ذكرنا أهم فوائد الجمباز للاطفال وما هي أضراره؟ كما قد تحدثنا عن الأوقات المناسبة والسن المناسب لممارسة الأطفال لهذه الرياضة. وللمزيد من المعلومات والمقالات الأخرى يرجى زيارة موقعنا.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد