ما هي مكملات اليود؟ ولماذا تستخدم؟

0 105

 ما هي مكملات اليود؟ ولماذا تستخدم؟ يعد اليود من العناصر المهمة اللازمة للجسم وذلك لمساهمته في إنتاج هرمون الغدة الدرقية .ولكن عندما يكون عند الفرد نقص في هذا العنصر الذي لا يتم تصنيعه في الجسم. يقوم عندها بأخذ مكملات اليود التي تقوم بترميم نقص اليود الحاصل في الجسم. لذلك سوف نتعرف في مقالنا هذا عبر موقع صحتنا ما هي مكملات اليود ولماذا يتم استخدامها.

ما هي فوائد اليود على تشكيل هرمون الغدة الدرقية؟

 يساعد هرمون اليود على رفع قدرة الجسم للقيام بالعمليات الحيوية الضرورية يمكن أن تشمل المساهمة في نمو العظام والدماغ لدى الجنين و في مرحلة الرضاعة وكذلك بإجراء عمليات الأيض بشكل منتظم.

لذلك يجب حصول الجسم على اليود بشكل أساسي ليساعد الجسم بأداء الكثير من العمليات الحيوية بشكل سليم.

ما هي مكملات اليود؟

 من المحتمل حدوث نقص في اليود كون الجسم لا يقوم بتصنيعه لذا يجب على الفرد اللجوء للأغذية التي تحتوي على اليود بنسب معتدلة أو الحصول على مكملات اليود المهمة للجسم. الحصول على يوديد البوتاسيوم. كما أنه يعد هام للجسم كونه يحوي اليود فيه على نسبة 77% تقريباً من كمية يوديد البوتاسيوم الموجود في كلاً من:

 مكملات المعادن – مكملات الفيتامين كما أن مكملات المعادن تضم 150 ملغ من اليود.

 ما هي أنواع مكملات اليود؟

 يجب على الفرد معرفة مكملات اليود لكي يتمكن من تعويض النسبة التي لم يحصل عليها جسمه ولدينا الكثير من أنواع الأغذية التي يمكن من خلالها تعويض هذا النقص. كما يوجد لدينا نوعين رئيسيين في المكملات وعناصر أخرى التي يجب الحصول عليها وهي:

  •  يوديد البوتاسيوم ذو الصيغة KI.
  •  يوديد الصوديوم.
  •  الطحالب البحرية.
  •  الأعشاب البحرية.
  •  الأحماض الأمينية. مثل : (التيروسين).

 ما هي الجرعات الأمثل من مكملات اليود؟ 

عند أخذ الفرد مكملات اليود يجب عليه عدم الزيادة منها لأنها قد تعكس عليه بشكل سلبي وتشكل لديه زيادة في اليود مما يؤدي إلى إصابته بأمراض عدة. كما تصنف هذه الجرعات إلى ما يلي:

  •  الجرعة المناسبة من اليود عن طريق الفم:

 يجب على الأفراد الاعتماد في طعامهم على الملح المعدل باليود وذلك لاحتواء الكيلو منه على 20 ملغ تقريباً من اليود في حال كان الفرد يتناول كمية قليلة من الملح فيجب أن يزيد من نسبة اليود فيه. أما الأم الحامل أو المرضعة فيجب عليها أخذ 250 ميكروغرام من اليود الموجود في المكملات بشكل يومي.

  •  الجرعة المناسبة من اليود عن طريق الجلد:

 عند معاناة الفرد من وجود تقرحات في الجلد والتي تنتج عن انخفاض التروية الدموية يجب عليه عندها استخدام اليود بتركيز 0.9% كعلاج لهذه التقرحات وذلك بوضعها على مكان الإصابة حوالي 4 إلى 6 من الأسابيع.

كما أنه في حال وجود أي مشكلة في الفم من تقرحات وقلاعات وتورمات يمكن استعمال غسول الفم الغني باليود بشكل متكرر في اليوم ومضمضة الفم فيه لمدة ثلاث إلى خمس دقائق.

  •  الجرعة التي يحتاجها الأطفال والبالغين:

 إن الأطفال دون عمر ال9 سنوات يحتاجون إلى اليود بكمية 90 ملغ لكي يقوم جسمهم بأداء العمليات الحيوية المطلوبة بشكل سليم.كما أن الأطفال فوق لتسع سنوات إلى 13 سنة يجب عليهم أخذ 120 ميكروغرام من اليود اللازم. فوق ل 13 سنة تكثر حاجة الجسم لليود ويحتاج إلى 150 ميكروغراماً.

  •  الجرعة المناسبة للحوامل والمرضعات: 

كما تحتاج الأم الحامل إلى اليود بشكل عالي جسمها يتطلب ذلك لأنها تعاني في فترة الحمل من نقصان في اليود فيجب تناوله بجرعة 220 ميكروغرام. كما أن المرضعات تحتاج لنسبة أكبر من اليود كونها تقوم بتغذية الطفل منها فتتطلب حوالي 290 ميكروغرام.

لماذا تستخدم مكملات اليود؟

 إن استخدام مكمل اليود ضروري جدا للجسم في حال حدوث نقص في اليود لدى الشخص بالإضافة إلى أنه يحسن أداء الجسم وخاصة الغدة الدرقية كما يساهم في حماية الجسم من التعرض للإشعاع النووي ويقيه من أمراض عدة تتم الدراسة لإثباتها والتي هي:

 تحمي ملتحمة العين عند الاطفال حديثي الولادة من التعرض للالتهابات – تعالج تقرحات القدم التي تصيب مرضى السكري – تقلص المشكلات الالتهابية التي تصيب بطانة الرحم أثناء الولادة – تخفف من الآلام التي تصيب مريض الثدي الكيسي الليفي وهو مرض ليس خطيراً -كما تخفف آلام الثدي التي تشعر بها الأنثى خلال الدورة الشهرية – تحمي مكملات اليود الجسم من إصابته بأي عدوى بعد القيام بعملية جراحية – تعالج حدوث أي خلل في أداء الغدة الدرقية أو في حال تواجد كتل بالغدة تقوم بتحسين الحالة.

 ما هي الآثار الجانبية لمكملات اليود؟ 

كما علمنا أن تناول مكملات اليود يحمي الكثير من بعض الأمراض التي يمكن أن تنتج في حال نقصه ويجب أخذه بكميات محددة ولكن رغم الفائدة لهذا العنصر الضرورية للجسم هناك آثار جانبية تظهر على الفرد ناتجة عن هذه المكملات ومنها:

  •  الغثيان.
  •  آلام في المعدة.
  •  سيلان في الأنف.
  •  صداع في الرأس.
  •  الإسهال. 

وفي حال تحسس الشخص من مُكملات اليود فتظهر عليه بعض الأعراض الآخرى وهي كما يلي:

  •  انتفاخاً في الوجه.
  •  انتفاخ في الشفتين.
  •  نزيفاً حاداً. 
  • ظهوراً للكدمات. 
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم. 
  • آلاماً في المفاصل. 

أما إذا كان الفرد قد أخذ كمية فائضة من اليود ايضاً ينعكس هذا بشكل سلبي عليه وتنتج آثار جانبية على الفرد ومنها: 

  • حدوث مشكلات في الغدة الدرقية تسبب خلل في نشاطها وإفرازاتها.
  •  ظهور تقرحات وأورام في الفم واللثة.
  •  زيادة إفرازات اللعاب. 
  • الآثار الجانبية التي تظهر على الفرد نتيجة معالجة الجلد باليود المركز: حدوث تهيج للبشرة. 
  • ظهور تصبغات.
  •  تحسس البشرة تجاه هذا العلاج.

هكذا نكون قد تحدثنا من خلال مقالنا هذا عن مكملات اليود التي يحتاجها الجسم والضرورية للعمليات الحيوية وغيرها. كما شملنا الأنواع الأساسية لهذه المكملات والجرعات التي يجب أن يتبعها الفرد وأجبنا عن فائدة استخدام هذه المكملات والآثار الجانبية التي تظهر على الفرد. وفي الختام نتمنى أن نكون قدمنا الفائدة التي يحتاج الفرد معرفتها حول مكملات اليود ونرجو من الله من فريق موقع صحتنا أن يحفظكم ويديم الصحة عليكم.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد