كيف أعرف أن الحليب نشف؟

0 44

هناك سؤال يراود أذهان العديد من الأمهات المرضعات وهو كيف أعرف أن الحليب نشف، وسيتم الإجابة عنه في هذا المقال. حيث يمكن لمعظم الأمهات قمع الرضاعة عن طريق الحد من إدرار الحليب، وارتداء حمالة صدر صلبة، واستخدام الكمادات الباردة أو أوراق الكرنب، وأدوية الألم والالتهابات إذا لزم الأمر. كذلك في بعض الأحيان أثناء عملية قمع الرضاعة، قد تواجه السيدات تسربًا للحليب من الثدي.
كما يعزز كل من الأوكسيتوسين والبرولاكتين مشاعر الهدوء والحب والاسترخاء والألفة والرضا. بمجرد انتهاء الرضاعة الطبيعية، تنخفض مستويات البرولاكتين والأوكسيتوسين، وكذلك الحالة المزاجية والرفاهية. قد يستغرق هذا عدة أيام، أو قد يستغرق وقتًا أطول.
كذلك بالنسبة لبعض النساء، يمكن أن يتوقف إنتاج الحليب في غضون أيام قليلة. بالنسبة للآخرين، قد يستغرق الأمر عدة أسابيع حتى يجف حليبهم تمامًا. من الممكن أيضًا الشعور بالإرهاق أو التسرب لعدة أشهر بعد قمع الإرضاع. غالبًا ما يُنصح بالفطام التدريجي، لكن هذا ليس ممكنًا دائمًا.

كيف أعرف أن الحليب نشف

من الممكن أن تعرف الأمهات المرضعات أن الحليب نشف عن طريق:

  • أنه لا ينتج حفاضات مبللة، أو متسخة كافية كل يوم. حيث عدد الحفاضات الرطبة والمتسخة التي ينتجها طفلك مؤشر على كمية الطعام التي يحصل عليها، خاصة في الأسابيع القليلة الأولى من الحياة.
  • لا يحدث زيادة في الوزن.
  • بالإضافة إلى ذلك ظهور علامات الجفاف.

علاوة على ذلك فإنه عندما ينام الطفل طوال الليل، لم تعد بحاجة إلى إخراج الحليب من ثدييك في منتصف الليل. في هذه المرحلة، يستهلك الطفل حجمًا كافيًا خلال اليوم لدعم زيادة الوزن بشكل كافٍ، وبالتالي سيحافظ جسمك على إنتاج كمية كافية من الحليب طوال اليوم.

أسباب نقص الحليب نشف

يُعد عدم كفاية إمدادات الحليب أحد الأسباب الأكثر شيوعًا للرضاعة الطبيعية المبكرة. يمكن أن يكون سبب نقص الحليب لأسباب طبية تؤثر على قدرة الطفل على الرضاعة الطبيعية بشكل فعال. وتشمل هذه المشاكل التصاق اللسان، والحنك المشقوق أو المشاكل العصبية، وسوء امتصاص العناصر الغذائية، ومشاكل التمثيل الغذائي. إذا تم تصحيح هذه المشاكل الصحية للطفل، فمن المرجح أن سبب نقص الحليب مرتبط بالأم.
بالإضافة إلى ذلك فإنه يحدث قصور الجاذبية الأولي (قلة الإرضاع) في خمسة بالمائة من الأمهات بسبب نقص أنسجة الثدي. قد تكون أسباب هذا الدونية هي التغيرات المرضية في الثدي، أو الجراحة في الغدد الثديية أو الحلمات (لأسباب طبية أو تجميلية)، أو مشاكل أخرى. يحدث قصور الجاذبية الثانوي، وهو أكثر شيوعًا، نتيجة لسوء ممارسات التغذية أو الأطعمة التكميلية، مما يؤدي إلى انخفاض في تخليق الحليب، وفي النهاية نقص إمدادات الحليب. 

علامات نقص الحليب

قد يعاني الأطفال من احتباس البراز، وانخفاض إنتاج البول، واليرقان، وفقدان الوزن منذ الولادة، والخمول. كذلك أثناء الرضاعة الطبيعية، قد يشعر الطفل بالنعاس أو الغضب، أو قد يمص باستمرار لفترات قصيرة فقط. 

اقرأ أيضاً: كيف أعرف أن حليبي خفيف؟

ما هي الأطعمة التي تزيد من الرضاعة (كمية حليب الثدي)

في الصيدليات ومحلات الأطفال، في المنشورات الإعلانية لعيادات ما قبل الولادة، يمكنك العثور على العديد من المكملات الغذائية ومركبات الفيتامينات وغيرها من المنتجات التي تزيد من الإرضاع (كمية حليب الثدي) لدى المرأة المرضعة. لكن من المهم أن نفهم أن فعالية هذه الأدوية منخفضة، لأن تخليق الحليب يعتمد على الهرمونات وعملية منعكسة، والتي يتم تحفيزها عن طريق إفراغ الثدي بشكل متكرر وكامل إلى أقصى حد.
ومع ذلك، فإن العديد من الأطعمة والمشروبات، وطرق أخرى، تعمل مثل العلاج الوهمي مما يسمح للأم بإزالة “المشبك” الداخلي في الرأس وتقليل التوتر، مما يؤثر بشكل إيجابي على تدفق الحليب.

شاي الأعشاب ومشروبات الرضاعة: على الرغم من أن العديد من الأعشاب والنباتات لها تأثير لاكتوجيني، إلا أنه ليس من الواضح أن الرضاعة يتم استعادتها فقط عن طريق تناول هذه المركبات دون إطعام الطفل بشكل متكرر وطويل. أي سائل دافئ تأخذه الأم قبل الرضاعة له تأثير اللاكتوجين. يعطي تدفق الدم إلى الصدر إحساسًا باندفاع الحليب داخل الغدد.
من المزايا التي لا شك فيها للشاي أنها تمنح الثقة، وتحتوي على مكونات مهدئة خفيفة، كما أنها مصدر سائل إضافي. عيوب واضحة – الحساسية ممكنة لأي أعشاب، ومن الممكن حدوث آثار سلبية على الأم أو الطفل.
كذلك مجمعات الفيتامينات المعدنية والمكملات الغذائية الخاصة بالرضاعة: ليس لها تأثير لاكتوجين، لكنها تساعد في الحفاظ على جسم المرأة، وتجديد إمدادات المعادن الأساسية (خاصة الكالسيوم والحديد) والفيتامينات التي يتم استهلاكها بنشاط في تصنيع حليب الثدي.

اقرأ أيضاً: كيف أعرف أن طفلي شبع من حليبي

كيف يتم إنتاج الحليب في ثدي الأم

حسب الدراسات فإنه مع ظهور الحليب، يبدأ الثدي في العمل على مبدأ العرض والطلب. في كل مرة بعد إفراغها، سواء كانت تغذي الطفل أو تضخه، سيتم إنتاج المزيد من الحليب.
هذا هو السبب في أنه قد ينخفض ​​إنتاج الحليب إذا أعطيت الحليب لطفلك، فإنه لن يتلقى جسمك إشارة لإنتاج المزيد من الحليب، لأنه سيبقى.

كما تؤثر الطريقة التي يأكل بها طفلك أيضًا على إنتاج الحليب. كلما قام بمص الثدي بشكل أفضل، كلما كان حجمه أكبر. إذا كان طفلك يأكل جزءًا صغيرًا فقط في وجبة واحدة، فمن الضروري شفط الحليب بانتظام للحفاظ على مستوى إنتاجه.

في الختام نكون قد أجبنا إجابة مفصلة عن سؤال كيف أعرف أن الحليب نشف. وهو السؤال الذي يصدر كثيراً من قِبل الأمهات المرضعات، كما قد ذكرنا أهم أسباب وعلامات نقص الحليب، بالإضافة إلى الحديث عن الأطعمة التي تزيد من الرضاعة (كمية حليب الثدي). وكذلك قد تحدثنا عن كيفية إنتاج الحليب. وللمزيد من المقالات الطبية الأخرى، أو معلومات أخرى عن هذا الموضوع يرجى زيارة موقعنا.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد