هل تنفع حبوب اليود في الوقاية من الإشعاع النووي؟

0 53

هل تنفع حبوب اليود في الوقاية من الإشعاع النووي؟، هناك الكثير من التساؤلات حول حبوب اليود، وما إذا كان من العوامل التي تعمل على الوقاية من الإشعاع النووي. سنعمل في هذه المقالة على ذكر أهم طرق الوقاية من الإشعاع النووي. وما إذا كان اليود من عوامل الوقاية ضد الإشعاع النووي.

إقرأ أيضاً: فوائد اليود لجسم الانسان وما هي المصادر الغذائية لليود؟

كيف تكون أقراص اليود واقية من الإصابة بالإشعاع النووي

الغدة الدرقية غير قادرة على التمييز بين اليود المشع والمستقر. كلاهما سيتم امتصاصه. يمنع يوديد البوتاسيوم (KI) اليود المشع من الوصول إلى الغدة الدرقية. عندما يأخذ الشخص KI، تمتص الغدة الدرقية اليود المستقر في الدواء. نظرًا لأن KI يحتوي على الكثير من اليود المستقر، فإن الغدة الدرقية “تمتلئ” ولا يمكنها امتصاص أي يود إضافي خلال الـ 24 ساعة القادمة.

قد لا يوفر يوديد البوتاسيوم (KI) الحماية الكاملة ضد اليود المشع. ستؤثر ثلاثة أشياء على مستوى الحماية.

الوقت بعد التلوث: كلما بدأ الشخص مبكرًا في تناول KI ، كلما طالت مدة “تحميل” الغدة الدرقية باليود المستقر.
يتم تحديد كمية اليود المستقر التي تصل إلى الغدة الدرقية من خلال مدى سرعة امتصاص KI في الدم.
جرعة اليود المشع: يتم تقليل كمية اليود المشع الخطير الذي يمكن للغدة الدرقية امتصاصه عندما يتم تقليل الكمية الإجمالية لليود المشع الذي يتعرض له الشخص.

هل تنفع حبوب اليود في الوقاية من الإشعاع النووي؟

مخاوف من الحرب النووية تزيد من الطلب على أقراص اليود

أدت المخاوف من نشوب صراع نووي أو كارثة بعد الغزو الروسي لأوكرانيا إلى زيادة الطلب على أقراص اليود، والتي يمكن أن تحمي الجسم من بعض الآثار الضارة للإشعاع.

في الأسبوع الماضي، زادت عمليات البحث على Google عن “حبوب اليود للهجوم النووي” بنسبة 90% في الولايات المتحدة.

تنص Anbex، التي توزع أحد أدوية يوديد البوتاسيوم القليلة المرخصة من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، على موقعها على الإنترنت أن الحبوب “نفدت مؤقتًا من المخزون” وسيتم إعادة تعبئتها في وقت لاحق من هذا الشهر.

كذلك لم يعد ThyroSafe، وهو قرص آخر من يوديد البوتاسيوم معتمد من إدارة الغذاء والدواء الدولية، والعمل على وضع مشتريات جديدة على موقعه على الإنترنت، ويتم إخطار المستهلكين الذين قدموا طلبًا بالفعل بتأخير التسليم.

وفقًا لبلومبرج، في أوروبا ، حيث رفع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مخاوفه من حرب نووية، كانت النرويج تعاني من نقص في المعروض من السلع بينما شهدت فنلندا ارتفاعًا في الطلب بأكثر من 100 ضعف.

متى يجب أخذ أقراص اليود KI؟

في حالة الهوس التي يعيشها المجتمع الدولي على أثر الخلاف السياسي الحاصل بين روسيا، وأوكرانيا. يسعى الكثير من تحصين نفسه من الإشعاعات التي تنوي وتهدد روسيا بإطلاقها في حال لم تنفذ أوكرانيا مطالبها. فقد لجأ الكثير من الناس إلى البدء بتخزين أقراص اليود التي يعتقد الناس أنها تحمي من إشعاعات النووي. لكن هناك بعض الحالات التي يأخذ بها عند تناول أقراص اليود. وكل ذلك يكون عند استشارة الطبيب. ولا يسمح لك كشخص عادي بتناول أقراص اليود دون أخد الاستشارة الطبية لما لها من أضرار على صحة الإنسان.

ويشير الأطباء أنه في حالات تسرب إشعاعات النووي إلى المنطقة المحيطة بك. فإن تناول أقراص اليود يعمل على وقاية الغدة الدرقية من امتصاص هذه الإشعاعات. وذلك لأنها تمتص اليود بشكل سريع فلا يصبح هناك مجال للإشعاعات النووية في الدخول إلى الجسم. وكل هذه الدراسات ما زالت قيد التجريب، فمن الباحثين من ينكر هذه النظرية ويرى أنها خالية من الصحة. والنصف الأخر يرى بأنها أحد طرق الأمان والوقاية من الإشعاعات النووية.

الأضرار الجانبية لليود البوتاسيوم المستخدم في الحماية من الإشعاعات النووية

تعد اضطرابات المعدة أو الجهاز الهضمي، والاستجابات التحسسية، والطفح الجلدي، وتهيج الغدد اللعابية من الآثار الجانبية المحتملة ليوديد البوتاسيوم.

كما أنه عند استخدامه وفقًا للإرشادات، يمكن أن يسبب KI (يوديد البوتاسيوم) عددًا صغيرًا من الآثار الجانبية المرتبطة بالغدة الدرقية.

من المرجح أن تحدث هذه الآثار الجانبية غير الشائعة إذا كان الشخص:

  • يأخذ جرعة أكبر من KI مما هو مقترح.
  • يأخذ الدواء لبضعة أيام.
  • لديه تاريخ من مرض الغدة الدرقية.
  • يمكن أن تحدث حالة تعرف باسم قصور الغدة الدرقية عند الأطفال حديثي الولادة (أقل من شهر واحد) الذين يتلقون أكثر من جرعة واحدة من KI (يوديد البوتاسيوم). بالإضافة إلى مستويات هرمون الغدة الدرقية المنخفضة للغاية. يمكن أن تتسبب في قصور الغدة الدرقية في تلف الدماغ إذا لم يتم علاجه.

ما هي الكميات التي يجب أخدها من أقراص اليود

توضح أدناه أصغر جرعة من KI يمكن أن تأخذها الفئات العمرية المختلفة والتي ستحمي الغدة الدرقية. يأتي KI في شكل أقراص 65 مجم وأقراص 130 مجم.

 وذلك نظرًا لأنه من الصعب قطع العديد من الحبوب، يقول مفوض الصحة الدولية أنه في حالة الطوارئ، يكون من الآمن للأطفال في المدرسة أو مراكز الرعاية النهارية تناول حبوب اليود بأكملها. 

ولكن من الأفضل للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 12 عامًا تناول حبة 65 مجم، ولكن من الآمن تناول حبة 130 مجم إذا كان هذا هو الدواء الوحيد لديك. وبالنسبة للأطفال أو البالغين الذين لا يستطيعون تناول الحبوب، يمكن للوالدين ومقدمي الرعاية تقطيع أو سحق حبوب اليود للحصول على جرعات أقل، أو إعطاء الشكل السائل من KI يود البوتاسيوم.

  • يمكن للبالغين تناول جرعة من 221 _ 130 مجم.
  • من 3 سنوات إلى 12 سنة أخذ جرعة من 65 _ 111 مجم.
  • من سن 12 سنة إلى ما دون 18 أخذ جرعة 111 وأقل من 150 مجم.
  • كما يمكن أن يتناول الأطفال من سنة 1 شهر إلى 16 شهر جرعة 8 _41 مجم. وكل ذلك حسب استشارة الطبيب.

في الختام نكون عبر موقعنا صحتنا قد ذكرنا هل تنفع حبوب اليود في الوقاية من الإشعاع النووي؟، والأسباب المؤدية لذلك، بالإضافة إلى العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بالإشعاعات النووية، علاوة على ذلك فإنه قد تم ذكر أهم العوامل والأسباب لحدوث هذا التلوث النووي وكيف يمكن وقاية نفسك بأقراص اليود، كذلك كيف يتم اجتناب الإشعاعات وما هي أبرز النصائح لتجنب الإصابة بها.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد