هشاشة العظام الأعراض والأسباب وطرق العلاج

0 72

هشاشة العظام الأعراض والأسباب وطرق العلاج في حالة هشاشة العظام، يفقد النسيج العظمي للهيكل العظمي البشري كثافته ويصبح هشًا. يمكن للشخص المصاب بهذه الحالة المرضية أن يصاب بكسر في عظمة واحدة أو أكثر في المواقف اليومية الأكثر شيوعًا – على سبيل المثال، السقوط من ارتفاع. هشاشة العظام هي واحدة من أكثر الأمراض شيوعًا.

أنواع وأسباب هشاشة العظام

في أغلب الأحيان، يصيب المرض الأشخاص البالغين والأشخاص في فترة الشيخوخة. من المعروف أنه بعد سن الأربعين، تبدأ كثافة العظام في الانخفاض لدى جميع الأشخاص تقريبًا، لكن بعض العوامل تساهم في تسريع هذه العملية بشكل حاسم.

يميز الأطباء الأنواع التالية من المرض:

  • ما بعد انقطاع الطمث – يؤثر على النساء اللائي لا ينتج جسمهن ما يكفي من هرمون الاستروجين بسبب انقطاع الطمث.
  • فترة المراهقة – يؤثر على الأطفال من كلا الجنسين الذين تتراوح أعمارهم بين 8 و 14 سنة.
  • مجهول السبب – من أصل غير معروف، أكثر ما يصيب الرجال البالغين، ولكن توجد أحيانًا عند النساء.
  • هشاشة العظام في فترة الشيخوخة – يتطور عند كبار السن.

تغطي جميع الأصناف المدرجة ما يصل إلى 85٪ من المرضى. في حال كان المرض من مضاعفات مرض آخر أو نتيجة تناول بعض الأدوية، في هذه الحالة يكون المرض ثانوي. لا يتجاوز عدد هؤلاء المرضى 15٪ من إجمالي عدد الأشخاص المصابين بهذا المرض.

ومن بين أسباب تطور المرض التي يجب ذكرها أولاً وقبل كل شيء:

  • التشوهات الجينية.
  • الاضطرابات الهرمونية والغدد الصماء.
  • نقص المغذيات الحيوية وسوء التغذية.
  • الأمراض الالتهابية وأمراض الدم.
  • الآثار الجانبية لبعض الأدوية.
  • الأمراض المزمنة الحادة والاضطرابات الجهازية والإدمان.

يميز الأطباء أربع درجات من تطور المرض: في الشكل الأخف، يظهر المريض علامات نقص الكالسيوم وانخفاض في توتر العضلات؛ في أشد الأشكال، لا يستطيع المريض التحرك بشكل مستقل ولا يستطيع خدمة نفسه.

تعرف على الأرق ما هي الأسباب وكيفية التخلص من الأرق

أعراض هشاشة العظام

يكمن الخطر الرئيسي لهشاشة العظام في حقيقة أن المرحلة الأولية لا تصاحبها أي مظاهر تثير القلق. كقاعدة عامة، يتم تشخيص هشاشة العظام في العمود الفقري وأجزاء أخرى من الجهاز الداعم بعد حدوث كسر، والذي يحدث في هذه الحالة مع إصابة طفيفة جدًا. غالبًا ما تتضرر الفقرات (في 46٪ من الحالات)، وعنق الفخذ (في حوالي 20٪)، وكذلك عظام الساعد أو الكتف (حتى 15٪ من الحالات). ما تبقى من علامات هشاشة العظام هو نتيجة إصابات ضغط الفقرات، والتي من خلالها يظهر على المريض ما يلي:

  • ينخفض ​​النمو.
  • ينقص الوزن، لأن الشعور بالامتلاء والشبع يحدث بشكل أسرع أثناء الوجبات.
  • تظهر أعراض مثل حرقة، ألم في الصدر.
  • يبرز البطن.
  • بالإضافة إلى ذلك ظهور آلام منتظمة في مفاصل الظهر والورك، وصعوبة في الحركات.
  • يتدلى العمود الفقري كثيرًا بحيث تكون الأضلاع السفلية على اتصال بالحوض.
ترقق العظام وأعراضه وأنواعه

أعراض هشاشة العظام لدى النساء والرجال متشابهة تقريبًا، ومع ذلك، فإن خطر الإصابة بالمرض لدى النساء أعلى بشكل ملحوظ.

يعتبر انخفاض مستوى بعض الهرمونات السبب الأكثر شيوعًا للمرض. ومع ذلك، في العقود الأخيرة، أصبح المرض أكثر شيوعًا عند الأطفال والمراهقين. يعتقد الأطباء أنه بالإضافة إلى الأسباب الوراثية والأيضية، فإن تطوره ناتج عن نمط حياة غير مستقر، وسوء التغذية، ونقص التشمس، مما يجعل جسم الطفل ينتج القليل جدًا من فيتامين د.

علاج هشاشة العظام والمبادئ التوجيهية السريرية

بادئ ذي بدء، تحتاج إلى معرفة الطبيب الذي يعالج هشاشة العظام: نظرًا لأن أسباب المرض يمكن أن تكون مختلفة، يمكن لأخصائيين مختلفين معالجته – أخصائي أمراض الروماتيزم، أخصائي جراحة العظام، أخصائي الغدد الصماء.

قد يشمل العلاج الفعال لهشاشة العظام (مبكرًا وبعد سن الخمسين) العلاج الطبيعي والأدوية وتعديلات نمط الحياة والنظام الغذائي والتمارين الرياضية.

العلاج بالعقاقير لهشاشة العظام

  • تناول مكملات فيتامين د والكالسيوم، يؤدي استهلاك هذه العناصر بالجرعات الصحيحة إلى زيادة سريعة في كثافة المعادن في العظام وتقليل حدوث الكسور.
  • البايفوسفونيت، يقلل العلاج بهذه الأدوية من خطر الإصابة بالكسور بنسبة 30-50٪ ويزيد من كثافة العظام.
  • العلاج الهرموني (الاستبدال)،يتم إجراؤه للوقاية والعلاج من شكل المرض بعد سن اليأس. يؤدي العلاج إلى وقف ترقق العظام، والوقاية من الكسور، والقضاء على المضاعفات البولية التناسلية والمضاعفات اللاإرادية لانقطاع الطمث.
  • كالسيتونين، تمنع ارتشاف العظام، ولها تأثير مسكن واضح.
  • مجمع أوسين هيدروكسيباتيت، يعمل على تطبيع توازن الكالسيوم، ويحسن التمثيل الغذائي للعظام، ويحفز تكوين العظام، ويعيد التوازن بين عمليات تكوين العظام والارتشاف.

العلاج غير الدوائي لهشاشة العظام

  • ارتداء مشد (تقويم العظام)

يشار إلى آلام الظهر والكسور الانضغاطية في العمود الفقري. يجب ارتداء المشد باستمرار أو بشكل متقطع، وتأكد من خلعه ليلاً.

  • ممارسة التمارين البدنية والمشي والتمارين الرياضية.

المشي المنتظم في الهواء الطلق مفيد. يجب ألا تكون الأحمال مفرطة، فمن الضروري استبعاد رياضات القوة وتلك التي تنطوي على احتمال حدوث صدمات ميكانيكية (على سبيل المثال، اللعب بالكرة).

تعرف على الثآليل وأهم أسباب الظهور وطرق العلاج

هل توجد طرق للوقاية من هشاشة العظام؟

أفضل طريقة لمنع ارتشاف(هشاشة) العظام هي تناول نظام غذائي سليم غني بالكالسيوم، وممارسة الرياضة قدر الإمكان وإمداد الجسم بفيتامين د، والتوقف عن التدخين، وتقليل استهلاك المشروبات الكحولية.

كيف يمكنني التحقق من إصابتي بهشاشة العظام؟

من الضروري الاتصال بمعالج سيصف لك فحص دم و / أو فحص للأجهزة. وفقًا للنتائج، سيتم تحديد الحالة الحالية لأنسجة العظام، وسيتم إجراء التشخيص ووضع التوصيات الطبية. بعد 40 عامًا، من المستحسن إجراء هذا الفحص مرة واحدة على الأقل كل 2-3 سنوات.

هل يمكن علاج هشاشة العظام؟

نظرًا لأن التدهور التدريجي في جودة أنسجة العظام يرجع إلى التغيرات المرتبطة بالعمر، فمن المستحيل التخلص تمامًا من المرض. ومع ذلك، يمكن للطب الحديث أن يوقف هذه العملية ويعكسها جزئيًا، مما يحسن حالة المريض بشكل ملحوظ.

ختاماً ذكرنا لكم في هذا المقال عبر موقع صحتنا أحدث المعلومات عن هشاشة العظام الأعراض والأسباب وطرق العلاج، نتمنى أن ينال المقال إعجابكم.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد