هل أعطي الرضيع رضعة أخرى بعد التقيؤ؟

0 34

هل أعطي الرضيع رضعة أخرى بعد التقيؤ؟ تتساءل الكثير من الأمهات عن المخاوف التي يمكن أن تلم بطفلها، في حال أخد رضعة أخرى بعد التقيؤ. كما أنه من الشائع أن يتقيء الطفل في حالات الرضاعة المتكررة. ذلك يفضل أن تعمل الأم على تنظيم مواعيد الرضاعة ساعة بعد ساعة، أو كما يتناسب مع طفلها. أو كما يصف لها الإستشاري الخاص بها.

إقرأ أيضاً: تقيؤ الرضيع بعد كل رضعة ما هي الأسباب؟

أسباب الإسهال والتقيؤ عند الأطفال

يعتبر القيء والإسهال من الأعراض الشائعة لدى الأطفال من مختلف الفئات العمرية. ويمكن أن تكون علامات على فشل وظيفي في الجسم، أو عملية التهابية، أو تسمم غذائي. وتعد أي نوبة من الغثيان أو القيء أو الإسهال تحدث عند الطفل تتطلب اهتمام الوالدين. ومن الضروري مراقبة حالة الطفل، ويجب على الوالدين تدوين أي ملاحظات يتم ملاحظتها على الطفل لاستشارة الطبيب فيها. وذلك خوفاً من أن يصاب بأي أعراض مما يلي:

  • التسمم الغذائي: يمكن أن تتطور بسبب استهلاك الأطعمة التي لا معنى لها وذات نوعية رديئة، وكذلك بسبب فشل الطفل في اتباع أساسيات النظافة الشخصية. يتجلى التسمم في الغثيان والقيء والإسهال وزيادة تكوين الغازات في الأمعاء وآلام البطن. يمكن أن تستمر هذه الحالة بدون درجة حرارة.
  • عدوى معوية: مثل: (داء السلمونيلات، الزحار، عدوى فيروس الروتا، إلخ). وتحدث هذه الأمراض بسبب الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض التي يمكن العثور عليها حتى في الأطعمة الطازجة. على سبيل المثال: مصدر داء السلمونيلات هو البيض ومنتجات الألبان أو منتجات اللحوم. كما وتتجلى العدوى المعوية في الإسهال المائي الغزير، والذي قد يكون مصحوبًا بالدم والمخاط والغثيان وآلام البطن الشديدة والحمى. ويمكن أن يصاب الطفل بالجفاف الشديد إذا ترك في هذه الأعراض لفترة طويلة.
  • ارتفاع درجة حرارة الطفل أو ضربة الشمس: يمكن أن تتجلى هذه الحالة من خلال القيء، وعدم انتظام دقات القلب، وقد يحدث الإسهال لمرة واحدة. الأطفال أقل من 6 سنوات هم أكثر حساسية لتأثير الشمس ودرجات الحرارة المرتفعة. وذلك بسبب التعرق الشديد، وفقدان سوائل الجسم بكميات كبيرة.
  • الأمراض الالتهابية للجهاز الهضمي: مثل: (التهاب البنكرياس، التهاب المعدة، التهاب المرارة). كانت هذه الأمراض تعتبر في السابق أكثر بالنسبة للبالغين. ولكن خلال السنوات العشر إلى العشرين الماضية. صارت تنتسب إلى الأطفال.
  • حساسية الطعام: على سبيل المثال، قد لا يتمكن الجهاز الهضمي للطفل من هضم منتجات الألبان أو الغلوتين. لذلك، يتم اكتشاف هذه الخصائص الفردية لدى الطفل في سن مبكرة، ويقوم الآباء، الذين يعرفون عنها، بتكوين النظام الغذائي بعناية.
هل أعطي الرضيع رضعة أخرى بعد التقيؤ؟
هل أعطي الرضيع رضعة أخرى بعد التقيؤ؟

مبادئ الرضاعة الطبيعية الناجحة لتجنب التقيؤ عند الرضيع

تقدم منظمة الصحة العالمية / اليونيسف قائمة بالعوامل التي تُبنى عليها الرضاعة الطبيعية الناجحة. وهذا بدوره له تأثير إيجابي على صحة الأطفال وأمهاتهم. وهذا ما يعطي الجواب على سؤال هل أعطي الرضيع رضعة أخرى بعد التقيؤ أو لا.

  1. الرضاعة الطبيعية المبكرة خلال الساعة الأولى بعد الولادة.
  2. قلة التغذية التكميلية للمولود قبل أن تعلقه الأم بالثدي.
  3. سيضمن التعلق المناسب للطفل بالثدي الرضاعة الفعالة والراحة للأم.
  4. العمل على تلبية حاجة الطفل وإرضاعه وقتما شاء وذلك لأنه يشعره بالراحة.
  5. يتم تنظيم مدة التغذية من قبل الطفل. كما وستنتهي الرضاعة عندما يحرر الطفل الحلمة بنفسه.
  6. النوم بجانب الطفل، وهو ما يعرف بمصطلح النوم المشترك، وهو إشراك الطفل بالسرير مع أمه، وذلك للحصول على ساعات نوم أطول. ورعاية أفضل للطفل.
  7. تعتبر الرضعات الليلية من الثدي مهمة جدًا لإنتاج الحليب بشكل جيد. بالنسبة للطفل، هم الأكثر اكتمالا.
  8. لا يحتاج الطفل الذي يرضع من الثدي حصريًا إلى إضافة الماء. إذا كان الطفل يشعر بالعطش، يجب إرضاعه، وذلك لأن حليب الأم يتكون من 87-90٪ ماء. 
  9. صدر الأم لا يتطلب غسل متكرر. هذا يزيل الطبقة الواقية من الدهون من الهالة والحلمة، والتي يمكن أن تسبب السحجات والتهيج والشقوق. يكفي شطف الصدر 1-2 مرات في اليوم أثناء الاستحمام ويفضل بدون صابون.
  10. لا يجب أن يتم ضخ كميات كبيرة للطفل في الرضعة الواحدة، فهو يأخد بالمقدار الذي يريد.
  11. الرضاعة الطبيعية فقط حتى 6 أشهر. لا يحتاج الطفل إلى تغذية إضافية وأغذية تكميلية حتى 6 أشهر. ويمكن إرضاعه في الغالب لمدة تصل إلى عام واحد دون المساس بصحته (وفقًا لدراسات منفصلة).
  12. الحفاظ على الرضاعة الطبيعية حتى 1.5 – 2 سنة . لا تعد التغذية حتى عام واحد مصطلحًا فسيولوجيًا لإيقاف الرضاعة، لذلك إذا كنت بحاجة إلى التوقف عن الرضاعة الطبيعية، فاستشر المتخصصين لاتخاذ قرار صائب.
  13. استخدام الزجاجات واللهايات أمر غير مرغوب فيه.  يمكن أن تسبب المشاكل التالية: قلة اللبن، التهاب الحلمات. إذا كانت هناك حاجة إلى مكملات، يجب أن تعطى وفقاً للطبيب.

أفضل وضعيات الرضاعة لتجنب التقيؤ عند الرضيع

يمكنك إطعام طفلك في أي وضع مريح لك ولطفلك. أثناء الرضاعة الطبيعية، كذلك تتاح للأم فرصة الاسترخاء، لذا حاولي أن تكوني في وضعية بحيث لا تشعري بالتوتر وعدم الراحة.

في وضع مريح للأم والطفل:

  • يجب على الأم المرضعة أن تكون مرتاحة في وضعيتها من أجل تجنب الإنزعاجات.
  • يجب أن يكون جسد الطفل قريب من جسد الأم.
  • أن تكون رأس الطفل في وضعية مريحة ولا يحتاج إلى قلب رأسه.
  • يكون الطفل عند الثدي بحيث يتم توجيه الحلمة إلى أنفه وعليه إمالة رأسه للخلف قليلاً.
  • يتنفس الطفل بحرية.
  • وينتج عن هذه الوضعيات الصحيحة شعور الطفل بالهدوء، والإستقرار.

في غضون شهر بعد الولادة، قد تشعر الأم بحساسية متزايدة في الحلمتين أثناء الرضاعة. إذا استمر الانزعاج لأكثر من 10-15 ثانية بعد بدء الرضاعة، فمن المستحسن الانتباه إلى التطبيق الصحيح.

ما مدى خطورة أن أعطي الرضيع رضعة أخرى بعد التقيؤ؟

يمكن أن تكون هناك بعض المخاطر التي تحدق بالطفل، ولكن في يجب على الأم استشارة الأخصائي الخاص بها، من أجل الحصول على الإجابة الصحيحة. وعدم الاستهانة في الأعراض الجانبية.

العلامات التي لاتدعو للقلق عند اعطاء الرضيع رضعة أخرى بعد التقيؤ

هناك بعض العلامات التي لا تدعو للقلق عند اعطاء الرضيع رضعة أخرى بعد التقيؤ. وذلك عند شعور الطفل بالإرتياح، وعدم الإنزعاج فيكون ذلك أمر طارئ. ولا يدعو للقلق. كما أنه لا يجب الإستهانة في هذه الأشياء ويجب ملاحظتها خوفاً من حدوث أعراض جانبية خطيرة.

مخاطر الإرضاع المتكررة للرضيع بعد التقيؤ

تسبب الرضعات المتكررة بعد التقيؤ الكثير من المشاكل عند الطفل وعند الأم. حيث أن الأم تشعر بالخوف على طفلها لأنه لا يتلقى الغذاء المناسب بالكميات اللازمة. لأنه يقوم بإرجاعها والتقيؤ. لذلك يجب على الأم في حالة أنها واجهت بعض المشاكل التي تسبب التقيؤ عند الرضيع. العمل على تنظيم وجبات الرضاعة للطفل لتجنب الكثير من المخاطر. كما يجب العمل أيضاً على تسجيل الأعراض الجانبية والعمل على وصفها للطبيب لتشخيص المشكلة.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد وضحنا هل أعطي الرضيع رضعة أخرى بعد التقيؤ؟، والأسئلة الشائعة حولها، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة عدم الإهتمام بالرضيع بعد التقيؤ، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذه المضاعفات، كذلك كيف يتم العمل على تجنب التقيؤ بعد الرضاعة وتنظيم مواعيد الرضاعة.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد