متى يكون الاستفراغ طبيعي ومتى يكون غير طبيعي؟

0 136

متى يكون الاستفراغ طبيعي ومتى يكون غير طبيعي؟ أغلب الأشخاص يمكن أن يحدث لديهم الاستفراغ ويكون ناتج عن سبب طبيعي أو غير طبيعي وناتج عن أمراض. كما أنه يكثر شيوع الاستفراغ عند الأطفال والنساء الحوامل ولكن في بعض الأحيان يكون ناتج عن مشاكل صحية وليس طبيعياً. فهذا ما يدعوا الناس للقلق تجاه مشكلة الاستفراغ. كما وهنا عبر موقع صحتنا سوف نزيد لديكم المعرفة حول الاستفراغ ومتى يكون طبيعياً ومتى يحتاج المسارعة للطبيب.

ما هو الاستفراغ؟

يبدأ الاستفراغ بعد الشعور بالغثيان الذي يحدث للفرد مع وجود بعض الأعراض مثل: انخفاض في مستوى ضغط الدم في الجسم وتعرق غزير. ويكون الاستفراغ: هو إفراز بطريقة إجبارية لجميع محتويات المعدة وخروجها من الفم والأنف أيضا. كما يسبب الاستفراغ انسداد للحنجرة والحلق مما يؤثر على الفرد بتعرضه لصعوبة في التنفس. كما أن الاستفراغ يؤثر على عضلات البطن بحدوث انقباضات شديدة فيها. 

متى يكون الاستفراغ طبيعي ومتى يكون غير طبيعي؟

هناك حالات للاستفراغ طبيعية ولا تسبب اي خطورة على الفرد ولكن في بعض الأحيان يجب الحذر من بعض الحالات غير الطبيعية والتي تسبب بعض الخطورة. فما هي الحالات للاستفراغ؟

الحالات التي تسبب خطراً على صحة الفرد تشمل ما يلي:

  •  انسداد الأمعاء. 
  •  التهاب الجنبة. 
  •  انثقاب أحد أعضاء الجهاز الهضمي.
  •  الأشخاص الذين يعانون من كثرة الاستفراغ مما يحدث لديهم عوارض أخرى مسببة للخطر مثل اضطرابات في ملح الدم والإصابة بالجفاف.
  • بعض المرضى الذين لديهم الاستفراغ من وقت طويل يجب عليهم أخذ العلاج اللازم ومتابعة حالتهم من الطبيب ومتابعته.

ما هي الأسباب التي تحدث خطورة عند الاستفراغ الغير طبيعي؟

يوجد هناك أسباب عديدة لبعض الحالات التي تكون خطرة عند الاستفراغ. كما والتي يمكن أن يكون مصدرها بعض الأمراض والأدوية والعلاجات التي يخضع لها الشخص. ويجب معرفة هذه الأسباب لتلاشي حدوث أي مخاطر أكبر لأنه في بعض الأحيان قد تؤدي إلى الاختناقات وبالتالي الموت. فمن هذه الأسباب ما يلي:

  •  العلاج الكيميائي للأمراض للسرطانية.
  •  العلاجات الإشعاعي.
  •  مسكنات الآلالم. 
  •  أدوية أمراض القلب.
  •  المدرات البول.
  •  أدوية الهرمونات.
  •  المضادات الحيوية. 
  •  أدوية التهاب الأمعاء.
  • المضادات لمرضى الربو.
  • أخذ المخدرات والكحول.
  • أمراض بكتيرية في المعدة. 
  • التقرحات الهضمية.
  • التهابات حادة في المرارة والبنكرياس.
  •  الصداع والصداع النصفي.
  •  حدوث النزف الدماغي.
  •  التهابات في السحايا.
  •  الصرع.
  •  حدوث نوبة قلبية.

الحالات التي تكون طبيعية ولا تحدث أي قلق:

  • بعض الأسباب النفسية.
  • اضطرابات في المعدة ناتجة عن الطعام.
  • الاستفراغ عند المرأة الحامل.

ما هي مضاعفات الغثيان والاستفراغ؟

يجب الحذر من بعض الحالات التي تسبب الاستفراغ والمسارعة إلى الأخذ باستشارة الطبيب لأنه من ممكن أن يحدث مضاعفات خطرة على المريض. كما أنه ومن أهمها حدوث الجفاف الذي يسبب خطر حدوث بعض الأمراض التي تؤدي إلى تدهور صحة الإنسان وممكن أن تنهي حياته.

كما يمكن أن تكون مضاعفات الاستفراغ مرتبطة على صحة الفم والأسنان:

حيث أنه عندما يتم خروج أحماض المعدة عن طريق الاستفراغ يؤدي الأمر إلى حدوث العديد من المضاعفات على صحة الفم والأسنان ومنها:

  • التسوس الذي يصيب الأسنان في الفم.
  • ممكن أن يسبب الاتسفراغ في تآكل المينا لأسنان الفم بسبب أحماض المعدة.
  • ارتفاع نسبة حساسية الأسنان التي تسببها أحماض المعدة.
  • الإصابة بأمراض اللثة من تراجع والتهاب وغيرها.
  • ممكن أن تؤدي ايضاً أحماض المعدة الناتجة عن الاستفراغ إلى حدوث تقرحات شديدة الألم الفم.

ما هي علامات الجفاف المؤدية لخطورة في حالات الاستفراغ؟

كما عرفنا أن الجفاف هو أحد العوامل التي تحدث نتيجة الاستفراغ التي تؤدي لخطورة عند الفرد. كما ومن أهم العلامات التي تظهر على المريض للجفاف هي موضحة كما يلي:

  • الحاجة إلى الماء دائما.
  • قلة التبول.
  • البول الأصفر القاتم.
  • حدوث جفاف في الفم.
  • حدوث خشونة في البشرة.

كيفية تشخيص أسباب الاستفراغ؟ 

يجري تشخيص أسباب الغثيان والاستفراغ من قبل الطبيب المختص على أن يقوم ببعض الفحوصات والاختبارات الطبية ومن هذه الاجراءات المتبعة:

  • فحوصات الدم التي تحدد خسارة السوائل في الجسم.
  • القيام بأخذ صور شعاعية للجهاز الهضمي والبطن.
  • اجراء اختبارات لفحص حركية المعدة والأمعاء الدقيقة.

ما هي العلاجات للاستفراغ الطبيعي والبسيط؟ 

قد ذكرنا أنه عندما يكون الفرد قد يعاني من الاستفراغ الغير طبيعي الذي يسبب خطر على صحته يجب استشارة الطبيب لإعطائه العلاج اللازم ولكن عندما يكون الاستفراغ طبيعي ولا يحدث خطورة فيكن للمريض معالجة نفسه بأتباع بعض العلاجات التالية:

  • يجب أخذ الماء ببطئ وبعض العصائر الطبيعية.
  • الحصول في بعض الأحيان على مكعبات الثلج يمكن أن يعالج.
  • يجب عدم شرب الكثير من الماء دفعة واحدة.
  • يجب الابتعاد عن الأطعمة الصلبة.
  • الحصول على بعض الشوربات.
  • يجب تجنب الحصول على منتجات الألبان.
  • عند تحسن الوضع قليلاً يجب الاعتماد على نظام غذائي صحي. 

العوامل التي تؤكد لك ضرورية الذهاب إلى الطبيب؟

يوجد لدينا بعض العوامل التي عند ظهورها يجب المسارعة إلى الطبيب لأخذ النصائح والعلاجات اللازمة تجنباً من أي مضاعفات. والتي تشمل التالي:

  • استمرار الاستفراغ اكثر من ثلاث أيام.
  • الإصابة بالجفاف لأنه يسبب مشاكل.
  • استمرار الغثيان والاستفراغ لأكثر من شهر في حالات معينة منها:
  •  الحمل.
  •  السكري.  
  •  أخذ بعض الأدوية.

وهكذا نكون قد قدمنا لكم في مقالنا معلومات عامة عن الاستفراغ ومتى يكون طبيعي ولا يحتاج قلق من المريض ويمكن أن نعالجه بأنفسنا ولا يوجد حاجة لزيارة الطبيب. ومتى يكون الاستفراغ غير طبيعي ومسبباً للخطورة وناتج عن أسباب عدة ويسبب مشاكل عديدة وخطيرة مؤدية للموت. كما أنه هناك يجب على المريض للجوء إلى الطبيب وتطبيق العلاج الذي يتطلبه جسمه. بالاضافة إلى ذلك إن الذهاب للطبيب والأخذ بنصائحه هو الشيء الأمثل في كل الاحوال وفي الختام نتمنى لكم من فريق موقع صحتنا الاستفادة من محتوياتنا و الصحة والسلامة لكم دائماً.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد