ما هو التسرب الإشعاعي وما هي مخاطره؟

0 48

سيتم الإجابة في هذا المقال عن سؤال ما هو التسرب الإشعاعي وما هي مخاطره؟. يتلف الإشعاع المؤين الأنسجة بطرق مختلفة، ويعتمد ذلك على عدة عوامل: جرعة الإشعاع، ودرجة ونوع التأثير الخارجي، ومنطقة جسم الإنسان المعرضة للإشعاع. قد تكون الأعراض موضعية (مثل الحروق) أو جهازية (مثل داء الإشعاع الحاد). يعتمد التشخيص على تاريخ التعرض للإشعاع والأعراض والعلامات المميزة، ويستخدم أحيانًا عدادات الإشعاع لتحديد وتحديد التلوث بالنويدات المشعة. يمكن تقسيم الأفراد المعرضين للإشعاع إلى مجموعات منخفضة المخاطر وعالية الخطورة وفقًا لقابليتهم للإصابة، اعتمادًا على درجة قلة العدلات ووجود الأمراض المصاحبة.

يهدف العلاج إلى الجمع بين الصدمات وإزالة التلوث والتدابير الداعمة وتقليل التعرض الخارجي للإشعاع على الأشخاص الأصحاء. يتم عزل المرضى الذين يعانون من مرض الإشعاع الحاد وإعطائهم مضادات الميكروبات ومضادات الالتهابات، وكذلك العلاج الذي يدعم نخاع العظام. قد يتلقى المرضى الذين يتعرضون داخليًا لنويدات مشعة معينة مثبطات امتصاص أو عوامل مخلبية. يتم تحديد التشخيص في البداية من خلال الوقت المنقضي من التعرض لظهور أعراض الإصابة، وكذلك شدة هذه الأعراض وعدد الخلايا الليمفاوية في الدم خلال الـ 24 إلى 72 ساعة الأولى.

أسباب حدوث التسرب الإشعاعي

هناك العديد من الأسباب التي تعمل على تسرب الإشعاع، ومن بين هذه الأسباب والعوامل سيتم ذكرها فيما يلي:

  • انفجار نووي نتيجة لتساقط المواد المشعة من سحابة انفجار نووي والإشعاع المستحث بسبب تكوين النظائر المشعة في البيئة تحت تأثير إشعاع النيوترون وجاما الفوري الناتج عن انفجار نووي، يصيب الإنسان والحيوان بشكل رئيسي نتيجة لأشعة جاما الخارجية، و (بدرجة أقل) إشعاع بيتا، وكذلك نتيجة التعرض الداخلي (بشكل رئيسي نيوكليدات ألفا النشطة) عندما تدخل النظائر المشعة الجسم بالهواء والماء والطعام.
  • الحوادث التي من صنع الإنسان (التسريبات من المفاعلات النووية، والتسريبات أثناء نقل وتخزين النفايات المشعة، والفقد العرضي للمصادر الإشعاعية الصناعية والطبية، وما إلى ذلك) نتيجة تشتت المواد المشعة، تعتمد طبيعة تلوث المنطقة على نوع الحادث.

مخاطر التعرض للإشعاع في العمل

يتعرض الملايين من العاملين في مجالات الطب والبناء والتعدين والشحن والزراعة والطاقة النووية بشكل روتيني للإشعاع المؤين. هؤلاء الأشخاص يعملون في مجال توليد الطاقة النووية التجارية وإيقاف تشغيلها، في البحث الأكاديمي، وتجهيز الأغذية، والتصوير الصناعي، وفحص عيوب اللحام، وتتبع التسرب، واختبار الصلب للسيارات، واكتشاف الرواسب المعدنية، كجراحين وفنيين طبيين.
علاوة على ذلك فإن الحاجة إلى توفير حماية أكثر ملائمة لهؤلاء العمال عند تعرضهم للإشعاع، وتكرار الحاجة إلى أن تكون الجرعات التي يتلقونها منخفضة بقدر ما يمكن تحقيقه بشكل معقول، هي الدافع الرئيسي وراء المؤتمر الدولي للحماية من الإشعاع المهني: تعزيز حماية العمال – الثغرات والتحديات والتطورات من 1 إلى 5 ديسمبر 2014.

مبادرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية للحماية من الإشعاع

لتحسين الحماية من الإشعاع للعمال وتسهيلها، وضعت الوكالة معايير أمان مثل الحماية من الإشعاع وأمان المصادر الإشعاعية: معايير الأمان الأساسية الدولية رقم GSR الجزء 3.
تستند هذه المعايير إلى توصيات من اللجنة الدولية للحماية من الإشعاع (ICRP) والنتائج العلمية من لجنة الأمم المتحدة العلمية المعنية بآثار الإشعاع الذري (UNSCEAR). فضلاً عن خبراء آخرين في مجال الحماية من الإشعاع.

كما تعزز الوكالة الدولية للطاقة الذرية أيضًا شبكات الحماية من الإشعاع المهني التي تسمح لممارسي الحماية من الإشعاع بتبادل المعلومات حول المبادئ التوجيهية والإجراءات والمعايير الفعالة للسلامة والأمن. والتعلم من تجارب زملائهم. وتشمل الشبكات: نظام معلومات عن التعرض المهني (ISOE)، وهو منتدى لمتخصصي الحماية من الإشعاع في محطات الطاقة النووية، تديره وكالة الطاقة النووية / منظمة التعاون والتنمية في الميدان الاقتصادي والوكالة الدولية للطاقة الذرية. نظام المعلومات الذي تديره الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن التعرض المهني في الطب والصناعة والبحوث (ISEMIR)، أمراض القلب التداخلية ISEMIR، تعمل منذ عام 2013، و ISEMIR-Industrial Radiology، والتي يتم تطويرها.

اقرأ أيضاً: كيف تؤثر المواد المشعة على صحة البشر؟

كيف يؤثر التسرب الإشعاعي على الصحة؟

بصرف النظر عن الأضرار التي تسببها الحرائق والانفجارات، تطلق الحوادث أيضًا مواد مشعة يمكن أن تسبب المرض الإشعاعي. التعرض للإشعاع فوق عتبة معينة، وعادة ما يتم تلقيه فقط من قبل العمال وفرق الطوارئ في مصنع مصاب. يسبب متلازمة الإشعاع الحادة في غضون ساعات من التعرض. اعتمادا على جرعة الإشعاع، يتراوح هذا من الطفح الجلدي والقيء والإسهال إلى الغيبوبة والموت.
يضر الإشعاع بالحمض النووي، خاصة أنه يتجمع في الخلايا المنقسمة. وهذا يعني أن الأنسجة التي تحتوي على العديد من الخلايا المنقسمة، مثل بطانة الأمعاء والجلد ونخاع العظام. هي الأكثر عرضة للتلف. كما أن الجرعات العالية بما فيه الكفاية تتلف خلايا المخ وهذه الجرعات تكون قاتلة على الدوام.

بالإضافة إلى ذلك يمكن علاج الأضرار الأقل خطورة. يؤدي تلف القناة الهضمية إلى اضطراب توازن السوائل ويمكن أن يؤدي إلى التهاب الدم. يعني تلف النخاع عدم إنتاج خلايا الدم للتخثر ومكافحة العدوى. إذا أمكن إدارة هذه المشاكل، يمكن أن يبقى الناس على قيد الحياة لفترة كافية لتجدد الأمعاء والنخاع. يساعد في بعض الأحيان هرمون بشري مستنسخ يعزز إنتاج خلايا الدم البيضاء، لا يوجد شيء آخر.
ألهمت المخاوف من الإرهاب النووي مؤخرًا المزيد من التمويل للبحث في علاجات جديدة. تهدف معظمها إلى الحد من موت الخلايا في الأنسجة التالفة.

في الختام نكون قد ذكرنا عبر موقعنا إجابة مفصلة لسؤال ما هو التسرب الإشعاعي و ما هي مخاطره؟، كما ذكرنا أهم أسباب حدوث هذا التسرب الإشعاعي، بالإضافة إلى أبرز مخاطر التعرض للإشعاع أثناء العمل. كما تم الحديث عن أهم مبادرات الوكالة الدولية للطاقة الذرية للحماية من الإشعاع، وأيضاً تأثير هذا التسرب على صحة الإنسان.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد