مرض الربو الأعراض والأسباب وما هو علاج الربو؟

0 51

مرض الربو الأعراض والأسباب: هو مرض رئوي مزمن يحدث فيه انتهاك لسلاح الشعب الهوائية. وهذا بدوره يتسبب في ظهور أعراض مثل السعال وضيق التنفس والشعور بضيق في الصدر والاختناق. وسنتعرف عليها في هذا المقال، وما هي أهم الأسباب المؤدية لحدوث هذا المرض.

أسباب حدوث مرض الربو

في القصبات الهوائية الصحية، يكون التجويف سليم ويسمح للهواء المستنشق والزفير بالمرور عبر الجهاز التنفسي دون عوائق. وبسبب تطور الالتهاب، تحدث بعض الأورام في جدران القصبات الهوائية. كما وتزداد سماكة، في نفس الوقت. وذلك يؤدي إلى تقلص ألياف العضلات في القصبات الهوائية مع حدوث تطور تشنج قصبي. في القصبات الهوائية المتقطعة، يوجد تراكم للمخاط ، مما يعطل عملية المرور الحر لتيارات الهواء ، وهناك شعور بنقص الهواء وضيق التنفس والصفير.

إقرأ أيضاً: علاج كورونا وأفضل الأدوية لتحسن وظائف الرئة

لسوء الحظ ، حتى الآن ، من المستحيل إعطاء إجابة لا لبس فيها على سؤال ما هو الدافع لتطور هذا المرض. كما وأن هناك بعض النقاط التي تلعب دورًا مهمًا في تطور هذا المرض. ومن هذه العوامل الرئيسية هي: العامل الوراثي، والعوامل البيئية (الهواء الملوث، ودخان التبغ، وغبار المنزل، وحبوب اللقاح، والفيروسات والعديد من العوامل الأخرى التي عند دخولها إلى الرئتين مع تدفق الهواء. كما تعمل في المناطق النشطة المتواجدة في أجزاء مختلفة من القصبة الهوائية). بالإضافة إلى ذلك فإنه من المهم معرفة ذلك، لأن العوامل المختلفة تعمل على أقسام مختلفة من الشعب الهوائية وأي جزء من الشعب الهوائية يتأثر بعامل عدواني يعتمد على الدواء الذي يجب استخدامه لتجنب نوبة الربو القصبي أو إيقافه بسرعة إذا لقد تطورت.

مرض الربو الأعراض والأسباب
الربو

أعراض مرض الربو

هناك الكثير من الأعراض التي تحدث للمريض عند الإصابة بالمرض، ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالاختناق.
  • ضيق في التنفس (يمكن أن يحدث أيضًا في الليل).
  • الأزير ” الشخير”، خاصة عند الزفير بعمق.
  • السعال الذي يحدث بشكل متكرر أثناء الليل أو في الصباح الباكر
  • توتر أو ثقل في الصدر.

يمكن أن تكون أعراضه أكثر اعتدالًا أو أكثر حدة وتستمر من ساعات إلى أيام إذا لم يتم تشخيص الربو ولم يتم علاج الأعراض. نوبة الربو هي حالة تحدث عند جميع المصابين بسرعة كبيرة. كضيق التنفس، والصفير عند التنفس، والسعال، وضيق التنفس والشعور بالثقل في الصدر. يمكن أن يؤدي ظهور الأعراض (خاصة لأول مرة) إلى الشعور بالخوف وعدم الإستقرار والعجز. يمكن أن يكون هناك عدة أسباب لتحفيز نوبة الربو: الإفراط في ممارسة الرياضة، والعوامل البيئية المختلفة، والإجهاد، أو التعرض لمسببات الحساسية.

علاج مرض الربو


بالرغم من استحالة شفاء الربو القصبي، إلا أنه بالعلاج الصحيح والالتزام الصارم بتوصيات الطبيب، ستتمكن من السيطرة على أعراض المرض. ويعد هذا هو الهدف الأساسي من علاج الربو القصبي. يستغرق العلاج من 3 إلى 6 أشهر في المتوسط ​​للوصول إلى السيطرة، لذلك من المهم أن تناقش مع أخصائي الرعاية الصحية الخاص بك خطة عمل على الفور لمساعدتك على وضع خطة يومية وشهرية للسيطرة على المرض. كما أن هناك بعض العوامل المتعلقة في هذا المرض وهي ما يلي:

  • أعراض الربو القصبي غائبة خلال النهار (أو هناك نوبتان أو أقل).  
  • لا توجد قيود على الأنشطة اليومية، بما في ذلك التمارين البدنية.
  • كما وتوجد أعراض ليلية أو استيقاظ بسبب هذا المرض.

تذكر أن تصحيح العلاج يتم بشكل واضح وفقًا للتعليمات المكتوبة التي سبق وضعها واعتمادها من قبل الطبيب.

من المهم أيضًا المشاركة في البرامج التعليمية لمرضى الربو القصبي، حيث سيتم تعليمك كيفية استخدام الأجهزة الخاصة بشكل صحيح لتوصيل الأدوية إلى الرئتين، والتي تسمى أجهزة الاستنشاق.

إن تقليل التعرض لعوامل الخطر الرئيسية، مثل الإقلاع عن التدخين، وتقليل التعرض للتدخين السلبي، والمحفزات المهنية لأعراض الربو. كما ويجب عليك تجنب الأطعمة أو المكملات الغذائية أو الأدوية التي تسبب نوباتك. وهذا يحسن السيطرة على المرض ويقلل من الحاجة إلى الأدوية.

بالإضافة إلى ذلك، فإن النشاط البدني هو سبب مهم لأعراض الربو لدى معظم المرضى، وهو السبب الوحيد عند البعض. لهذا السبب، يجب على الأفراد الذين يعانون من نوبات تشنج قصبي أثناء التمرين، التوقف عن التمرينات لحيث تهدئة النوبة. كما يجب عليهم استخدام الأدوية لوقف النوبة مباشرة قبل التمرين أو بعد التمرين مباشرة. لمنع حدوث أي نوبة.

بالإضافة إلى ذلك، إذا تم تشخيصك بالربو القصبي، فيجب أن يكون لديك دائمًا دواء في متناول اليد لوقف نوبة تشنج قصبي.

ما الأدوية المستخدمة في علاج الربو القصبي؟

تنقسم جميع أدوية علاج الربو القصبي إلى أدوية تتحكم في مسار المرض (الداعمة) وأدوية الطوارئ. يتم تناول أدوية العلاج الوقائي يوميًا ولفترة طويلة، نظرًا لعملها المضاد للالتهابات، فهي مصممة للتحكم في الأعراض الخفية للربو القصبي. يتم استخدام الأدوية لتخفيف الأعراض عند الطلب، أي عندما تشعر أنك تواجه صعوبة في التنفس أو أنك تحت تأثير العوامل السلبية التي يمكن أن تسبب نوبة تشنج قصبي.

كما يمكن استخدام الأدوية لعلاج الربو القصبي بطرق مختلفة، وذلك على شكل أقراص، كما يمكن أن يكون بمساعدة الحقن تحت الجلد والعضل والوريد، وكذلك بمساعدة أجهزة الجرعات الخاصة، أجهزة الاستنشاق.

الميزة الرئيسية لطرق الاستنشاق هي إمكانية توصيل الدواء مباشرة إلى الجهاز التنفسي، مما يجعل من الممكن تحقيق تركيز أعلى من مادة الدواء الداخلة إلى الجهاز التنفسي. كما تعمل على تقليل مخاطر الآثار الجانبية غير المرغوب فيها بشكل كبير.

نظرًا لوجود عدد كبير من الأدوية لعلاج الربو القصبي، يجب أن نتذكر أن الطبيب المعالج هو الوحيد الذي يمكنه وصف خطة العلاج الخاصة بك أو إجراء تغييرات عليها.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا أهم أعراض الربو وطرق العلاج، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بهذا النوع من الأمراض التي تصيب الجهاز التنفسي، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا المرض، كذلك كيف يتم تشخيص مرض الربو وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة به.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد