ارتفاع درجة الحرارة المفاجئ ما هي الأسباب؟

0 149

سنتحدث في هذا المقال عن ما سبب ارتفاع درجة الحرارة المفاجئ؟، تعد درجة الحرارة مرتفعة عندما يزيد مؤشرها عن 37 درجة مئوية. على الرغم من أن درجة حرارة 37 درجة مئوية تعتبر طبيعية، إلا أن درجة حرارة الجسم تتقلب على مدار اليوم. تكون درجات الحرارة في أدنى مستوياتها في الصباح الباكر وأعلى مستوياتها في وقت متأخر بعد الظهر.

ما سبب ارتفاع درجة الحرارة المفاجئ؟

يشعر الكثير بالقلق من أن الحمى يمكن أن تكون ضارة عندما ترتفع درجة حرارة الجسم بشكل مفاجئ إلى 38-40 درجة مئوية، بسبب معظم الأمراض الحادة. حتى الحرارة المعتدلة يمكن أن تكون خطيرة نسبيًا للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب أو الرئة، لأنها تزيد من معدل ضربات القلب ومعدل التنفس.

في معظم الحالات، تكون الزيادة في درجة حرارة الجسم نتيجة لحقيقة أن جهاز المناعة البشري يكافح بنشاط الكائنات الحية الدقيقة التي يمكن أن تكون ضارة بالصحة. في اللحظة التي يدخل فيها جسم غريب ضار إلى الجسم، تنتج أعضاء الجسم نوعًا خاصًا من البروتين – البيروجينات. تثير هذه البروتينات زيادة في درجة الحرارة من أجل إدخال آليات الدفاع عن الجسم في عملية محاربة الجسم الضار.

أهم أسباب ارتفاع درجات الحرارة

الأسباب الأكثر شيوعًا لارتفاع درجة الحرارة المفاجئ هي:

  • وقت المساء: يمكن أن ترتفع درجة حرارة الجسم بمقدار 0.5-1 درجة مئوية.
  • التعب الجسدي أو العاطفي.
  • العمليات المعدية أو الالتهابية التي تحدث في الجسم.
  • الحالات النفسية الجسدية.
  • أمراض عقلية.
  • أمراض المناعة الذاتية، زيادة وظائف الغدة الدرقية.
  • الشمس أو ضربة الشمس.
  • فترة التبويض عند النساء.
  • أمراض الأورام.
  • التهابات الجهاز التنفسي العلوي والسفلي.
  • التهابات الجهاز الهضمي.
  • عدوى المسالك البولية (UTI).
  • التهابات الجلد.
  • سرطان الدم.
  • سرطان الغدد الليمفاوية.

هذه القائمة من أسباب ارتفاع درجة الحرارة المفاجئ يشير فقط إلى جزء صغير من الأسباب الجذرية المحتملة لهذا العرض، لذا فإن تشخيص ارتفاع درجة حرارة الجسم له أهمية كبيرة.

تعرف على فوائد البازلاء الخضراء للرجيم

ماذا يحدث في الجسم عند ارتفاع درجة الحرارة

الحمى هي رد فعل وقائي للجسم، يتجلى تحت تأثير البيروجينات (البروتينات التي تسبب زيادة في درجة الحرارة). الحمى المرتفعة هي جزء من استجابة الجسم الالتهابية للعدوى. مع زيادة معتدلة في مؤشرات درجة الحرارة، تزداد استجابة الجسم المناعية، وتقل القدرة على انتشار الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض. بالإضافة إلى ذلك، يؤدي تطور الحمى إلى زيادة نفاذية الأوعية الدموية. نتيجة لذلك، يتم تسريع عمل الأدوية التي تدخل الجسم، وعملية وصلولها بسرعة إلى عضو معين.

اقرأ أيضاً فوائد توت العليق وأوراق توت العليق للجسم

ما هو ارتفاع درجة الحرارة الخطيرة

في بعض الأحيان، تشكل زيادة درجة الحرارة (أكثر من 40 درجة) خطورة على الطفل. يمكن أن تؤذي هذه الحالة الجسم وتثير جميع أنواع المضاعفات، حيث تصاحبها عملية التمثيل الغذائي المتسارع. تزداد الحاجة إلى الأكسجين أيضًا، ويتم إخراج السوائل بشكل أسرع. هذا محفوف بالعواقب السلبية في سن مبكرة. درجة الحرارة هذه تشكل خطورة على الأطفال.

المضاعفات الأكثر شيوعًا في الطفولة هي ظهور التشنجات والجفاف.

ارتفاع درجة الحرارة المفاجئ

العلامات المصاحبة لارتفاع درجة الحرارة

غالبًا ما تصاحب الحمى عند الأطفال الأعراض التالية:

  • زيادة التعرق أو القشعريرة (ويرجع ذلك إلى زيادة درجة الحرارة).
  • صداع الراس.
  • فقدان الشهية.
  • التهيج والنزوات.
  • ضعف عام.

طرق لخفض درجة الحرارة

إذا كان الطفل يعاني من الحمى، يوصى بالالتزام بالمتطلبات التالية:

  • الامتثال للراحة في السرير.
  • تهوية منتظمة للغرفة التي يوجد بها المريض.
  • استخدام ملابس غير دافئة للغاية مصنوعة من نسيج طبيعي.
  • الاستخدام المتكرر لكميات قليلة من السوائل لزيادة وتيرة التبول لتسريع التخلص من مسببات الأمراض.

يمكنك “خفض” درجة الحرارة بطرق مختلفة: جسدية وأدوية.

عند اختيار الطرق الجسدية للتخلص من الحمى، فأنت بحاجة إلى:

  • امسح الجسم بمنشفة منقوعة في ماء ساخن حتى 37-38 درجة. لا ينصح الأطباء باستخدام الماء مع الخل أو الكحول عند المسح في للأطفال، لأن هذا يساهم في زيادة التسمم.
  • ضع البرد على المناطق التي توجد بها أوعية كبيرة.
  • اصنع حقنة شرجية باستخدام الماء البارد.

هناك القليل من الطرق الدوائية للتخلص من الحمى، ومعظم الأدوية الخافضة للحرارة هي أدوية من مجموعة مضادات الالتهاب غير الستيرويدية.

لتقليل درجة الحرارة عند الأطفال، يتم عرض استخدام الباراسيتامول، ويمكن إعطاؤه للأطفال الذين بلغوا سن شهر واحد. يمكنك أيضًا خفض درجة الحرارة باستخدام الإيبوبروفين، الذي ينتمي إلى مجموعة مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية.

بالإضافة إلى ذلك، هناك أدوية تشمل الباراسيتامول بالاشتراك مع الإيبوبروفين، لكن لا ينبغي استخدامها كثيرًا. بالإضافة إلى ذلك، لا تنس أنه قبل استخدام الأدوية للتخلص من الحمى، يجب استشارة الطبيب.

ماذا تفعل في درجة حرارة العالية؟

يمكن تخفيف الحمى التي تستمر عدة أيام وتتجاوز 38 درجة. ولكن ليس المضادات الحيوية أو العقاقير القوية الأخرى دون إشراف ووصفة طبية من الطبيب. للتخلص من الحمى، يتم تناول خافضات الحرارة: الباراسيتامول، أنجين، ايبوبروفين، نوروفين. هذا يتطلب مساعدة طبية.
سيقوم الأخصائي بإجراء فحص، ووصف الاختبارات، والتي ستوضح نوع العملية المرضية التي تجري في الجسم، وما يجب القيام به. قد يصف الطبيب اختبارات دم عامة وتفصيلية واختبارات بول وبراز.
إذا لزم الأمر، يتم إجراء التشخيص بالأدوات والفحوصات بالأشعة السينية والموجات فوق الصوتية. بناءً على النتائج، سيصف الاختصاصي علاجًا مناسبًا لا يعمل على تطبيع التنظيم الحراري فحسب، بل يلغي أيضًا سبب ارتفاع درجة الحرارة.

ختاماً ذكرنا لكم في هذا المقال عبر موقع صحتنا أحدث المعلومات عن ارتفاع درجة الحرارة المفاجئ وأهم أسبابها، والأسباب وطرق العلاج، وطرق الوقاية من المرض، نتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد