فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة

0 88

فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة؟، سؤال يشغل الكثير منا وخصوصا النساء. فالكولاجين هي كلمة شائعة تنتشر منذ فترة في عالم مكافحة الشيخوخة. ومن السهل تصديق أنها مجرد كلمة في عالم التجميل، ولكن الكولاجين يلعب دورا مهما في صحة البشرة و جمالها. ومن خلال موقع صحتنا سنرشدك إلى فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة.

ويمثل الكولاجين حوالي 33٪ من جميع البروتينات في جسم الإنسان، ومما يجعلة البروتين الأكثر وفرة. ويساهم الكولاجين في صحة الهيكل العظمي والمفاصل والعضلات والأوتار والأسنان والشعر والجلد. ويتمثل دورة الأساسي في ربط الخلايا والأنسجة معا لدعم شكل وسلامة الهياكل الخلوية المختلفة في الجسم. وبعبارات أبسط، قد يعمل الكولاجين كنوع من الغراء المرن الذي يحافظ على مظهر الجسم ويعمل في أفضل حالاته.

فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة
فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة

فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة

فيما يتعلق بفوائد الجمال المضادة للشيخوخة، غالبا ما يرتبط الكولاجين ببشرة صحية وناعمة. وتوجد في الطبقة الوسطى من الجلد، وترتبط بروتينات الكولاجين لتكوين أرومات ليفية. وتعزز هذه الخلايا الليفية نمو خلايا جديدة لتحل محل خلايا الجلد الميتة وتحفز دوران الخلايا السليمة. وبشكل أساسي، وتساهم مستويات الكولاجين المرتفعة في تجديد المظهر، بما في ذلك زيادة مرونة الجلد، والسمنة، والنعومة.

تتكون أنواع الكولاجين من 28 نوعا، ويتكون الكولاجين بشكل أساسي من الأحماض الأمينية الجلايسين والبرولين والهيدروكسي برولين. وتشكل هذه الأحماض الأمينية ثلاثة خيوط، والتي تشكل الهيكل الثلاثي الحلزون المميز للكولاجين، ولكن فيما يلي الأنواع الثلاثة الأكثر شيوعا.

النوع الأول

هو الأكثر شيوعا، ويوجد في جميع الأنسجة الضامة.

النوع الثاني

يوجد في المفاصل والأقراص الفقرية.

النوع الثالث

أحد مكونات الكليتين والأذن الداخلية وعدسة العين.

فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة
فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة

وفي السنوات الأخيرة، أصبحت مكملات الكولاجين شائعة. لأن معظمها يتحلل بالماء، فيؤدي ذلك لتكسير الكولاجين فيساعد ذلك في امتصاصه.

مع تقدمنا ​​في السن، سوف ينتج الجسم كمية أقل من الكولاجين، مما يؤدي إلى ظهور علامات الشيخوخة مثل التجاعيد وترهلات الجلد. بمرور الوقت، وتصبح أجسامنا ببساطة غير قادرة على تعويض الكولاجين الذي نفقده بالسرعة التي يتحلل فيها. ولذلك من سن العشرين، نفقد حوالي 1٪ من الكولاجين كل عام.

وأقراء كيفية التعامل مع مريض الشلل النصفي

كيف يتم زيادة أنتاج الكولاجي للأستفادة من فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة؟

بينما تنتشر مساحيق ومكملات الكولاجين على وسائل التواصل الاجتماعي، لا تزال فعاليتها قيد الدراسة. فالسؤال هو ما إذا كانت هذه المكملات تعمل حقا على تعزيز إنتاج الكولاجين في الجسم، ولأن الكولاجين لا يدخل ويبقى في الجسم كبروتين كامل عند تناوله. وبشكل أساسي، وعند استهلاك أي مكمل للكولاجين أو مصدر غذائي (مثل مرق العظام)، فيقوم الجسم بتقسيم هذا الكولاجين إلى اللبنات الأساسية له، الأحماض الأمينية. ثم يستخدم الجسم هذه الأحماض الأمينية حيث تكون هناك حاجة إليها للحفاظ على الصحة. وإذا كان الجسم يفتقر إلى الكولاجين، فقد يقوم بإعادة إنتاج الكولاجين من الأحماض الأمينية المتحللة، ولكن هذا فقط إذا كان بحاجة إلى الكولاجين. وإذا كان الكولاجين كافيا، فسيتم استخدام تلك الأحماض الأمينية في أماكن أخرى من الجسم. وهذا يعني أن فعالية هذه المكملات في تعزيز مستويات الكولاجين لا تزال موضع نقاش.

هل تزيد كريمات الكولاجين المضادة للشيخوخة من فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة؟

لن تزيد بشكل كبير من مستويات الكولاجين في الجلد. بروتينات الكولاجين كبيرة جدا بحيث لا يمكن امتصاصها في أعماق الجلد حيث يلزم الكولاجين للحفاظ على السلامة الهيكلية للبشرة. ومع ذلك، يمكن أن يمتصها الجلد الذي لا يزال يتعافى. ولهذا السبب، قد تكون كريمات الكولاجين أكثر فعالية بعد العلاجات التي تخلق جروحا دقيقة في الجلد. ومع ذلك، في معظم الحالات الأخرى، تكون منتجات العناية بالبشرة التي تحتوي على الببتيدات أكثر فاعلية في اختراق الطبقة الوسطى من الجلد وبدء إنتاج الكولاجين المستهدف في الجلد.

وبالمثل، يمكن أن توفر علاجات التردد اللاسلكي متعددة الأقطاب المضادة للشيخوخة وسيلة فعالة لتعزيز إنتاج الكولاجين الطبيعي للبشرة. وباستخدام تقنية أمنة لجميع درجات لون البشرة، تستخدم هذه العلاجات غير الجراحية ترددات الراديو لتوصيل الطاقة المستهدفة في أعماق سطح الجلد، مما ينتج عنه حرارة داخل أدمة الجلد. وتبدأ هذه الحركة الحرارية دورة إنتاج الكولاجين الطبيعي للبشرة، مما يعزز مستويات الكولاجين الكلية للحصول على بشرة أكثر امتلاء ونعومة ومظهرا أكثر شبابا بشكل عام.

وأقراء أيضا أخبار عن فاشيات الأمراض

ما هي العوامل التي تؤثر سلبا على مستويات الكولاجين وفوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة؟

يعد العمر عاملا محددا في انخفاض مستويات الكولاجين. ومع مرور الوقت، يتباطأ إنتاج الكولاجين بشكل طبيعي، وبعد سن 20، تنتج أجسامنا ما يقرب من 1٪ أقل من الكولاجين في الجلد سنويا. وهناك أيضا عوامل نمط حياة شائعة يمكن أن تؤثر سلبا على مستويات الكولاجين بمرور الوقت وتتمثل فيما يلي.

التدخين

تتسبب المواد الكيميائية الموجودة في دخان التبغ في إتلاف الكولاجين والإيلاستين في الجلد، وبينما تقلل كمية الأكسجين التي يتم توصيلها إلى خلايا الجلد، مما يؤدي إلى إبطاء دوران الخلايا.

ارتفاع نسبة السكر في الدم

يؤدي اتباع نظام غذائي عالي السكر إلى ارتباط السكر في الدم بمزيد من البروتينات، ومما يؤدي إلى تكوين AGEs، وهي جزيئات معروفة بتدمير بروتينات الكولاجين.

اتباع نظام غذائي منخفض في فيتامين ج

يحتاج الجسم إلى فيتامين ج لإنتاج الكولاجين بشكل طبيعي، ولذا فإن النظام الغذائي الذي يفتقر إلى المصادر الكافية لفيتامين سي يؤدي إلى تدهور الكولاجين.

التعرض المطول للتلوث

يمكن للتلوث البيئي أن يخلق جذورا حرة تؤثر على الجلد من خلال تفوق أكسدة البروتين واستنزاف الكولاجين.

التعرض لأشعة الشمس

تضر أشعة الشمس فوق البنفسجية بالكولاجين في أعماق الأدمة، مما يؤدي إلى ظهور التجاعيد وفقدان المرونة.

لقد قدمنا لك في هذا المقال فوائد الكولاجين الجمالية والصحية للبشرة وأنواع الكولاجين وكيف يتم زيادة الكولاجين في الجسم

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد