ما هو الملح المعالج باليود؟

0 110

هناك دائمًا الكثير من الجدل حول الملح المعالج باليود، خاصةً حول مخاطر وفوائد المنتج المدعم بشكل إضافي. الملح المعالج باليود هو أحد توابل الطعام الشائعة مع إضافة أملاح إضافية تحتوي على اليود. أجمع العلماء على أن الملح المعالج باليود ضروري للاستخدام اليومي. والتوابل المعتادة والمألوفة أكثر ملاءمة للتعليب مثل تحضير المخللات والمخللات وكذلك الخبز.

درجة أمان ملح اليود

يعتبر استهلاك ملح اليود آمنًا، وليس من المحتمل أن يسبب أي آثار جانبية، حيث يمكن للجسم أن يتحمل كميات قد تتجاوز الحد الموصى به من اليود، والذي يعادل 1100 ميكروغرام وهذا يعادل 6 ملاعق صغيرة تزن 24 جرامًا من ملح اليود. هذا إذا كانت كل ملعقة تحتوي على 4 جرام من الملح. من ناحية أخرى، لا ينصح بالإفراط في تناول الطعام. سواء كان معالجًا باليود أم لا، توصي منظمة الصحة العالمية (WHO) بأن يستهلك البالغون أقل من 5 جرامات من الملح يوميًا (أقل من ملعقة صغيرة)، لأن الاستهلاك الآمن للملح قد يتم تجاوزه بوقت طويل قبل الجرعة اليومية الموصى بها من الملح تم تجاوزه اليود.

إقرأ المزيد: هل تنفع حبوب اليود في الوقاية من الإشعاع النووي؟

فوائد ملح اليود

ومن الجدير بالذكر أهمية ملح اليود كمصدر غني باليود. اليود عنصر نادر مطلوب لنمو الإنسان وتطوره، كما أنه يلعب دورًا في تحسين وظيفة التمثيل الغذائي. لا ينبغي إغفال أهمية تضمين ملح اليود في النظام الغذائي، والذي يساهم بشكل كبير في توفير مستويات كافية من اليود للأشخاص من جميع الأعمار. حيث يمكن أن يتجنب ملح اليود نقص مستويات اليود في الجسم، فقد اكتشف في عشرينيات القرن الماضي أن هذا النوع من الملح لعب دورًا كبيرًا في القضاء على نقص اليود في أجزاء كثيرة من العالم.

ما هو الملح المعالج باليود؟
ما هو الملح المعالج باليود؟

المزايا الرئيسية لاستخدام الملح المدعم باليود

الملح المعالج باليود له تأثير مفيد على الجسم كله. تناول اليود مهم لتحسين وظيفة الغدة الدرقية. يمكن أن يسبب نقص هذا العنصر مشاكل صحية طبية مثل تضخم الغدة الدرقية، قصور الغدة الدرقية، وظهور الورم الحميد.

يتراكم اليود في الجسم. يتمثل التأثير الرئيسي للمعادن في دعم عملية التمثيل الغذائي ، بما في ذلك من خلال الإنتاج النشط للهرمونات في الغدة الدرقية. مع نقص الهرمونات، تظهر الأعراض المزعجة مثل الضعف والتعب والنعاس المستمر.

يساهم الملح المخصب في إنتاج حمض الهيدروكلوريك، كما أنه يزيد من إفراز الغدد القصبية.

بالنسبة لجسم الطفل المتنامي، فإن عنصر دقيق مثل اليود مهم. الأطفال الذين يستهلكون الكمية المطلوبة من العنصر الدقيق لديهم نمو عقلي وجسدي أكبر من أقرانهم المحرومين منه. في سن مبكرة ، يمكن أن يسبب مرض نقص اليود التعب ، والحالة العقلية الاكتئابية مع البكاء المستمر، وتقلب المزاج، وعدم القدرة على التركيز على فعل واحد.

الخطر في عدم استهلاك كمية كافية من اليود

نقص اليود هو العامل الأكثر شيوعًا والذي يمكن تجنبه في ضعف النمو المعرفي. قد تؤدي اضطرابات نقص اليود أيضًا إلى نشاط جزئي للغدة الدرقية، وتضخم الغدة الدرقية وتأخير النمو البدني والنمو العقلي الناجم عن نقص اليود الحاد أثناء الحمل (كارتينيسم). حتى النقص البسيط أثناء الحمل والرضاعة والطفولة يمكن أن يسبب ضررا لا رجعة فيه للدماغ والجهاز العصبي النامي ويقلل من القدرة العقلية للأطفال في سن المدرسة وما بعدها.

ما هي الاختلافات بين الملح والملح المعالج باليود؟

هناك بعض الإختلافات التي تميز الملح والملح المعلاج باليود. ومنها أن الملح العادي. لا يحتوي الملح على إضافات اليود، في حين أن أملاح اليود تحتوي على إضافات.

كما وقد يحتوي الملح على آثار من معادن أخرى، لكن الملح المعالج باليود خالٍ تمامًا منها.

بالإضافة إلى ذلك، فإن الملح المعالج باليود ضروري لمنع نقص اليود. على الرغم من أن ملح البحر العادي يحتوي على كميات ضئيلة من اليود. إلا أنه غير كافٍ لتلبية احتياجاتك اليومية من اليود.

أسباب انتشار ملح اليود

يعد السبب الرئيسي لشعبية أملاح اليود في المطابخ العالمية هو أنه قد يساعد في تجنب نقص اليود. والذي يؤدي غالبًا إلى تضخم الغدة الدرقية، والذي ينتج عن انخفاض مستوى اليود في الجسم.

هرمون الغدة الدرقية ضروري لنمو الدماغ المناسب في كل من الجنين والطفل، وبالتالي فإن أعراض هذا القصور يمكن أن تكون شديدة.

يحتاج الأفراد إلى كميات متواضعة من اليود. كما أنه هو معدن موجود بشكل طبيعي في التربة وتمتصه النباتات قبل أن ينتقل إلى الإنسان والحيوان، من أجل النمو والنمو الطبيعي.

نظرًا لأن الغدة الدرقية تتطلب اليود لتصنيع الهرمونات التي تفرزها. كذلك فإن نقص اليود يمكن أن يؤدي إلى تضخم الغدة الدرقية ، وتباطؤ عملية التمثيل الغذائي، وأعراض أخرى.

احتياطات السلامة من الأملاح المدعمة بعنصر اليود

يعد تناول الملح المعالج باليود أمرًا مهمًا للوقاية من نقص اليود من أجل الصحة العامة، ولكن لا تفرط في تناول الملح.
فيما يلي أهم الاعتبارات الغذائية التي يجب مراعاتها عند تناول هذا النوع من الملح:

  • الملح الزائد في النظام الغذائي يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم.
  • كذلك يتسبب الإفراط في تناول الملح في عدد من المشكلات الصحية الأخرى التي تؤثر على صحة القلب والكلى والدماغ.
  • كما ويؤدي اليود الزائد في الملح إلى تفاقم مرض الغدة الدرقية الموجود مسبقًا.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا ما هو الملح المعالج باليود، وفوائد ملح اليود، بالإضافة إلى خطر في عدم استهلاك كمية كافية من اليود، علاوة على ذلك فإنه تم ذكر المزايا الرئيسية لاستخدام الملح المدعم باليود كذلك تعرفنا عن ما هية احتياطات السلامة من الملح المعالج باليود

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد