مغص الرضع بالليل ما هي الأسباب وطريقة العلاج

0 58

سنتحدث في هذا المقال عن مغص الرضع بالليل، المغص عند الرضع هو عبارة عن نوبات من الألم القصير والشديد، تتكرر واحدة تلو الأخرى. مغص الأطفال يسمى بـ “تشخيص الإقصاء”، والذي يكتشفه الطبيب إذا كان كل شيء آخر مناسب وطبيعي عند الطفل، في هذه اللحظة يدرك الطبيب أن المشكلة التي تواجه الرضيع هي المغص.

ما هي أسباب مغص الرضع بالليل؟

لا يوجد سبب دقيق للمغص. لكن يوجد عدد من العوامل التي تساهم بشكل كبير في حدوث مغص الرضع بالليل:

  • انتهاك لنظام التغذية (خاصة الإفراط في التغذية).
  • عدم مراعاة معايير الهواء المثلى (خاصة ارتفاع درجة الحرارة).
  • بعض الهرمونات التي تسبب تشنج في الأمعاء.
  • رد فعل الوالدين غير الكافي (العاطفي) تجاه بكاء الطفل وزيادة قلق الأم.

هل يمكن علاج المغص عند الرضع؟

لا، ولكن يجب على الآباء أن يتذكروا: المغص ليس خطيرًا. ولكن يمكن للآباء التخفيف من حدة مغص الرضع بالليل وذلك بعدة أليات سنذكرها لاحقاً.

إذن القواعد الرئيسية هي:

  • لا تفرط في إطعام الطفل – فالإفراط في التغذية يسبب المغص. تذكر أنه يجب أن تمر 2-2.5 ساعة على الأقل بين الوجبات.
  • الحفاظ على نظام درجة الحرارة والرطوبة الأمثل في الغرفة التي يوجد بها الطفل.
  • بين الوجبات، قدم لطفلك مصاصة – هذا يهدئ العديد من الأطفال.
  • حاول تغيير نظامك الغذائي. إذا كان الطفل يرضع من الثدي، قلل من كمية منتجات الألبان والكافيين (الشاي والقهوة) والتوابل والأطعمة التي تسبب زيادة تكوين الغازات (الملفوف، الخبز الأسود).

تعرف على الصفراء عند الكبار الأعراض والأسباب وطرق العلاج

كيف نفهم أن الطفل يعاني من مغص؟

على الرغم من أن الطفل لا يستطيع حتى الآن أن يشتكي بوعي من حالته المؤلمة، إلا أنه ليس من الصعب اكتشاف المغص عند الرضيع: فالمولود نفسه سيخبر الآخرين بعدم ارتياحه عبر الصراخ ويكون الصراخ مفاجئ ومزعج للغاية. ولكن حتى الأمهات المتمرسات يصبحن مضطربات في نفس الوقت. يكاد يكون من المستحيل تهدئة الطفل قبل انتهاء المغص.

عندما يظهر المغص، يشعر الطفل بالقلق بشكل منتظم: يتقلب ويتقلب، ويقبض قبضتيه، ويقوس ظهره، ويسحب ساقيه إلى بطنه، وقد يتحول إلى شاحب أو أحمر، ويظهر كشر من الألم على وجهه. عند لمس الطفل، من السهل الشعور بأن عضلات البطن أصبحت متيبسة ومتوترة.

قد تلاحظ أيضًا انتفاخًا في البطن. الطفل يرفض الأكل حتى لو كان جائعاً. علاوة على ذلك، قد يؤدي تناول الطعام في بعض الأحيان إلى إثارة المغص.

العوامل التي تساهم في مغص الرضع بالليل

يمكن أن تسهم العديد من العوامل في تطور مغص الرضع بالليل: أولاً، تعقيد نظام التغذية، وثانيًا، تأثير الاكتئاب العام على الكائن الحي الهش .

أمثلة لعوامل من النوع الأول:

  • فرط تغذية الرضيع.
  • تغذية اصطناعية.
  • حساسية الطعام.
  • إدخال منتجات جديدة في النظام الغذائي.
  • دخول الهواء إلى المريء أثناء الرضاعة.
  • سوء تغذية الأم المرضعة.

لذلك، لا ينصح الأمهات خلال فترة الرضاعة بتناول الأطعمة الحارة والمدخنة والمالحة والبقوليات والقهوة والشوكولاتة والمشروبات الغازية والكحولية وعدد من الأطعمة الأخرى.

مغص الرضع بالليل

تشمل عوامل النوع الثاني ما يلي:

  • التعرض للبكتيريا المسببة للأمراض.
  • أخذ المضادات الحيوية.
  • تدخين الأم المرضعة.
  • قلق شديد من الأم.
  • عدم الاتصال بالأم لفترة طويلة.
  • إبقاء الطفل في ظروف شديدة الحرارة والهواء الجاف للغاية.

من وجهة نظر طبية، مغص الأطفال ليس مرضًا ولا حتى عرضًا لأي مرض. هذه ليست سوى سمة مرتبطة بالعمر تميز الفترة المبكرة من تطور الكائن الحي الرضيع، والتي لا تؤدي إلى عواقب سلبية. الصبر هو أهم شيء مطلوب من الوالدين في هذا الوقت، ولكن ليس الوحيد.

تعرف على اليرقان عند الاطفال ما هي الأسباب والأعراض

كيف تتخلصين من مغص الرضع بالليل؟

نظرًا لأن الأطباء لا يزالون غير متأكدين مما يسبب المغص المعوي بالضبط، فإن الأدوية التي ثبت أنها تخفف من حدة هذه الأعراض غير موجودة عمليًا. ومع ذلك، يمكن للوالدين مساعدة أطفالهم من خلال تدابير بسيطة وبأسعار معقولة

  1. يعتبر حمل الطفل بين ذراعيك من أكثر الطرق فعالية للتخفيف من حالته. وفقًا لبعض الدراسات، كلما زاد الوقت الذي يقضيه الطفل بين ذراعي أحبائه خلال اليوم، بغض النظر عن شعورهم، سيكون من الأسهل تحمل نوبات المغص.
  2. تطبيق الحرارة على بطن الطفل، مثل حفاضات دافئة ومكوية حديثًا، أو وسادة تدفئة كهربائية، مما يساعد في الحفاظ على الدفء عند الطفل، مما يخفف من المغص.
  3. يمكن أن يكون تدليك البطن الخفيف مفيدًا للأطفال الذين يعانون من المغص المعوي. فهو لا يساعد فقط على تطبيع عملية الهضم، ولكن أيضًا على إقامة اتصال عاطفي أوثق بين الأم والطفل. لتهدئة الطفل ينصح الأطباء بعمل تدليك للبطن في الاتجاه الذي تعمل فيه الأمعاء – باتجاه عقارب الساعة.
  4. التغذية السليمة للطفل هي مفتاح الهضم الأمثل. يجب على الأم التي ترضع أن تتأكد من حصول الطفل على الكثير من “الحليب”. وهي غنية بالأنزيمات والمواد النشطة بيولوجيا الأخرى التي تساعد على الهضم.
  5. يعد حمل طفلك في وضع مستقيم بعد تناول الطعام طريقة سهلة وموثوقة لضمان أن الهواء الذي دخل إلى الجهاز الهضمي أثناء الرضاعة يمكن أن يهرب ويقلل من انتفاخ البطن.
  6. لا تزال الحاجة إلى إدخال نظام غذائي صارم للأم المرضعة اليوم مسألة مثيرة للجدل. في الواقع، أظهرت بعض الدراسات أن التخلص من حليب البقر والبيض والمكسرات والأسماك وبعض الأطعمة الأخرى من النظام الغذائي للمرأة يساعد على تقليل مدة نوبة المغص. ومع ذلك، هذا لا يعني أن الأم تحتاج إلى نظام غذائي صارم.

ختاماً ذكرنا لكم في هذا المقال عبر موقع صحتنا أحدث المعلومات عن مغص الرضع بالليل وأهم أسبابها، والأسباب وطرق العلاج، وطرق الوقاية من المرض، نتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد