كيف أتخلص من حساسية الأنف؟

0 54

سنتحدث في هذا المقال عن كيف أتخلص من حساسية الأنف. تتجلى حساسية الأنف في الحكة، والعطس، وسيلان الأنف، واحتقان الأنف، والتهاب الملتحمة في بعض الأحيان عند التعرض لحبوب اللقاح أو مسببات الحساسية الأخرى في أوقات معينة من السنة أو على مدار السنة. يتم استخدام العلاج الفوري الجلوكوكورتيكويدات الأنفية (ربما بالاشتراك مع مضادات الهيستامين الفموية أو الأنفية).

أعراض حساسية الأنف

قد تشمل الأعراض كل من:

  • حكة في الأنف أو حول العينين أو في الجلد أو أي منطقة أخرى.
  • بالإضافة إلى ذلك مشاكل في التعرف على الرائحة (ولكن اختفاء حاسة الشم جزئيًا أو كليًا يعتمد على شدة العملية).
  • كما ويحدث في سيلان الأنف.
  • العطس
  • بالإضافة إلى ذلك تظهر الدموع في العين.

تشمل الأعراض التي قد تتطور لاحقًا إذا استمرت حساسية الأنف ما يلي:

  • احتقان بالأنف.
  • كما ويحدث سعال خفيف.
  • احتقان الأذن وانخفاض حاسة الشم.
  • بالإضافة إلى ذلك حدوث التهاب الحلق.
  • الهالات السوداء والانتفاخ تحت العينين.
  • كما ويصاب المريض بالتعب والتهيج.
  • صداع الراس.

أسباب تطور التهاب الأنف التحسسي

السبب الشائع لجميع أنواع حساسية هو خلل في الاستجابة المناعية للجسم حسب نوع فرط الحساسية. يؤدي هذا التفاعل إلى اختلال التوازن الكيميائي للنسيج المخاطي في الأنف.

بالإضافة إلى المواد المسببة للحساسية من أصل نباتي وحيواني، يمكن أن تحدث حساسية الأنف بسبب بعض المواد التي تلامسها بشكل مفرط (على سبيل المثال، في ظروف بيئة عملك) – الدقيق، غبار المطاط، الريش، فضلات الطيور، إلخ.

تتضمن عوامل خطر الإصابة بحساسية الأنف ما يلي:

  • هواء داخلي جاف.
  • المناخ الحار.
  • الوضع البيئي غير المواتي في منطقة إقامة المريض.
  • الظروف المعيشية غير المواتية (الرطوبة، العفن، الفطريات، الحشرات، إلخ)

المضاعفات المحتملة

المضاعفات الأكثر شيوعًا لحساسية الأنف هي التهاب الجيوب الأنفية وتشكيل الزوائد الأنفية (نمو الغشاء المخاطي). تؤدي مثل هذه الظروف إلى مزيد من التدهور في وظائف الجهاز التنفسي وتشكيل بؤرة للعدوى المستمرة. وهذا له تأثير سلبي على المريض، مما يؤدي إلى نقص الأكسجين المزمن والتسمم بمخلفات الميكروبات وانخفاض في دفاعات الجسم.

علاج التهاب الأنف التحسسي

يهدف التدخل الطبي إلى استعادة التنفس عن طريق الأنف. يؤدي هذا إلى تحسين نوعية حياة المرضى بشكل كبير، على الرغم من أنه قد لا يكون من الممكن التخلص تمامًا من التهاب الأنف المزمن.

تعرف على أغذية مفيدة لمرضى القلب أطعمة مفيدة لصحة القلب والأوعية الدموية

كيف أتخلص من حساسية الأنف في المنزل

يمكن لأي شخص يعاني من حساسية الأنف أن يعيش حياة طبيعية ويمارس الرياضة. في كثير من الأحيان، يؤدي النشاط البدني المنتظم إلى تطبيع مراكز العصب الحركي، ويساهم في حصر الأعراض الظاهرة على المريض.

إذا كان التهاب الغشاء المخاطي للأنف ناتجًا عن حساسية، فمن الضروري إزالة مسببات الحساسية من البيئة الخارجية (التحكم في الغبار، وتجنب ملامسة حبوب اللقاح أو الحيوانات الأليفة، وما إلى ذلك).

في حالات التهاب الأنف المزمن، من المفيد ترطيب الهواء في الغرفة. ينصح المريض بتجنب الأطعمة الساخنة والحارة وكذلك الحلويات.

كيف أتخلص من حساسية الأنف

التخلص من حساسية الأنف بالعلاجات الشعبية

في التهاب حساسية الأنف، قد تكون طرق العلاج البديل هذه مفيدة:

  • استخدام مغلي من أغصان المشمش وأوراق الخطمي.
  • غسل الأنف بخليط من الآذريون ممزوج بزهور البابونج.
  • الضغط على منطقة الأنف بالبصل الخام المبشور.
  • تناول مزيج من مبشور الليمون والعسل.

في حالة عدم وجود الحساسية – تقطير الأوكالبتوس والخوخ والورد ونبق البحر وزيوت الزيتون في الخياشيم.
لا يمكن لهذه العلاجات البسيطة تخليص المريض من المرض، لكنها يمكن أن تعزز تأثير العلاج الطبي لحساسية الأنف.

التخلص من حساسية الأنف بالعقاقير

علاج حساسية الأنف عند البالغين والأطفال يعتمد على شكله.

يتم وصف الأدوية التالية:

  • قطرات مضادة للجراثيم (Isofra) ومراهم (Bactroban)، مطهرات (2 ٪ مرهم الساليسيليك).
  • مستحضرات الفضة مع مفعول قابض (بروتارجول).

في حالة التهاب الأنف الضموري(حالة صعبة من التهاب الأنف)، يهدف العلاج إلى القضاء على الأعراض:

  • غسل الأنف يوميًا بمحلول ملحي مع إضافة اليود.
  • ترطيب تجويف الأنف بالمياه المعدنية، محلول كلوريد الصوديوم.

بالنسبة لالتهاب الأنف الحركي الوعائي(بدون حساسية)، قد يصف لك طبيبك الأدوية التالية:

  • مضادات الهيستامين الفموية (فيكسوفينادين، ديسلوراتادين وغيرها).
  • مضادات الهيستامين للاستخدام الموضعي (بخاخات Allergodil و Reaktin و Tizin Allergy).
  • مستحضرات الجلوكورتيكويد للحقن في سمك الغشاء المخاطي.

تعرف على علاج النوم القهري وما هي أهم أسبابه؟

التخلص من حساسية الأنف بالعلاج الطبيعي

يتم استكمال علاج التهاب الأنف المزمن عند البالغين بطرق العلاج الطبيعي:

  • التعرض للميكروويف، الإشعاع فوق البنفسجي، ليزر الهيليوم النيون.
  • الرحلان الكهربي داخل الأنف لكبريتات الزنك وكلوريد الكالسيوم.
  • حقن fusafungine ، rhinofluimucil، عصائر الثوم، نبتة سانت جون، محلول مخفف من octenisept.

الوقاية من حساسية الأنف

تشمل الوقاية من تطور حساسية أو انتقالها إلى شكل مزمن العناصر التالية:

  • الوقاية من الالتهابات الفيروسية الحادة، التطعيم ضد الأنفلونزا.
  • رفض الاستخدام طويل الأمد لمضادات الاحتقان.
  • استخدام معدات حماية الجهاز التنفسي عند الاقتراب من المنتجات الخطرة.
  • القضاء على الاتصال مع مسببات الحساسية.
  • علاج التهاب الجيوب الأنفية والتهاب اللوزتين والتهاب البلعوم.
  • علاج السمنة وأمراض القلب والكلى والغدد الصماء.
  • خلق ظروف مناخية مواتية في الحياة اليومية (الترطيب وتنقية الهواء).
  • العلاج في المنتجعات البحرية أو في مصحات المياه المعدنية القوقازية.
  • المواصلة على تمارين التنفس.

لتشخيص حساسية الأنف المزمنة في الوقت المناسب، نقترح الاتصال بالمتخصصين في المراكز الطبية. سيقوم الأطباء المتمرسون بتشخيص واختيار أساليب العلاج الأنسب لكل مريض بسرعة. سيساعد ذلك المريض على استعادة التنفس الأنفي والتخلص من الأعراض غير السارة للمرض.

ختاماً ذكرنا لكم في هذا المقال عبر موقع صحتنا أحدث المعلومات عن كيف أتخلص من حساسية الأنف وأهم أسباب حساسية الأنف، والأعراض الشائعة للمرض وطرق العلاج، وطرق الوقاية من المرض، نتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد