ما هو شراب القيقب في مصر؟

0 132

شراب القيقب منتج طبيعي 100% متعدد الاستخدامات وصحي مضاد للحساسية يحتوي على كمية كبيرة من المعادن ومضادات الأكسدة. يتم الحصول على هذه الحلاوة عن طريق تبخير عصارة القيقب الكندي. يتم إنتاجه بدون استخدام مكونات كيميائية، وهو منتج طبيعي. من المزايا المهمة للمنتج على الحلويات الأخرى (بما في ذلك السكر البني، وشراب الصبار وحتى العسل) أنه يحتوي على كمية قليلة جدًا من الأكسالات والبورينات، وبالتالي لا يسبب الحساسية الغذائية.

كيف يتم صنع شراب القيقب

يتم الحصول على عصارة القيقب، مثل عصارة نبات البتولا، المعروفة في مصر، فقط في أوقات معينة من العام: في نهاية شهر فبراير أو النصف الأول من شهر مارس. هذه هي الفترة الملائمة لحصاد أو لصنع الشراب، لأن الضغط داخل الشجرة في هذه الفترة يكون في ذروته فيساعد على خروج العصارة

لا يزال يتم حصاد الشراب بالطريقة القديمة عن طريق اليد. يقوم المزارعون بحفر حفرة بعمق حوالي 5 سم في جذع كل شجرة ويقومون بربط آلية لجمع العصير، وهي عبارة عن نظام من الأنابيب المختلفة. من خلالهم، يدخل السائل الحاويات المخصصة له.

يتطلب العصير معالجة سريعة جدًا، وإلا فسوف يفسد. لذلك، تم بناء محطات التقطير، أو أكواخ السكر، كما يطلق عليها، في غابة القيقب (في الصورة أدناه). تقطير العصير هو تبخره وتحوله إلى حالة سميكة. وهذا يعني أن العصير يغلي ببساطة حتى يتبخر الماء الزائد. 96% من العصير ماء، ولكي تحصل على لتر واحد فقط من الشراب، فأنت بحاجة إلى 40 لترًا من العصير. في هذه الحالة، يمكن أن تعطي شجرة واحدة 80 لترًا كحد أقصى من العصير.

شراب القيقب

فوائد شراب القيقب

تعودنا على حقيقة أن أي منتج حلو هو ضار. ومع ذلك، فإن هذا الشراب هو استثناء للقاعدة المذكورة سابقاً. بدلاً من احتواء الشراب على السكروز، يحتوي على سكر العنب الحلو الذي تنتجه الشجرة، ويمكن تناوله حتى مع مرض السكري. علاوة على ذلك، فإن إحدى المواد الموجودة في هذا الشراب هي مركب الفينولي كيبيكول الذي يستخدم لعلاج مرض السكري.

يحتوي شراب القيقب على الكثير من المكونات المفيدة: الحديد، والمغنيسيوم، والمنغنيز، والكالسيوم، والفوسفور، والبوتاسيوم، والصوديوم، والزنك، وفيتامين ب. كما يحتوي على حمض الأبسيسيك الذي يحسن عمل البنكرياس والبوليفينول الضروري للوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان.

بشكل عام، فائدة شراب القيقب ليست أقل شأنا من العسل، بل إنها تفوقها في بعض المواضع: هذا الشراب يحتوي على سعرات حرارية أقل ولا يسبب الحساسية. كما ويمنع هذا الشراب تطور مرض السكري والدماغ وسرطان الثدي. إن استخدام هذا الشراب له تأثير علاجي على الجسم، فهو منبه طبيعي للمناعة، لذلك من المفيد استخدامه لتصلب الشرايين، لتقليل مخاطر الإصابة بالسكري، وزيادة الفاعلية. الشيء العظيم هو أن عصارة القيقب المعالجة لا تحتوي فعليًا على مركبات مثل الأكسالات والبورينات، يشير هذا إلى أن هذا المنتج لا يمكن أن يسبب الحساسية. 

يمكن لشراب القيقب أن يؤذي الجسم فقط إذا استهلك بكميات غير محدودة أو كبيرة. هذا يرجع إلى حقيقة أن هذا المنتج يحتوي على الكثير من الجلوكوز.

تعرف على كيف ينتقل مرض السحايا وما أسباب التهاب السحايا

كيفية اختيار شراب القيقب المناسب

كما هو الحال مع العسل والمنتجات القيمة الأخرى، يتم تزوير شراب القيقب بشكل فعال. قد لا تحتوي بعض الزجاجات على قطرة من عصير القيقب: سيكون من نكهة الذرة أو شراب الأرز. النصيحة الرئيسية في مثل هذه الحالات هي قراءة الملصق بعناية وشراء الشراب فقط من مصنع موثوق به. منذ عام 2016، تم تطبيق معيار واحد للجودة ووضع العلامات لهذا الشراب في كندا والولايات المتحدة. كقاعدة عامة، يكون للشراب ذا اللون الذهبي هو المشروب ذا النكهة الأكثر اعتدالًا، في حين أن العصائر الداكنة جدًا لها نكهة القيقب الغنية، وعادة لا يتم تناولها بمفردها، ولكنها تستخدم لإعداد أطباق مختلفة. وأيضاً هناك العديد من المعايير التي يمكن أن تساعدك في اختيار شراب القيقب عالي الجودة بالنكهة المناسبة لك.

ومع ذلك هناك ثلاثة معايير كافية لتقييم شراب القيقب:

  • يفضل أن تكون الشركة المنتجة كندية، لأن هناك لجنة حكومية خاصة مسؤولة عن التحكم في نقاء وأصالة شراب القيقب.
  • كلما كان الشراب أخف، كلما كان مذاقه أرق وأدق الرائحة.
  • يجب أن يكون الشراب باهظ الثمن (ليس أرخص من 70 دولارًا للتر).

هذه المعلومات كافية للتعرف على المنتج، وبعد ذلك ستفهم أنت بنفسك ما هو مهم بالنسبة لك وما هو غير ذلك.

تعرف على كيف يتم علاج التهاب السحايا؟ نصائح لعلاج التهاب السحايا

تأثير شراب القيقب على الصحة

هذا الشراب مفيد للغاية – فهو يحتوي على فيتامينات ب والحديد والفوسفور والزنك والمغنيسيوم والعناصر النزرة الأخرى. يحتوي على كالسيوم أكثر من نفس كمية الحليب، وبوتاسيوم أكثر من الموز. يدعم جهاز المناعة، فهو يحتوي على 54 مادة مضادة للأكسدة تمد خلايا الجسم بالأكسجين وتزيل السموم. وفقًا للعلماء، فإن مضادات الأكسدة هذه مماثلة لتلك الموجودة في القمح وبذور الكتان والتوت والنبيذ الأحمر. بالإضافة إلى ذلك، يحتوي هذا الشراب على خصائص مضادة للالتهابات ومضادة للبكتيريا.

له تأثير مفيد على قوة الذكورة، وعلى الجهاز القلبي الوعائي وعلى الكبد، ويحارب الأورام وتصلب الشرايين، ويمنع الإصابة بمرض السكري والسمنة، لأنه لا يحتوي على سكر ودهون “ضارة”. في بعض الدراسات اتضح أن هذا الشراب يحتوي على حوالي 50 مادة قيّمة، 20 منها تساعد في علاج الأمراض المختلفة، و 5 مواد لا توجد حتى في الطبيعة. واحد منهم، مركب الفينول كيبيكول، أثبت نفسه في علاج داء السكري.

ختاماً ذكرنا لكم في هذا المقال عبر موقع صحتنا عن ماهية شراب القيقب وما هي أهم فوائده وتأثيراته على الصحة وما هي أهم مميزاته، نتمنى أن ينال المقال اعجابكم.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد